احذروا القناع والعسس

الكاتب : ابوالعز الشعيبي   المشاهدات : 559   الردود : 0    ‏2007-09-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-03
  1. ابوالعز الشعيبي

    ابوالعز الشعيبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-22
    المشاركات:
    542
    الإعجاب :
    0
    آولاً أقول احذروا من المقنعين والعسس وهم حواليكم كثير ...... }
    ******

    ذات نهار قررت أن اخلع قناعي الزائف الذي اعتدت أن البسه كل يوم..
    لم يكن قراراً سهلاً أن تخلع رداء الجُبن والخوف الذي تعودت عليه..
    في لحظة طائشة... ربما هي أشبه بالكذبة التي تطلقها صباحاً..
    وما أن يأتي المساء..حتى تصدق تلك ألخرافه و الإشاعة التي أطلقتها
    وروجت لها...لتعود من جديد وبلا شعور .. وقد أمسكت بذلك القناع الأسود
    لتضعه على وجهك... لتمارس من جديد وكما هي العادة.. دوراً ما في
    دهاليز الحياة... المتقلبة.. وتصنع لنفسك عدة أقنعه احتياطية..
    تستخدما لكل ظرف وموقف.. كللاً حسب الحاجة إليه...
    ذات مساء... وبعد أن ارتديت قناعي. وهو قناع اسود..
    انتابتني حالة خطيرة جداً.. ليس لها تفسير علمي وطبي حتى الآن....
    عجز كل فلاسفة الدنيا عن وضع نظرية فلسفية..لحالتي الغريبة جداً...
    حتى الأطباء أعياهم التعب...وهم يبحثون عن سر من أسرار الساخر...
    التي تعتبر أكثر غموضاً من مثلث برمودا...
    احد الشعراء ويقال أن الهاجس يأتيهم من وادي عبقر...
    وادي الجن والعفاريت... عجز عن حل الشفرة...
    كل هذا.. أتعبني وأرهقني بالتفكير..
    ليس لهذه الظواهر التي تشبه الإطباق الطائرة..
    .بل من نظرتي للحياة وهذا الكون.. الذي مللت منهُ ...
    الذي أراه ضيقاً جداً... ويظهر أمامي كأنه خرم أبره....
    هنا العالم يسير ويتحرك بكل الاتجاهات
    العمودية والأفقية والدائرية...
    إلا القلم الساخر... لا يغريه التحرك أبدا...
    وليس له أبجديات بالفرح التي تسكن الآخرين....
    فهم يفرحون دهوراً.. ويحزنون سويعات فقط...
    بينما الساخر... يحزن دهوراً.. ولا يفرح أو يسعد بدقيقه...
    هم يبتسمون عند شروق الشمس كل صباح... وأنا احزن لذلك...
    هم يتمتعون بمنظر الغروب... وأنا ازداد ألما وكآبه وحزن...
    هم يتألمون فيتألم العالم ... بينما أنا أتألم وحيداً.. لا يراني احد...
    حتى أني ظننت أن الساخر صارت نفسه مثل تلك النجوم
    التي تسمى با الثقوب السود..في هذه الحياة...
    ربما أنا صرت مثل الخنس... نعم أصبحت من جوار الكنس...
    كل ذلك هو بسبب هذا القناع الأسود اللعين الذي أضعه على وجهي..

    لما ذلك..؟ هكذا سالتُ نفسي.. وهل عليا أن استمر طويلاً..؟!!!
    في تبديل الأقنعة... فكلما مللت من قناع ما .. استبدلته سريعاً..بآخر

    قناعي الأسود...هو القناع الذي أمارس فيه دور الشيطان
    أتصنع المواقف.. وأفسرها كيف ما أشاء...!!
    اكره أي قناع ابيض أمامي.. وحينها أحاول أن أكون شيطاناً
    برأس إنسان.. وقلب لايعرف الإيمان.. ولا يعرف الرحمة إطلاقا..
    قناعي الأسود.. هو نشر الضغينة التي تغزوا قلبي ونفسي
    أريد أن انشرها لتعم الجميع.. فلا أريد الخير لأي احد أبدا
    قناعي الأسود.. ازرع الشك.. وازرع الشر.. وأمارس دور الفتنه
    الشيطانية... بل ربما الشيطان سيبتعد..فقد وجد له من يقوم بالعمل
    على أكمل وجه....

    قناعي الأسود... هو قناع لايهمني مع من استخدمه.. فلا أريد
    أن يتفوق عليا احد... وان حصل . الويل له.. سوف أتفنن
    في ممارسة الأذية..وممارسة الشر تجاهه.. لايهمني
    أن شوهت سمعته... ولايهمني.. اكشف إسراره..
    يهمني شيء واحد.. هو إرضاء نفسي المريضة...
    قناعي الأسود... هو طريقي..للمغفلين والمغفلات...
    أخفيه جانباً مؤقتا.. والبس قناع ابيض ملائكي
    أتصنع فيه دور الرجل الشهم والكريم.. والأخ
    إلى أن تحين لي ألفرصه.. وحينها لامكان إلا للقناع الأسود
    هنا... استبدل الأبيض بالأسود.. عندما أجد ضالتي.. وطلبي
    /


    هنا أتفنن في رسم الطهارة والعفة.. ثم ما أن ارتد قليلاً
    حتى البس القناع الأسود...
    لايهمني تلك الفتاه الرعناء التي وثقت بي..
    ولا يهمني تلك البنت التي أمنت بصدقي
    ولا أخاف على تلك البنت التي رسمت لها
    الحياة بأنها جميلة وان الدنيا لاتخلوا من الخيرين
    وما البث أن انهي ذلك.. حتى اظهر بقناعي الأسود
    والويل ثم الويل... لمن لايطيعني.. أو ينفذ رغباتي

    قناعي الأسود... هو طريقي الذي اسلكه يوميا
    ليس لان قلبي اسود..فقط بل أن السواد قد سكن النفس
    /
    /

    قناعي وأقنعتي كثيرة... سوف أتي بكل شكل
    توقعوا مني كل شيء...
    ربما بتسال احدهم..
    لما كل هذه الاقنعه.. ولما هذه النفس الشريرة تسكنك..
    هو لايعلم أن هذا قناع شيطاني...
    /
    /

    قناع الصداقة .. قناع الإخوة... قناع الاحترام..
    قناع الشرف.. قناع الأخلاق...قناع الإعجاب..
    قناع الحب.. هكذا هي ..البداية....
    و ما البث أن ارميها جانباً..وارتدي قناع السواد الأسود...
    في نهار مشرق..وأتفنن في مسابقة الشياطين على أعماله
    ومن منا يعمل أكثر من الأخر...
    /
    /


    هنا يجب أن نتوقف...
    ليس لنزع الأقنعة..
    فهذا ليس وارد..
    فمهما عملت في ذلك الإنسان المتأبلس
    فسوف يظل شيطان وابن شيطان...
    /
    /

    كنت قديماً.. قبل أن البس قناعي الأسود...
    ألوم الساخر وأقول له..انه لايعلم هو أن هناك
    أناسا مهمتهم انتهاك أوطان.. وانتهاك سيادة..
    وانتهاك قوانين الحياة كلها...
    فمهمتهم في الدنيا..هي اقتحام حقوق الإحياء...
    سألني حينها ومن هم.. هولاء..؟!!
    قلت له.. أنهم حقراء وان كانوا صغاراً أو كباراً.. إلا أنهم
    بطبعهم يشبهون تلك الحشرات الزاحفة..
    إلا أن الطامة الكبرى هي سقوط الأقنعة الزائفة
    كم من كبيراً سقط إمامنا بعد أن كان يلبس قناع
    الطهر والعفاف والشرف.. ودون أن يعي
    كشف وجهه الحقيقي ونزع ذلك القناع الملائكي
    الذي يضعه على وجهه لتجد أن وجهه اسود كسواد قلبه
    وأفعاله...
    /

    كم من صغيراً.. سقط أيضا في دائرة الضياع المقنع
    كم من صديق .. سقط قناع الصداقة وظهر قناع الخدع
    كم من أخ سقط قناع الإخوة.. وظهر قناع الحقد والمكر
    كم من زميل ورفيق وصاحب .. سقطت أقنعتهم..
    فهي لم تدم طويلاً.. فمهما طال الوقت فكل الاقنعه
    سوف تسقط....
    /
    /

    لن نقول قناعك حصانك... أن صنته صانك
    بل نقول:
    خذوا بأيدكم بضع حجارة..
    فربما يأتي الوقت قريبا.. وتنكشف أقنعة كثيرة..
    وقد نحتاج لتلك الحجارة.. لنرمي بها وجه الشيطان
    (2)

    ماذا تعني؟


    /
    /
    /
    لا اعني أحد..!!

    /
    /
    /
    ماذا تقصد..؟

    لا اقصد أحد..!!

    //
    /
    /
    /
    ماذا تريد...؟

    اريد رأي الكبار...فقط

    فسوف يظل الكبير كبير...!!

    ولكن..

    لن يكبر الصغير ابداً

    وان كبر في جسمه وعمره..

    فسوف يظل صغيراً

    في عقله..
    في تصرفه

    وافعاله..


    فلا مكان للصغار... ابداً..
    هنا

    /
    /
    /


    يا ايها الكبار...
    انزعوا الاقنعة عن هولاء ... فقد
    افسدوا الحياة...
    /
    /
    /
    تباً لهم... ولااعمالهم...

    وإلى جهنم وبئس المصير...

    عندما يسقط قناع الكبار... فماذا يمكن أن نقول للصغار

    /
    /


    حسبنا الله... في هذه القلوب الزائفة والوجيه المقنعة
    حسبنا الله... في هذه القلوب السوداء الحاقدة
    حسبنا الله.. في هذه النفوس الشريرة





    حسبنا الله.. في هذه الرجال التي فقدت رجولتها
    حسبنا الله... في هذه الفتاه التي فقدت احترامها وعفتها
    حسبنا الله... في هذه الوجيه المقنعة والمقلفه بالمكر والضغينة والخبث
    /




    حسبنا الله... ونعم الوكيل

    ربنا لأتسلط علينا من لايخافك ولا يرحمنا...
    لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين..
     

مشاركة هذه الصفحة