السلطة التي لم تفهمها المعارضة

الكاتب : عبدالرزاق الجمل   المشاهدات : 1,297   الردود : 25    ‏2007-09-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-07
  1. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    السلطة التي لم تفهمها المعارضة

    عبد الرزاق الجمل


    ليس بمقدور السلطة الوفاء بوعودها التي قطعتها للشعب قبل الانتخابات الأخيرة
    وليس بمقدور الرئيس تطبيق برنامجه الانتخابي أيضا لكن بمقدور السلطة ممثلة
    بالأخ الرئيس خلق واقع يناقض الوعود الانتخابية كما هو حاصل وعن قصد فهي
    تسعى من خلال ذلك إلى جعل واقع ما قبل الانتخابات طبيعيا حين تخلق واقعا
    يتسم بالتأزم والتطور السريع للفساد فيه لأن المعارضة في خطابها وفي نهجها بشكل
    عام ستتعامل مع هذا الجزء فقط ويبقى السابق في حكم المسكوت عنه حيث فرض
    التطور الملفت للوضع نفسه وبقوة ليكون حديث المعارضة في كل فعالياتها وفي
    صحفها وسيكون رجوع السلطة فيما بعد إلى واقع ما قبل الانتخابات رجوعا عن
    الفساد وسيكون الواقع الجديد القديم واقعا طبيعيا وهنا لن تستطيع المعارضة إقناع
    الشعب بقضية لم تتناولها مسبقا لا سيما والتركيز على التطور كنقطة رئيسية جعل
    منها القضية الوحيدة و السلطة لم تكن لتنجح في ذلك إن لم تخلق أزمات كبيرة
    تُـنسي المعارضة والشعب معا كل الأزمات السابقة .
    المعارضة التي تفرح كلما ازداد الوضع تأزما لتبرهن للشعب أنها البديل الأحق
    بالسلطة وترى نفسها بقربها من المواطن وبعد الحكومة عنه قاب قوسين أو أدنى
    من تحقيق شيء يذكر لا تدرك أن هذا التصعيد في الأزمات يأتي في إطار الحملة
    الانتخابية للحزب الحاكم لأن السلطة وبكل سهولة في أي لحظة حاسمة قادرة على
    قلب الموازين وإعادة الأمور إلى سابق عهدها وسيتحول الخطاب المعارض الذي
    تعامل مع واقع السلطة بسخرية مفرطة حين جاء على عكس الوعود تماما إلى
    نكتة .
    تناولت المعارضة قضية توليد الكهرباء بالطاقة النووية في صحفها على أنها نكتة
    بل أطلق عليها البعض (نكتة 2007) لأن الواقع أن التيار الكهربائي بات انقطاعه
    أكثر مما أتاح لهم فرصة الحديث عن الموضوع بطريقة ساخرة وُلدت معها العديد
    من النكت .
    الكهرباء ستولد بالطاقة النووية فعلا والانقطاع للتيار الكهربائي بصورة مختلفة
    لعبة سياسية يجب أن تُدار بهذا الشكل حتى تحصل المعارضة على مادة دسمة
    ومساحة لإفراغ كل ما لديـها وكلما تقلصـت المسـاحة كلما ساهمت السلطـة في
    توسيعها ولا أستغرب إن انقطع التيار الكهربائي لأيام , لتفاجأ السلطة الجميع
    في النهاية أن ما تناولته المعارضة على سبيل النكتة بات أمرا واقعا وسيتقبل الشعب
    وصف السلطة لما تقوم به المعارضة بأنه مزايدات ومكايدات سياسية لكن ذلك
    سيتأخر ليأتي في وقته المناسب كدعاية انتخابية لمرشح المؤتمر الشعبي العام.

    السلطة لا تقدم هدايا على أطباق من ذهب للمعارضة فليست بالسذاجة التي يراها
    البعض ولا تمضي بشكل سريع نحو الانتحار كما يقول محمد قحطان بل تسير
    بخطى ثابتة جدا وتمرر ألاعيبها على المعارضة بذكاء منقطع النظير.

    لن تتوقف الأسعار لأنها حلقة في سلسلة أزمات وجب تصعيدها بهذا الشكل أو بشكل
    أقل للمحافظة على توازن الغليان الشعبي لكن المعارضة لن تخرج عن طرقها المعهودة
    في التعامل مع كل جديد وستستجمع كل قواها للحديث عن الفساد بكل السبل
    المتاحة وستنجح في ضم الشعب إلى صفها لكن ذلك لن يدوم طويلا فبمقدور السلطة
    أيضا إنزال لائحة بأسماء السلع وأسعارها الجديدة وسيكون السعر السابق الذي شكى
    الشعب منه يوما طبيعيا في نظره وليس بمقدور المعارضة حينها تذكيره بأن هذا السعر
    كان يوما أزمة بل سيكون ما تقوله مجرد مزايدة بواقع طبيعي خالي من الفساد.

    على المعارضة أن تدرك أن السلطة ليست غبية حتى تخلق كل هذه القطيعة بينها
    وبين الشعب بفساد ليس من صالحها بقاءه وان تعرِّف المواطن بحقوقه الطبيعية التي
    يجب أن توفرها له الدولة حسب وضعها الاقتصادي وأن الأزمات الحالية من غياب
    كلي لأتفه الخدمات أساسيات مفروغ منها في دول العالم التي تحترم نفسها وان السلطة
    لا تخرج في سياستها عن المثل الشهير (وريه الموت يتمنى الحمى).
    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-07
  3. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,846
    الإعجاب :
    0
    مقاله جيده ورائعه

    وتعقيبي ان المعارضه والحكومه في مكا اخر مختلف عن ماذكرنه بل ان لغه الانتقام هي السائده بين الطرفين وليست تسجيل نقاط انتخابيه ستكون في الاطار العادي لاكنها تسجيل اهداف واهداف ثقيله
    مايخشي ان تاتي بالغاء المباراه والعوده لملعب النادي الواحد خاصه اذا تاكد للجميع بان الحكومه تملك الملعب والاعبين والحكم وايضا الصفاره التي ستنهي المباراه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-07
  5. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    السلطة حاليا تعرف أنها بحاجة إلى لغة جديدة وآلية جديدة أيضا
    للمحافظة على البقاء بالرئيس أو بغيره وتصعيد الأزمات بهذا الشكل
    أحد هذه الآليات لما ذكرناه لكن المخاض هذه المرة مختلف والمولود
    سيكون مختلفا .
    السؤال هنا لماذا تهتم المعارضة بالجديد كقضية منفصلة وإن حدث ربط
    فبشكل هزيل؟
    لماذا لا تكون هناك توعية للمواطن بحقوقه الأساسية وغيرها ؟ لماذا المطالبة
    فقط بالقضاء على الفساد؟.

    لاتنس أيضا انها تمتلك الجمهور
    تحياتي لمرورك أبو علي الجلال
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-07
  7. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,846
    الإعجاب :
    0
    المعارضه الحاليه معروفه بامرين لاثالث لهما وخطابهم الاعلامي معروف لايخرج الى بازمات
    فريق مهتم في المناصب واخر مهتم في المكاسب

    وهذه قضيه معروفه لاكن هناك داخل الحكومه والنظام صراع خفي من نوع اخر ومكشوف للمعارضه وهو ماتخشاه كون اللعبه القديمه لم تتعدى مناصب ومكاسب فهل سيكون الحال رايق للجميهع ام كابوس للجميع تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-07
  9. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    المعارضة حاليا مهتمة بأمر واحد وهو نقد السلطة ويأتي بعد ذلك الحديث
    عن الأهداف.
    المشروع الحقيقي للمعارضة غائب تماما والتعامل مع الواقع لم ينضج بعد.

    أشكر مرورك من هنا مرة أخرى
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-07
  11. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0
    يعني بإختصار تشتي تقل يا جمل : ( ما لنا إلا علي ) ؟!!!!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-07
  13. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    قد تكون قرأت الموضوع على عجل أو العنوان فقط لأني لا أريد أن أقول
    مالنا إلا علي لكني أريد أن أقول إن المعارضة إلى الآن لم تعلب دورها
    بالشكل المطلوب في مناقشة الفساد وغيره ولم تفهم السلطة إلى الآن
    وربما لن تفهمها .
    الأزمة الحالية والتطور السريع لها قتل لأزمة الأمس من قبل السلطة
    ونحن نريدها حية من خلال التركيز على مراحل الأزمات حتى اللحظة
    وتوعية المواطن بذلك لا أن نفرح بالجديد الملفت ليكون حديث الساعة
    ويتحول الماضي المسكوت عنه إلى واقع طبيعي

    تحياتي لمرورك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-07
  15. عبد الحكيم الفقيه

    عبد الحكيم الفقيه شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2003-08-05
    المشاركات:
    10,676
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس السياسي 2007
    هل تستطيع توقع الأوراق التي لم تلعبها السلطة بعد
    وما الدور الذي لم تقم به المعارضة حتى التو؟
    أيهما أكثر ايغالا في الغباء السلطة أم المعارضة ولماذا؟
    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-09-07
  17. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0
    أنا بالفعل قرأت الموضوع على عجل لكني فهمته وفهمت كل محتواه !!
    نعم كلامكم هنا لا شك يمكن إختصاره في جملة ( مالنا إلا علي ) ؟!!!!

    المعارضة تقوم بما نستطيعه في مواجهة السلطة مع إعترافنا بقصورها وتقصيرها الكبير !!
    ولكن أنتم لا ندري ماذا تريدون ؟!!!!

    التغيير سيأتي عن طريق المعارضة هذه إذا أعادت النظر في برامج أعمالها ..
    وإلا فإنه سيكون عن طريق أصحاب المشاريع والبرامج الأخرى ؟!!!!

    ولن نتفأجأ نحن ولا أنتم حين نسمع يوماً ما أن البطلين ناصر النوبة أو عبدالملك الحوثي صارا ولاة الأمر في اليمن !!

    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-09-07
  19. النـعمان

    النـعمان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-10
    المشاركات:
    1,143
    الإعجاب :
    0
    هل تقصد أن المعارضه للآن مازالت ضعيفه ؟
    فالحقيقة أن ضعف المعارضه وإختلاف أهداف أحزاب اللقاء المشترك فيما بينها والغير معلنه تجعل من المواطن العادي يشعر باليأس من السلطة والمعارضه في آن واحد
    إذا هي مشكلة المعارضه الآن وقضية الفساد الان ومحاربته مرهونه بيد رموز المعارضه الذين يجب أن يتعاملوا مع السلطه بنفس الخطط .
     

مشاركة هذه الصفحة