شموخ قلم حــــــر

الكاتب : رداد السلامي   المشاهدات : 461   الردود : 3    ‏2007-09-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-09
  1. رداد السلامي

    رداد السلامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    5,207
    الإعجاب :
    21
    إن يكسروا قلمي ...

    أو يضرموا النار في دمي...

    أو يجمعوا الليل من أرجاء الدُنا...

    وينسجوا من سواده كفني...

    فإنني ها هنا. . صلبٌ ..أبيٌ.. شامخاً لا أنثني..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-09
  3. العقيد شحتور

    العقيد شحتور عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-22
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    هههههههه
    ناضل يا عزيزي ناضل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-10
  5. مارتن لوثر كنغ

    مارتن لوثر كنغ عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-01-16
    المشاركات:
    271
    الإعجاب :
    0
    ناضل يا عزيزي ناضل
    تعلم كيف تكون حراً شامخاً أبياً لا تنتثي
    أمام عواصف المغرياتـ


    لكـ مودتي أيها المناضل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-10
  7. رداد السلامي

    رداد السلامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    5,207
    الإعجاب :
    21

    تشكر اخي


    قال لي صديقي معاتبا ستموت يا عزيزي هدرا، بددت وقتك وأفنيت عمرك، بشبابك تمتع يا صديقي وداهن فليس الحياة إلا ثمة لحظة عابرة نقتنص منها اللذة العابرة ونستعيد النشوة المفقودة.. ثم نموت بعد ذلك
    قلت له:
    سنموت جميعا لكن الموت فن آخر لايجيده إلا الذين امتهنوا صناعة الحياة الجديرة بالحياة ..الحياة التي إن عاش أصحابها عاشوا مرفوعي الرؤوس لا تميد بهم غوائل الزمن ولاتستأسد عليهم عوادي القهر.. اناس يا صديقي مارسوا فن الشجاعة بتلقائية عجيبة ذادوا عن حياض العز في زمن الركوع قاوموا يا عزيزي المغريات بعفة قلب وعزة نفس.. تسكن الأنفة نفوسهم ويتسول المجد من أقدامهم لحظة وقوف فوق أطلاله هؤلاء ، يا عزيزي ما انتصبوا يوما في مواقف فيد ومراسيم تنصيب إنهم يا صديقي حين يعملون ينسون انفسهم تماما وتتلاشى أجسادهم في تسامٍ عجيب فتحسبهم ملائكة خلقوا من نور .. لاتراهم لكنك تستمد من طيفهم العابر نور وتقتبس منهم وهج مشتعل في زمن الخمود والأفول والتهاوي أمام حطام زائل ورخيص.. كثيرون هم فراشات الليل المتساقطة على نار الشهرة وتوهج الظهور يبحثون عن الضوء ويتقدون بأجساد أفحمها السواد المتشح بذواتهم المريضة .. هؤلاء يا صديقي عباد ذواتهم وعبيد شهواتهم أدوات يديرها الشيطان ولعبة شطرنج ينقلها حيث شاء هؤلاء يا صديقي ماتوا يوم ان ماتت ضمائرهم واعتلى إبليس منصات عقولهم .. هؤلاء يا صديقي أموت متحركين غير ان اجسادهم سيدثرها تراب الخزي والخذلان حين تتوقف آلة النبض في صدورهم...​
     

مشاركة هذه الصفحة