متى يترك الحكام الباطنيون في سوريا سياسة الاحتفاظ بحق الرد؟؟

الكاتب : الأموي   المشاهدات : 677   الردود : 8    ‏2007-09-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-09
  1. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    منذ أكثر من ربع قرن والطائرات الإسرائيلية تخترق الأجواء السورية، وتضرب، وتقتل، وتختطف مدنيين، وتقصف منشئات ومقرات فلسطينية حزبية وغيرها...

    وعائلة الأسد النصيرية في سوريا تعلن احتافظها بحق الرد....

    الجولان محتل منذ أربعين سنة، ولم يقم حكام سوريا الباطنيون بأي عمل عسكري لاسترداده أو جزء منه، رغم تبجحه بأنه على رأس جبهة الصمود والتصدي، وطعنه في الدول العربية الأخرى وحكامها بأنهم لايقومون بشيء لاسترداد الأراضي العربية المحتلة...

    يدعم النظام الطائفي السوري شيعة لبنان بدعوى المقاومة واسترداد الأراضي اللبنانية المحتلة، وهو كاذب في تلك الدعوى لأنه إنما يريد تقوية الطائفة القريبة منه على بقية الطوائف، ولو كان صادقا لقاوم لاسترداد الأراضي السورية المحتلة قبل اللبنانية...


    وقفت كل الدول العربية مع العراق في مواجهة إيران في الثمانينات، إلا سوريا فقد غلبت حسها الطائفي على الحس القومي ووقفت بشكل واضح ومباشر وصريح مع إيران...

    تخلت سوريا عن عدائها للولايات المتحدة الأمريكية في حرب الكويت في عقد التسعينات، وتعاونت معها لضرب العراق وتدميره...

    فمتى يتخلص السوريون من ذلك النظام الطائفي الجبان المنافق؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-09
  3. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    منذ ثلث قرنٍ.. ما يزالون يحتفظون بحق الردّ!!

    مقال للدكتور محمد بسام، كاتب سوري، من موقع المسلم نت...


    على طريقة (الكلمات المتقاطعة)، وأسلوب (العمودي) و(الأفقي).. يمكن لأي متابعٍ أو مراقبٍ للتطورات التي تشهدها منطقتنا هذه الأيام، أن يحلَّ –بسهولةٍ- طلاسمَ اللغز الأخير الذي كان وراء الاستعراض العسكريّ للطيران الصهيونيّ، الذي انتهك حرمة الأراضي السورية الساحلية، في ليلة السادس من سبتمبر 2007م.
    (الصامت العسكريّ).. نطق أخيراً، بما لم ينطق به عقب كل اعتداءٍ صهيونيٍ بحق سورية وأرضها وشعبها، مارسه العدوّ -وما يزال يمارسه- منذ أربعين عاماً، سواء ضد الأراضي السورية، أو ضد الأراضي اللبنانية يوم كانت قوات النظام السوري تعربد في لبنان، بحجة حمايته من العدوان الصهيونيّ!.. نطق (الصامت العسكريّ) على غير العادة هذه المرة، محذِّراً.. مهدِّداً.. متوعِّداً.. مزمجراً، بأنّ نظامه -الممانع- (يحتفظ بحق الردّ الذي يراه مناسباً)!.. ولا نعلم ما الذي حال ويحول دائماً، بين نظام (الصمود والتصدّي) وبين الردّ المناسب على العدوان السافر المتكرّر المُهين.. إلا إذا كان هذا الردّ يتمثّل بالشكوى الدائمة المعروفة إلى مجلس الأمن الدوليّ، ويتجسّد برسالةٍ مُهَذَّبةٍ يكتبها (وليد المعلِّم)، وينقلها إلى المجلس مندوبُ النظام في (هيئة الأمم المتحدة)، الذي يسلّمها إلى رئيس المجلس مع ابتسامةٍ حضاريةٍ استراتيجيةٍ مؤثِّرةٍ مناسبة!.. وهو بطبيعة الحال، رد مطوَّر ومُحَسَّن لمقولة الراحل مؤسِّس الجمهورية الوراثية الأسدية الأولى، ومكتشف أسطورة: (السلام خيارنا الاستراتيجيّ الوحيد)، ومخترع خرافة (التوازن الاستراتيجيّ): (لن ندخلَ معركةً مع العدوّ الصهيونيّ لم نحدّد نحن.. (نعم نحن)، مكانها وزمانها المناسِبَيْن)!.. وهما أسطورة وخرافة ما يزال نظام (الممانعة) الأسديّ يردّدهما مع مطلع كل يومٍ جديد!..

    لا نعلم ما الذي حال ويحول دائماً، بين نظام (الصمود والتصدّي) وبين الردّ المناسب على العدوان السافر المتكرّر المُهين..

    بتاريخ 28 يونيو 2006م، حلّقت الطائرات الحربية الصهيونية فوق غرفة نوم (الرئيس السوري) بشار الأسد التابعة للقصر الرئاسيّ في اللاذقية، ولم يسمع بها (الصامت العسكريّ)، إلا بعد أن أخلد الطيارون الصهاينة المعتدون إلى النوم في منازلهم بتلّ أبيب!.. وبتاريخ 5 أكتوبر 2003م، شنّ الطيران الصهيونيّ هجوماً على مخيّمٍ قرب العاصمة دمشق، فأوقع عدداً من الشهداء والجرحى!.. وقبل ذلك وقع العدوان على الجيش السوريّ في لبنان عشرات المرات.. لكن –والحق يقال- لم يكن (الناطق العسكريّ) ينطق بكلمةٍ ذات أهمية، لأنّ نظامه الحاكم كان يتسامى على مثل هذه الحوادث (التافهة).. لكنه الآن استجمع كل الشجاعة، فاحتفظ بحق الردّ، على طريقة (جرير والفرزدق):
    زعم المُفَرقِعُ أن سيردع مُنكَراً == أبشِر بطول سلامةٍ يا مُنكَرُ
    * * *
    (تحفةٌ) نظامية سوريةٌ بمرتبة وزيرة، الحرف الأول من اسمها هو: (بثينة شعبان).. سدّت –بمناسبة العدوان الأخير- ثغرةَ (وزارة الدفاع) في عهد (الحريم)، وأطلقت شلاّلاً هادراً من التصريحات (العبقرية) لقناة الجزيرة الفضائية وغيرها، إلا أنها (أي الوزيرة التحفة) ليست متأكّدةً فيما إذا كان العدوان الصهيونيّ بالطائرات الحربية (هجوماً عسكرياً، أم اختراقاً جوياً)!.. لكن بما أنّ الهجوم قد وقع على الساحل السوريّ، وبما أنّ القنابل التي ألقِيَت لم توقِع أية خسائر (على ذمّة الصامت العسكريّ)، لأنها سقطت على أماكن خاليةٍ (أي على "الربع الخالي" الساحلي السوري)، مع أنّ العدوان -على ذمّة الدكتور محمد حبش المستَنسَخ عن الدكتور عماد الشعيبـي- قد وقع (على منطقةٍ في اللاذقية تعجّ بالسيّاح)، وبما أنّ اللاذقية ما تزال تحتضن السائحين الأجانب والعرب والمحليين على الساحل السوريّ في نهاية موسم السياحة لهذا العام.. فلا بد أنّ الوزيرة (التحفة) هذه، قد توصّلت إلى نتيجةٍ مذهلة، هي أنّ الهجوم العدوانيّ الصهيونيّ.. كان عملاً (سياحياً) راقياً، لتشجيع السياحة في سورية!..


    يوم الأربعاء بتاريخ 5 سبتمبر 2007م، أي قبل ساعاتٍ من العدوان الأخير المذكور، زار (فاروق الشرع) روما بتكليفٍ من رئيسه بشار الأسد.. وبنفس اليوم والتاريخ زار شمعون بيريز روما!.. الشرع التقى رئيس الوزراء الإيطالي.. وبيريز التقى رئيس الوزراء الإيطالي نفسه!.. فاروق زار بابا الفاتيكان.. وشمعون زار بابا الفاتيكان نفسه!.. فاروق الشرع بقي في روما يومين.. وشمعون بيريز بقي في روما نفسها يومين!.. الشرع عاد إلى دمشق.. وبيريز عاد في الوقت نفسه إلى تل أبيب!.. فماذا فعل فاروق الشرع وشمعون بيريز بحضرة (بابا الفاتيكان) الحالي، قُبَيْل ساعاتٍ من الاستعراض العسكريّ الجويّ الصهيونيّ فوق الأراضي الساحلية السورية؟!.. علماً بأنّ (بشار الأسد) والرئيس الإيرانيّ السابق (خاتمي) قاما بتاريخ 8 إبريل 2005م –في نفس المكان- بمصافحة (موشيه كاتساب) بحضرة (جثمان بابا الفاتيكان) السابق، وتبادلا معه (أي مع كاتساب) البسمات والكلمات الودّية الحميمية المتلفَزَة على الهواء مباشرةً!.. وعلماً أيضاً، بأنّ موشيه كاتساب هو رئيس (إسرائيل) السابق، وشمعون بيريز هو رئيس (إسرائيل) الحالي!..


    ما الكلمة أو الكلمات المفقودة في لعبة هذه (الكلمات المتقاطعة)؟!.. احزروا، واحصلوا على جوائز ثمينةٍ مقدَّمةٍ من (الحلف الاستراتيجيّ الإيرانيّ السوريّ) للصمود والتصدّي.. والممانعة أيضاً!..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-10
  5. الهلال اليماني

    الهلال اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-01-27
    المشاركات:
    336
    الإعجاب :
    0
    يا حبيبي لا تستعجل الرد انت عارف ان اسرائيل وامريكا علمت من مخابراتها ان سوريا اشترت من روسيا سلاح متطور ضد الطائرات لذا قامت اسرائيل بطلعة على سوريا من اجل جص النبض بعد ما فشلت توقعاتهم مع حزب الله
    لذا كان التصرف المناسب من سوريا بالسكوت وعدم اظهار ما معهم الا عند الحاجة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-11
  7. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    سوريا بلد مسلم ولليوم لم يفتح سفارة اسرائيلية ولم يطبع علاقته مع اسرائيل مثل ما فعلت مصر والسعودية
    ولكن انتم دائما تقفون مع مصالح امريكا وتعادون اخوتكم المسلمين لعلمك لبنان وسوريا وايران هن الدول التي تحمي الامة الاسلامية من الزحف الاسرائيلي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-11
  9. الاسد التعزي

    الاسد التعزي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-29
    المشاركات:
    1,887
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس الإسلامي 2007
    احسنت اخي الاموي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-11
  11. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    مشاركة طيبه اخي الاموي

    نسال الله ان ينجي الامه من شرور الرافضة والباطنيه

    رفع الله قدرك​
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-12
  13. هذا أنا

    هذا أنا عضو

    التسجيل :
    ‏2007-06-22
    المشاركات:
    95
    الإعجاب :
    0
    أذا بدريد يا أموي لاتغلط على أكبر منك ولا أنكسر راسك وبعد ا من وين أنت لما بتحكي وواثق من حالك من أنت ومن يقلولك ولو سمح لاتغلط على رئيس بلدي لوسمحت
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-12
  15. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    أولا: أعتقد أن هذا لا يسمى استعجالا في انتظار الرد...

    لأنني وغيري من المسلمين منتظرون منذ أربعين سنة الرد السوري، الذي يحتفظ بحق الرد...

    ثانيا: متى ستكون الحاجة؟؟

    فلسطين محتلة، والعراق محتلة، والجولان السورية محتلة...

    فمتى؟؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-09-12
  17. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    الأسد التعزي، عمر...

    بارك الله فيكما على المرور والتعليق الكريم...
     

مشاركة هذه الصفحة