مقال للرئيس في صحيفة الوسط

الكاتب : ناصر الحمدي   المشاهدات : 555   الردود : 3    ‏2007-09-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-05
  1. ناصر الحمدي

    ناصر الحمدي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-02
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    ادعوك الى قراءة هذا المقال الذي نشرته صحيفة الوسط اليوم في صفحتها الاخيرة
    تأكد لي ان كاتبه هو الرئيس على عبد الله صالح ..

    الأخيرة: هم هكذا حين يفقدون مصالحهم "أبو أحمد اليمني"

    الأربعاء 05 سبتمبر 2007




    التصريحات النارية التي يطلقها أعضاء في اللجنة العامة أو من ظلوا حتى وقت غير بعيد مستفيدين من قربهم من الحكم لا يمكن بأي حال من الأحوال اعتبارها صحوة ضمير مفاجئة وتوبةً نصوحةً، إذ أن من مقتضيات التوبة رد الحقوق إلى أصحابها أو الاعتذار عن تصرفات طيش ألحقت أذى بآخرين دون أن يتمكنوا من دفعه ورده.

    ما يجري هو افتعال حالة من الضجيج بقصد لفت الأنظار والعثور على موطئ قدم يمكن من خلاله التواجد والظهور، لقد تعود الناس على انتهازيين كثر انقلبوا إلى الضد بمجرد أن تقلصت مصالحهم أو انتهت فنسوا كل ماضيهم وما كسبت أيديهم حقا وباطلا وأصبحوا وطنيين يتباكون على الفقراء والشعب المسكين وكأنما هذا الشعب أبله سيصدقهم اليوم.. والسؤال: ماذا لو لم تكف أيادي هؤلاء وترك لهم المجال يستغلون مقدرات الدولة ويتباهون بمواكبهم ونفوذهم هل سيتذكرون المواطن الغلبان وسط انشغالاتهم التجارية والسمسرة على ما لا يملكون.

    سؤال ما أحوج المعارضة والبعض ممن يسوقون ما يقولون باعتباره مؤشر انشقاق في الدولة وحزبها وليتهم يعلمون كيف أصبح هؤلاء قادة حزبيين داخل حزبهم الذين عملوا ما لم يعمل لكي يكونوا قادة فيه ثم كيف ولماذا اصبحوا ثوارا على صفحات الجرائد فقط فيما لم يطرحوا قضايا مثل هذه داخل حزبهم كما لم يتبنوها في مؤسسات الدولة ثم لم يحدث أن قدم أحد من هؤلاء الغاضبين استقالته منه.. عام واحد مضى حينما كان هؤلاء يخطبون أن المؤتمر هو المنقذ للبلاد وعن المعارضين الذين يسعون بها إلى الهاوية فما الذي تغير.. سؤال آخر يطرح لمن أراد التفكير وليس للإجابة عليه.

    البعض الذين جمع بينهم الوهم من أن الدولة توشك على السقوط فقط لأن اعتصامات ظهرت ومظاهرات قامت هناك متناسين أن أحداثا جساما قد مرت على الدولة ولم تقع ولعل دبابات وطائرات وصواريخ سكود قد عجزت أيضا عن إسقاطها لانها محمية بالشعب الذي ليس هو حزب بمفرده أو قبيلة بعينها.. فمتى يشفى هؤلاء من وهم القدرة على لي ذارع النظام أو تهديده فضلا عن الانقضاض عليه.

    ونصيحة لهؤلاء ولغيرهم أن يدركوا متغيرات فرضت وجودها ومنها أن الشعب بكل فئاته هو الحامي الحقيقي لنظام هو وحده من أعطاه الشرعية وسيدافع عنها جنبا إلى جنب مع مؤسسته العسكرية القوية والتي لن ترضى ومثلها الشعب بأي انقلاب من أي نوع أو شكل على الديمقراطية التي بفضلها تمكن المدعون والصادقون من أن يمتطوها ليقولوا ويتقولوا. وسنترك لقادم الأيام والشهور مهمة كشف هؤلاء.

