مقدمة ديوان الخواطر

الكاتب : بكاري اليمن   المشاهدات : 676   الردود : 1    ‏2007-09-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-06
  1. بكاري اليمن

    بكاري اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-21
    المشاركات:
    23
    الإعجاب :
    0
    ( مقدمة وقصة ))
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين و صحبه الغر الميامين وسلم تسليما كثيرا اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة
    وبعد: فأني أرجو رجاءً حاراً ممن يقرأ هذه الخواطر أن يعذرني ويغض الطرف عن أي عيب وخلل == و خفة الشعر الذي فيه الملل == لأنه صدى أيام المراهقة وطباعته جاءت رغبة ملحة من غيري
    0 فقد جاء على غير إرادة ولاامنية مني 0
    حيث قدر لي أن اجتمع0مع بعض الطلاب الذين كنت أعلمهم في مدرسة النور بني بكاري وقد صار اليوم منهم التجارالكبارا والمسؤلين المرموقين0 فاسترجعنا شريط الذكريات 0 فطلبوا مني من باب الذكرى والذكريات صورا للأناشيد التي كنت اكتبها لهم قبل 35 عام0اواجمعها في كتيب وسيساهمون في طباعته قلت هذه فكرة طيبة ووفاء جميل إن صدقتم 0
    فاخترنا معا (90 ) تسعين مقطوعة بمواضيع مختلفة 0ومناسبات متعددة0 من باب الذكرى0وابقيت كل خاطرة على تاريخها ومكانها كما سترى أيها القاري الكريم وذلك كما قلت للذكرى والذكريات00
    و حاولت أن استغلها فرصة فأسميه بـ ( الهمسات ) الذي كنت احلم بتأليفه منذ الصغر 0 ألا أن مواضعه الخفيفة لا تؤهله أن يكون همسات0 فأ سميته (خواطر في الحياة ) بدلا من همسات في الحياة 0 لان الخواطر قد يحتمل الخطأ والصواب والحسن والقبيح 0أما الهمسات فتحتمل الفكرة الهادفة والكلمة المفيدة والعبارة الصادقة والنصيحة القيمة وهذا الذي كنت اطمح له من قبل أربعين عاما وأنا في سن الصبا 0 وارجوالله أن يوفقني لتحقيق هذه الأمنية وتظهر قريبا0 كما تحققت أمنية كتاب (الهدية الأسبوعية في المواعظ العصرية )
    وبعض مافي هذا الكتيب أو الكراسة أناشيد وطنية قديمة و ذلك صدى لأيام الصبا التي عشناها فترة قيام الثورة اليمنية أثناء المد القومي والتحرري والنضالي وما إلى ذلك من الشعارات المشحونة بالحماس الملتهب والخطابات النارية ولأناشيد الحماسية القوية عند قيام الثورة السبتمرية في بداية الستينات0 وماادراكما الستينات فكنت إذا سمت نشيدا وطنيا أحفظه فورا اواقلده
    وأنا في سن المراهقة 0والذي قدر لي حينها أن امتلك رادي وعن طريق أخي الأكبرعبدالله0 وقليل هم الذين كانوا يمتلكون الرادي وكانت هوايتي الوحيدة منه سماع الخطابات والبيانات والاناشيدالحماسية وتعليق كبار المذيعين في صنعاءكعبدالله حمران وغيره
    وتعليق احمد سعيد من صوت العرب وخطابات جمال عبد الناصر والأستاذ النعمان ومقالات محمد حسين هيكل0 بصراحة 0فتأثرنا وشطحنا في طموحنا الخيالي وأردنا أن نجعل من أنفسنا زعماء وأدباء في تقليد خطابات بعض الزعماء كل ذلك ونحن في سن المراهقة 0وفي الريف 0 من أرياف محافظة( تعـز ) ألا أن من محاسن تلك الفترة أنها غرست فينا حب الوطن بعشق جنوني وطموح خيالي وتقليد الكبار في العزة والمعالي رغم صغر السن فكانت اغلب هذه الخواطر صدى تلك الأيام وستلمس ذلك في فصل الصبا و الغربة0 ومعذرة فمن شب على شيء شاب عليه 0وربما قدر له هكذا يأتي ليعرف الجيل الحاضر كيف كان طموحنا وأهدافنا وغاياتنا ومنافستنا في معالي الامورونحن في سن المراهقة 0 فل يكون لشباب اليوم طموح اكبر وأفضل فيما يعود بالخير والسعادة والأمن والاستقرار للوطن الحبيب لوجود الوسائل التثقيفية المتنوعة لديهم ويبتعدوا عن الحزبيات الضيقة والنعرة القبلية والتفرقة العنصرية والتسكع في الشوارع ومعاكسات الفتيات 0 نعم ليكون لهم هدف أسمى وغايات محمودة فيما يرضي الله أولا ثم فيما يعود بالخير لهم ووطنهم وليعلموا إن أعداءنا أعداء ديننا وامتناو قيمنا وأخلاقنا على الأبواب 0
    وأخير لاانسى بعد ذاك أن أتقدم بالشكر والعرفان للأ خ /الأستاذ يحي عبد الرقيب الذي كان الباعث الحثيث في بعث الهمة ومواصلة العزيمة والطموح في تحقيق هذا الهدف 0
    حيث كنا ذات يوم عائدين من المسجد الحرام بعد صلاة العشاء إلى منزلنا الكائن في الحجون بمكة المكرمة مشيا على الأقدام أنا وإياه 00فسألني هذا السؤل : عندما تتخرج ما هي أمنيتك ؟ وكنت حينها ادرس (بدار الحديث بمكة المكرمة) قلت له 0لقد بعثت فيني الحلم القديم والأمنية التي كانت تراودني منذ الصغر وكنت قد نسيت هذا الموضوع هنا في السعودية 0 قال :وماهي قلت أن يوفقني الله اترك ورائي كتابين يستفيد الناس منهما أنال يهما دعوة حسنة مستمرة وذكرى باقية ويحملان العنوانين الآتيين ( الهدية الأسبوعية في المواعظ العصرية 0والاخر همسات في الحياة )0ومن حينه عزمت على تحقيق هذا الحلم 0فتحقق الهدف الأول ( الهدية الأسبوعية)فطبع الجزء الأول منه في عام 1410هـ
    0وان شاء الله يتحقق الهدف الثاني 0
    و للحق أقول و بدون تحفظ 0 إن هذا الكتيب قد انقسم فيه فريقان من الأخوان المحبين جزاهم الله خيرا فريق نصحني بعدم طباعته0 و أن ذلك يتعارض مع كتبي الدينية التي طبعت(( الهدية الأسبوعية في المواعظ العصرية وكتاب دروس مختصرة عن الحج والعمرة وزيارة المدينة المنورة وكتاب النفحات )) وفريق اخرقال : وما التعارض بذلك ؟ وهناك من هم أعلم وأفقه منك في الدين 0 كالإمام لشوكاني والبيحاني وغيرهم من الأعلام الذين لهم إلى جانب مؤلفاتهم الدينية دواوين شعر بمواضيع شتى
    0 ثم إن هذا الكتيب لم يكن فيه شعرا يخدش المروءة وهو كذكرى0واقنعوني فاقتنعت مع مصادفة هوى النفس لذالك نسأل العافية
    وكنت أتمنى أن تكون أهدف وأصلح ومن الشعر الفصيح 0 ولكن رغبة المتبرعين بالطباعة 0و هكذا أرادوه أن يكون من الشعر الخفيف القريب إلى الذهن 0 والحمد لله على كل حال 0ومعذرة مقدما 0فبعض الخواطر مجرد تسلية مشاعر 0

    هذا وقد وزعته على خمسة فصول
    الفصل الاول0 الأناشيد الوطنية
    الفصل الثاني 0 خواطر الغربة
    الفصل الثالث 0 خواطرالافراح
    الفصل الرابع 0 خواطر إنسانية
    الفصل الرابع 0 خواطر متفرقة

    0
    والله اسأل لي الهداية والتوفيق والعفو والعافية
    أبو احمد-
    ؟؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-06
  3. بكاري اليمن

    بكاري اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-21
    المشاركات:
    23
    الإعجاب :
    0
    ( مقدمة وقصة ))
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين و صحبه الغر الميامين وسلم تسليما كثيرا اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة
    وبعد: فأني أرجو رجاءً حاراً ممن يقرأ هذه الخواطر أن يعذرني ويغض الطرف عن أي عيب وخلل == و خفة الشعر الذي فيه الملل == لأنه صدى أيام المراهقة وطباعته جاءت رغبة ملحة من غيري
    0 فقد جاء على غير إرادة ولاامنية مني 0
    حيث قدر لي أن اجتمع0مع بعض الطلاب الذين كنت أعلمهم في مدرسة النور بني بكاري وقد صار اليوم منهم التجارالكبارا والمسؤلين المرموقين0 فاسترجعنا شريط الذكريات 0 فطلبوا مني من باب الذكرى والذكريات صورا للأناشيد التي كنت اكتبها لهم قبل 35 عام0اواجمعها في كتيب وسيساهمون في طباعته قلت هذه فكرة طيبة ووفاء جميل إن صدقتم 0
    فاخترنا معا (90 ) تسعين مقطوعة بمواضيع مختلفة 0ومناسبات متعددة0 من باب الذكرى0وابقيت كل خاطرة على تاريخها ومكانها كما سترى أيها القاري الكريم وذلك كما قلت للذكرى والذكريات00
    و حاولت أن استغلها فرصة فأسميه بـ ( الهمسات ) الذي كنت احلم بتأليفه منذ الصغر 0 ألا أن مواضعه الخفيفة لا تؤهله أن يكون همسات0 فأ سميته (خواطر في الحياة ) بدلا من همسات في الحياة 0 لان الخواطر قد يحتمل الخطأ والصواب والحسن والقبيح 0أما الهمسات فتحتمل الفكرة الهادفة والكلمة المفيدة والعبارة الصادقة والنصيحة القيمة وهذا الذي كنت اطمح له من قبل أربعين عاما وأنا في سن الصبا 0 وارجوالله أن يوفقني لتحقيق هذه الأمنية وتظهر قريبا0 كما تحققت أمنية كتاب (الهدية الأسبوعية في المواعظ العصرية )
    وبعض مافي هذا الكتيب أو الكراسة أناشيد وطنية قديمة و ذلك صدى لأيام الصبا التي عشناها فترة قيام الثورة اليمنية أثناء المد القومي والتحرري والنضالي وما إلى ذلك من الشعارات المشحونة بالحماس الملتهب والخطابات النارية ولأناشيد الحماسية القوية عند قيام الثورة السبتمرية في بداية الستينات0 وماادراكما الستينات فكنت إذا سمت نشيدا وطنيا أحفظه فورا اواقلده
    وأنا في سن المراهقة 0والذي قدر لي حينها أن امتلك رادي وعن طريق أخي الأكبرعبدالله0 وقليل هم الذين كانوا يمتلكون الرادي وكانت هوايتي الوحيدة منه سماع الخطابات والبيانات والاناشيدالحماسية وتعليق كبار المذيعين في صنعاءكعبدالله حمران وغيره
    وتعليق احمد سعيد من صوت العرب وخطابات جمال عبد الناصر والأستاذ النعمان ومقالات محمد حسين هيكل0 بصراحة 0فتأثرنا وشطحنا في طموحنا الخيالي وأردنا أن نجعل من أنفسنا زعماء وأدباء في تقليد خطابات بعض الزعماء كل ذلك ونحن في سن المراهقة 0وفي الريف 0 من أرياف محافظة( تعـز ) ألا أن من محاسن تلك الفترة أنها غرست فينا حب الوطن بعشق جنوني وطموح خيالي وتقليد الكبار في العزة والمعالي رغم صغر السن فكانت اغلب هذه الخواطر صدى تلك الأيام وستلمس ذلك في فصل الصبا و الغربة0 ومعذرة فمن شب على شيء شاب عليه 0وربما قدر له هكذا يأتي ليعرف الجيل الحاضر كيف كان طموحنا وأهدافنا وغاياتنا ومنافستنا في معالي الامورونحن في سن المراهقة 0 فل يكون لشباب اليوم طموح اكبر وأفضل فيما يعود بالخير والسعادة والأمن والاستقرار للوطن الحبيب لوجود الوسائل التثقيفية المتنوعة لديهم ويبتعدوا عن الحزبيات الضيقة والنعرة القبلية والتفرقة العنصرية والتسكع في الشوارع ومعاكسات الفتيات 0 نعم ليكون لهم هدف أسمى وغايات محمودة فيما يرضي الله أولا ثم فيما يعود بالخير لهم ووطنهم وليعلموا إن أعداءنا أعداء ديننا وامتناو قيمنا وأخلاقنا على الأبواب 0
    وأخير لاانسى بعد ذاك أن أتقدم بالشكر والعرفان للأ خ /الأستاذ يحي عبد الرقيب الذي كان الباعث الحثيث في بعث الهمة ومواصلة العزيمة والطموح في تحقيق هذا الهدف 0
    حيث كنا ذات يوم عائدين من المسجد الحرام بعد صلاة العشاء إلى منزلنا الكائن في الحجون بمكة المكرمة مشيا على الأقدام أنا وإياه 00فسألني هذا السؤل : عندما تتخرج ما هي أمنيتك ؟ وكنت حينها ادرس (بدار الحديث بمكة المكرمة) قلت له 0لقد بعثت فيني الحلم القديم والأمنية التي كانت تراودني منذ الصغر وكنت قد نسيت هذا الموضوع هنا في السعودية 0 قال :وماهي قلت أن يوفقني الله اترك ورائي كتابين يستفيد الناس منهما أنال يهما دعوة حسنة مستمرة وذكرى باقية ويحملان العنوانين الآتيين ( الهدية الأسبوعية في المواعظ العصرية 0والاخر همسات في الحياة )0ومن حينه عزمت على تحقيق هذا الحلم 0فتحقق الهدف الأول ( الهدية الأسبوعية)فطبع الجزء الأول منه في عام 1410هـ
    0وان شاء الله يتحقق الهدف الثاني 0
    و للحق أقول و بدون تحفظ 0 إن هذا الكتيب قد انقسم فيه فريقان من الأخوان المحبين جزاهم الله خيرا فريق نصحني بعدم طباعته0 و أن ذلك يتعارض مع كتبي الدينية التي طبعت(( الهدية الأسبوعية في المواعظ العصرية وكتاب دروس مختصرة عن الحج والعمرة وزيارة المدينة المنورة وكتاب النفحات )) وفريق اخرقال : وما التعارض بذلك ؟ وهناك من هم أعلم وأفقه منك في الدين 0 كالإمام لشوكاني والبيحاني وغيرهم من الأعلام الذين لهم إلى جانب مؤلفاتهم الدينية دواوين شعر بمواضيع شتى
    0 ثم إن هذا الكتيب لم يكن فيه شعرا يخدش المروءة وهو كذكرى0واقنعوني فاقتنعت مع مصادفة هوى النفس لذالك نسأل العافية
    وكنت أتمنى أن تكون أهدف وأصلح ومن الشعر الفصيح 0 ولكن رغبة المتبرعين بالطباعة 0و هكذا أرادوه أن يكون من الشعر الخفيف القريب إلى الذهن 0 والحمد لله على كل حال 0ومعذرة مقدما 0فبعض الخواطر مجرد تسلية مشاعر 0

    هذا وقد وزعته على خمسة فصول
    الفصل الاول0 الأناشيد الوطنية
    الفصل الثاني 0 خواطر الغربة
    الفصل الثالث 0 خواطرالافراح
    الفصل الرابع 0 خواطر إنسانية
    الفصل الرابع 0 خواطر متفرقة

    0
    والله اسأل لي الهداية والتوفيق والعفو والعافية
    أبو احمد-
    ؟؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة