ان كنت زيديا او سنيا فانت عند الشيعة … …ماذا…ياللهول !

الكاتب : ذماري دوت كوم   المشاهدات : 845   الردود : 18    ‏2007-08-31
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-31
  1. ذماري دوت كوم

    ذماري دوت كوم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-12-06
    المشاركات:
    4,227
    الإعجاب :
    0
    عن عبدالله بن المغيرة قال : قلت لابي الحسن ( عليه السلام ) : إن لي جارين أحدهما ناصب والآخر زيدي ، ولابدّ من معاشرتهما ، فمن اعاشر ؟ فقال : هما سيان ، من كذب بآية من كتاب الله فقد نبذ الاسلام وراء ظهره ، وهو المكذب بجميع القرآن والانبياء والمرسلين ، ثم قال : إن هذا نصب لك ، وهذا الزيدي نصب لنا.


    ل
    ست ادري من الذي نبذ القرآن وراء ظهره وامات ما فيه من اوامر ونواه غير الشيعة ومن غير الشيعة قال بتحريف القرآن والف احد علمائهم كتاب يثبت فيه تحريف القرآن الكريم سماه فصل الخطاب في اثبات تحريف كتاب رب الارباب تاليف آية الله ميرزا حسين نوري المازندراني الطبرسي.

    ومن المفارقات انه بعد قول علماء الشيعة بتحريف القرآن الكريم يعتقد الشيعة الاثني عشرية انهم وحدهم مسلمون مؤمنون وان خصومهم من اهل السنة والجماعة والزيدية وسائر فرق الشيعة كالاسماعيلية كفار مرتدون

    عن الامام الصادق (ع ) : من اشرك مع امام امامته من عند اللّه من ليست امامته من اللّه كان مشركا باللّه. الكافي,وسائل الشيعة
    __________________
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-31
  3. ذماري دوت كوم

    ذماري دوت كوم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-12-06
    المشاركات:
    4,227
    الإعجاب :
    0
    عن عبدالله بن المغيرة قال : قلت لابي الحسن ( عليه السلام ) : إن لي جارين أحدهما ناصب والآخر زيدي ، ولابدّ من معاشرتهما ، فمن اعاشر ؟ فقال : هما سيان ، من كذب بآية من كتاب الله فقد نبذ الاسلام وراء ظهره ، وهو المكذب بجميع القرآن والانبياء والمرسلين ، ثم قال : إن هذا نصب لك ، وهذا الزيدي نصب لنا.


    ل
    ست ادري من الذي نبذ القرآن وراء ظهره وامات ما فيه من اوامر ونواه غير الشيعة ومن غير الشيعة قال بتحريف القرآن والف احد علمائهم كتاب يثبت فيه تحريف القرآن الكريم سماه فصل الخطاب في اثبات تحريف كتاب رب الارباب تاليف آية الله ميرزا حسين نوري المازندراني الطبرسي.

    ومن المفارقات انه بعد قول علماء الشيعة بتحريف القرآن الكريم يعتقد الشيعة الاثني عشرية انهم وحدهم مسلمون مؤمنون وان خصومهم من اهل السنة والجماعة والزيدية وسائر فرق الشيعة كالاسماعيلية كفار مرتدون

    عن الامام الصادق (ع ) : من اشرك مع امام امامته من عند اللّه من ليست امامته من اللّه كان مشركا باللّه. الكافي,وسائل الشيعة
    __________________
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-31
  5. ذماري دوت كوم

    ذماري دوت كوم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-12-06
    المشاركات:
    4,227
    الإعجاب :
    0
    الزيدية عند الرافضة كفار:

    قال المجلسي وهو أحد كبار علماء المذهب الرافضي الجعفري في كتابه بحار الأنوار(37/24): «كتب أخبارنا مشحونة بالأخبار الدالة على كفر الزيدية وأمثالهم... وسائر صفاتهم كافية في الرد عليهم وإبطال مذاهبهم السخيفة الضعيفة».
    • الزيدية عند الرافضة هم (الكلاب الممطورة):
    وقد علق المجلسي على الروايات التي ذكرت في الزيدية فقال: «كانوا -يعني الأئمة أو شيعتهم- يسمونهم -يعني الزيدية- وأضرابهم من فرق الشيعة سوى الفرقة المحقة (الكلاب الممطورة) لسراية خبثهم إلى من يقرب منهم».
    • الزيدية شرٌ من النُّصَاب:
    عن عمر بن يزيد قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام فحدثني ملياً في فضائل الشيعة ثم قال: «إن من الشيعة بعدنا من هم شر من النصاب، قلت: جعلت فداك! أليس ينتحلون حبكم ويتولونكم ويتبرؤون من عدوكم؟ قال: نعم. قال: قلت: جعلت فداك! بين لنا نعرفهم، أفلسنا منهم؟ قال: كلا يا عمر، ما أنت منهم، إنما هم قوم يفتنون بزيد، و يفتنون بموسى». رواه المجلسي في بحار الأنوار: (48/266) وهو نصٌ صريح في أتباع الإمام زيد بن علي عليه رحمة الله.
    • الزيدية سفهاء
    عن أبي شبل قال: دخلت أنا وسليمان بن خالد على أبي عبد الله عليه السلام، فقال له سليمان بن خالد: «إن الزيدية قوم قد عرفوا وجربوا وشهرهم الناس، وما في الأرض محمدي أحب إليهم منك، فإن رأيت أن تدنيهم وتقربهم منك فافعل، فقال: يا سليمان بن خالد، إن كان هؤلاء السفهاء يريدون أن يصدونا عن علمنا إلى جهلهم فلا مرحباً بهم، ولا أهلاً، وإن كانوا يسمعون قولنا وينتظرون أمرنا فلا بأس» رواه الكليني في روضة الكافي صـ138 حديث رقم (158) الطبعة الثانية دار التعارف.

     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-31
  7. ذماري دوت كوم

    ذماري دوت كوم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-12-06
    المشاركات:
    4,227
    الإعجاب :
    0
    الزيدية عند الرافضة كفار:

    قال المجلسي وهو أحد كبار علماء المذهب الرافضي الجعفري في كتابه بحار الأنوار(37/24): «كتب أخبارنا مشحونة بالأخبار الدالة على كفر الزيدية وأمثالهم... وسائر صفاتهم كافية في الرد عليهم وإبطال مذاهبهم السخيفة الضعيفة».
    • الزيدية عند الرافضة هم (الكلاب الممطورة):
    وقد علق المجلسي على الروايات التي ذكرت في الزيدية فقال: «كانوا -يعني الأئمة أو شيعتهم- يسمونهم -يعني الزيدية- وأضرابهم من فرق الشيعة سوى الفرقة المحقة (الكلاب الممطورة) لسراية خبثهم إلى من يقرب منهم».
    • الزيدية شرٌ من النُّصَاب:
    عن عمر بن يزيد قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام فحدثني ملياً في فضائل الشيعة ثم قال: «إن من الشيعة بعدنا من هم شر من النصاب، قلت: جعلت فداك! أليس ينتحلون حبكم ويتولونكم ويتبرؤون من عدوكم؟ قال: نعم. قال: قلت: جعلت فداك! بين لنا نعرفهم، أفلسنا منهم؟ قال: كلا يا عمر، ما أنت منهم، إنما هم قوم يفتنون بزيد، و يفتنون بموسى». رواه المجلسي في بحار الأنوار: (48/266) وهو نصٌ صريح في أتباع الإمام زيد بن علي عليه رحمة الله.
    • الزيدية سفهاء
    عن أبي شبل قال: دخلت أنا وسليمان بن خالد على أبي عبد الله عليه السلام، فقال له سليمان بن خالد: «إن الزيدية قوم قد عرفوا وجربوا وشهرهم الناس، وما في الأرض محمدي أحب إليهم منك، فإن رأيت أن تدنيهم وتقربهم منك فافعل، فقال: يا سليمان بن خالد، إن كان هؤلاء السفهاء يريدون أن يصدونا عن علمنا إلى جهلهم فلا مرحباً بهم، ولا أهلاً، وإن كانوا يسمعون قولنا وينتظرون أمرنا فلا بأس» رواه الكليني في روضة الكافي صـ138 حديث رقم (158) الطبعة الثانية دار التعارف.

     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-31
  9. ذماري دوت كوم

    ذماري دوت كوم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-12-06
    المشاركات:
    4,227
    الإعجاب :
    0
    بعض روايات تكفير الشيعة للزيدية

    التهذيب ج 4 ص 53 روايه 12 باب 1 - الوسائل ج 9 ص 222 روايه 11884 باب 5
    عن عمر بن يزيد قال سألته عن الصدقة على النصاب وعلى الزيدية ؟؟ قال لا تصدق عليهم بشيءولا تسقهم من الماء إن استطعت ، وقال الزيدية هم النصاب

    مستدرك الوسائل ج 7 ص 108 روايه 7773 باب 5
    عن عمر بن يزيد قال سألت أباعبدالله عن الصدقةعلى الناصب وعلى الزيدية ؟؟ فقال لا تصدق عليهم بشيء ولا تسقهم من الماء إن استطعت ، وقال في الزيدية : هم النصاب


    مستدرك الوسائل ج 7 ص 109 رواية 7774 باب 5
    حكى منصور عن الصادق علي بن محمد بن الرضا أن الزيدية والواقفة والنصاب بمنزلة عنده سواء
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-31
  11. ذماري دوت كوم

    ذماري دوت كوم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-12-06
    المشاركات:
    4,227
    الإعجاب :
    0
    بعض روايات تكفير الشيعة للزيدية

    التهذيب ج 4 ص 53 روايه 12 باب 1 - الوسائل ج 9 ص 222 روايه 11884 باب 5
    عن عمر بن يزيد قال سألته عن الصدقة على النصاب وعلى الزيدية ؟؟ قال لا تصدق عليهم بشيءولا تسقهم من الماء إن استطعت ، وقال الزيدية هم النصاب

    مستدرك الوسائل ج 7 ص 108 روايه 7773 باب 5
    عن عمر بن يزيد قال سألت أباعبدالله عن الصدقةعلى الناصب وعلى الزيدية ؟؟ فقال لا تصدق عليهم بشيء ولا تسقهم من الماء إن استطعت ، وقال في الزيدية : هم النصاب


    مستدرك الوسائل ج 7 ص 109 رواية 7774 باب 5
    حكى منصور عن الصادق علي بن محمد بن الرضا أن الزيدية والواقفة والنصاب بمنزلة عنده سواء
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-31
  13. ذماري دوت كوم

    ذماري دوت كوم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-12-06
    المشاركات:
    4,227
    الإعجاب :
    0
    حكم علماء الزيدية على الرافضة

    لقد امتلأت كتب علماء الزيدية بذم الرافضة وتضليلهم والتحذير منهم بما يدعو للعجب والذهول من إعراض المعاصرين من المنتسبين إلى زيدية اليمن عن منهج علماء آل البيت عليهم السلام مع الرافضة، وسأذكر هنا بعض مقولاتهم على سبيل المثال فقط، و إلا فإنه أكثر من أن يحصر:
    يقول الإمام الهادي يحي بن الحسين في كتاب الأحكام (1/454): «وقول هؤلاء الإمامية الذين عطلوا الجهاد وأظهروا المنكر في البلاد والعباد... وقول هذا الحزب الضال مما لا يلتفت إليه من المقال لما هم عليه من الكفر والإيغال، والقول بالكذب والفسوق والمحال».
    وقال الإمام الهادي في الأحكام ما لفظه: «وهتكوا يا ويلهم الحرمات، وأماتوا الصالحات، وحرصوا على إماتة الحق، وإظهار البغي والفسوق، وصادوا الكتاب، وجانبوا الصواب، وأباحوا الفروج، وولدوا الكذب والهرج».
    وفيهم ما حدثني أبي، وعماي محمد والحسن، عن أبيهم القاسم بن إبراهيم صلوات الله عليه وعلى أبيه، عن جده، عن إبراهيم بن الحسن، عن أبيه، عن جده الحسن بن علي، عن علي بن أبي طالب رحمة الله عليهم، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: «يا علي! يكون في آخر الزمان قوم لهم نبز يعرفون به، يقال لهم: الرافضة، فإن أدركتهم فاقتلهم قتلهم الله فإنهم مشركون».
    وقال الإمام أحمد بن سليمان في حقائق المعرفة (503) عن الرافضة: «وأما قولهم: إن إمامهم يعلم الغيب، فهذا كذبٌ منهم، وكفرٌ وتكذيب بكتاب الله».
    ولكثيرٍ من علماء آل البيت رسائل وفتاوى واضحةٌ جليةٌ في التحذير من الرافضة، وهي مشهورة معلومة، لا يكاد ينكرها أدنى من له علمٌ بحقيقة المذهب الزيدي وبراءته من الجعفرية الرافضة.
    فهل فهم الزيدية حقيقة الحيلة وخطرها، أم يستمرون في التغافل، وعدم القيام بما أوجب الله عليهم من بيان الحق للناس بتحذيرهم من الرافضة الجعفرية وعقائدهم الباطلة، اقتداءً بعلماء آل البيت، واقتفاءً لسنتهم؛ حتى يتميز الحق من الباطل وتستبين سبيل المنحرفين؟
    !!​
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-31
  15. ذماري دوت كوم

    ذماري دوت كوم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-12-06
    المشاركات:
    4,227
    الإعجاب :
    0
    حكم علماء الزيدية على الرافضة

    لقد امتلأت كتب علماء الزيدية بذم الرافضة وتضليلهم والتحذير منهم بما يدعو للعجب والذهول من إعراض المعاصرين من المنتسبين إلى زيدية اليمن عن منهج علماء آل البيت عليهم السلام مع الرافضة، وسأذكر هنا بعض مقولاتهم على سبيل المثال فقط، و إلا فإنه أكثر من أن يحصر:
    يقول الإمام الهادي يحي بن الحسين في كتاب الأحكام (1/454): «وقول هؤلاء الإمامية الذين عطلوا الجهاد وأظهروا المنكر في البلاد والعباد... وقول هذا الحزب الضال مما لا يلتفت إليه من المقال لما هم عليه من الكفر والإيغال، والقول بالكذب والفسوق والمحال».
    وقال الإمام الهادي في الأحكام ما لفظه: «وهتكوا يا ويلهم الحرمات، وأماتوا الصالحات، وحرصوا على إماتة الحق، وإظهار البغي والفسوق، وصادوا الكتاب، وجانبوا الصواب، وأباحوا الفروج، وولدوا الكذب والهرج».
    وفيهم ما حدثني أبي، وعماي محمد والحسن، عن أبيهم القاسم بن إبراهيم صلوات الله عليه وعلى أبيه، عن جده، عن إبراهيم بن الحسن، عن أبيه، عن جده الحسن بن علي، عن علي بن أبي طالب رحمة الله عليهم، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: «يا علي! يكون في آخر الزمان قوم لهم نبز يعرفون به، يقال لهم: الرافضة، فإن أدركتهم فاقتلهم قتلهم الله فإنهم مشركون».
    وقال الإمام أحمد بن سليمان في حقائق المعرفة (503) عن الرافضة: «وأما قولهم: إن إمامهم يعلم الغيب، فهذا كذبٌ منهم، وكفرٌ وتكذيب بكتاب الله».
    ولكثيرٍ من علماء آل البيت رسائل وفتاوى واضحةٌ جليةٌ في التحذير من الرافضة، وهي مشهورة معلومة، لا يكاد ينكرها أدنى من له علمٌ بحقيقة المذهب الزيدي وبراءته من الجعفرية الرافضة.
    فهل فهم الزيدية حقيقة الحيلة وخطرها، أم يستمرون في التغافل، وعدم القيام بما أوجب الله عليهم من بيان الحق للناس بتحذيرهم من الرافضة الجعفرية وعقائدهم الباطلة، اقتداءً بعلماء آل البيت، واقتفاءً لسنتهم؛ حتى يتميز الحق من الباطل وتستبين سبيل المنحرفين؟
    !!​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-31
  17. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    بورك فيك يا ذماري دوت كوم

    وهذا ما نعرفه نحن وننبيهم عليك .. ويأبى الغير إلا تسميتنا بالرافضة !!

    ولعلماء الزيدية الأجلاء دور بارز في تحذير الأمة من ضلالات الإمامية والرد عليها .. وكمثال لها ما ألفه السيد العلامة بدر الدين الحوثي حفظه الله ( من يسميه البعض من الزناديق والمنافقين على أنه رافضي !! ) وحسبنا الله ونعم الوكيل


    شكراً لك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-31
  19. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    بورك فيك يا ذماري دوت كوم

    وهذا ما نعرفه نحن وننبيهم عليك .. ويأبى الغير إلا تسميتنا بالرافضة !!

    ولعلماء الزيدية الأجلاء دور بارز في تحذير الأمة من ضلالات الإمامية والرد عليها .. وكمثال لها ما ألفه السيد العلامة بدر الدين الحوثي حفظه الله ( من يسميه البعض من الزناديق والمنافقين على أنه رافضي !! ) وحسبنا الله ونعم الوكيل


    شكراً لك
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة