قصة عن عنصرية بعض الهاشميين في الصومال...

الكاتب : الأموي   المشاهدات : 3,590   الردود : 15    ‏2007-09-06
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-06
  1. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    جلست قبل البارحة مع أحد الإخوة الصوماليين...

    وكان قادما قبل أسبوع من جيبوتي في تجارة له، وبعد التحية والسلام والسؤال عن الأعمال والأحوال بادرني بسؤال غريب...

    قال لي: لماذا يتكبر من يسمون أنفسهم السادة على الناس، هل لهم ميزات على بقية المسلمين...

    طبعا لم يجر بيني وبين هذا الأخ أي كلام سابق عن هذا الموضوع...

    فقلت له: ليس كل الهاشميين مثل بعضهم، ففيهم العنصريون وهم الزيدية والصوفية والإمامية، كما أن فيهم المعتدلون المنصفون مثل السلفيين منهم، وكثير من العامة...

    كما قلت له: أنه لا ميزة لهم على غيرهم من المسلمين فهم مثلهم في كل شيء، ومن كان صالحا تقيا سنيا غير عنصري منهم ينبغي علينا أن نزيد في تقديره واحترامه لقربه من النبي صلى الله عليه وسلم وصلاحه وتواضعه...

    فقال لي: أنه وجد رجلا كبيرا في السن من الهاشميين في جيبوتي خلال زيارته الأخيرة، وأنه ممن كان يعرف عائلته وأهله في الصومال، فلما أراد صاحبي هذا أن يسلم عليه رفع الهاشمي يده ليقبلها صاحبنا، فرفض واستهجن هذا الأمر غير المألوف لديه...

    فغضب الهاشمي الصومالي، وقال له أنا أعرف أباك قديما، وكان وكل الناس عندنا في مقديشو يقبلون أيدينا وركبنا دائما، فأين تربيت أنت؟؟ ألا تعرف منزلة السادة؟؟؟

    فرفض صاحبي وقال أنه لا يقبل سوى يدي أبيه وأمه...

    ثم لما رجع صاحبي إلى اليمن سأل أباه عن وضعهم مع (السادة) في الصومال سابقا، فأخبره أبوه أنهم كانوا يعيشون في جهل وضلال، وكان الدين يقوم عندهم على تعظيم أولئك السادة وتقبيلهم والانحناء لهم، وهم الذين يقيمون الموالد، ويتقدمون في الصلوات، وهم الذين يعالجون الأسحار ويقومون بالشعوذة، وكانت الصومال غارقة في التصوف والبدع والانحرافات العقدية حينذاك، كما كان التصوف -كالعادة- يقوم على تعظيم الهاشميين...

    وأخبره أبوه أنهم لما جاؤوا اليمن في السنوات الماضية، تعلموا وتبصروا، حيث عرفوا أن المسلمين سواسية، وأنهم لا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى والعمل الصالح كما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم، وأنه نادم على فترات تقبيل الأيدي والأرجل تلك والاعتقاد في شفاعة الهاشميين وقربهم من الله لمجرد قرابتهم من النبي صلى الله عليه وسلم، وبغض النظر عن العمل الصالح من غيره...

    ثم قال لي صاحبي في نهاية الكلام: أنه لو وجد أحدا من أولئك القوم يرفع يده ليقبلها مرة أخرى فسوق يبصق في يده...

    فقلت له: أن هذا لا ينبغي، وأن كثيرا من أولئك الهاشميين هم من المخدوعين بتلك الطقوس، وربما إذا بين الإنسان لهم الموقف الشرعي الصحيح وأنهم يجب أن يتواضعوا ويعيشوا مثل الناس، لربما انتهوا وتركوا ذلك الترفع والتكبر...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-06
  3. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    جلست قبل البارحة مع أحد الإخوة الصوماليين...

    وكان قادما قبل أسبوع من جيبوتي في تجارة له، وبعد التحية والسلام والسؤال عن الأعمال والأحوال بادرني بسؤال غريب...

    قال لي: لماذا يتكبر من يسمون أنفسهم السادة على الناس، هل لهم ميزات على بقية المسلمين...

    طبعا لم يجر بيني وبين هذا الأخ أي كلام سابق عن هذا الموضوع...

    فقلت له: ليس كل الهاشميين مثل بعضهم، ففيهم العنصريون وهم الزيدية والصوفية والإمامية، كما أن فيهم المعتدلون المنصفون مثل السلفيين منهم، وكثير من العامة...

    كما قلت له: أنه لا ميزة لهم على غيرهم من المسلمين فهم مثلهم في كل شيء، ومن كان صالحا تقيا سنيا غير عنصري منهم ينبغي علينا أن نزيد في تقديره واحترامه لقربه من النبي صلى الله عليه وسلم وصلاحه وتواضعه...

    فقال لي: أنه وجد رجلا كبيرا في السن من الهاشميين في جيبوتي خلال زيارته الأخيرة، وأنه ممن كان يعرف عائلته وأهله في الصومال، فلما أراد صاحبي هذا أن يسلم عليه رفع الهاشمي يده ليقبلها صاحبنا، فرفض واستهجن هذا الأمر غير المألوف لديه...

    فغضب الهاشمي الصومالي، وقال له أنا أعرف أباك قديما، وكان وكل الناس عندنا في مقديشو يقبلون أيدينا وركبنا دائما، فأين تربيت أنت؟؟ ألا تعرف منزلة السادة؟؟؟

    فرفض صاحبي وقال أنه لا يقبل سوى يدي أبيه وأمه...

    ثم لما رجع صاحبي إلى اليمن سأل أباه عن وضعهم مع (السادة) في الصومال سابقا، فأخبره أبوه أنهم كانوا يعيشون في جهل وضلال، وكان الدين يقوم عندهم على تعظيم أولئك السادة وتقبيلهم والانحناء لهم، وهم الذين يقيمون الموالد، ويتقدمون في الصلوات، وهم الذين يعالجون الأسحار ويقومون بالشعوذة، وكانت الصومال غارقة في التصوف والبدع والانحرافات العقدية حينذاك، كما كان التصوف -كالعادة- يقوم على تعظيم الهاشميين...

    وأخبره أبوه أنهم لما جاؤوا اليمن في السنوات الماضية، تعلموا وتبصروا، حيث عرفوا أن المسلمين سواسية، وأنهم لا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى والعمل الصالح كما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم، وأنه نادم على فترات تقبيل الأيدي والأرجل تلك والاعتقاد في شفاعة الهاشميين وقربهم من الله لمجرد قرابتهم من النبي صلى الله عليه وسلم، وبغض النظر عن العمل الصالح من غيره...

    ثم قال لي صاحبي في نهاية الكلام: أنه لو وجد أحدا من أولئك القوم يرفع يده ليقبلها مرة أخرى فسوق يبصق في يده...

    فقلت له: أن هذا لا ينبغي، وأن كثيرا من أولئك الهاشميين هم من المخدوعين بتلك الطقوس، وربما إذا بين الإنسان لهم الموقف الشرعي الصحيح وأنهم يجب أن يتواضعوا ويعيشوا مثل الناس، لربما انتهوا وتركوا ذلك الترفع والتكبر...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-06
  5. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    السادة والهاشميين هم من اكثر الناس تواضعا واخلاقا فلا تضحك على نفسك بقصص العجايز هذه ما معك الا الحاصل انت ولدت اموي والهاشمي ولد سيد هذه مشيئة الله وما شاء الله كان لا ننكر ان هناك هاشميين متكبرين لكنهم يعدون بالاصابع فلا تشغل نفسك

    نحن الان مقبلين على شهر رمضان يا حبذا لو بحثت عن مواضيع مفيدة كي يستفيد القراء في دينهم ودنياهم
    ودع بني هاشم في حالهم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-06
  7. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    السادة والهاشميين هم من اكثر الناس تواضعا واخلاقا فلا تضحك على نفسك بقصص العجايز هذه ما معك الا الحاصل انت ولدت اموي والهاشمي ولد سيد هذه مشيئة الله وما شاء الله كان لا ننكر ان هناك هاشميين متكبرين لكنهم يعدون بالاصابع فلا تشغل نفسك

    نحن الان مقبلين على شهر رمضان يا حبذا لو بحثت عن مواضيع مفيدة كي يستفيد القراء في دينهم ودنياهم
    ودع بني هاشم في حالهم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-06
  9. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    قد تحصل بفتره من التاريخ عنصريه من قبيله معينه او شعب معين او دوله
    وعلى سبيل المثال الان امريكا او الغرب يوجد بهم عنصريه مقت لكل ما شرقي وخصوصا الاسلامي
    وايضا اليهود لديهم عنصريه ..........الخ
    فبدل من التحدث عن بني هاشم وان حدث بعض منهم عنصريه وهم قله قليله كلمنا عن عنصرية اليهود والنصارى وغير المسلمين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-06
  11. أبو مقصو

    أبو مقصو قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-10
    المشاركات:
    4,121
    الإعجاب :
    0
    يا أموي حياك الله

    شكلك جيت متسلط على قضية واحدة وهي الهاشميين
    انا لي فترة متابع مواضيعك ، استهدي بالله يا أخي ..

    نرجوا من الإدارة لفت نظرها لمواضيع المدعو الأموي.
    ورحم الله معاوية ابن يزيد ابن معاويه إذا كنت تنتسب له فاقرأ تاريخه

    تحياتي،،
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-06
  13. friend-meet

    friend-meet قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-15
    المشاركات:
    5,636
    الإعجاب :
    1

    السلام على أهل السلام

    أموي

    كي لا أظلمك أردت أن أعرض عليك بعض ما فهمته من بعض عباراتك لتخبرني ما الصحيح منه والذي تؤمن به وتعتقده، وما هو غير الصحيح الذي قد أفهمه أنا خطأ
    فمثلاً:

    قلت أيها الأموي : فقلت له: ليس كل الهاشميين مثل بعضهم، ففيهم العنصريون وهم الزيدية والصوفية والإمامية، كما أن فيهم المعتدلون المنصفون مثل السلفيين منهم، ... وكثير من العامة

    أقول : تأمل العبارة خاصة ما هو باللون الأحمر ؛فمن خلال تأملي فيها فهمت منها التالي:

    1- البديهة والمسلمة العقائدية لديك التي تؤكدها لنا في أغلب مشاركاتك أن كل هاشمي كان زيدياً أو صوفياً أو إمامياً عنصرياً لا محالة.
    2- أن كل هاشمي سلفي سني فهو معتدل منصف لا محالة.
    3- "صفة العدالة والإنصاف تعني عكس العنصرية "... هل ما أفهمه من عبارتك هنا هومقصودك الصحيح أم لا؟ أم أنك تقصد " أن من كان معتدلاً ومنصفأ لا يمكن أن يكون عنصرياً" ... أهذا صحيح؟.

    والآن أنتقل لعبارة أخرى من مما تخطه أناملك الجميلة وتعبر به عن عقيدة الأكيدة.

    قلت أيها الأموي :كما قلت له: أنه لا ميزة لهم " يقصد الهاشميين" على غيرهم من المسلمين فهم مثلهم في كل شيء، ومن كان صالحا تقيا سنيا غير عنصري منهم ينبغي علينا أن نزيد في تقديره واحترامه لقربه من النبي صلى الله عليه وسلم وصلاحه وتواضعه...

    أقول تأمل كلامك وخاصة ما هو باللون الأحمر فهو يحتوي على الكثير الكثير الفاسد ؛ ومنه مثلاً:
    1- يُفهم من العبارة أن كل هاشمي ليسسنياً فهوعنصرياً لا محالة بالطبع.

    2- أنه يوجد هاشمي صالح وتقي وسني لكنه لا يزال عنصرياً.

    3- أن العنصرية عندك أيها الأموي قد تجتمع هي والصلاح والتقوى في رجل واحد هاشمي بشرط أن يكون سنياً.

    4- والآية الكريمة التي تقول :
    " إن أكرمكم عند الله أتقاكم" صدق الله العظيم

    تعني حسب عقيدتك -التي أفهمها من عباراتك - أن أكرم الناس عند الله وهو الإنسان الأكثر تقوى قد يكون عنصرياً أو فيه عنصرية ، وأن تقواه لا تعارض أو تمنع عنصريته.


    وفي الأخير إقرأ وأختم وقل:

    سبحان الحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر

     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-06
  15. Malcolm X

    Malcolm X قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-10
    المشاركات:
    2,973
    الإعجاب :
    0
    يا اموي

    هل هناك هاشمي اوجعك والا شي

    اكيد غثوك

    والا لما هذا الحقد

    اتركهم في حالهم

    لما هذا التركيز

    اعرف ان العداوة اخذتها بالوراثة من

    اسلافك الماضين
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-09-06
  17. لؤي

    لؤي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-06
    المشاركات:
    290
    الإعجاب :
    0
    عن إذنكم .. أسير أكرم معاوية وأكمل قراءة القصة المشوقه ....
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-09-06
  19. ثم اهتديت

    ثم اهتديت قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-05
    المشاركات:
    2,646
    الإعجاب :
    0

    التطرف في كل مكـــــان


    وكنت يوما عند أحد الأصدقاء


    فلما أرداد ما أردت


    إستأذنني بقوله


    (عن إذنك أسير أرش دقن معــــــاوية )

    فكانت تلك الوهلة الأولى التي سمعت تلك العباره وها أنذا أسمعها ثانية


    فهلا تجاوزنا مثل هذا لكي لا يتجاوز أمثال الأموي في هذيــــــانه !؟!؟
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة