إعجاز الرقم 11 في (بسم الله الرحمن الرحيم)

الكاتب : رامز رامي   المشاهدات : 839   الردود : 5    ‏2007-09-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-06
  1. رامز رامي

    رامز رامي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-21
    المشاركات:
    42
    الإعجاب :
    0
    إعجاز الرقم 11 في (بسم الله الرحمن الرحيم)
    إن الرقم (11) يتجلى في لفظ حروف البسملة، فكما نعلم عدد الحروف يختلف رسماً ولفظاً، والعجيب أن لفظ هذه الحروف فيه معجزة أيضاً، إذن المعجزة تشمل الرسم واللفظ معاً، وهذا مالا نجده في أي كتاب من كتب البشر.





    حروف البسملة كما تُلفظ والرقم 11

    لنكتب حروف البسملة كما تلفظ حرفاً حرفاً وتحت كل كلمة عدد حروفها الملفوظة، مع العلم أننا نتبع منهجاً ثابتاً في عدّ الحروف الملفوظة: الحرف الملفوظ نعدّه حرفاً سواءً كُتب أم لم يُكتب:
    بِ سْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْ مِ
    3 4 6 5
    إن العدد الذي يمثل حروف الآية كما تُلفظ هو (5643) من مضاعفات الرقم (11):
    5643 = 11 × 513
    وكما نرى فإن كل كلمة تحوي عدداً من الحركات (علامات التشكيل) ولدينا ثلاث حركات هي: الكسرة، الفتحة، السكون. والعجيب جداً أن هذه الحركات قد رتبها الله تعالى بنظام يقوم على الرقم (11) دائماً.

    توزع علامة الكسرة والرقم 11

    لندرس الآن توزع علامات التشكيل في كلمات الآية ونشكل جدولاً نكتب تحت كل كلمة ما تحويه من علامة الكسرة (وهذه هي العلامات التي تضمَّنتها الآية):
    بِ سْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْ مِ
    2 1 1 2
    العدد الذي يمثل توزع علامة الكسرة في كلمات الآية هو (2112) من مضاعفات الـ (11):
    2112 = 11 × 192

    توزع علامة الفتحة والرقم 11

    لنكتب حروف الآية كما تُلفظ وتحت كل كلمة ما تحويه من علامة الفتحة:
    بِ سْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْ مِ
    0 1 2 1
    العدد الذي يمثل توزع علامة الفتحة في كلمات الآية هو (1210) من مضاعفات الـ (11) كذلك:
    1210 = 11 × 110

    توزع علامة السكون والرقم 11

    والآن نكتب ما تحويه كل كلمة من علامة السكون:
    بِ سْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْ مِ
    1 2 3 2
    والعدد الذي يمثل توزع علامة السكون (الأحرف الساكنة لفظاً) هو: (2321) من مضاعفات الـ (11) أيضاً:
    2321 = 11 × 211

    وهنا نتساءل: هل جاءت حروف الكلمات كما تلفظ لتشكل عدداً من مضاعفات الـ (11) بالمصادفة؟ ثم تأتي هذه المصادفة لتشكل عدداً يمثل الحروف التي تحتها كسرة وهذا العدد من مضاعفات الـ (11)؟ ثم تأتي المصادفة لتشكل عدداً يمثل الحروف التي فوقها فتحة وهذا العدد من مضاعفات الـ (11)؟ ثم تأتي هذه المصادفة لتجعل الحروف الساكنة تتوزع لتشكل عدداً من مضاعفات الـ (11)... كل هذا هل جاء بالمصادفة؟ وهل هذه المصادفة هي التي جعلت تكرار كلمات البسملة في القرآن يشكل عدداً من مضاعفات الـ (11) أيضاً؟

    وإذا كان هذا النوع من المصادفات موجوداً فلماذا لا نجده إلا في القرآن؟ إن هذه الحقائق الرقمية القوية لتدل دلالة قاطعة على أن الله عَزَّ و جل هو الذي رتب هذه الحروف وأحكمها بما يتناسب مع الرقم (11) وجعل عدد حروف (قل هو الله أحد) أحد عشر حرفاً ليدلنا على أن الذي نزل القرآن هو الواحد الأحد سبحانه.

    توزع حروف كلمة (أحد) والرقم 11×11

    ولكي نزداد يقيناً بمصداقية هذه الحقائق نكتب كلمات الآية كما تلفظ ونخرج من كل كلمة ما تحويه من حروف كلمة (أحد) لنرَ النتيجة المذهلة الآتية:
    بِ سْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْ مِ
    0 1 2 1
    إن العدد الذي يمثل توزع حروف كلمة (أحد) في الآية كما تلفظ هو (1210) من مضاعفات الـ (11) مرتين:
    1210=11×11×10
    أليست هذه الحقائق دليلاً على وحدانية الله تبارك وتعالى؟

    والآن سوف نرى حقيقةً تعدّ من عجائب البسملة وهي أن النقط الموجودة على حروف هذه الآية جاءت بنظام مُحكَم أيضاً.

    توزع نُقط الآية والرقم 11

    إن المعجزة لما تنته بعد, فالنقطة في كتاب الله لها معجزة! وفي هذه الآية العظيمة عندما نعدّ النقط في كل كلمة سوف نجد عددا ًمن مضاعفات الرقم (11). لنكتب الآية كما تلفظ وتحت كل كلمة عدد النقط فيها:
    بِ سْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْ مِ
    1 0 1 2
    إن العدد الذي يمثل توزع النقط في كلمات البسملة هو (2101) من مضاعفات الـ (11) أيضاً:
    2101 = 11 × 191

    كلنا يعلم بأن تنقيط حروف القرآن قد تم بعد نزول القرآن بسنوات وهو أمر اجتهادي إلا أن هذه النتيجة الرقمية تدعونا للقول بأن كل شيء في كتاب الله منظم, وأن الله يعلم علماً مسبقاً بأنه سيأتي زمن تنقط فيه حروف القرآن فقدر أن تأتي هذه النقط بنظام يتناسب مع النظام الرقمي القرآني ليؤكد لنا أنه على كل شيء قدير وأنه لا يسمح بإضافة شيء لكتابه إلا بما يشاء ويرضى.
    وهذا مزيد من الإعجاز يشهد على أن الله تعالى قد حفظ كل شيء في كتابه حتى النقطة على الحرف حفظها من التحريف. (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون).

    --------------------------------------------------------------------------------

    بقلم الباحث عبد الدائم الكحيل
    www.kaheel7.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-06
  3. رامز رامي

    رامز رامي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-21
    المشاركات:
    42
    الإعجاب :
    0
    إعجاز الرقم 11 في (بسم الله الرحمن الرحيم)
    إن الرقم (11) يتجلى في لفظ حروف البسملة، فكما نعلم عدد الحروف يختلف رسماً ولفظاً، والعجيب أن لفظ هذه الحروف فيه معجزة أيضاً، إذن المعجزة تشمل الرسم واللفظ معاً، وهذا مالا نجده في أي كتاب من كتب البشر.





    حروف البسملة كما تُلفظ والرقم 11

    لنكتب حروف البسملة كما تلفظ حرفاً حرفاً وتحت كل كلمة عدد حروفها الملفوظة، مع العلم أننا نتبع منهجاً ثابتاً في عدّ الحروف الملفوظة: الحرف الملفوظ نعدّه حرفاً سواءً كُتب أم لم يُكتب:
    بِ سْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْ مِ
    3 4 6 5
    إن العدد الذي يمثل حروف الآية كما تُلفظ هو (5643) من مضاعفات الرقم (11):
    5643 = 11 × 513
    وكما نرى فإن كل كلمة تحوي عدداً من الحركات (علامات التشكيل) ولدينا ثلاث حركات هي: الكسرة، الفتحة، السكون. والعجيب جداً أن هذه الحركات قد رتبها الله تعالى بنظام يقوم على الرقم (11) دائماً.

    توزع علامة الكسرة والرقم 11

    لندرس الآن توزع علامات التشكيل في كلمات الآية ونشكل جدولاً نكتب تحت كل كلمة ما تحويه من علامة الكسرة (وهذه هي العلامات التي تضمَّنتها الآية):
    بِ سْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْ مِ
    2 1 1 2
    العدد الذي يمثل توزع علامة الكسرة في كلمات الآية هو (2112) من مضاعفات الـ (11):
    2112 = 11 × 192

    توزع علامة الفتحة والرقم 11

    لنكتب حروف الآية كما تُلفظ وتحت كل كلمة ما تحويه من علامة الفتحة:
    بِ سْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْ مِ
    0 1 2 1
    العدد الذي يمثل توزع علامة الفتحة في كلمات الآية هو (1210) من مضاعفات الـ (11) كذلك:
    1210 = 11 × 110

    توزع علامة السكون والرقم 11

    والآن نكتب ما تحويه كل كلمة من علامة السكون:
    بِ سْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْ مِ
    1 2 3 2
    والعدد الذي يمثل توزع علامة السكون (الأحرف الساكنة لفظاً) هو: (2321) من مضاعفات الـ (11) أيضاً:
    2321 = 11 × 211

    وهنا نتساءل: هل جاءت حروف الكلمات كما تلفظ لتشكل عدداً من مضاعفات الـ (11) بالمصادفة؟ ثم تأتي هذه المصادفة لتشكل عدداً يمثل الحروف التي تحتها كسرة وهذا العدد من مضاعفات الـ (11)؟ ثم تأتي المصادفة لتشكل عدداً يمثل الحروف التي فوقها فتحة وهذا العدد من مضاعفات الـ (11)؟ ثم تأتي هذه المصادفة لتجعل الحروف الساكنة تتوزع لتشكل عدداً من مضاعفات الـ (11)... كل هذا هل جاء بالمصادفة؟ وهل هذه المصادفة هي التي جعلت تكرار كلمات البسملة في القرآن يشكل عدداً من مضاعفات الـ (11) أيضاً؟

    وإذا كان هذا النوع من المصادفات موجوداً فلماذا لا نجده إلا في القرآن؟ إن هذه الحقائق الرقمية القوية لتدل دلالة قاطعة على أن الله عَزَّ و جل هو الذي رتب هذه الحروف وأحكمها بما يتناسب مع الرقم (11) وجعل عدد حروف (قل هو الله أحد) أحد عشر حرفاً ليدلنا على أن الذي نزل القرآن هو الواحد الأحد سبحانه.

    توزع حروف كلمة (أحد) والرقم 11×11

    ولكي نزداد يقيناً بمصداقية هذه الحقائق نكتب كلمات الآية كما تلفظ ونخرج من كل كلمة ما تحويه من حروف كلمة (أحد) لنرَ النتيجة المذهلة الآتية:
    بِ سْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْ مِ
    0 1 2 1
    إن العدد الذي يمثل توزع حروف كلمة (أحد) في الآية كما تلفظ هو (1210) من مضاعفات الـ (11) مرتين:
    1210=11×11×10
    أليست هذه الحقائق دليلاً على وحدانية الله تبارك وتعالى؟

    والآن سوف نرى حقيقةً تعدّ من عجائب البسملة وهي أن النقط الموجودة على حروف هذه الآية جاءت بنظام مُحكَم أيضاً.

    توزع نُقط الآية والرقم 11

    إن المعجزة لما تنته بعد, فالنقطة في كتاب الله لها معجزة! وفي هذه الآية العظيمة عندما نعدّ النقط في كل كلمة سوف نجد عددا ًمن مضاعفات الرقم (11). لنكتب الآية كما تلفظ وتحت كل كلمة عدد النقط فيها:
    بِ سْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْ مِ
    1 0 1 2
    إن العدد الذي يمثل توزع النقط في كلمات البسملة هو (2101) من مضاعفات الـ (11) أيضاً:
    2101 = 11 × 191

    كلنا يعلم بأن تنقيط حروف القرآن قد تم بعد نزول القرآن بسنوات وهو أمر اجتهادي إلا أن هذه النتيجة الرقمية تدعونا للقول بأن كل شيء في كتاب الله منظم, وأن الله يعلم علماً مسبقاً بأنه سيأتي زمن تنقط فيه حروف القرآن فقدر أن تأتي هذه النقط بنظام يتناسب مع النظام الرقمي القرآني ليؤكد لنا أنه على كل شيء قدير وأنه لا يسمح بإضافة شيء لكتابه إلا بما يشاء ويرضى.
    وهذا مزيد من الإعجاز يشهد على أن الله تعالى قد حفظ كل شيء في كتابه حتى النقطة على الحرف حفظها من التحريف. (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون).

