الرئيس علي وأعوانه *عصيد في كوز***

الكاتب : صفي ضياء   المشاهدات : 747   الردود : 8    ‏2007-09-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-10
  1. صفي ضياء

    صفي ضياء عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-31
    المشاركات:
    1,104
    الإعجاب :
    0
    بات من المعلوم أن علي عبدا لله صالح جعل المشايخ أهم ركائز دام عليها حكمه طيلة 29عام فقد دعم الرئيس المشايخ الموالين لحكمه وصنع قيادات مشايخ مناهضة لقوى المشايخ المعارضين لحكمه ومنحهم كافة الوظائف التي على الدولة تقديمها للمواطنين من فصل الخصومات وحتى التوجيه بمنح بطاقات الهوية الأمر الذي جعل ممثلي مؤسسات الدولة مجرد ألعاب متحركة تديرها آلة النفوذ الخفية وفي تاريخ حكم الرئيس صالح حاول العديد من ممثلي مؤسسات الدولة أن يقوم بأدوارهم كما ينبغي كرجال دولة إلا أن محاولاتهم خذلها رئيس الجمهورية بانتصاره للطرف الأخر والأمثلة كثيرة على مختلف المستويات
    فرئيس الوزراء حسن مكي اعتداء عليه شيخ وخذله الرئيس في ردع المعتدي ناصحاً بقبول الهجر ثور ،وكذا وزير الداخلية يحيى المتوكل قدم استقالته احتجاجا على وجود محتجزين بالسجون المركزية للدولة بأوامر مشايخ ونافذين ورفض القيادة السياسية تصحيح الوضع ،ويحيى مصلح محافظ صعدة عزل بسبب تذمر مشايخ من تدخله في شأن المواطنين ،ورئيس نيابة استئناف جنوب الأمانة في التسعينات يضطر للجوء للندن عقب اعتداء شيخ خولان عليه وتخاذل السلطة عن الضبط ،ووكيل محافظة إب محمد المساوى ومدير أمن محافظة إب الرضي يعزلان بسبب قيامهم بحملة لإلغاء السجون الخاصة التابعة لمشايخ ، ورئيس محكمة ذي السفال ناصر علاو ينقل من منصبه بسبب خلافه مع شيخ المنطقة ،وغيرها من الأمثلة التي تؤكد بشكل قاطع اعتماد علي عبدالله صالح المشايخ كأداة يدير بها البلد ويظهر أنه أختارهم للعوامل التالية:
    1-أن مؤسسات الدولة المدنية يغلب عليها الالتزام والنظامية والعمومية بخلاف قوى المشايخ المعتمدة على البهلوانية والشخصنة في التعامل الأمر الذي يجد صالح نفسه أقرب إليه
    2-طابع الروح الجماعية في العمل المؤسسي يجعل استمرار صالح في الحكم من عدمه ليس بذي أهمية وهو مايجعله أكثر نفوراً منه لحرصه على التمسك بكرسي الرئاسة
    3-ترسيخ مشاريع المؤسسات المدنية ينتج تحولات كبرى بخلاف الأداء الفردي الذي ينتج تحولات صغيرة بالإمكان السيطرة عليها.
    ولكل ماسبق وغيره من العوامل يتضح لكل قارئ أن رموز القبائل الموالين للرئيس صالح مارسوا الإدارة للسلطة بكل تفاصيلها بشكل غير معلن بدعمه وإسناده طيلة29عام دون تحمل أدني مسئولية الأمر الذي زاد من تدهور الأوضاع في الحياة العامة وازدهار أنشطة قوى الفساد إلا إن عدم وجود آلية منصفة لتقاسم الفساد وولادة جيل طموح ومؤهل مقارنة بالآباء وعقب توسع الدولة بعد الوحدة ظهرت طبقة بين النخبة الحاكمة ثائرة على الأوضاع أو أنهم بذكاء تنبهوا لأثار السخط العام فحاولوا مسايرة الموج الذي لابد وأن سيكون جارف اليوم أو غدا فطمحوا بدور ما
    ولكن مايستحق التوقف الأصوات التي طالت صنمية زعامة صالح بل وإعادة كل أسباب الإخفاقات لأداء صالح الأمر الذي قابله صالح باستياء شديد وهجوم آلته الإعلامية على الرؤوس اليانعة بين النخبة الحاكمة بل ووصل الحد لأن يكتب بصحيفة الوسط مقالا منسوبا لأبوأحمد اللقب الذي أحب صالح الفترة الأخيرة الظهور به مطالباً هؤلاء بإعادة الأموال الحرام التي اكتسبوها إن كانوا تابوا!!!!كمنطق الأطفال رجعوا حقي عند الحنق!
    ومشككاً بصدقهم ملوحا بأنه مازال قوي قادر ونظامه منيع بل وأبرز أحد مرتكزات الخلاف الرئيسية بانتسابه لولده احمد *أبو أحمد ما يفهم بتحدي لا يأبه بأستفزاز الخصم
    ولمحاولة فهم مايجري بين علي عبد الله صالح وحسين الأحمر ومحمد القاضي والميسري وياسر العواضي وصالح الظنين وأحمد على وعلي محسن صالح
    يمكن إيجازه بالمثل الشعبي بأنه عصيد في كوز الأمر الذي يجعل الشعب في محنة فهو لا يستطيع إخراج العصيدة*الحاكمون* ليشبع جوعه إذ من العبث كسر الكوز*الوطن* حتى يتمكن من إخراج العصيدة *الحاكمون* وحيث أن كسر الكوز من الأسفل سيحرمنا من الانتفاع به ثانية فأن كسره من أعلا من عنق الكوز تحديدا قد يخرج العصيد ويبقي الكوز على حالة يمكن الانتفاع به ثانية وقد تخرج صعدة العصيد أو جزء يسد رمق الشعب فهل نوكل لهم الأمر عسى أن يخرج العصيد ويبقي الوطن اليمني سليماُ معافاً
    28شعبان1428هــ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-10
  3. الايام دول

    الايام دول قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    14,302
    الإعجاب :
    1
    اشكرك اخي على الموضوع ةلكن الا يدل ما ذهبت اليه ان البلاد تدار بمنطق العصابات لا بمنطق الدول
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-11
  5. صفي ضياء

    صفي ضياء عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-31
    المشاركات:
    1,104
    الإعجاب :
    0
    العزيز الأيام دول
    نعم يبدو أن التفكير بعقل العصابة لا الدولة حال دون أدنى تنمية لوطننا اليمني ويبدو أن هذه هي العقلية هي التي ستقضي على النظام ولعل المتابع خطاب علي عبدالله صالح سيدرك مدى الأزمة التي يعيشها عقل النظام فالمواطنين يتضورون جوع وهو يتغابي بالقول أنه لاتوجد إحتقانات إلا في رؤوس المحتقنيين وكأنا أمام مخلوق فضائي لم يكتشف الأرض بعد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-11
  7. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0
    موضوع جميل يحلل بشكل دقيق طبيعة العلاقات القائمة بين الرئيس والمتنفذين من المشائخ !

    بارك الله فيكم سيدي الكريم .. وننتظر المزيد مما يمتعنا به قلمكم المتميز


    ملاحظة !

    أستغرب كثيراً عدم تثبيت مثل هذه المواضيع !!
    في الوقت الذي يتم فيه أحياناً تثبيت مواضيع سخيفة بمعنى الكلمة !!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-11
  9. عبد الحكيم الفقيه

    عبد الحكيم الفقيه شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2003-08-05
    المشاركات:
    10,676
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس السياسي 2007

    مقال رائع وفيه تشخيص للداء العضال والعصيد المبرقط:)

    كل عام وأنت بخير
    مازلت في صنعاء

    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-11
  11. عادل شهاب

    عادل شهاب عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-09-05
    المشاركات:
    395
    الإعجاب :
    0
    مقال يصف حال اليمن ادق وصف، بارك الله فيك والى الأمام..........
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-11
  13. النسيم المسافر

    النسيم المسافر عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-03
    المشاركات:
    165
    الإعجاب :
    0
    تحليل في محله ، والله يعين الشعب اليمني
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-11
  15. صفي ضياء

    صفي ضياء عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-31
    المشاركات:
    1,104
    الإعجاب :
    0
    أخي الفاضل المجاهد الصابر
    لولم يكن في المجلس سواك متابع لكفاني ذلك شرف تعقيبك فضلا عن التثبيت فمتابعة أمثالك حافز وافي وحضور شافي
    لك أرق وأسمى آيات التهاني بحلول الشهر الكريم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-09-11
  17. صفي ضياء

    صفي ضياء عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-31
    المشاركات:
    1,104
    الإعجاب :
    0
    أستاذ حكيم لك كل أشواقي وودي طالت غيبتك في العاصمة القاصمة فالمؤكد أن حاجتك لم تقضى والخدمة المدنية لم تسوي وضعك للعلم تقدم للجنة التظلمات فأنت من المبعدين قسراً من الوظيفة العامة جرب وأرفق الأوليات أو تواصل مع شحرور ليضم قضيتك ضمن جملة قضايا الشرفاء
    على ذكر العصيد المبرقط بالتأكيد أن عصيد الكوز ستكون مبرقطة لأنها ناقصة تمتين بوعاء مفتوح ومن برقططتها خروج أجزاء منها للمعارضة ولو كانت عصيد حق لكانت كتلة واحدة متماسكة!
     

مشاركة هذه الصفحة