المعارضة اليمنية.. يا لطيف (والودافة)..!

الكاتب : الصندوق   المشاهدات : 388   الردود : 1    ‏2007-09-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-10
  1. الصندوق

    الصندوق عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-07-09
    المشاركات:
    1,176
    الإعجاب :
    0
    للكاتب والصحفي / عبدالله الصعفاني



    هل تكتمون السر..؟ وهل عندكم للسر قرار..؟.
    إذن.. أعيروني آذانكم..
    * ليس في الدنيا ما هو أضعف من بيت العنكبوت كما هو حال من يعارضون في اليمن.. الكلام بالطن والفعل أخف من حبة خردل نخرها السوس.. ولذلك فهي تسقط مع أول امتحان وأمام أول سؤال..
    * لست بذلك أتعصب لمن يحكم.. لكنني مندهش من هذا الذي يعارض بصورة تجعله لا يقوم بأكثر من دور علبة المكياج التي يزهو بها ليس وجه الحكومة فحسب بل ووجه العابث والفاسد أيضاً.
    * ولا أخفي عليكم.. كنت لا أود أن أتطرق إلى هذا الخرق في رقعة أحزاب المشترك ليس حباً لشطحات قياداته وإنما لأنه ليس من الذوق الضرب في الميت ناهيكم عن قضية الحرام..
    ولكن بعد أن صار كتاب وصحفيون عرب كما هو حال عبدالله باجبير في "ثورة" الأمس يعبرون عن دهشتهم من الذي يحدث .. صار علينا أن نناقش عنوان هذه اليوميات من منطلق أن أهل البيت أحق بالمرق وأحق بمعاتبة بعضهم.

    * قبل أيام غير بعيدة دعا الرئيس علي عبدالله صالح بالصوت الحي المنقول فضائياً المعارضة إلى استلام الحكومة بشرط واحد فقط أن يحافظوا على الأسعار بصورتها الحالية.. تأملوا.. فهو لم يطلب أن يتعهدوا بتخفيض أوار الأسعار.. كلام الرئيس حفزني لانتظار الرد على هذا العرض "المغري".. وليتني لم أتحفز .. ليتني لم أنتظر.. ليتكم لم تقفوا على حجم الفاجعة..

    * العرض المغري بالنسبة لأي معارضة في العالم أصاب قيادات الأحزاب المعارضة في اليمن بالارتباك.. بالتلعثم وبالتخبط.. قيادي نفى أن تكون الأسعار قد ارتفعت في أي مكان في العالم ربما "خلل متابعة".. وثان صرح نحن لا نريد الحكومة.. ربما "زهد في الدنيا الفانية".. أما الثالث فقال إحنا موافقين ولكن بشرط أن يرد أهل السلطة ما أخذوه من أموال..

    * وسأتوقف في مناقشة الشرط الأخير ولكن ليس قبل أن استعرض "الميلودراما" الرافضة لفرصة القفز إلى فوق كراسي حكومة الدكتور علي محمد مجوّر التي حاكمتها المعارضة حتى قبل أن تبدأ.
    * بالله عليكم هل هناك في الدنيا أحزاب معارضة يقول لها رئيس الدولة بالله اتفضلوا.. امسكوا الحكومة وحافظوا على الأسعار فيمتنعوا..

    إن أبسط القواعد السياسية تقول بأن الحزب المعارض الذي لا يتطلع للسلطة بجدية ولا يضع البدائل ليس حزباً سياسياً.. وإلاّ ما هو التنافس بين من يحكم ومن يعارض؟ وكيف نتعلم ونتعود على الطلوع والنزول والمنافسة على قلوب الناس..

