الهادي يحيى بن الحسين يقول أن أبا بكر الصديق كذاب...

الكاتب : الأموي   المشاهدات : 1,848   الردود : 35    ‏2007-09-06
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-06
  1. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    كان للهادي إلى الضلالة يحيى بن الحسين بن القاسم الرسي (على غيره السلام) موقف حاد من أبي بكر الصديق رضوان الله تعالى عليه, بدأ باعتباره كاذبا آثما، وانتهى بما يشبه تكفير أبي بكر خير الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم...

    وهذا التكذيب جاء تعليقا على منع أبي بكر الصديق رضوان الله عليه لتقسيم ما تركه النبي صلى الله عليه وسلم على فاطمة وغيرها رضوان الله عليهم، وإيراده حديث ( نحن معاشر الأنبياء لا نورث، ما تركناه صدقة)...

    وهو الحديث الذي صدقه باقي الصحابة وشهدوا عليه، إلا بعض من لم يسمعه...

    وقد اعتبر الهادي إلى الضلال يحيى بن الحسين أن هذا الحديث كذب صريح من أبي بكر، واتهمه باختلاق الحديث على النبي صلى الله عليه وسلم حتى لا يعطي فاطمة حقها من إرث أبيها صلى الله عليه وسلم...

    وهكذا يفعل التشيع بأصحابه، يبدأ من اعتقاد ولاية علي بالخلافة قبل غيره، وينتهي بسب الخلفاء والصحابة...

    أرجو النظر إلى المراجع التالية:

    1- كتاب تثبيت الإمامة: 165-167

    2- كتاب معتزلة اليمن ( مبحث دولة الهادي وفكره) لعلي محمد زيد، صفحة 186

    3- كتاب فتنة الإمامة والحكم عبر العصور (اليمن أنموذجا) لأحمد الحاضري، صفحة 181-182
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-06
  3. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    كان للهادي إلى الضلالة يحيى بن الحسين بن القاسم الرسي (على غيره السلام) موقف حاد من أبي بكر الصديق رضوان الله تعالى عليه, بدأ باعتباره كاذبا آثما، وانتهى بما يشبه تكفير أبي بكر خير الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم...

    وهذا التكذيب جاء تعليقا على منع أبي بكر الصديق رضوان الله عليه لتقسيم ما تركه النبي صلى الله عليه وسلم على فاطمة وغيرها رضوان الله عليهم، وإيراده حديث ( نحن معاشر الأنبياء لا نورث، ما تركناه صدقة)...

    وهو الحديث الذي صدقه باقي الصحابة وشهدوا عليه، إلا بعض من لم يسمعه...

    وقد اعتبر الهادي إلى الضلال يحيى بن الحسين أن هذا الحديث كذب صريح من أبي بكر، واتهمه باختلاق الحديث على النبي صلى الله عليه وسلم حتى لا يعطي فاطمة حقها من إرث أبيها صلى الله عليه وسلم...

    وهكذا يفعل التشيع بأصحابه، يبدأ من اعتقاد ولاية علي بالخلافة قبل غيره، وينتهي بسب الخلفاء والصحابة...

    أرجو النظر إلى المراجع التالية:

