خبراء عسكريون يرجحون تركيب جهاز إرشاد على سيارة الحارثي

الكاتب : المهاجر   المشاهدات : 385   الردود : 0    ‏2002-11-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-13
  1. المهاجر

    المهاجر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-07-11
    المشاركات:
    311
    الإعجاب :
    0
    الطريق 12/11/2002م

    ما تزال التكهنات حول مقتل علي قائد سنيان الحارثي مع مجموعة من مرافقيه من أعضاء (القاعدة) ، حسب البيانات الرسمية والأخبار الصحفية تثار حتى اللحظة .. فإذا ما تركنا فرضية انفجار السيارة نتيجة لاحتكاك المتفجرات التي كانت على متنها ، وتم القبول بالإعلان الأمريكي عن تبني المخابرات الأمريكية عملية تصفية الحارثي ومرافقيه بصاروخ أطلق من طائرة بدون طيار ، فإن طبيعة العملية بحد ذاتها تطرح عدداً من الافتراضات والسيناريوهات عن رصد الهدف والتنفيذ ودقة العملية وغيرها .

    وبحسب المعلومات المتداولة يتردد أن علي قائد سنيان الحارثي كان يستخدم هاتفاً نقالاً عبر الأقمار الصناعية ذا نظام (جي . أم . إس) المعروف ، والذي كان يستخدمه الحارثي لتحديد اتجاهاته أثناء تنقلاته في الصحراء لاحتواء الجهاز على بوصلة عبرالأقمار الصناعية تحدد الموقع ونقطة الإنطلاق .. ويرجح أن تكون المخابرات الأمريكية قد رصدت رقم الهاتف وبدأت تتابع تحركات الحارثي من خلال جهازه ، حيث تشير معلومات إلى أنه تم كليف أحد العملاء بإجراء مكالمة هاتفية مع الحارثي قبيل إطلاق الصاروخ للتأكد من موقعه ووجوده في السيارة ، وقد وجدت بقايا الهاتف بين الحطام ، في الوقت ذاته تشير بعض الأوساط العسكرية إلى احتمال كبير في استخدام طريقة لصق (ماركر) على جسم السيارة وهو ما يعرف بجهاز منار لا سلكي ، حيث يقوم بعد إلصاقه بجسم السيارة بإطلاق إشارات غير مرئية وغير مسموعة من خلالها يتم إرشاد الصاروخ إلى الهدف .. وإذا قبلنا بالرأيين يمكن استنتاج أن تكون المخابرات الأمريكية قد لجأت إلى لصق جهاز المنار اللاسلكي بجسم السيارة بواسطة عملائها ، بالإضافة إلى مراقبة اتصالات الحارثي عبر هاتفه النقال ، وعندما جرى تطابق إحداثيات موقع الحارثي مع موقع السيارة التي كانت في مرمى الصاروخ جرى إطلاقه لإصابة الهدف على الصعيد ذاته يرجح بعض الخبراء العسكريين أن تكون الطائرة التي استخدمت لإطلاق الصاروخ على سيارة الحارثي قد جرى إقلاعها من موقع ليس ببعيد وأوضح خبراء آخرون عن بعض المعطيات في ذلك حيث نشرت بعض الوسائل صوراً لنماذج من الطائرة وهي بمحرك مروحي واحد خلفي وغير نفاثة وبخزانات وقود صغيرة ومن الصعوبة إقلاعها من جبوتي أو البحر الأحمر لتحلق ساعات ذهاباً وإياباً أضف إلى ذلك أن كثيراً من هذه النماذج يمكن تركيبها وتفكيكها بسهولة أو تنقل داخل شاحنات لا سيما وأن البيانات المنشورة عن مواصفات الصاروخ الطائرة ذكرت مدى الصاروخ سبعة كيلو متر ولم تحدد مدى طيران الطائرة .
     

مشاركة هذه الصفحة