المعارضة تحتسب عند الله شهيدين في حضرموت...الأمن يستسلم في صعده ويقتل العزل في حضرموت

الكاتب : مواسم الخير   المشاهدات : 457   الردود : 0    ‏2007-09-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-01
  1. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    مؤسف حقا أن يصل الأمر لحد القتل دون داع أو سبب.

    المظاهرات والاعتصامات حق كفله الدستور فماذا حصل يا ترى حتى يصل الأمر لحد قتل الناس؟؟؟؟؟

    ألا يدرك النظام أن دم الأبرياء لن يذهب هدرا عند الله وعند الناس؟

    هل هناك مندسون بين قوات الأمن يريدون إشعال فتنة لا يعلم إلا الله مداها؟؟؟؟

    هل رئيس الجمهورية راضٍ عن قتل العزل؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    وهل في ذلك تمكين لملكه أم بداية الانهيار؟؟؟؟؟؟؟


    الصحوة نت تروي عبر مراسليها تفاصيل أحداث عدن وحضرموت :
    قتيلين و(10) جرحى وعشرات المعتقلين إثر مهرجان ومسيرة المعارضة بالمكلا، 3 جرحى وقرابة (200) معتقل في اعتصام المتقاعدين بعدن - تعديل
    01/09/2007 الصحوة نت – المكلا/ وليد باعباد – عدن / سمير حسن






    أنهت هيئة تنسيق الفعاليات السياسية والجماهيرية وقوى المجتمع المدني في محافظة حضرموت مهرجانا ومسيرة سلمية عصر اليوم في المكلا, رغم ما تعرضت له من قبل أفراد الأمن الذين حاولوا تفريق المهرجان بالأعيرة النارية والهراوات والغاز المسيل لدموع.

    وخلال المسيرة التي خرجت للتضامن مع المتقاعدين العسكرية وحقوق أبناء المحافظة, تم اعتقال العقيد المتقاعد عمر سالم المرشدي ومعه العشرات من المشاركين في المسيرة بينهم شباب قصر, بعد أن تدخلت قوات الأمن لتفريق الجموع مستخدمة الرصاص الحي والغازات المسلة للدموع , حيث تضرر من تلك الغازات المصلون في مساجد المكلا في صلاة المغرب وخاصة في الروضة, كما تم ملاحقة المتظاهرين إلى داخل المساجد وخاصة مسجد بازرعة بحي السلام بالمكلا – بحسب شهو عيان.

    وفي المهرجان الذي أقيم عصر اليوم امام مقر الحزب الاشتراكي اليمني بالمكلا بحضور جماهيري كبير, المشترك يحذر من محاولة البعض الإنحراف بالنضال السلمي لصالح مشاريع تضر بالوحدة الوطنية
    القيت كلمة عن جمعية المتقاعدين العسكريين والمدنيين بالمحافظة من قبل عميد ركن متقاعد محمد عبدالقادر باراس رئيس مجلس التنسيق الجمعيتين قال فيها: شرعت هذه السلطة الحاكمة إلى الإعلان في وسائل الإعلام عن تشكيلها للجان مختلفة وعن اتخاذها لعدد من القرارات الرئاسية تحت عناوين إعادة بعض الحقوق المنهوبة في الجنوب إلى أهلها وأصحابها وعن عقدها للقاءات مع ممثلين مزعومين عن الجماهير المطالبة بحقوقها المنهوبة والتي تصرخ بها حناجرهم في الطرقات والميادين العامة من الحدود العمانية شرقاً إلى عمران غربا ومن عدن جنوبا إلى الضالع شمالا.

    كما ألقى العميد احمد محمد بامعلم كلمة عن هيئة تنسيق الفعاليات أيد فيها المطالبة السلمية بالحقوق العادلة التي يطالب بها أبناء حضرموت واليمن عامة.

    وفي تطور لاحق قالت مصادر طبية في حضرموت بإن شخصين لقيا مصرعهما فيما نقل 10 الى المستشفى حالة أحدهم خطيرة وذلك عقب اشتباك الأمن مع بعض العناصر عقب المهرجان .

    (3) جرحى و(200) معتقل في اعتصام عدن

    اختفت مظاهر الانتشار الأمني مع عصر اليوم السبت وعادت الأجواء في محافظة عدن إلي طبيعتها بعد أن كانت قد شهدت مدينة عدن صباح اليوم السبت انتشارا امنياً في معظم جولات المدينة عقب مصادمات امنية في مدينة الشيخ عثمان وخور مكسر مع معتصمين من المتقاعدين العسكريين والمدنيين أفضت الي إصابة 3 أشخاص منهم واعتقال أكثر من "200" أخرين.

    وعلمت الصحوة نت بان من بين ابرز المعتقلين والذين تم توزيعهم علي أقسام شرطة خور مكسر والشيخ عثمان والمعلاء ومعسكر طارق هم الواء أحمد سالم عبيد، و"العمداء"علوي باراس العولقي،وعلى الشيبة ناصر وسيف علي صالح وعلي مقبل صالح.

    وذكر مصدر مسؤول في مجلس تنسيق جمعيات المتقاعدين العسكريين والمدنيين بعدن بان عدد ممن تم اعتقالهم اقتيدوا من داخل فنادق المدينة حيث كانوا يقيمون فيها منذ يوم أمس استعدادا للمشاركة في الاعتصام.

    وقال العميد ناصر عبدالقوي - عضو مجلس تنسيق جمعيات العسكريين بعدن- بان ثلاثة جرحي سقطوا في مواجهات اليوم مع الأمن تم اعتقالهم في وقت لاحق من داخل احدي المستشفيات الخاصة بعدن عقب إسعافهم إليها لتلقي العلاج.

    واشار في تصريح لـ"الصحوة نت"إلي أن الجرحى الثلاثة هم:"هيثم مجد وفكري محمد وطاهر بارماح", وصفت إصاباتهم مابين الطفيفة والمتوسطة, مشيرا إلي أن احد الجرحى تمثلت إصابته في الرأس بعد تعرضه للضرب بهراوات الأمن تعرض لها في الرأس في حين إصابات الآخرين كانت برصاص مطاطي أصيبوا بها في القدم.

    وكانت قوات الأمن في محافظة عدن قامت صباح اليوم السبت بمنع تنفيذ اعتصام للمتقاعدين العسكريين والمدنيين كانوا يعتزمون إقامته بعدن حيث قام بتفرق عدد منهم تجمعوا في فرزة الشيخ عثمان وساحة العروض بخور مكسر مستخدماً الهراوات والرصاص المطاطي تم خلاله اعتقال قرابة "200" شخص منهم أعقبه انتشار امني كثيف في عدد من جولات المدينة كما تم إغلاق المداخل المؤدية إلي ساحة العروض لساعات وهو الموقع المحدد لأقامت الاعتصام من قبل المتقاعدين.

    وذكر مصدر امني لـ"الصحوة نت" بان منع الاعتصام جاء على خلفية عدم حصول المعتصمين على ترخيص رسمي من قبل الرسمية لأقامت هذا الاعتصام متهماً المعتصمين بالقيام برشق الأمن بالحجارة وهو ما قال بأنه دفع بأفراد الأمن إلي استخدام الهراوات والرصاص المطاطي لتفريق المعتصمين في حين نفي شهود عيان كانوا بالقرب من موقع الاعتصام استخدام المعتصمين الحجارة لرشق الأمن.


    اشتراكي عدن تطالب بمحاكمة الأمن


    دانت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمحافظة عدن الاعتداء الذي مارسته الأجهزة الأمنية والعسكرية لقمع الاعتصام السلمي في مختلف مديريات محافظة عدن وبشكل خاص في مدينة الشيخ عثمان .

    وطالبت بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين بدون استثناء وتقديم كل المتسببين عن هذه الأحداث للمحاكمة لينالوا جزاءهم العادل حيال ما ارتكبوه من انتهاكات تجاه المواطنين.

    وقال بيان صادرعن المنظمة أن المتقاعدين العسكريين تعرضوا للضرب المبرح وإطلاق الرصاص الحي بكثافة والقنابل المسيلة للدموع ما أدى لإصابة العديد منهم بجروح واعتقال ما يزيد عن أربعمائة شخص وإيداعهم مختلف سجون محافظة عدن وأقسام الشرطة .

    واعتبر البيان ما شهدته عدن من قطع الشرطة للطرقات ومنع أبنائها من حرية التنقل والذهاب إلى أعمالهم وتحويلها إلى ثكنة عسكرية عملاً مستهجناً يهدف إلى تعطيل الفعاليات الاحتجاجية السلمية التي يجيزها الدستور والقانون ،مؤكداً وقوف المنظمة إلى جانب المواطنين والمتقاعدين وإصرارها على مواصلة السير مع بقية الأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني على نحو يؤمن تحقيق كامل الأهداف الوطنية المشروعة.

    ودعت المنظمة كل الفعاليات السياسية والاجتماعية الوقوف إلى جانب محافظة عدن للتضامن مع ابنائها محذرة من مغبة التمادي في استمرار مسلسل القمع وما يترتب عليه من نتائج سلبية تتحمل السلطة المحلية وأجهزتها الامنية والعسكرية مسئوليتها.

    من جهتها استنكرت منظمة الحزب الاشتراكي بمديرية مودية محافظة أبين القمع الذي مارسته الأجهزة الأمنية تجاه اعتصام المتقاعدين بعدن .

    ودعت منظمة الاشتراكي إلى مواصلة النضال السلمي حتى يتم الإفراج عن كافة المعتقلين ، مطالبة المنظمات الإنسانية والحقوقية المحلية والدولية الضغط على السلطة لتحرير المعتقلين .

    الضالع تتضامن مع اعتصام عدن

    وفي محافظة الضالع خرجت مظاهرة حاشدة اليوم احتجاجا على قمع مسيرة للمتقاعدين في عدن,

    وأكد مراسل الصحوة نت أن المتظاهرين قاموا بقطع الطريق العام بين صنعاء وعدن ونددوا بعمليات القمع التي تعرضت للمسيرة في عدن, مطالبين بالإفراج عن المعتقلين الذين اعتقلوا خلالها.

    المشترك يطالب بالتحقيق في احداث عدن وحضرموت

    استنكر اللقاء المشترك (تجمع المعارضة اليمنية) الإجراءات والتصرفات والقرارات الأمنية والإدارية التي اتخذتها السلطات المحلية بمحافظتي عدن وحضرموت وحالت دون ممارسة المواطنين لحقهم الذي كفله الدستور في التعبير بالوسائل السلمية عن مطالبة وحقوقهم.

    واعتبر اللقاء المشترك هذه الإجراءات إخلالا بالأمن, كما أنه مخالفة صريحة وواضحة لالتزامات الحكومة التي ألزمها بها الدستور في رعاية وحماية حقوق المواطنين في أي مكان على أراضي الجمهورية اليمنية.

    وطالب اللقاء المشترك في بلاغ صحفي – تنشر الصحوة نت نصه - بسرعة التحقيق مع المسئولين اللذين كانوا سببا فيما حدث اليوم, والتحقيق معهم, ومساءلتهم وإعلان النتائج على الرأي العام, كما طالب بسرعة الإفراج عن كل المعتقلين, ومعالجة الجرحى والمصابين.

    وجدد اللقاء المشترك التأكيد على موقفه المدين للسياسات الخاطئة التي تنتهجها السلطة إزاء معالجة المطالب المشروعة, التي تدفع بالأوضاع الأمنية والوطنية نحو عدم الاستقرار وإثارة البلبلة والقلاقل.

    وحذر اللقاء المشترك "الذين يريدون استغلال معاناة المواطنين ونضالهم السلمي في المطالبة بحقوقهم, والانحراف بها إلى مشاريع تضر بالوحدة الوطنية".

    وأعاد المشترك في بلاغه التأكيد على وقوفه وتضامنه مع الحقوق المطلبية المشروعة وإلى جانب كل الوسائل السلمية والوطنية التي تدعو السلطات المركزية والمحلية للاستجابة لها.

    http://www.alsahwa-yemen.net/view_news.asp?sub_no=1_2007_09_01_58300
     

مشاركة هذه الصفحة