قصة توبة

الكاتب : فارس عولقي   المشاهدات : 781   الردود : 6    ‏2001-05-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-05-09
  1. فارس عولقي

    فارس عولقي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-02-16
    المشاركات:
    144
    الإعجاب :
    0
    للكاتب عويس مطر:
    لقد تغير صاحبي.. نعم تغير.. ضحكاته الوقورة تصافح أذنيك كنسمات الفجر
    الندية وكانت من قبل ضحكات ماجنة مستهترة تصك الآذان وتؤذي المشاعر..
    نظراته الخجولة تنم عن طهر وصفاء وكانت من قبل جريئة وقحة.. كلماته
    تخرج من فمه بحساب وكانت من قبل يبعثرها هنا وهناك.. تصيب هذا وتجرح
    ذاك.. لا يعبأ بذلك ولا يهتم.. وجهه هادئ القسمات تزينه لحية وقورة
    وتحيط به هالة من نور وكانت ملامحه من قبل تعبر عن الانطلاق وعدم
    المبالاة..نظرت إليه وأطلت النظر ففهم ما يدور بخلدي فقال: لعلك تريد
    أن تسأليني: ماذا غيرك؟ قلت: نعم هو ذلك .. فصورتك التي أذكرها منذ
    لقيتك آخر مرة من سنوات، تختلف عن صورتك الآن.. فتنهد قائلا: سبحان
    مغير الأحوال.. قلت: لا بد أن وراء ذلك قصة؟ قال: نعم.. قصة كلما
    تذكرتها ازددت إيمانا بالله القادر على كل شيء قصة تفوق الخيال..
    ولكنها وقعت لي فغيرت مجرى حياتي.. وسأقصها عليك.. ثم التفت إلى قائلا:
    كنت في سيارتي متجها إلى القاهرة.. وعند أحد الجسور الموصلة إلى إحدى
    القرى فوجئت ببقرة تجري ويجري وراءها صبي صغير.. وارتبكت.. فاختلت عجلة
    القيادة في يدي ولم أشعر إلا وأنا في أعماق الماء (ماء ترعة
    الإبراهيمية) ورفعت رأسي إلى أعلى أجد متنفسا.. ولكن الماء كان يغمر
    السيارة جميعها.. مددت يدي لأفتح الباب فلم ينفتح.. هنا تأكدت أني هالك
    لا محالة. وفي لحظات – لعلها ثوان – مرت أمام ذهني صور سريعة ملاحقة،
    هي صور حياتي الحافلة بكل أنواع العبث والمجون.. وتمثل لي الماء شبحا
    مخيفا وأحاطت بي الظلمات كثيفة.. وأحسست بأني أهوي إلى أغوار سحيقة
    مظلمة فانتابني فزع شديد فصرخت في صوت مكتوم.. يارب .. ودرت حول نفسي
    مادا ذراعي أطلب النجاة لا من الموت الذي أصبح محققا .. بل من خطاياي
    التي حاصرتني وضيقت علي الخناق. أحسست بقلبي يخفق بشدة فانتفضت.. وبدأت
    أزيح من حولي تلك الأشباح المخيفة وأستغفر ربي قبل أن ألقاه وأحسست كأن
    ما حولي يضغط علي كأنما استحالت المياه إلى جدران من الحديد فقلت إنها
    النهاية لا محالة.. فنطقت بالشهادتين وبدأت أستعد للموت… وحركت يدي
    فإذا بها تنفذ في فراغ .. فراغ يمتد إلى خارج السيارة.. وفي الحال
    تذكرت أن زجاج السيارة الأمامي مكسور .. شاء الله أن ينكسر في حادث منذ
    أيام ثلاثة.. وقفزت دون تفكير ودفعت بنفسي من خلال هذا الفراغ.. فإذا
    الأضواء تغمرني وإذا بي خارج السيارة.. ونظرت فإذا جمع من الناس يقفون
    على الشاطئ كانوا يتصايحون بأصوات لم أتبينها.. ولما رأوني خارج
    السيارة نزل اثنان منهم وصعدا بي إلى الشاطئ. وقفت على الشاطئ ذاهلا
    عما حولي غير مصدق أني نجوت من الموت وأني الآن بين الأحياء.. كنت أنظر
    إلى السيارة وهي غارقة في الماء فأتخيلها تختنق وتموت.. وقد ماتت
    فعلا.. وهي الآن راقدة في نعشها أمامي لقد تخلصت منها وخرجت .. خرجت
    مولودا جديدا لا يمت إلى الماضي بسبب من الأسباب.. وأحسست برغبة شديدة
    في الجري بعيدا عن هذا المكان الذي دفنت فيه ماضي الدنس ومضيت.. مضيت
    إلى البيت إنسانا آخر غير الذي خرج قبل ساعات. دخلت البيت وكان أول ما
    وقع عليه بصري صور معلقة على الحائط لبعض الممثلات والراقصات وصور
    لنساء عاريات.. واندفعت إلى الصور أمزقها.. ثم ارتميت عل سريري أبكي
    ولأول مرة أحس بالندم على مافرطت في جنب الله.. فأخذت الدموع تنساب في
    غزارة من عيني.. وأخذ جسمي يهتز.. وفيما أنا كذلك إذ بصوت المؤذن يجلجل
    في الفضاء وكأنني أسمعه لأول مرة .. فانتفضت واقفا وتوضأت .. وفي
    المسجد وبعد أن أديت الصلاة أعلنت توبتي ودعوت الله أن يغفر لي ومنذ
    ذلك الحين وأنا كما ترى.. قلت: هنيئا لك يا أخي وحمدا لله على سلامتك .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-05-12
  3. الفيصل

    الفيصل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-04-21
    المشاركات:
    1,574
    الإعجاب :
    0
    أخي الفاضل .. فارس عولقي .

    أحسنت وأجدت في النقل والطرح .. فالنفس بحاجة لمثل هذه القصص حتى تعرف أن هذه الدنيا ليست دار مقر وأنما هي دار ممر .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-05-28
  5. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    سبحان الله

    لولا أني أعرف أنك لاتعرف أحد أعضاء المجلس يدعى العجي
    لقلت أنك تقصده بعينه وذاته ولكن الحادث الذي حصل له من صدام في الفري ويه (الخطوط السريعه) كم كانت مفاجأتي به عندما وجدته في المسجد يسابق على الصف الأول.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-09-09
  7. الباهوت

    الباهوت عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-09
    المشاركات:
    799
    الإعجاب :
    0
    اخترتلكم

    حوار مع الشيطان
    الكاتب: الشيخ عائض القرني


    حوار مع الشيطان حاورت الشيطان الرجيم في الليل البهيم فلما سمعت أذان الفجر أردت للذهاب الى المسجد
    فقال لي :عليك ليل طويل فارقد .
    قلت: اخاف ان تفوتني الفريضة
    قال :الاوقات طويله عريضة

    قلت: اخشى ذهاب صلاة الجماعة
    قال: لا تشدد على نفسك في الطاعة

    فما قمت حتى طلعت الشمس ...
    فقال لي في همس : لا تأسف على ما فات فاليوم كله أوقات

    وجلست لآتي بالأذكار ففتح لي دفتر الأفكار

    فقلت: أشغلتني عن الدعاء
    قال: دعه الى المساء

    وعزمت على المتاب ، فقال: تمتع بالشباب !
    قلت: اخشى الموت
    قال: عمرك لا يفوت ...

    وجئت لأحفظ المثاني
    قال: روّح نفسك بالاغاني
    قلت: هي حرام
    قال: لبعض العلماء كلام!
    قلت: احاديث التحريم عندي في صحيفة
    قال: كلها ضعيفة

    ومرت حسناء فغضضت البصر
    قال: ماذا في النظر؟
    قلت: فيه خطر
    قال: تفكر في الجمال فالتفكر حلال

    وذهبت الى البيت العتيق فوقف لي في الطريق ..
    فقال: ما سبب هذه السفرة ؟
    قلت: لاخذ عمرة
    فقال: ركبت الأخطار بسبب هذا الاعتمار وابواب الخير كثيرة والحسنات غزيرة
    قلت: لابد من إصلاح الأحوال
    قال: الجنة لاتدخل بالاعمال

    فلما ذهبت لألقي نصيحة ..
    قال: لا تجر الى نفسك فضيحة
    قلت: هذا نفع العباد
    فقال: اخشى عليك من الشهرة وهي رأس الفساد

    قلت : فما رأيك في بعض الاشخاص؟
    قال : أجيبك على العام والخاص
    قلت : احمد بن حنبل؟
    قال : قتلني بقوله عليكم بالسنة والقرآن المنزّل
    قلت : فابن تيمية؟
    قال : ضرباته على رأسي باليومية
    قلت : فالبخاري؟
    قال : احرق بكتابه داري
    قلت : فالحجاج ؟
    قال : ليت في الناس ألف حجاج فلنا بسيرته ابتهاج ونهجه لنا علاج
    قلت : فرعون ؟
    قال : له منا كل نصر وعون
    قلت : فصلاح الدين بطل حطين؟
    قال : دعه فقد مرغنا بالطين
    قلت : محمد بن عبدالوهاب؟
    قال : أشعل في صدري بدعوته الإلتهاب وأحرقني بكل شهاب
    قلت : أبوجهل؟
    قال : نحن له اخوة وأهل
    قلت : فأبو لهب ؟
    قال : نحن معه أينما ذهب !
    قلت : فلينين؟
    قال : ربطناه في النار مع استالين
    قلت : فالمجلات الخليعة ؟
    قال : هي لنا شريعة
    قلت : فالدشوش ؟
    قال : نجعل الناس بها كالوحوش
    قلت : فالمقاهي ؟
    قال : نرحب فيها بكل لاهي
    قلت : ما هو ذكركم؟
    قال : الأغاني
    قلت : وعملكم؟
    قال : الأماني
    قلت : وما رأيكم بالاسواق ؟
    قال : علمنا بها خفاق وفيها يجتمع الرفاق
    قلت : فحزب البحث الاشتراكي ؟
    قال : قاسمته أملاكي وعلمته أورادي وأنساكي
    قلت : كيف تضل الناس ؟
    قال : بالشهوات والشبهات والملهيات والأمنيات والأغنيات
    قلت : كيف تضل النساء ؟
    قال : بالتبرج والسفور وترك المأمور وارتكاب المحظور
    قلت : فكيف تضل العلماء؟
    قال : بحب الظهور والعجب والغرور وحسد يملأ الصدور
    قلت : كيف تضل العامة ؟
    قال : بالغيبة والنميمة والأحاديث السقيمة وما ليس له قيمة
    قلت : فكيف تضل التجار ؟
    قال : بالربا في المعاملات ومنع الصدقات والإسراف في النفقات
    قلت : فكيف تضل الشباب ؟
    قال : بالغزل والهيام والعشق والغرام والاستخفاف بالأحكام وفعل الحرام
    قلت : فما رايك بدولة اليهود (اسرائيل) ؟
    قال : اياك والغيبة فانها مصيبة واسرائيل دولة حبيبة ومن القلب قريبة
    قلت : فأبو نواس؟
    قال : على العين والرأس لنا من شعره اقتباس
    قلت : فاهل الحداثة؟
    قال : اخذوا علمهم منا بالوراثة
    قلت : فالعلمانية؟
    قال : إيماننا علماني وهم أهل الدجل والاماني ومن سماهم فقد سماني
    قلت : فما تقول في واشنطن؟
    قال : خطيبي فيها يرطن وجيشي فيها يقطن وهي لي وطن
    قلت : فما رايك في الدعاة ؟
    قال : عذبوني واتعبوني وبهذلوني وشيبوني يهدمون ما بنيت ويقرءون اذا غنيت ويستعيذون اذا أتيت
    قلت : فما تقول في الصحف ؟
    قال : نضيع بها أوقات الخلف ونذهب بها أعمار أهل الترف ونأخذ بها الأموال مع الأسف
    قلت : فما تقول في هيئة الاذاعة البريطانية ؟
    قال : ندخل فيها السم في الدسم ونقاتل بها بين العرب والعجم ونثني بها على المظلوم ومن ظلم
    قلت : فما فعلت في الغراب ؟
    قال : سلطته على أخيه فقتله ودفنه في التراب حتى غاب
    قلت : فما فعلت بقارون ؟
    قال : قلت له احفظ الكنوز يا ابن العجوز لتفوز فأنت أحد الرموز
    قلت : فماذا قلت لفرعون ؟
    قال : قلت له يا عظيم القصر قل أليس لي ملك مصر فسوف يأتيك النصر
    قلت : فماذا قلت لشارب الخمر ؟
    قال : قلت له اشرب بنت الكروم فإنها تذهب الهموم وتزيل الغموم وباب التوبة معلوم
    قلت : فماذا يقتلك ؟
    قال : آية الكرسي منها تضيق نفسي ويطول حبسي وفي كل بلاء امسي
    قلت : فما أحب الناس اليك ؟
    قال : المغنون والشعراء الغاوون وأهل المعاصي والمجون وكل خبيث مفتون
    قلت : فما أبغض الناس اليك ؟
    قال : أهل المساجد وكل راكع وساجد وزاهد عابد وكل مجاهد
    قلت : أعوذ بالله منك فاختفى وغاب كانما ساخ في التراب وهذا جزاء الكذاب !






    هذه المقالة من موقع :إذاعة طريق الإسلام
    http://www.islamway.com

    عنوان هذه المقالة :
    http://www.islamway.com/ara/articles.php?article_id=114
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-09-10
  9. حبيب الكل

    حبيب الكل عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-22
    المشاركات:
    133
    الإعجاب :
    0
    جزاكم الله كل الخير

    ..............
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-09-13
  11. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    يا حبيب الكل

    أنت دائما تتألق تمنيت لو تعلمني كيف تصنع مثل هذه السفن
    وهذه العبارات ساكون في انتضار ردك .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-09-14
  13. حبيب الكل

    حبيب الكل عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-22
    المشاركات:
    133
    الإعجاب :
    0
    هلا اخي ابا الفتوح

    بالفعل لقد تعجبت حين رايت توقيعي ظاهرا

    هل اثمرت النداءات للمشرف بفتح مجال التوقيع؟؟؟؟؟؟

    على العموم
    شكرا للمشرف او اي شخص كان على هذه المبادره الطيبه

    بالنسبه للتوقيع
    انت تامر امر والباقي علينا
    حدد نوع التوقيع اللي تريده واذا عندك فكره معينه او ابيات شعريه خبرني بها وانا ساصنع لك واحد

    اما مسالة تعليمك فالموضوع يحتاج الى برامج معينه وخيال فقط

    لنا لقاء باذن الله

    ونسال الله ان يفرج عليكم

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة