الحفل السنوي ال38 للجمعية الخيرية اليمنية في ولاية ميتشيجن الأمريكية

الكاتب : عبدالرحمن حيدرة   المشاهدات : 586   الردود : 0    ‏2007-09-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-03
  1. عبدالرحمن حيدرة

    عبدالرحمن حيدرة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    1,577
    الإعجاب :
    0
    تم في حوالي الساعة السابعة بتوقيت ميتشيجان يوم الاحد 2 سبتمبر 2007 احتفال الجمعية الخيرية اليمنية بالذكرى الثامنة والثلاثين لتأسيسها وهذا الجمعية اسسها المهاجرون من اليمن الجنوبي في عام 1969 م ولا زالت هذه الجمعية قائمة وتقدم بعض الخدمات البسيطة للجالية ، وقد كانت بالماضي واجهة خيرية وفي الاصل هي جمعية للحزب الاشتراكي اذ لم يكن يوجد فيها الا من كان منتميا اليه .!، ولكن بعد الوحدة دخلت وجوه جديدة اليها، من غير اعضاء الحزب الاشتراكي ، ومقابل بعض الخدمات التي تقدمها مثل تعليم ابناء الجالية اساسيات اللغة الانجليزية واللغة العربية ، وبعض الخدمات الأخرى فهي تحصل على قليل من الدعم من ولاية ميتشيجن، وما يميزها عن غيرها من الجمعيات اليمنية هو صمودها كل هذه المدة على الرغم مما جرى باليمن من تغيرات كثيرة، وربما لان مؤسسيها لازالو هم انفسهم من يديرها الى الان وهم من ابناء اليمن الجنوبي.وقد حاول الشماليون المؤيدون للحكومة اليمنية السيطرة عليها او على مقرها بأساليب شتى لكنهم لم ينجحوا في ذلك. وهذا الجمعية عكس الجمعية الامريكية اليمنية، والتي اسسها اصحاب المؤتمر الشعبي العام واهل الشمال في العام 93 م والتي لا تقدم اية خدمات تذكر ولا وجود عملي لها وليس لها مقر مثل الخيرية .حيث الجمعية الخيرية تمتلك مبناء خاص بها.

    وقد حضر الحف جمع غفير من ابناء الجالية اليمنية ومن المدعوين من الضيوف العرب والاجانب.
    وقد استهل الحفل بكلمة من قبل احد مدرائها وهو سالم الشعيبي والذي تحدث عما قامت به الجمعية خلال الفترة الماضية ، ثم عبدالحكيم السادة ،
    ومن بعده تحدث عبدالكريم الغزالي وهو عضو في مجلس المدينة بهامترامك، وبشرى الحبيشي وهي من الشعيب القت كلمة عن الجمعية والجالية اليمنية .

    كلمة محافظ ديربورن
    محافظ ديربورن جون اورايلي القى خطابا تحدث فيه عن اهمية الجمعية لابناء الجالية وانا وجودها ضروري،وتطرق الى موضوع المهرجان السنوي في القرية العربية ، والذي يعتبر حدثا سنويا مهما حيث يحضر لمشاهدته الكثير من الامريكيين والعرب من ميتشيجان والولايات الاخرى.حيث تقام الرقصات العربية التراثية ويقدم الاكل العربي ..الخ وأكد على ضرورة استمراره هذا المهرجان وتطويره ، وانه سيتم زيادة عدد الشرطة عند انعقاد المهرجان حتى يتم في امن ويسر وسهوله ومتعة.

    وتحدث عن تاريخ اليمن والذي يعود الى 3000 الف عام بينما امريكا تاريخها عمره مأتين عام ، وقال ان هذا الارث يجب ان يكون له اثر ايجابي في تقدم الجالية والمدينة ،وان يستفاد منه ..وقد تطرق في خطابه الى موضوع التعليم والبناء في المدينة واحيائها.واختتم حديثه بالقول انه سعيد بوجوده بين ابناء الجالية اليمنية وقد قوطع خطابه بالتصفيق الحار من الحاضرين.

    تكريم بعض رواد العمل الاجتماعي
    وقد تم تكريم بعض رواد العمل الاجتماعي والاعلامي وغيره بشهادات تقديرية من الجمعية .حيث تم تكريم اسماعيل حمد وهو من قادة المركز العربي للخدمات الاجتماعية ،والاعلامي المعروف اسامة السبلاني رئيس تحرير وصاحب جريدة صدى الوطن والتي بداء اصدارها عام 1984 في ديربورن ،وقد القى كلمة عن اليمن وتاريخها وان العرب اصلهم من هناك ، وان اليمنيين مشهورين بقوميتهم العربية وقد صفق له الحاضرين ، وتم تقديم شهادة تقديرية للدكتور رشاد عبده والذي لم يذكر لقبه وهذا الطبيب له قصة طويلة حيث اتى الى امريكا بالتهريب في باخرة في الاربعينيات حيث كان عمره 13 عاما وقد ذكر كيف عاش اليمنيين في ذلك الوقت في تقشف وانهم يعيشون بازدحام ،وان همهم هو كسب قدرا من المال ثم العودة الى اليمن.وقد كانت كلمة هذا الدكتور مؤثرة والذي عمره الان في السبعين تقريبا وكان فصيحا ولغته الانجليزية سليمة في نطقها بعكس الاخرين من العرب والذين القوا كلماتهم .وقيل لي انه لم يسافر منذ اتى الى هنا وله كتاب عن حياته وحيات اليمنيين واكيد انه باللغة الانجليزية لأنه لم يكن حتى ربما تعلم العربية في ذلك الوقت وهذا الدكتور عصامي بناء نفسه من الصفر ووصل الى هذا المستوى واتمنى الجلوس والتحدث معه عن ايام زمان.وهو مقيم اصلا في ولاية اهايو ولست ادري هل يقيم في ميتشيجان الان بشكل دائم او انه فقط زائر..؟.ومما قاله في كلمته ان اليمنيين القدماء لم يكونون يتقبلون التغيير وانهم لم يتأقلموا بشكل ايجابي في البلدان التي هاجروا اليها ويستفيدون مما فيها من فرص عمل ونجاح ، ودعاء الشباب الى ان يكونوا هم القدوة ويقومون بالتغيير المطلوب التي تحتاجه الجالية وتحتاجه اليمن ، وشدد على ضرورة الاقتصار على طفل واحد لكل عائلة .

    بعد تكريم رواد العمل الاجتماعي تم تقديم العشاء للحاضرين وتناول الجميع العشاء بالهناء والشفاء ، في جوا مملوء بالسرور والحبور والهدوء ،وهذا الاحتفال كان منظما وقد حضره النساء والرجال من ابناء الجالية اليمنية والعربية وبعض الامريكيين المدعوين وهم من الجهات التي تقدم الخدمات للمجتمع مثل البنوك والشركات مثل شركة فورد وكرازيلر وبعض الجهات الرسمية وغيرها ،وهم ايضا من رعى الحفل بتقديم تكاليف اقامته .
     

مشاركة هذه الصفحة