    أما قادة المعارضة فهم يعون جيدا مشاكل البلد ويدركون تعقيداتها ولكنهم بدلا من أن يشاركوا في مناقشتها ووضع حلول لها يستسهلون المكايدة ويعتقدون أن الشارع أصبح مهيأ لإثارته واستخدامه لإضعاف النظام مع علمهم أنهم لم يطرحوا قضيته فيما هم بمقيل دار الرئاسة أو في أي لقاء آخر، إذ الحاضر دائما في مثل هذه اللقاءات هي المشاكل الخاصة بهم وأحزابهم ونتحداهم أن يكونوا قد تقدموا بأي مشروع مكتوب له علاقة بقضايا الناس سواء للحكومة أو للرئيس بل ويهربون من بحث هذه القضايا إلى الحديث عن مشروع الإصلاح السياسي الفضفاض الذي لا يعالج القضايا الآنية.

    أتمنى من المعارضة وأنصحها أن تفكر بمصلحة البلد التي هي جزء منه وأن تكون عونا للحكم الشرعي في استكمال الإصلاحات التي لن تحقق إلا في ظل وجود استقرار وبيئة إيجابية.

    وعلى المعارضة وبالذات التجمع اليمني للإصلاح أن ينظر إلى ما يعانيه مثلاؤه في كثير من الأنظمة الأخرى وأن يحمد الله ويشكره وبحيث يتخلى عن وهم التنظيرات والتحليلات التي يعتبرها مؤشرات لسقوط الدولة وتجعله يرفض حتى إدانة الدعوات الانفصالية التي أصبحت موضة هذه الأيام ولكي لا ينسى فإننا نذكره بأنه كان ممن قاتل ضد الانفصال وكان قبلها أكبر المتحمسين والمحرضين .. ونطمئن الجميع بأن الدولة قوية وقادرة.

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-05
  3. مستغرب

    مستغرب عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-15
    المشاركات:
    169
    الإعجاب :
    0
    النغمه ركيكه ومتخلفه كأنها نغمه الشاوش بالضبط والأسلوب كأنه اسلوب عبده بورجي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-08
  5. ناصر الحمدي

    ناصر الحمدي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-02
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    ماذا قال موقع نيوز يمن

    الوسط تتحفظ عن هوية الكاتب الحقيقية.. أبو أحمد في مقال صحفي: من خطبوا قبل عام عن المعارضين الذين يسعون باليمن إلى الهاوية يحاولون ابتزاز الدولة
    05/09/2007
    صنعاء - نيوزيمن:
    فضل رئيس تحرير صحيفة "الوسط" عدم الإجابة عن هوية "أبو أحمد اليمني" الذي كتب مقالا في صفحة عدد اليوم من الصحيفة.
    الكاتب وفي مقال عن "الذين يفقدون مصالحهم انتقد "التصريحات النارية التي يطلقها أعضاء في اللجنة العامة أو من ظلوا حتى وقت غير بعيد مستفيدين من قربهم من الحكم"، قائلا إنه "لا يمكن بأي حال من الأحوال اعتبارها صحوة ضمير مفاجئة وتوبةً نصوحةً، إذ أن من مقتضيات التوبة رد الحقوق إلى أصحابها أو الاعتذار عن تصرفات طيش ألحقت أذى بآخرين دون أن يتمكنوا من دفعه ورده".
    معتبرا "ما يجري هو افتعال حالة من الضجيج بقصد لفت الأنظار والعثور على موطئ قدم يمكن من خلاله التواجد والظهور".
    متسائلا: "ماذا لو لم تكف أيادي هؤلاء وترك لهم المجال يستغلون مقدرات الدولة ويتباهون بمواكبهم ونفوذهم هل سيتذكرون المواطن الغلبان وسط انشغالاتهم التجارية والسمسرة على ما لا يملكون".
    ووجه الكاتب سؤال لـ"لمعارضة والبعض ممن يسوقون ما يقولون باعتباره مؤشر انشقاق في الدولة وحزبها"، عن "كيف أصبح هؤلاء قادة حزبيين داخل حزبهم الذين عملوا ما لم يعمل لكي يكونوا قادة فيه ثم كيف ولماذا اصبحوا ثوارا على صفحات الجرائد فقط فيما لم يطرحوا قضايا مثل هذه داخل حزبهم كما لم يتبنوها في مؤسسات الدولة ثم لم يحدث أن قدم أحد من هؤلاء الغاضبين استقالته منه".
    وقال: "..عام واحد مضى حينما كان هؤلاء يخطبون أن المؤتمر هو المنقذ للبلاد وعن المعارضين الذين يسعون بها إلى الهاوية فما الذي تغير".
    معتبرا أن البعض "جمع بينهم الوهم من أن الدولة توشك على السقوط فقط لأن اعتصامات ظهرت ومظاهرات قامت"، مذكرا بأن "أحداثا جساما قد مرت على الدولة ولم تقع ولعل دبابات وطائرات وصواريخ سكود قد عجزت أيضا عن إسقاطها لانها محمية بالشعب الذي ليس هو حزب بمفرده أو قبيلة بعينها"، قائلا "فمتى يشفى هؤلاء من وهم القدرة على لي ذارع النظام أو تهديده فضلا عن الانقضاض عليه".
    أبو احمد نصح "هؤلاء ولغيرهم أن يدركوا متغيرات فرضت وجودها ومنها أن الشعب بكل فئاته هو الحامي الحقيقي لنظام هو وحده من أعطاه الشرعية وسيدافع عنها جنبا إلى جنب مع مؤسسته العسكرية القوية والتي لن ترضى ومثلها الشعب بأي انقلاب من أي نوع أو شكل على الديمقراطية".
    ووجه الكاتب لـ"قادة المعارضة" دعوة لفهم مشاكل البلد وادراك تعقيداتها، قائلا إنهم "بدلا من أن يشاركوا في مناقشتها ووضع حلول لها يستسهلون المكايدة ويعتقدون أن الشارع أصبح مهيأ لإثارته واستخدامه لإضعاف النظام مع علمهم أنهم لم يطرحوا قضيته فيماهم بمقيل دار الرئاسة أو في أي لقاء آخر".
    قائلا: "إذ الحاضر دائما في مثل هذه اللقاءات هي المشاكل الخاصة بهم وأحزابهم ونتحداهم أن يكونوا قد تقدموا بأي مشروع مكتوب له علاقة بقضايا الناس سواء للحكومة أو للرئيس بل ويهربون من بحث هذه القضايا إلى الحديث عن مشروع الإصلاح السياسي الفضفاض الذي لا يعالج القضايا الآنية".
    وتمنى من المعارضة ونصحها "أن تفكر بمصلحة البلد التي هي جزء منه وأن تكون عونا للحكم الشرعي في استكمال الإصلاحات التي لن تحقق إلا في ظل وجود استقرار وبيئة إيجابية".
    خاصا "التجمع اليمني للإصلاح" بدعوة "أن ينظر إلى ما يعانيه مثلاؤه في كثير من الأنظمة الأخرى وأن يحمد الله ويشكره وبحيث يتخلى عن وهم التنظيرات والتحليلات التي يعتبرها مؤشرات لسقوط الدولة وتجعله يرفض حتى إدانة الدعوات الانفصالية التي أصبحت موضة هذه الأيام ولكي لا ينسى فإننا نذكره بأنه كان ممن قاتل ضد الانفصال وكان قبلها أكبر المتحمسين والمحرضين .. ونطمئن الجميع بأن الدولة قوية وقادرة".
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-08
  7. samioras

    samioras عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-04
    المشاركات:
    44
    الإعجاب :
    0
    انهم موظفوا امن سياسي يقبضوا منه الزلط وبه ومنه حراكهم انهم قوم باعوا ظمائرهم للشيطان .
    وبس
     

مشاركة هذه الصفحة