الحب هل هو فطرة او احتياج او واقع اجتماعي

الكاتب : أحمدالسقاف   المشاهدات : 1,166   الردود : 12    ‏2007-09-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-10
  1. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    أحبه.. لا أقدر على نسيانه.. أطفئوا لواعج قلبي.. حبه يحاصرني في كل مكان.. طيفه معي أينما حللت.. قد سكن الحشا وشغاف القلب يعشقه.. لا أقوى على الهروب منه.. أحلم به ليل نهار..

    كلمات لطالما سمعناها وللأسف ليس في الأفلام وإنما ممّن اكتوى بنار الحب حتى فقد لذة العيش من دون من يهوى.. وقد انتشر هذا العشق في هذا الزمن بشكل ملفت وغريب حتى ليكاد يكون مرض العصر بلا منازع..

    لربما تكون المشكلة الرئيسة التي تعترض شبابنا هي "الجنس الآخر" !! أي تلك المشاعر التي يحملها الشاب للفتاة والفتاة للشاب.. ولا تكون مكلّلة برباط شرعي.. فيحلم وتحلم.. ويتألم وتتألم.. وتنشغل عن ربها وينشغل.. وتتوه الدعوة في حبائل "الحب" الذي يكون غالباً وهمياً أو من طرف واحد أو غير قابل للترجمة العملية الشرعية من خطوبة وزواج..

    أسئلة كثيرة تُطرَح.. ما منبع هذا الحب ؟ وكيف السبيل إلى الترفع عن هذه العلاقة.. وخاصة إن كانت تسير في طريق مسدود ! وما البديل؟

    بداية .. يجب علينا أن نُقِرّ بوجود هذا الميل الطبيعي بين الجنسين الناتج عن الفطرة التي غرسها ربنا جلّ وعلا في النفس البشريّة لغاية كبرى وهي عمارة الأرض.. فهي غريزة وحاجة في النفس وطاقة لا يستطيع المرء التخلص منها.. ولكن العاقل من يجريها في جدول حلال!

    دعونا نبدأ بتعريف ماهية هذا الشعور الذي يُطلِقون عليه اسم "الحب" ولنعرّج على نظرة الشرع له قبل التوغل في تحري هذه الظاهرة خارج الأُطُر الشرعية.. وعرض حلول لها..

    إنّ خلق السماوات والأرض بُنِيَ على الحب "يحبّهم ويحبّونه".. فلولا محبّة الله جل وعلا لعباده لما خلق لهم الكون لينعموا فيه.. والحب هو المحرِّك والوقود للهدف المنشود.. ومستودع هذا الحب هو القلب الذي إذا صلُح صلح الجسد كله وإذا فسد فقد تعس في الدنيا والآخرة!

    ولكن ماذا عن الحب بين الشاب والفتاة؟ وهل يندرج تحت ظل هذا الحب المحمود أم هو يجعل صاحبه يرتكس في الرذيلة ويهوي به في واد سحيق من الدنو والانحلال؟

    يعرّفون العشق فيقولون أنّه: "الميْل الدائم بالقلب الهائم، وإيثار المحبوب على جميع المصحوب، وموافقة الحبيب حضوراً وغياباً، وإيثار ما يريده المحبوب على ما عداه، والطواعية الكاملة، والذكر الدائم وعدم السلوان.." ويترتّب عنه "عمى القلب عن رؤية غير المحبوب، وصَمَمهُ عن سماع العذل فيه".

    فما إن يتعلّق قلب شاب بفتاة أو العكس.. يبدأ الحب يسري في الكيان وتبدأ الرغبة تقوى في القرب من المحبوب والتودّد له وملازمته وعدم البعد عنه.. وهنا نطرح السؤال المهم.. هل يُعتَبر هذا النوع من الحب حراماً؟!

    يقول الطنطاوي رحمه الله: "ما في الحب شيء ولا على المحبّين من سبيل، إنّما السبيل على من ينسى في الحبّ دينه أو يضيّع خلقه، أو يشتري بلذّة لحظة في الدنيا عذاب ألف سنة في جهنّم.."

    وقد أقرّ الحبيب عليه الصلاة والسلام هذه العاطفة ولذلك جاء في حديث ابن عباس "لم يُرَ للمتحابين مثل النكاح" فلم يُنكِر الحب ولم يتهم المحبّين بالعبث واللهو! وإنما وضعه ضمن إطاره الطبيعي الذي هو الزواج.. بل أكثر من ذلك.. فلقد شفع الحبيب عليه الصلاة والسلام لمغيث بعدما رأى كيف تمكّن الحب في قلبه..

    فالحب ليس حراماً في ذاته ولكنه يدخل دائرة الحرام حين يتم التعبير عنه خارج الأطر الشرعية.. فطالما أنّه حبيس النفس ولا يدري به إلا الخالق جلَّ وعلا والمرء نفسه فيندرج تحت قول الحبيب عليه الصلاة والسلام "اللهمّ هذا قدري فيما أملك فلا تؤاخذني فيما لا أملك".. ليس في الإسلام حرماناً وإنما هناك تنظيماً لكافة شؤون المسلمين بما يصلح دينهم ودنياهم.. وتوجيهاً طاهراً لضمان طهارة الأرواح والأنساب والمجتمع..

    تُرى.. هل الحب اختياري؟ وهل يستطيع المرء كبح جماح نفسه حين ينتابه هذا الشعور أو قطع أواصره حين يتفاقم في القلب؟

    حين يتسلل هذا الشعور الى النفس على المرء أن يبتعد عن ما يؤجّجه إن كان يخشى على دينه وقلبه وهو يعلم أنه لا يستطيع الزواج من الطرف الآخر.. فيردم حفرة الاعجاب قبل أن يتطور الأمر الى علاقة وطيدة ينتزعها الحرام من كل جانب في لقاءات وأحاديث ومواعيد ومراسلات وتقرّب وتودّد وقد تصل الأمور الى الملامسة المحرّمة وسلوكيات لا يرضاها المولى جل وعلا..

    يقول ابن القيم رحمه الله: "القلب إذا أخلص عمله لله لم يتمكن منه العشق فإنه يتمكن من القلب الفارغ"

    ما يمكن التأكيد عليه هو أن كلّ أحدٍ معرّض لهذا البلاء ولكن درجة الإيمان هي التي تُعيد المرء الى الجادة الحق والى الله جل وعلا فكلما ارتقى في مدارج السالكين كلما كان إيابه أقرب واستغفاره أشد ووقوعه في الرذيلة أبعد..

    ونأتي الى النقطة الأخيرة في معرض كلامنا في هذا المقال.. أليس هناك من علاج لهذه المشاعر التي تتحرك بين الضلوع؟ وكيف السبيل للخروج من هذا الخندق؟

    دعونا أولا نسأل أنفسنا.. من الذي وهب لنا هذا القلب الذي ينبض بالحياة والحب؟ أليس الله جل وعلا؟ فكيف نقوى على أن يحوي هذا القلب حبيباً خارج أطر الشرع الذي حدّدها الله جل وعلا؟؟

    لنفكّر بمنطق وعقل.. ما الذي سيورِثنا هذا الحب الذي لم نستطع ترجمته فعلياً لزواج شرعي؟ لذّة وفرح؟ كم تُعَدّ نسبة هذه الدقائق مقابل مشاعر الألم إن من البُعد عن المحبوب أو من الخوف من الرحمن جلّ وعلا؟ أي أنسٍ نجده مع الله عز وجل وقد شُغِلنا بغيره؟ وقد وقع في قلب الشاب الذي عصى ولم يجد عقاباً من الله تعالى أن يا عبدي قد عاقبتك ولم تدرِ.. ألم أحرمك لذة مناجاتي؟! ألا يكفيك هذا العقاب؟! أم تُرى قد مات القلب ولم يعد يشغله الا محبوبٍ بعيد عنه في الدنيا وفارّ منه يوم يكون لكل امرءٍ شأن يغنيه؟!

    إن علاج هذا الحب وإن لم يرُق للكثير من المصابين به هو بتر العلاقة إن لم تكن مؤهّلة للتتويج بالزواج الشرعي.. وإن استطاع العاشق أن يخرج من كل المحيط الموجود فيه من يحب لكان خيراً وأجدى.. فلا لقاء ولا مكالمة ولا مراسلة ولا نظرة! ومن دون تدرج وانما بتر وقطع فوري.. هذا لمن خشي على نفسه الفتنة والبعد عن الله جل وعلا..

    وهذا الأمر ليس بالهيّن ولا السهل وإنما بحاجة إلى مجاهدة كبيرة .. وقد يعيش العاشق هذه الفترة في أرقٍ دائم وقلق رهيب وضيق صدر وشوق عارم وسهرٍ متواصل.. ولكن نار البعد عن المعشوق أهون بدرجات من البعد عن الله جل وعلا في الدنيا والآخرة! والحياة لا تقف عجلتها عند أمنية لم تتحقق أو حب لم يكتب له النهاية المرجوّة.. تلك وساوس شيطانية ليُقعِد المؤمن عن العمل ويبقى طريح اليأس والوهم! والمسألة تحكمها العادة فإن نأى العاشق عن معشوقه وشغل نفسه بالدعوة والعمل وصدق الله جل وعلا في هذا البعد فسيجد ثمرة جهاده خيراً وسينسى بعد فترة من الزمن بل أكثر من ذلك.. سيشعر العاشق كم أضاع من عمره على ما لا طائل منه ولا رجاء!

    ومن أساليب العلاج من هذا العشق أيضاً ولعلّ أهمها هو الدعاء والإلحاح فيه وصدق التوجّه الى الله جل وعلا.. ثم التفكر في الله جل وعلا ومراقبته والايمان بأنّ من ترك شيئاً لله عوّضه الله خيراً منه.. ليس فقط في الدنيا وإنما أيضاً في جنان الخلد والنعيم المقيم..

    يقول الحق تبارك وتعالى: "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين" فالإنشغال بالأعمال الصالحة وخاصة الذكر وتلاوة القرآن التي تورِث سكينة وسعادة.. والتفكّر في نعيم الجنّة وعذاب الآخرة.. واختيار الصحبة الصالحة التي تذكِّر بالآخرة .. وإشغال النفس والوقت بأنشطة محبّبة كالرياضة والزيارات والأنشطة الدعوية العامة وغيرها..

    وقبل ذلك كله فليتفكّر المبتلى بالعشق كيف سيكون اللقاء مع الله جل وعلا يوم الحساب.. وهل سيغنيه هذا العشق الدنيوي عن لذة رؤية الله جل وعلا ومرافقة الحبيب عليه الصلاة والسلام في الجنان.. ورضا الله من قبل ومن بعد!!

    ولربما إذا تفكّر العاشق بمآسي الأمّة وكيف يتكالب عليها أعداؤها من كل جانب شعر بتفاهة ما يمر به وبتكبيل نفسه في أطرٍ ضيّقة والإسلام مطعون ومحارب..

    أختي الحبيبة.. إن كنتِ ممّن ابتليتِ بالعشق فبادري الى الصالحات من الأعمال واخلعي ثوب الوهن والضعف وأقبلي على الله جل وعلا.. واسجدي واقتربي..

    أختي الغالية.. شتان بين حبٍّ يمزق الجسد في سبيل الله فيرقى في جنان الخلد وبين حبّ يمزّق ثوب الفضيلة ويدنّس!

    أطلقي صيحة التوبة والاياب وردِّدي " وعجلتُ إليك ربي لترضى "! واذرفي دمعة ندمٍ فهذا حبيبك محمد عليه الصلاة والسلام يتناول الحجر الأسود ويقول: " هنا تُسكَب العبرات يا عمر" ! فلا ترضي أنتِ بالبكاء على الزبد!

    ولو كنتِ قد تعرّضتِ لبعض الزلل والخطأ في علاقة محرّمة فباب التوب مفتوح وربّنا جلّ وعلا غفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدى..

    أخيّتي في الله .. ألا تريدين أن تكوني من الذين آمنوا حقاً؟ من قال الله جلّ وعلا فيهم: "والذين آمنوا أشد حبا لله"..

    دعوة لقلبي قبل قلبك.. ولنفسي قبل غيري.. لعلّها تلقى صدى!

    إذا كان حب الهائمين من الورى *** بليلى وسلمى يسلب اللب والعقلا
    فماذا عسى أن يصنع الهائم الذي *** سرى قلبه شوقا إلى العالم الأعلى ؟!

    اللهم يا من قلوبنا بين اصبعين من أصابع رحمتك تقلبهم كيف تشاء.. ثبّت قلوبنا على دينك.. ولا تجعل أنسنا في غير ذكرك وطاعتك.. ولا ترضى لنا حباً دونك! واغفر لنا ما مضى.. يا واسع الرحمة..منقوول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-10
  3. مجنونة بس عاقلة

    مجنونة بس عاقلة قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-03-12
    المشاركات:
    6,144
    الإعجاب :
    3
    الحب



    كلمه انتهكت وتعرضت للكثير من الامتهان والمذله

    الحب شعور واحتياج وفطرة لا يمكن انكارها

    الحب مشاعر تدخل القلب بدون استئذان ولا سابق انذار


    عندما تحب فانك لا تجد لهذا الحب سببا

    قد نحب اناس غيرنا لا يرو فيهم ادنى سبب لهذا الحب

    عندما نحب نرى من نحبهم باروع ما يمكن ان نراهم عليه

    حتى اننا نحب اخطائهم ولا نرى عيوبهم

    الحب ليس عيب

    ولكنه كاي شي ممكن ان نستخدمه بطريقه غلط

    بس انا لي وجهه نظر مختلفه قليلا

    ان نجعل الحب في ايدينا وعقولنا وليس قلوبنا فقط

    يعني انا اللي اكون المسيطرة على الموقف لا العكس

    لا اجعل الحب يسيطر على ويجعلني اتخذت قرارات قد اندم عليها

    فقد احب الشخص الغلط الذي لا يمكن ان اتزوجه ( لان اي حب صحيح نهايه الزواج) في هذه اللحظه اتخلى عن حبي لان الالم سيكون اكثر والدمار سيكون اكبر

    نحب بس بعقل وليس بجنان

    اظهار المشاعر في الحب قد يكون طبيعي لانه من الصعب جدا اخفائها ولكن يجب ان نخفيها خاصه للبنت اما الشاب اذا سكت عن حبه فهو غبي وساذج



    عاشق الجنه

    كان لي موضوع احببت ان اكتبه هنا في يوم من الايام ولكني لا اعرف سبب تاخيرة

    وهو عندما نعشق بصمت ؟


    فانا اكره هذا النوع من الحب الذي يكون صاحبه ساكت عنه



    عاشق الجنه

    الكلام هنا كثير وكثير جدا

    فهذه من اجمل المشاعر التي يمكن ان يعيشها الانسان

    ولكني اكتفي بما قلته هنا



    سلمت:)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-10
  5. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    سلمت يداك الحب اوسع ان يضمه صدرين
    واكبر من ان تحتويه الارض وتظله السماء
    واكبر من ان اعقب على كلماتك
    التي افرغت مني ماينبغي ان اعقب به عليها
    اشكرك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-11
  7. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    بالنسبة للعنوان فالحب الثلاث الحالات مجتمعة
    هو فطرة جبلنا الله عليها وهو احتياج لأنه غذاء للروح وإشباع نفسي وهو واقع إجتماعي لزيادة اواصر الترابط بين أفراد المجتمع ..
    لا أحد يستطيع الاستغناء عن الحب في حياته لكن عليه أن يوجه مشاعره للمكان الصحيح حتى لا ينكسر ذاك القلب الصغير بسبب التسرع وعدم التفكير العقلاني ..
    أما بالنسبة لمحتوى الموضوع اصدق وانقى واطهر حب هو حب الله تعالى
    عندما نخلص لهذا الحب والعشق نجد الأمن والآمان والسلام مع النفس ونصبح على يقين أن الحب سيكون متبادل ..
    لكن الملاحظة حول الموضوع هي .. لماذا هو موجه للنساء دون الرجال ؟!!


    كل الشكر لك على النقل الموفق



    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-11
  9. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    اشكرك ايته الاخت المشرفة
    الحب عند الرجل
    عاطفة جياشة قد لاتحدها الحدود وقد لاتربطها القيود
    بخلاف الحب عند الاناث فقد يربط بقيود المجتمع وقد يحد بحدود الاسرة وقد وقد وقد
    فالبنت معها من يفكر معها
    والبنت معها من يوقفها ان كادت ان تتخذ قرارا خاطئا
    لكن الرجل
    وماادراك ماالرجل هو مغلوب في هذه المسالة كل الغلب
    فهوطائش وق\ يوقعه طيشه في مشاكل لاحدود لها
    وهو منطلق قد لايحده حد ولايقيده قيد
    والرجل اخيرا قد يفضي به الحب الى الجنون وثبت في الزمن الذي قبلنا ان محبين اصابهم الجنون بحبهم وعشيقاتهم لم يطرأ عليهن الجنون
    والله المستعان ومثاله مجنون ليلى الذي مات بحبه وبسببه
    والله المستعان
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-29
  11. إبراهيم ناصر

    إبراهيم ناصر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-14
    المشاركات:
    15,151
    الإعجاب :
    0
    لم اعرف له تعريف حتى الان
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-30
  13. Bero

    Bero الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2005-06-14
    المشاركات:
    13,426
    الإعجاب :
    101

    وانا كذلك....!!!!:rolleyes::rolleyes::rolleyes:

    Bero
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-30
  15. Bero

    Bero الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2005-06-14
    المشاركات:
    13,426
    الإعجاب :
    101

    وانا كذلك....!!!!:rolleyes::rolleyes::rolleyes:

    Bero
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-10-01
  17. yemen-1

    yemen-1 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-19
    المشاركات:
    1,710
    الإعجاب :
    0
    الحب هو بذل وعطاء وتضحيه وصبر

    الحب اسمئ ايه في الوجود
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-10-01
  19. yemen-1

    yemen-1 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-19
    المشاركات:
    1,710
    الإعجاب :
    0
    الحب هو بذل وعطاء وتضحيه وصبر

    الحب اسمئ ايه في الوجود
     

مشاركة هذه الصفحة