إهداء إلى تعز بمناسبة قرار إعـــــدامــــها الجديد

الكاتب : مواسم الخير   المشاهدات : 635   الردود : 0    ‏2007-08-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-31
  1. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    ما لها تعز بسبعة أرواح
    سلطوا عليها اليوسفي وهوه قادر يعدم العالم وبعده نزلوا القاضي الحجري يقرأ عليها الفاتحة وياسين ولمه حسوا انه عاد فيها عرق بعد هذا كله نزلوا لها الفندم صادق يطلق عليها رصاصة الرحمة السلطوية.

    موتي وا تعز ريحيهم وارتاحي

    بمناسبة قرار المقام العالي الجديد باعدام تعز أهدي إلى روحها الطاهرة الصابرة هذه القصيدة

    [poem=font="Arial,5,,normal,normal" bkcolor="" bkimage="backgrounds/5.gif" border="none,1," type=3 line=1 align=center use=ex num="0,"]ياراعية
    اليوم يوم الاحزان

    يوم البكا..
    على فراق "نشوان"

    شاعر مُجيد
    وعاش فقير بردان
    قلبه انفجر
    والفجر عاده مابان

    والموت حَضَر
    بكَّر غًبش بالاكفان


    ياراعية
    الموت حزب خائن
    شلَّ النجوم
    وسيب الجعانن
    يطحن بيوت
    ويقصف المحاجِن
    من جزعته
    قلبي امتلا حبانن.


    ياراعية
    هذا الزمان غدار
    كل الملاح
    غابوا
    وفارقوا الدار
    زلوا بعيد
    وانا حزين محتار
    عمري قصر
    وعمر حزني أعمار
    والحزن لو
    يكبر يصير أشجار
    لا الفاس يقطع به
    ولابمنشار.


    ياراعية
    "نشوان" كان شاعر
    وكان شعره
    نجمة المسافر
    أينما جِزِع
    ضوَّى
    وظلًّ سائر
    قلبه تِريك
    وجزعته مشاقر

    **********



    ياراعية
    هذي البلاد مغارة
    شاعر يموت
    والثاني قو بحالة
    وكلما طَفا
    شاعر
    طَفَت منارة
    طلعوا لصوص
    وطلعوا عمارة.

    **********

    ياراعية
    يابنت ياحمامة
    الشعب ثار
    وقيم القيامة
    على الامام
    ودولة الامامة
    واليوم صار
    يتحمل الدقامة
    وصار له
    مَضمِد
    وله فِدامة
    **********

    ياراعية
    عرق الفساد يعارج
    والمفسدين
    تكورجوا كوارج
    واذي بلاد
    مدخل بلا مخارج
    باب الامل
    مسدود بالمعالج
    محسوب مواطن
    كل ربح زارج
    أما الذي
    بعلمه يحاجج
    فيحسبوه
    من زمرة الخوارج.

    (القصيدة للشاعر الرازحي من ديوانه موت نشوان ونكبة الراعية)
     

مشاركة هذه الصفحة