    1- كتاب تثبيت الإمامة: 165-167

    2- كتاب معتزلة اليمن ( مبحث دولة الهادي وفكره) لعلي محمد زيد، صفحة 186

    3- كتاب فتنة الإمامة والحكم عبر العصور (اليمن أنموذجا) لأحمد الحاضري، صفحة 181-182
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-06
  5. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    كذبت يا ابن اكلة الاكباد...
    للاخوة الذين لا يعرفون الامام هو
    الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين بن القاسم الرسي بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن ابي طالب
    وفاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه واله
    حاول ركز على نسبه ستلاحظ ان بينه وبين رسول الله صلى الله عليه واله ستة اجداد
    يا ابن اكلة الاكباد قد تكلمت امس عن ابو الرسولصلى الله عليه واله وعمه وقلت انهم كفره ومشركين واليوم تاتي وتتكلم عن احد كبار ائمة اهل البيت وتنتقصه اذا كنت لا تحترم الامام الهادي وهو الحفيد السادس للنبي فكيف ستكون معاملتك لاهل البيت الموجودين هذه الايام
    اسال الله ان يقتلك شر قتلة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-06
  7. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    كذبت يا ابن اكلة الاكباد...
    للاخوة الذين لا يعرفون الامام هو
    الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين بن القاسم الرسي بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن ابي طالب
    وفاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه واله
    حاول ركز على نسبه ستلاحظ ان بينه وبين رسول الله صلى الله عليه واله ستة اجداد
    يا ابن اكلة الاكباد قد تكلمت امس عن ابو الرسولصلى الله عليه واله وعمه وقلت انهم كفره ومشركين واليوم تاتي وتتكلم عن احد كبار ائمة اهل البيت وتنتقصه اذا كنت لا تحترم الامام الهادي وهو الحفيد السادس للنبي فكيف ستكون معاملتك لاهل البيت الموجودين هذه الايام
    اسال الله ان يقتلك شر قتلة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-06
  9. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0

    الدين يا جاهل يقوم على العمل الصالح والجهد في الطاعات والبعد عن المعاصي...

    ولا يقوم على العنصرية والسلالية وعم النبي وحفيده السادس وحفيده الخمسين...

    يجب أن تعلم أن جزءا من أقارب النبي صلى الله عليه وسلم سيكون مصيرهم النار وبئس القرار ولن تغني عنهم قرابتهم، بسبب سوء عملهم وعقيدتهم...

    وعليك أن تقرأ سورة تبت يدا أبي لهب وتب، كل يوم...

    عسى أن يعود إليك عقلك، ولا أظنه...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-06
  11. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0

    الدين يا جاهل يقوم على العمل الصالح والجهد في الطاعات والبعد عن المعاصي...

    ولا يقوم على العنصرية والسلالية وعم النبي وحفيده السادس وحفيده الخمسين...

    يجب أن تعلم أن جزءا من أقارب النبي صلى الله عليه وسلم سيكون مصيرهم النار وبئس القرار ولن تغني عنهم قرابتهم، بسبب سوء عملهم وعقيدتهم...

    وعليك أن تقرأ سورة تبت يدا أبي لهب وتب، كل يوم...

    عسى أن يعود إليك عقلك، ولا أظنه...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-06
  13. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    الامام الهادي عالم كبير شهدو له الشرق والغرب بالتقوى والصلاح والدين والعلم
    وصادف انه الحفيد السادس لخاتم الانبياء والمرسلين :eek:
    فمثلك لا يتكلم على مثله
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-06
  15. سواح يمني

    سواح يمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-05
    المشاركات:
    3,958
    الإعجاب :
    0
    وهل تكلم عليه بالباطل ؟
    هل كذب عليه ؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-09-06
  17. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    ولا شهد له بالشرق ولا بالغرب...

    ما شهد له إلا مجموعة شيعة متعصبين له في صعدة وصنعاء وما حولهما...

    قال الشرق والغرب قال...

    ما أحد داري عنه...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-09-06
  19. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    رغم أن الكاتب لم ينقل لنا نص الكلام في كتاب " تثبيت الإمامة " المنسوب للإمام الهادي (ع) !!!!؟
    وهذا إن دل .. فإن يدل على أن الكلام المذكور في الكتاب المنسوب .. ليس كما حكاه كتاب الموضوع !!!!!!!!

    إلا أننا نقطع الحبل من أوله
    ونقول أن ذلك الكتاب لم تصح نسبته للإمام الهادي (ع) .. لما يلي :-

    فمن الناحية التاريخية ما يلي:
    (1) لم ترو عن الإمام الهادي بسند كما هو الحال في كتبه ورسائله الأخرى، فهذه أكثر كتب الإجازات دقة وشمولا لم تَذكرها في كتب الإمام الهادي ورسائله، وقد سمعت من كبار مشايخنا من صرح بأنه ليس لها سند يذكر، غير أنى لم أعد أعرف موقفه الآن، حتى أرويه عنه، ولست أدري إن أن مدونا في أحد كتبه أم لا. وفي كلا الحالين هذه كتب الإجازات وتلك هي الرسالة، وبدوري قد بحثت ولم اجد لها طريق يعتمد عليه، فمن كان لديه همة في البحث والتتبع فليتفضل.
    (2) خلو جميع نسخ المجموع التاريخي لكتب الإمام الهادي من تلك الرسالة، لاسيما القديمة منها كنسخة مكتبة الجامع الكبير بصنعاء التي يعود تاريخها إلى (648هـ)، ويبعد أن يكون من الصدفة أن تخلوا نسخ المجموع المتداولة بين علماء الزيدية على مر القرون من تلك الرسالة دون سواها من سائله وكتبه التي تزيد على العشرين.
    (3) أنه كتب على بعض نسخ تلك الرسالة: هذا كتاب تثبيت الإمامة للإمام زيد بن علي، وقيل أنها للإمام الهادي، وهذا موجود في أكثر من نسخة، وهذا يشير إلى أنها لم تكن معروفة، وبعض النساخ تصرف في ذلك بناء على ظن منه وتخميين.
    (4) أن العلماء المهتمين بنقل رأي الإمام الهادي في مسألة الصحابة والإمامة، كأبي العباس الحسني، والسيد حميدان القاسمي، لم ينقلوا عن تلك الرسالة شيئاً، بينما نقلوا عن رسائله الأخرى في الصحابة والإمامة أدق التفاصيل.

    ومن الناحية المنهجية
    (1) اختلاف نَفَس الكتابة وأسلوبها عن جميع كتب الإمام الهادي، فإن من يقرأ كتابا أو كتابين للإمام الهادي ثم يقرأ تلك الرسالة يجد الفرق واضح وجلي في منهج الكتابة، وأسلوب التعبير وحتى استخدام المصطلحات وتركيب الجمل، وأرجو أن يقوم بعض الباحثين بوضع مقارنة أدبية بين رسالة (تثبيت الإمامة) التي في المجموع وبين هذه الرسالة، لتتضح الرؤية أكثر.
    (2) اشتمالها على أفكار مستنكرة، وغريبة على الثقافة الزيدية، وأحكام تتناقض مع ما هو في كتبه الصحيحة، وروايات غاية في الضعف، كالقول بأن فاطمة الزهراء ضُربت بالسياط، وأن علياً اقتيد ملبوبا ليبايع أبا بكر، وأن أبا قحافة وأسامة بن زيد حذرا أبا بكر من تولي الخلافة دون علي عليه السلام، وغير ذلك مما لامجال لبحثه هنا، ولكيلا يتشعب الكلام أقتصر على موضوع بحثنا فيما يتعلق بمن تقدم على الإمام علي في الخلافة.
    ففي الرسالة المذكورة من الحمل شدي على أبي بكر وعمر ومن ناصرهم من الصحابة ما ذكرت، ومن ذلك: أنا أبا بكر خالف رسول الله.. وأنهم أحلّوا ما حرّموا.. .. وأنهم شهدوا على أنفسهم جميعاً بالضلالة .. وأنه لا يخلو عمر من أن يكون أعمى القلب قليل العقل سخيف الدين بليد الفهم أو أنه يستعمل النفاقَ مع أبي بكر.. التصريح باللعن الذي ليس له سابقة ولا لاحقة في كلام الأئمة.
    وهذا مما أجزم بعدم صحته عنه لأنه كان أعف لسانا وأرجح عقلا من أن يصدر عنه مثل ذلك الكلام ، ولأنه يخالف تماما ما ثبت عنه في كتبه المعروفة، ومن ذلك ما جاء عنه في رسالته إلى أهل صنعاء ولفظه: «ولا انتقص أحداً من الصحابة الصادقين، والتابعين بإحسان، المؤمنات منهم والمؤمنين، أتولى جميع من هاجر، ومن آوى منهم ونصر، فمن سبَّ مؤمناً عندي استحلالاً فقد كفر، ومن سبّه استحراماً فقد ضل عندي وفسق، ولا أسبّ إلاَّ من نقض العهد والعزيمة، وفي كل وقت له هزيمة، من الذين بالنفاق تفرَّدوا، وعلى الرسول صلى الله عليه مرة بعد مرة تمردوا، وعلى أهل بيته اجترؤوا وطعنوا، وإني أستغفر الله لأمهات المؤمنين، اللواتي خرجن من الدنيا وهن من الدين على يقين، وأجعل لعنة الله على من تناولهن بما لا يستحققن من سائر الناس أجمعين».
    وقد فهم الأئمة - وليس أنا – من كلامه هذا أنه يجل كبار أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم - لاسيما الشيخين - ولا يسوي بينهم وبين المرتدين والمنافقين والمتمردين على شرع الله.
    * فقد استدل الإمام عز الدين بن الحسن في (المعراج) بهذا الكلام على أن رأي الإمام الهادي الترضية على الشيخين.
    * وفهم الإمام عبد الله بن حمزة منه وجوب التوقف في شأن من تقدم علياً، وقال: «وهو الذي قدمنا من كلام الهادي عليه السلام».
    * وفهم العلامة يحيى بن الحسن القرشي أنه لم يسيء إلى من تقدم علياً، فقال: «المعلوم من حاله عليه السلام أنه ما كان يكفر الصحابة، ولا يفسقهم».
    * وفهم موقفه كل من صنف مواقف أئمة الزيدية، فعدوه إمام فيمن توقف أو رضَّى، ولم يذكره أحد من مشاهير علماء الزيدية فيمن سب أو تبرأ، فلو كانت تلك الرسالة معروفة لديهم لنقلوا عنها ولو للاحتمال.
    * ويؤكد موقفه الرافض للسباب ما رواه عنه أحمد بن سعيد الريحاني – وهو من أصحاب الإمام عبد الله بن حمزة - أن قوماً من أهل صنعاء سبوا أبا بكر وعمر في مدة ولايته، فأمر بجلدهم، واستدل على ذلك بأن رسول الله *** من سب الصحابة.
    * أضف إلى ما سبق أن الأئمة الذين كانوا من أكثر الناس عناية بنصوص الهادي ينفون نفيا قاطعاً كل دعوى على الأئمة بسب أو براءة، ومن ذلك:
    قال الإمام المؤيد بالله : «ما أعلم أن أحداً من العترة يسب الصحابة، ومن قال ذلك فقد كذب».
    وقال الإمام عبد الله بن حمزة: « ولا يمكن أحداً أن يصحح دعواه على أحد من سلفنا الصالح أنهم نالوا من المشايخ أو سبوهم ».
    وقال الإمام يحيى بن حمزة : «إن أحداً من الأئمة وأكابر العترة لم ينقل عنه إكفار ولا تفسيق».
    وقال العلامة يحيى بن الحسين: «إنَّ أئمة أهل البيت كافة بين متوقف ومرض، لا يرى أحدٌ منهم السَّب للصحابة أصلاً».
    فهل يعقل أن يجهل جميع هؤلاء ما ورد في الرسالة المذكورة عن الإمام الهادي وهم الأكثر عناية بنصوصه، أو يتواطئوا على إغفالها وتجاوزها مع علهم بها؟!


    ---
    راجع كتاب ( الصحابة عند الزيدية ) لمحمد عزان .
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة