بوش أقر تنفيذ عمليات مشابهة لهجوم اليمن

الكاتب : المهاجر   المشاهدات : 278   الردود : 0    ‏2002-11-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-12
  1. المهاجر

    المهاجر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-07-11
    المشاركات:
    311
    الإعجاب :
    0
    أعلنت كوندليزا رايس مستشارة الأمن القومي الأميركي ان الرئيس الأميركي جورج بوش أقر تنفيذ عمليات جديدة وأعطى سلطة واسعة الى «عدد من الأشخاص» في ادارته لشن هجمات على غرار الهجوم الصاروخي الذي قتل الأسبوع الماضي ستة يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة يعملون في اليمن. وكان من بين القتلى أبو علي الحارثي الذي يعتقد انه زعيم تنظيم القاعدة باليمن.


    وابلغت رايس شبكة فوكس نيوز الاحد أن «الرئيس اعطى سلطة واسعة لاناس عديدين للقيام بما فعلوه في اليمن لحماية هذا البلد ... انه نوع جديد من الحرب. نحن نخوض حربا على جبهات مختلفة كثيرة».


    وكانت مجلة نيوزويك الأميركية قد كشفت في تقرير لها الاحد ان هجوم اليمن مقدمة لمزيد من الهجمات المماثلة التي ستنفذ مستقبلا. ونقلت نيوزويك عما وصفته «بمصادر عليمة» قولها انه يجري الان اقتفاء اثر عدد من نشطاء القاعدة تمهيدا لتوجيه ضربات مماثلة لهم في دول اسلامية بالشرق الاوسط وآسيا.


    وأعربت ماليزيا عن رفضها القاطع لقيام الولايات المتحدة بعمليات عسكرية في أراضيها ضد أية جماعات مشكوك في صلتها بالارهاب مثلما أقدمت عليه في اليمن.


    وعلق نائب رئيس الوزراء الماليزى عبد الله بدوي على هذه التصريحات بالقول إن الولايات المتحدة لا يمكنها القيام بمثل تلك العملية فى ماليزيا دون الاخطار المسبق للحكومة.


    كذلك صرح سيد حامد البار وزير الخارجية الماليزى بأن التعاون الدولي ضد الارهاب هو أمر حيوى ومن هنا تبرز الحاجة لان تكون التصريحات وردود الافعال من جانب الدول مثل الولايات المتحدة أكثر مسئولية وايجابية.


    وأكد الوزير على وجوب احترام سيادة الدول وسلامتها الاقليمية فى تلك الحرب وأن بلاده لن توافق اطلاقا على استخدام أراضيها في شن غارات عسكرية.


    وفي مانيلا صرح ريجوبرتو تيجالو المتحدث بلسان القصر الرئاسي بأن قيام الولايات المتحدة بعمليات عسكرية في الأراضي الفلبينية هو أمر غير ضروري قائلاً ان بلاده ليست اليمن أو أي مكان آخر يوجد به وجود واضح لزعماء تنظيم القاعدة وان ما تحتاجه الفلبين هو تدعيم القوات الفلبينية المسلحة بالمزيد من المعدات والتكنولوجيا.


    وأضاف المتحدث باسم ادارة الرئيسة أرويو بالقول بأن الأميركيين لا يمكنهم ان يفعلوا ذلك دون الحصول على اذن من الحكومة وان ذلك سوف يكون افتئاتاً على سيادتنا كدولة. ـ الوكالات
     

مشاركة هذه الصفحة