هل حققت الوحدة آمال الشعب أم زادت من معانته!

الكاتب : mohdalmasken   المشاهدات : 301   الردود : 1    ‏2007-09-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-10
  1. mohdalmasken

    mohdalmasken قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    لا شك أن إعادة توحيد اليمن هو غاية ومطلب كل يمني حر أصيل وذلك لعدة أسباب من أهمها إعادة اللحمة بين أبناء الشعب الواحد ثانيها إيقاف سفك الدماء والتناحرالذي كان حاصلا بينهم بينهم ثالثها لأن في التوحد قوة وفي التفرق ضعف ثم أن من إيجابابيات الإتحاد أن مباشرة إستغلال ثروات الوطن دون عوائق ودون مماحكات ومناوشات وتسخير عائدات هذه الثروات في إصلاح البلد وتنمية الفرد وتحقيق حلمه في الإستقرار والرقي حتى لا يكون عالة على الشعوب الأخرى.
    وبالفعل وبجهود جبارة وصادقة من معظم أبناء الوطن وبحكمة وحنكة قياداته سواء في الشمال |أو الجنوب تمت هذه الوحدة وأستبشر اليمانيون بالخير ولم يحنق عليها إلا الحاقدون سواء من بعض ضعاف النفوس في الداخل أو من أعداء اليمن في الخارج أو من أعداء المسلمين الذين يعلمون أن في توحيد الأمة قوة ومنعة ستصعب عليهم تحقيق مآربهم في الهيمنة والسيطرة على مقدرات المسلمين بالإستفراد بهم.
    ولكن هذه الوحدة وبعد سبعة عشر عاما من تحقيقها لم تقدم لأي من أبناء الوطن أي مردود إيجابي يخرجه من محنه ومصاعبه التي كان يعاني منها خصوصا الفقر والجهل والمرض بل على العكس أستفحل الفقر وتعمق الجهل وأنتشر المرض أكثر مما كان ولكن مع ذلك هناك فئات قليلة استفادة من حالة الوحدة كما يحصل دائما في أي تغيير لابد من وجود مستفدين وخاسرين وكما هو معروف فإن المستفدين كانوا ثلة من ابناء الشمال وقليل من أبناء الجنوب وفي الحالتين همقلة قليلة مما دعا بقية أبناء الشعب سواء في الجنوب أو في الشمال لأن يعترضوا على هذه الأوضاع فمنهم من أعترض ولكن بأضعف الإيمان وهو الإنكار بقلبه فقط ومنهم من أعترض باللسان وكثيرٌ اعترض بالقيام بمظاهرات ومهرجانات وتصريحات وكان أكثر من اتبع الطريقة الأخيرة أبناء المناطق الجنوبية كونهم يشعرون أكثر من غيرهم بأنهم لم ينالوا من خير الوحدة ما يستحقونه فقد كان منهم سابقا الرئيس والوزير والوكيل والمدير وكانت لهم في مناطقهم كلمتهم المسموعة بين بعضهم البعض وكانوا يجدون في هذه الميزة مايعوضهم عن حالة الفقر والحرمان التي كانوا يعيشونها في ظل الحكم الإشتراكي أما الآن فهم يشعرون أن الحكم الإشتراكي وإن زال بصورته القديمة المألوفة إلا أن حكما أكثر تجبرا وقسوة حل بهم ومع ذلك مازال الفقر والحرمان موجودان فأصبحوا كما يقول المثل لا داخلين جنه ولا سالمين من النجاسة فدفعتهم حالة الإحباط هذه للقيام بالمظاهرات لعلها تأتي بمالم يأتي به السلم والمهادنة فقامت الإعتصامات والمظاهرات وأعمال شعب تحت عدة ذرائع ومسببات منها ماهو حقيقي ومنها ماهو مفتعل سأعد في تأجيجها حالة الإحتقان التي يعيشها كل أبناء الواطن الذين فقدوا أي ثقة في الرئيس أو في أي حكومة خصوصا وهم يلاحظون أن أي تصريح أو أي مهرجان خطابي يقوم به الرئيس يتحدث فيه عن محاربة الفساد ومحاربة الغلاء وتحسين الأوضاع يعقبه مباشرة زيادة في الإسعار وأعمال فساد واضحة حتى أنهم اصبحوا يعتقدون أن هذه الخطب وهذه المهرجانات التي يقوم بها الرئيس هي شفرة ولغة موجهة للتجار ولمن لديهم مشاريع فساد جاهزة وينتظرون الإشارة منه شخصيا فما أن بنتهي من خطبته أو كلمته وحتى قبل أن يصل لداره العامر تكون الرسالة قد وصلت وتم عمل اللازم.
    وإذا كنت في السابق تجد أن المتذمرين والحانقين معظمهم من أبناء المناطق الجنوبية والشرقية فإنك اليوم تجد التذمر والسخط من كل أبناء الوطن حتى أكثر الناس تفاؤلا فقد أخر شعرة أمل في إيجاد فرصة حقيقية للإصلاح والتحسين خصوصا بعدما تمت عملية تغيير المحافظين التي قام بها الرئيس وبطريقة سخيفة تنم عن إستخفاف شديد بعقول المواطنين حيث وبدلا من إبعاد هؤلاء المحافظين الذين أثبتوا فشلا ذريعا خلال كل هذه السنوات الطويلة التي قضوها متسلطين على مقدرات هذه المحافظات دون تقديم أي أعمال تشفع لهم بالإستمرار وتعيين غيرهم ممن يملكون القدرة على التغيير والنزاهة للعمل بجد وإخلاص تتم عملة تحريك شبيهة بتحريك قطع الشطرنج من مربع إلى آخر دون حتى أن يقول كش لأي قطعة منها.
    سألت صديق من أبناء تعز يعمل في محل خياطة عن رأيه بالتغييرات التي تمت ورأيه في المحافظ الجديد فنظر إلي وأبتسم إبتسامة صفراء وقال (الحجري ينهب فراشك ويلهطه لكن أبو راس ينهب فراش أمه).
    آخر الأخبار تقول

    (4) قتلى ومتظاهرو المشترك يخربون مدينة الضالع ويهتفون للانفصال
    http://www.nabanews.net/news/10691
    أسألكم بالله من منكم باقي عنده ذرة من أمل في حدوث التغيير للأفضل يقول لنا.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-11
  3. mohdalmasken

    mohdalmasken قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    يبدو أنه لم تبقى أي ذرة أمل لأي مواطن على الأقل من أعضاء المجلس.
     

مشاركة هذه الصفحة