كل مرة فائدة

الكاتب : هشام الكامل   المشاهدات : 521   الردود : 1    ‏2007-08-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-30
  1. هشام الكامل

    هشام الكامل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    545
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد ولد آدم محمد وعلى أله وصحبه ومن تبعهم بإحسان

    إخوتي وأخواتي ...... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كل يوم فائدة ...... موضوع متجدد سأطرح إن شاء الله كل يوم فائدة مستعيناً بالله .......

    وأما مرجعي في ذلك ما قيدته كفوائد من بعض الدروس والكتب ونحو ذلك .... وأحياناً أذكر المرجع في نهاية الفائدة ، وأحياناً لا أذكره ، وهذا بحسب الإمكان .

    وغالب هذه الفوائد شرعية وبعضها يتعلق بعلوم اللغة العربية وأما سواء ذلك فإن وجد فنادر .

    وسأحرص بإذن الله على تلخيص الفائدة حتى تكون أكثر قبولاً .

    وأسأل الله لي ولكم الإخلاص والمثوبة .



    الفائدة رقم ( 1 )

    قد يعجب البعض عندما يرون اختلاف الحكم في مسألة بين بعض العلماء ، مابين محرم لها ومجوز !
    فنقول لهم هذه مسألة اجتهادية ولم يأت نص قاطع مجمع فيه على توحد الحكم في المسألة ، وعلى المقلد من عامة الناس أن يستفتي من يثق بعلمه ودينه ويأخذ عنه الحكم سهولة أو صعوبة هذا ما يتوجب عليه

    لأنه يجب على المقلد السؤال عما لا يعلمه مما يحتاج من أحكام دينه .

    لقوله تعالى ( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) فمن وثق في دينه وعلمه سأله وأخذ بقوله ، ولا يتركه ليتخير غيره ليتوصل لحكم يعجبه فإن هذا من تتبع الرخص وهو نوع من الحيل المحرمة .

    أما الذي وصل علمه لمرتبة الاجتهاد في التوصل للأحكام فإنه لا يجوز له تقليد غيره إلا فيما عجز عن التوصل إليه . والمجتهد في كل مأجور ، قال صلى الله عليه وسلم : " إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران وإذا اجتهد
    فأخطأ فله أجر "

    الفائدة رقم ( 2 )

    الغلو في الدين أشد من التساهل فيه لأن الغلو فيه زيادة على الشرع مما لم يشرعه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .

    وتحريم الحلال أشد من تحليل الحرام لأن الأصل في الأشياء عموماً الحل ولا تحريم إلا بدليل .

    والمبتدع أشد جرماً من العاصي لأن العاصي يعلم خطأه وقد يتوب منه ، أما المبتدع فيرى أن بدعته من الدين فيتعبد الله بها فيكون أبعد عن التوبة من غيره .

    الفائدة رقم ( 3 )

    - الاكتفاء بإيمان القلب : إيمان كاذب وهو طريقة فرعون .
    قال الله تعلى " وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلماً وعلواً "

    - الاكتفاء بعمل الجوارح : إيمان كاذب وهو طريقة المنافقين لأنهم لم يؤمنوا بقلوبهم حقيقة بل هم يراؤون .
    قال الله تعالى " إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراؤون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلاً "

    - الإيمان باعتقاد القلب وقول اللسان وعمل الجوارح : هو الإيمان الحقيقي
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [الإيمان بضع وستون شعبة، أعلاها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان].

    قول لا إله إلا الله ( يكون باللسان ) ، إماطة الأذى ( عمل الجوارح) ، الحياء ( عمل قلبي )

    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-30
  3. سالم بن سميدع

    سالم بن سميدع قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-20
    المشاركات:
    27,619
    الإعجاب :
    2
    فوائد معطره

    بارك الله فيك

    دمت بخير

    :)
     

مشاركة هذه الصفحة