الرد مقال بلخير

الكاتب : وينك وينك   المشاهدات : 349   الردود : 1    ‏2007-09-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-07
  1. وينك وينك

    وينك وينك عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-03
    المشاركات:
    18
    الإعجاب :
    0
    لم اجد مايعكس حقيقة مايجري في وطنا سوى مقالة كتبها الكاتب المعروف الاستاذ/ عبدالرحمن بلخير في صحيفة الايام في مايو 2002 وعنوانها " كيف تقضي عمرك في خدمة الوطن " فاقراؤها وستجدون الفرق.
    • شيء طيب وجميل أن يقضي الفرد عمره في خدمة الوطن..أو قل معظمه، كما تؤكد دائما بيانات النعي في بعض الشخصيات والتي نطالعها دائما في شاشة التلفزيون.." قضى معظمه في خدمة الوطن "..هكذا تتحدث بيانات النعي، ولكنها لاتقول كيف قضاه!! ولماذا ينطبق هذا الوصف على بعض الناس فقط !! ولاتقول كذلك أي وطن هذا الذي خدمه!!هل هو وطن بمعايير الجغرافيا..أم بمعايير التاريخ !!..هل هو وطن بحجم القبيلة أم بحجم الجيب ..أم بحجم المنطقة !!!
    • يموت الناس هكذا.. سنة الله في خلقه ..لا يغادرون الوطن إّلا إلى قبورهم، ومع ذلك لم يقضوا في خدمة الوطن ـ بحسب المصطلح الرسمي ـ بينما البعض الآخر قبل أن يموت، يكون المصطلح المذكور أعلاه جاهزا في بيان نعيه ..فلماذا يموت بعض الناس في خدمة الوطن، بينما البعض الآخر يموت الوطن في خدمتهم؟؟ لماذا لا يساعدنا المصطلح الرسمي، ويقول كيف يتشرف الواحد منا بخدمة الوطن، بدلا أن يتركنا هكذا بدون وسائل مسا عده ..
    • المتعارف عليه إن الوطن مفهوم واسع ..شامل لللارض والإنسان والهوية .. للتاريخ والجغرافيا ..والذي لازال في الذاكرة من بقايا الشعارات القديمة من مثل " الثورة تخدمنا ونحن يجب أن نخدم الثورة" إن فيها تأكيد على حقوق وواجبات ..والذي اعرفه ويعرفه القراء إن هناك نياشين توزع ومناصب .. أراض تنهب ومواقع .. وصغارا يصبحون فجأة كبارا .. فكيف يكون من تقلد نيشانا أو منح أرضا أو نهب .. اوصعد منصبا أو اصبح مليونيرا، قد قضى عمره في خدمة الوطن وهو قد قبض الثمن !! فهل خدمة الوطن لها ثمن .. يحظى بها بعض الناس دون سواهم !! أليست خدمة الوطن قيمتها أنها ليس لها ثمن !!
    • لذلك فمن الطبيعي جدا أن نجد بعض الناس يذكرون الوطن قياما وقعودا .. ويسبحون بحمده .. ويثنون على فضله ..لأن الوطن يمثل لهم البقرة الحلوب، ولاشيء غير البقرة ..حقق طموحاتهم وطموحات زوجاتهم والأطفال الذين في الأرحام .. واخيرا أدخلهم قائمة "قضى معظمه في خدمة الوطن "
    • وعليه لماذا لا يكون طبيعيا ..أن يعيش آخرون غرباء في وطنهم الاسمي ..لا تاريخ نضالي لهم ولارصيد .. ولانياشين ولا أوسمة .. ولاحتى ما يثبت انهم ممن قضوا في خدمة الوطن .. فلماذا نستغرب حين يمطرون الوطن سيلا من التهم ويلعنون اليوم الذي ولدوا فيه !!
    • ونحن نجتاز الاحتفال بالعيد الثاني عشر للوحدة ..اعتقد إن الوقت مناسب للإجابة على السوآل :لماذا لا يموت اليمنيون وقد قضوا أعمارهم في خدمة الوطن ؟؟ في العيد الثاني عشر نحن بحاجة إلى مراجعة وتأمل ..وفي الثالث عشر إلى خطوات عملية ..وفى الرابع عشر إلى قطف ثمار الوحدة الحقيقية ..وهكذا ..
    • لقد تغير كل شي من حولنا ولازال الخطاب الرسمي ..هو هو ..يمتدح المنجزات ويبشر بالمزيد ..,يشيد بالاصلاحات ويكيل الوعيد، ويكرر الاسطوانة مقدم كل عيد !!
    • يا ولاة امورنا صغيركم والكبير ..لم يعد بمستطاعنا أن نسمعكم تلعنون الظلام .. فقد صنعتموه .. لم يعد بمستطاعنا أن نسمعكم تسبون الفساد .. فقد رعيتموه ..لم يعد بمستطاعنا أن نسمعكم تبشرون بالقضاء على الفقر فقد عممتموه ..
    • أعود إلى العبارة الافتتاحية "قضى معظمه في خدمة الوطن " أقول أليس عارا أن يموت معظم اليمنيين ولم يقضوا في خدمة الوطن !! وحتى ينتهي هذا التصنيف للمواطنين ستظل العبارة البليدة تلك رمزا للتخلف والاستعلاء والتفرقة ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-07
  3. أمير التغيير

    أمير التغيير عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-02-07
    المشاركات:
    734
    الإعجاب :
    0
    يا سيدي هذا ليس باستعلاء بقدر ماهو اعلام مبتذل ، يعتقد لانه متخلف انه يخدم الرئيس والسلطه وهو في الواقع يسيء لهم ايما اسائه ، وليس من الستبعد ان المشرفين على نقل وفاة الناس انهم يستلمون مبالغ مقابل مايكتبوه عن الجمله التي ذكرت ، والدليل انها تمنح لمن يدفع اقربائهم اكثر ، اما الرئيس فهو في غياب تام مما تمارسه اجهزت اعلامه.
     

مشاركة هذه الصفحة