كلمة تستحق التقدير

الكاتب : ابو صابر   المشاهدات : 340   الردود : 1    ‏2007-09-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-02
  1. ابو صابر

    ابو صابر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-31
    المشاركات:
    835
    الإعجاب :
    0
    معذرة إن كان الموضوع نقل من قبل في المجلس ولكنها كلمة تستحق التقدير للأخ/ أحمد عمر بن فريد في لقاء للتصالح بيافع
    منقول من الايام


    «إننا في زمن انقلبت فيه المفاهيم والمثل وتبدلت فيه الحقائق إلى اكاذيب وانتشرت فيه الضلالات والزيف بشكل غير مسبوق، إننا في زمن بات فيه الحق الواضح وضوح الشمس في رابعة النهار يبحث عن مكان أمين له ليعلن فيه وجوده وحضوره بينما يحاصره الزيف والتضليل من كل جانب.

    ولعلكم أيها الإخوة تلمسون هذا وتصطدمون به كل يوم حينما يجعلون من الوطني خائنا ومن الوحدوي انفصاليا ومن صوت الحق صوت باطل وذلك كلما تحدثنا عن حقنا المسلوب، حقنا المغتصب ظلما وعدوانا، حقنا المغيب بفعل سياسة القوة والعنف كلما ناشدنا وطالبنا بحقوقنا المسلوبة.

    أيها السادة.. لقد تقدم الجنوب بكل وطنية وشجاعة ونكران للذات.. نحو يوم 22 مايو 90م لكي يسهم المساهمة الاكبر والاقوى في انجاز الوحدة اليمنية، فقدم لهذا الوطن الكبير قربانا وأي قربان، قدم مساحة جغرافية تعادل 365 ألف كيلومتر مربع يسكنها شعب متحضر، متعلم، متمدن، لا يتجاوز تعداده في الاجمال الكلي ثلاثة مليون نسمة، وقدم شريطا ساحليا يعادل (2000) متر.. وقدم ثروة سمكية متنوعة لا حصر لها.. وقدم موقعا استراتيجيا يحسده عليه العالم أجمع، وقدم مدينة (عدن) التاريخ والحضارة، التجارة والنظارة، والميناء العالمي الشهير، وقدم ثروة نفطية تعادل 80 % من الانتاج النفطي لدولة الوحدة، وقدم ما يعادل 15 ألف تريلون قدم مكعب من الغاز الطبيعي المسال في محافظة شبوة، وقدم الجنوب تنازلاته عن الكثير من المناصب القيادية في البلاد ثم تنازل الجنوب عن اهم حق سياسي له، وهو حق التمثيل السياسي المتوازن ما بين الشمال والجنوب في عضوية مجلس النواب، وذلك حينما قبل بما انتهت إليه اول لجنة عليا للانتخابات بعد الوحدة حينما قسمت اليمن إلى عدد 301 دائرة انتخابية بحسب تعداد السكان، فكان نتيجة ذلك أن منحت الجنوب (كل الجنوب) الذي تقدر مساحته بثلثي مساحة الشمال عدد (56 دائرة انتخابية) فقط وهو الذي دخل الوحدة بعدد (111 عضوا) هم كامل اعضاء مجلس الشعب الاعلى، فقبل الجنوب بهذه القسمة ولم يقل حينها كلمة (لا) أو أن هذه القسمة لا تنصفني، وذلك على اساس انه لا فرق ما بين ابناء الوطن الواحد.

    قبل الجنوب أن تكون حصته في المقاعد النيابية رغم كل ذلك اكثر من حصة محافظة واحدة في الشمال وهي محافظة صنعاء بدائرتين فقط فهل يمكن أن نتخيل هذا؟ وهل توجد روح وحدوية اكثر من هذا؟ أم أن هناك تنازلات يمكن تقديمها اكثر مما قدمه الجنوب؟

    وفي المقابل.. ماذا قدم الطرف الآخر؟ سؤال كبير نطرحه ونطلب الاجابة عليه من قبل المنصفين وحدهم، ولا نقبل اجابة الدجالين والمنافقين والمزايدين، سؤال نحيله للتاريخ وللضمير الوطني اينما وجد وحل».
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-02
  3. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    كلام واقعي وعقلاني ولكن الجماعة ما يرضون وهم عارقين بانه كلام صحيح لكن المسألة لايحسبونها على هذا النحو فهم تعودا على قلب الحقائق والباس الحق بالباطل ولو عشت في صنعاء سترى العجب ويدور خلدك للتساؤل هل نحن في دولة إسلامية ؟ (بلاش عربية) الكبير ياكل الصغير والفساد هو الأساس في التعامل والوطنية مفقودة فيكفي ان ترشي اكبر شنب لتجد ما تريد من تلك الأمور التي تقع تحت امرته ومثل هؤلاء يحتاجون إلى دورة من حقات الاشتراكي وبعد ما تدور رؤوسهم مثل ما دارت بجماعتنا سوف يعلمون ان الله حق ، ما عندهم اي وطنية ولا حرص على البلد وكل همهم كيف يحصلون حق القات وبأي طريقة كانت ​
     

مشاركة هذه الصفحة