    * هذا الموقف البائس الضعيف من العرض الذي قدمه رئيس الجمهورية لمن "يوتّرون" البشر والشجر أكد أن التاريخ المهلهل يكرر نفسه.. وإن نسي هؤلاء سأذكرهم سواء من باب التذكير الذي ينفع المؤمنين أو من كوننا مأمورين بالتواصي بالحق والتواصي بالبصر.
    * عندما حدد الرئيس علي عبدالله صالح خياره من الطريقة التي يصل بها من يريد رئاسة الجمهورية .. الصناديق والدائرة الواحدة.. توقع الناس أن تجتمع المعارضة في أي دار وأن يتنازلوا لبعضهم فيختاروا أحد قياداتهم لمنافسة الرئيس على رأس الهرم وقمة السلطة لكنهم ارتبكوا.. اختلفوا.. ذهبت ريحهم.. فكان ما كان من أمر الاستعانة بالاستاذ فيصل بن شملان على أساس الفكر السياسي الانتهازي.. إذا نجح قمنا بالحكم من وراء ستار.. وإن أخفق قلنا بأن أهل السلطة التفوا عليه وغالطوه بالأصوات.. وكان ما كان..

    * الآن تتكرر الحكاية.. بالله اتفضلوا.. قوموا بتحية المعتصمين في ساحة الحرية إما بالسلام عليكم أو السلام تحية أو حتى بالتحيات الأمريكية.. هاي.. باي.. ثم ادخلوا مقر الحكومة.. بإذن الله آمنين.. ليس مهماً أن تكونوا محلقين أو مقصرين.. فقط اعملوا حلا للأسعار.. لكنهم يرتبكون يتلعثمون.. يقولون إذا كان ولا بد من إحراجنا ردوا "الزلط" اللي نهبتوها.. وكان يمكن قبول هذا الشرط لو أنهم قالوا.. تعالوا نتحاسب ومن عنده الزائد يدفع حق الشعب.. لكنهم لم يقولوا ولن يقولوا خوفاً من أن يقال لهم موافقين تعالوا نتحاسب ..

    * هم لا يجرأون ولن يجرأوا.. فالحزب الاشتراكي مثلاً لابد أن يحدد عند المحاسبة حجم مسؤوليته عندما طغت شعارات المد الثوري على الاهتمام بالبنية التحتية في أيام الحزب الطليعي من طراز جديد حيث انشغلت دولة الوحدة بمشاريع ما كان يجب أن تتأخر..
    وسيجدون حتماً حول مقدار نصيبهم في إهدار المال العام خلال فترة التقاسم..
    ثم ألم يكن التجمع اليمني للإصلاح شريكاً سواء وعناصره تحت عباءة المؤتمر أو وهم يعملون لحساب الكيان الحزبي الجديد.. ثم ما هي مسؤولية حزبيين آخرين يعملون في حكومة مؤتمرية صباحاً ويلوكون شكاوى المعارضة في مقايل بعد الظهر على قاعدة يا قلب مقسوم نصفين.

    * لست فرحاناً بجنون الأسعار بقدر ما أطالب برفع أسواط الجشع التي تلهب ظهور الناس.
    ليتفاعل كل الشرفاء ويتعاونوا لفضح العابث ومحاسبة الفاسد في أي مكان من أي حزب لكن يبقى السؤال .. ما الذي يفعله الرئيس علي عبدالله صالح بالمزايدين من معارضيه..؟.
    لقد أكد بدعوته الأخيرة أن المعارضة عندنا تجيد فقط خلع الأبواب.. تحطيم النوافذ.. حيث أثبت قادتها أنهم يعيشون مأزقاً سياسياً ونفسياً يجعلنا نصرخ بصوت عالٍ.. المعارضة اليمنية..
    يا لطيف والودّافة..!!.


    تشخيص منطقي لواقع مر

    يذوق وباله اولا واخيرا الموظف البسيط

    والمواطن المغلوب على امره

    قاتل الله السياسة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-10
  3. ياسر الخلاقي

    ياسر الخلاقي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-09-05
    المشاركات:
    448
    الإعجاب :
    0
    الرئيس حقك كذاب كبير .....
    اولم يقول يوما انه سوف لان يرشح نفسه للانتخابات......
    اولم يوعد بنهايه البطاله عام 2008 ......
    اولم يوعد بمحاربه الفساد وهو راس الفساد ....
    او لم ... اولم..؟ اولم....
    قلي انت متى صدق في كلامه....
    تحياتي...
     

مشاركة هذه الصفحة