    --------------------------------------------------------------------------------

    بقلم الباحث عبد الدائم الكحيل
    www.kaheel7.com
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-08
  5. الحمزه اليماني

    الحمزه اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-08
    المشاركات:
    361
    الإعجاب :
    1
    mumkin twadih
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-08
  7. مسكين

    مسكين عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-10
    المشاركات:
    177
    الإعجاب :
    0
    تسلم أخي والله يعطيك الف عافية...

    في ميزان حسناتك ان شاء الله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-09
  9. سعودي يحب اليمن

    سعودي يحب اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-09-05
    المشاركات:
    1,457
    الإعجاب :
    0
    شكراً أخي بارك الله فيك...

    واسمحلي بنقل هذا الموضوع للفائدة واحتساب الأجر....
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-11
  11. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    لا نسميه إعجازاً .. اعتقد ان التسمية ليست في محلها..




    يوجد شخص يدعى رشاد خليفة رشاد... تبحّر في ما يسمى الإعجاز الرقمي في القرآن حتى كان من المغرقين!!!

    اسمعوا بعض أقواله:

    * أول آيه في القرآن في سورة الفاتحة والمعروفة بالبسملة تتكون من 19 حرفا .

    * يتكون القرآن من 114 سوره و 114 = 6 × 19.

    * يحتوى القرآن على 6346 آيه مرقمه و112 آيه غير مرقمه ( البسملات ) و 6234+ 112 = 6346 = 19 × 334. ولاحظ أيضا أن مكونات الرقم 6346 مجموعها يساوى 19 حيث أن 6+4+3+6 = 19 .

    *هناك ايات شيطانية اقحمت على القران وهي ليست منه مثل الايتين الاخيرتين من سورة التوبة " لقد جاءكم رسول من انفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم " ... اما لماذا يعتبرها مدسوسة على القران فيقول : " ان كلمة الله تتكرر 2298 مرة في القران وهذا الرقم من مضاعفات الرقم 19 ولو جمعت ارقام الايات التي نجد فيها كلمة الله تجد انها 118123 وهذا الرقم ايضا من مضاعفات الرقم 19 فاذا قبلنا هاتين الايتين الاخيرتين من سورة التوبة لوجدنا ان النظام العددي للقران سوف ينهار "

    * انا رسول الله وقد ورد اسمي رشاد في القران 19 مرة .


    *بين البسملة الناقصة في سورة التوبة والبسملة الزائدة في سورة النمل يوجد 19 سوره بالتمام .

    * أول ما أوحى إلى النبي من سورة العلق الآيات من 1 الى 5 والتى تتكون من19 كلمة .
    * هذه التسعة عشر كلمة في أول الوحي تحتوى على 76 كلمة 76 = 4 ×19.

    * سورة العلق وهى أول ما نزل من القرآن تتكون من 19 آيه .

    * سورة العلق وضعت في الترتيب رقم 19 من آخر القرآن .

    * سورة العلق تتكون من 304 حرفا 304 = 16 ×19.

    * آخر سور القرآن وهى سورة النصر وتتكون من 19 كلمة.


    * إن الإكتشاف الهام بأن الرقم 19 هو العامل المشترك الأساسى للإعجاز الحسابى فى القرآن قد تبلور واتضح أثناء بحث العلاقات الحسابيه فى القرآن فى يناير سنه 1974 والموافق لشهر ذى الحجه سنة 1393 هجريه . ولأن القرآن قد نزل على محمد فى سنة 13 قبل الهجره فإن ذلك معناه أن هذا الإكتشاف الهام حدث بعد 1393 + 13 = 1406 سنه قمريه من وقت نزول القرآن .لاحظ أن 1406 = 74 × 19 وكما ذكرت من قبل فإن هذا الإكتشاف وافق سنه 1974 ميلاديه ولا يخفى على القارئ العلاقه بين سنه 1974 الميلاديه وبين (19X74) القمريه خاصة أن رقم 19 مذكور فى القرآن مرة واحده فى سورة 74 ( المدثر) فقط .

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة