واشنطن تستعد لمعاقبة مصر بعد عرض مسلسل 'فارس بلا جواد'

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 523   الردود : 2    ‏2002-11-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-10
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    اللوبي الصهيوني يطالب بمحاكمة أسرة المسلسل والمسئولين عن إذاعته أمام إحدي المحاكم الغربية بتهمة معاداة السامية

    تقرير يكتبه : مصطفي بكري

    مارست الإدارة الأمريكية ضغوطا شديدة علي الحكومة المصرية من أجل اجبارها علي منع عرض مسلسل 'فارس بلا جواد' والذي تقول واشنطن إنه يحرض علي كراهية اليهود ويمثل عداء للسامية.
    وشنت وسائل الإعلام الغربية والصهيونية حملات شرسة ضد القيادة المصرية وراحت تكيل الاتهامات لوزير الإعلام صفوت الشريف لأنه وافق علي عرض المسلسل وطالبت باستخدام كافة الضغوط لاجبار مصر علي التراجع عن موقفها بيد أن كافة الضغوط وحملة التهديدات الأمريكية والصهيونية لم تنجح في إثناء مصر عن إذاعة المسلسل الذي لقي اهتماما واسعا من الرأي العام بعد اذاعة أولي حلقاته يوم الأربعاء الماضي.
    وكان السفير الأمريكي بالقاهر قد شكل بدوره غرفة طوارئ لمتابعة الموقف من المسلسل، واجراء الاتصالات اللازمة بالشخصيات المعنية بالأمر وموافاة حكومته بالتطورات أولا بأول.
    التقرير التالي يرصد أهداف الحملة الأمريكية الصهيونية ضد مصر والتي تتخذ من مسلسل تليفزيوني ذريعة للتدخل في الشئون الداخلية المصرية والتحريض لصالح فرض عقوبات سياسية واقتصادية ضد الحكومة المصرية.
    تداعت أحداث مسلسل 'فارس بلا جواد' وراحت تحتل اهتمام جهات دولية عديدة، ونشطت العديد من المنظمات الأمريكية التي لم تكتف بالمظاهرات ومحاولات التحريض الإعلامي وإنما امتدت إلي وزارة الخارجية الأمريكية والكونجرس للمطالبة بفرض عقوبات سياسية واقتصادية ضد مصر.
    وأشارت المعلومات إلي أن منظمة 'ايباك' الصهيونية والتي تعبر عن اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة قدمت مذكرة عاجلة إلي الكونجرس الأمريكي اعتبرت فيها أن فكرة المسلسل معادية للسامية وتحض علي كراهية اليهود وقالت المذكرة 'إن المشكلة الحقيقية ليست في عرض المسلسل أو عدم عرضه، فهذا المسلسل هو نموذج متكرر من الخطاب الإعلامي المصري المعادي الذي يبث في وسائل الاعلام المصرية المختلفة'
    وأكدت المذكرة أن عرض المسلسل في التليفزيون المصري الرسمي منح الضوء الأخضر لكثير من وسائل الإعلام العربية الأخري لبث اذاعته تليفزيونيا، وأن هناك بعض البلاد العربية ما كان لها أن تجرؤ علي اذاعة المسلسل لولا قرار الحكومة المصرية بعرض المسلسل من خلال التليفزيون المصري غير عابئة بردود الأفعال الدولية.
    وقالت المذكرة إنه في كل المناسبات الوطنية والدينية التي تحتفل بها مصر نجد هناك مواد إعلامية تهاجم اليهود وإسرائيل، فهناك أفلام سينمائية علي الرغم من تناولها موضوعات دينية إلا أنها تتعمد مهاجمة الديانة اليهودية وكل من ينتمي إلي جنس اليهود. وأشارت مذكرة 'ايباك' إلي أن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق مناحيم بيجين كان أحد مطالبه الأساسيه عندما وقع معاهدة السلام مع السادات هو وقف بث المواد الإعلامية التي تثير بذور الحقد والكراهية بين الشعبين، خاصة ما يتعلق بالأفلام والمسلسلات التليفزيونية.
    وطالب بيجين يومها بإلغاء الأفلام السينمائية المصرية حول الحروب والتي تبث في المناسبات الوطنية المصرية، خاصة أن ما يدور فيها من سجال وقتال بين المصريين والإسرائيليين يعيد الذاكرة إلي حالة العداء بين البلدين.
    وشدد بيجين علي ضرورة أن تشترك كل من مصر وإسرائيل في انتاج أفلام سينمائية جديدة حول السلام والثقافة المشتركة وتدعيم روح التعاون، علي أن يشارك في هذه الأفلام فنانون مصريون وإسرائيليون وأن يتم عرض هذه الأفلام في التليفزيونين المصري والإسرائيلي، خاصة أن بعض مؤسسات الإنتاج السينمائي في الولايات المتحدة أبدت استعدادها لتمويل هذه المشروعات. ووفقا للمذكرة المقدمة من 'الايباك' للخارجية الأمريكية فإن الجماعات اليهودية في العديد من المدن الأمريكية والأوربية عندما علمت بأمر هذا الاقتراح جهزت وأعدت حوالي 6 مشروعات للإنتاج السينمائي والسيناريوهات الخاصة بهذه المشروعات إلا أن المصريين رفضوها جميعا.
    وأشارت المذكرة إلي أن هذا العمل 'فارس بلا جواد' يخضع لسلسلة الأعمال المصرية التي تحاول ابتزاز إسرائيل خاصة أنه يعبر عن توجه رسمي حقيقي للعداء ضد السامية، وأن هذا التوجه أصبح جزءا من السياسات الرسمية. وقالت المذكرة إنه مهما انتقدنا المصريين أو طالبناهم بوقف سلسلة هذه الأعمال الاستفزازية فإنهم لن يقبلوا، وإزاء ذلك فلابد أن يكون هناك توجه معين يحدد أطرا جديدة للتعامل مع مصر.
    وطلبت المذكرة من الولايات المتحدة بوصفها شريكا في معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية بضرورة التدخل بين الحين والآخر لإلزام أي طرف بالامتناع عن أفعال من شأنها الاضرار وليس فقط مخالفة معاهدة السلام أو روح هذه المعاهدة وفي حال رفضه فإن الخارجية الأمريكية عليها أن تضع لائحة جديدة من العقوبات السياسية والاقتصادية ولانبالغ إذا قلنا أن تتدرج إلي وسائل عسكرية.
    وقالت المذكرة إن الشرق الأوسط يحتاج إلي معاملة خاصة وإن ما تم التوصل إليه من معاهدات سلام بين إسرائيل وجيرانها العرب هو متغير لهم يجب الحفاظ عليه ودفعه للأمام، وإلا فإن روح العداء التي ستسود سوف تؤدي إلي تدمير هذه المعاهدات، الأمر الذي سيترتب عليه العصف بمصالح العالم الاستراتيجية وليس فقط مصلحة الولايات المتحدة في هذه المنطقة.
    واقترحت المذكرة صيغة للعقوبات السياسية الواجب توقيعها من قبل الإدارة الأمريكية ضد الدولة المخالفة تكون متدرجة علي الوجه التالي:
    المرحلة الأولي تبدأ بإعلان يصدر عن الخارجية الأمريكية ضد الدولة المخالفة يصفها بأنها 'دولة غير محبة للسلام'.
    المرحلة الثانية إذا لم تستجب الدولة لوقف هذا الفعل المخالف يجب وصفها بأنها 'دولة تهدد الاستقرار في المنطقة'.
    المرحلة الثالثة ويجري خلالها اتهام الطرف المخالف بأنها 'دولة ضد الأمن والتعايش بين شعوب العالم'.
    المرحلة الرابعة ويجري خلالها اصدار إعلان جديد يعبر عن التضامن بين الإدارة الأمريكية والكونجرس حول 'أن هذه الدولة عدائية في افكارها وتوجهاتها، وأن نهجها العدائي لا يعبر عن روح المحبة مع شعوب العالم الأخري' وأنه بناء علي هذا الإعلان الجديد يصدر تصريح تحذيري من الخارجية الأمريكية للرعايا الأمريكيين ولكل رعايا العالم بعدم زيارة هذه الدولة أو القيام بأي أغراض سياحية أو ثقافية ومقاطعة المؤتمرات والمنتديات السياسية والاقتصادية والثقافية فيها، ورفض أي فعاليات اجتماعية باعتبار أن الأفراد والمواطنين في هذه الدولة غير مأموني الجانب لأنهم يحملون أفكارا عدائية تجاه التعايش مع شعوب العالم والتواصل مع الثقافات الدولية.
    وتقول المذكرة 'إذا لم تؤثر هذه المرحلة في تراجع الدولة عن فعلها المخالف لعملية وروح السلام القائم في الشرق الأوسط فإنه ستتم الدعوة إلي إعلان المقاطعة الاقتصادية لمنتجات هذه الدولة في العالم الخارجي، ومن باب أولي فإن الأسواق والشركات الأمريكية ستمتنع عن القيام بأي أنشطة اقتصادية داخل أو خارج هذه الدولة وأن هذه الخطوة التصعيدية لابد أن تأتي في إطار تحقيق تعايش حقيقي بين شعوب العالم.
    وزعمت مذكرة 'الايباك' أن الأفكار التي قام عليها المسلسل المصري تهدم بالأساس فكرة وسياسة حوار الحضارات التي يجب أن تسود في العالم، فحوار الحضارات لا يمكن أن يكون حقيقة واقعة، إلا إذا كان هناك التزام إعلامي باحترام الحضارات والديانات الأخري. وقالت المذكرة : إذا كان هذا المسلسل يهاجم السامية اليهودية فإنه يعبر عن روح العداء الديني الإسلامي لليهود، وهو ما حاولنا مرارا أن نتجاوزه في العلاقة مع العرب، ولابد إذا أراد العرب أن يشاركوا بفعالية في بناء حوار للحضارات وعلي وجه أخص المصريون فإننا نعتقد أن هذه سياسة إلزامية لمصر وغيرها من الدول العربية، وإلا فإنها ستشجع تيار الإرهاب والتطرف.
    وزعمت مذكرة 'الايباك' أن هذا المسلسل يمثل اخلالا أساسيا بمباديء الحرب الدولية ضد الإرهاب لأنه عمل يشجع علي العنف ضد السامية اليهودية، وبالتالي ضد المصالح الاستراتيجية الأمريكية، وعلي هذا فإن توقيت عرضه لا يتفق أبدا مع الحرب الدائرة ضد الإرهاب في الشرق الأوسط.
    ووفقا للمعلومات فإن الخارجية الأمريكية تبنت هذه الجزئية تحديدا ورأت أن أي عمل يتناول اليهود في هذه المرحلة يمثل خطرا علي السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط تحديدا، لأن 'إسرائيل' إحدي دوله المؤثرة التي تعاني من 'الإرهاب' وأن أحد أهداف السياسة الأمريكية هو القضاء علي 'الإرهاب' الذي تتعرض له 'إسرائيل'، ورأت مذكرة الخارجية الأمريكية أن هذا التوقيت يسبق المحاولات الأمريكية الجادة لإزالة نظام أسلحة الدمار الشامل في العراق وما يرتبط بها من تغيير نظام الحكم العراقي، ذلك أن مثل هذه الأعمال الإعلامية تحد من تنفيذ الأغراض المستهدفة في إدارة الشئون الدولية للشرق الأوسط.
    وزعمت مذكرة الخارجية الأمريكية التي تبنت مضمون مذكرة 'الايباك' أن هذا العمل المصري لا يقوم علي بنيان درامي هادف إعلاميا وفكريا، وإنما هو بنيان درامي للهدم وتشويه صورة الآخرين، وأن الشعب المصري لديه العديد من المعتقدات الخاطئة عن اليهود والتي اكتسبها بفضل الثقافة السائدة في هذا المجتمع سواء دينيا أو تاريخيا، أو من خلال تخيل أن كل الأعمال البطولية والشجاعة التي يمكن أن يقوم بها المصريون لابد وأن تكون موجهة ضد اليهود بالأساس. وأكدت المذكرة ضرورة مكافحة هذه السياسات المصرية بغض النظر عن كونها تتفق أو تختلف مع معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، ذلك أن هذا العمل يمس سامية اليهود، وهذا بالفعل أمر له دلالته الخطيرة في تشجيع الإرهاب ضد اليهود.
    وتقول المذكرة إن اليهود ساهموا بأكبر نصيب في حضارة العالم واستطاعوا دائما أن يثبتوا أنهم متميزون في أخلاقهم وأفكارهم البناءة، وأنهم استلهموا روح التاريخ الحقيقية، وأضافوا لها أبعادا حقيقية للمستقبل، وأن التقدم الذي شهدته البشرية في العديد من مجالاتها كان بفضل العلماء اليهود.
    أما بعض أعضاء الكونجرس الذين تبنوا توجهات 'الايباك' فإنهم بدأوا في جمع توقيعات علي مذكرة يطالبون فيها بمحاكمة كل المسئولين عن هذا العمل المصري، وأن التهمة الأساسية التي توجه إليهم ليست معاداة السامية فقط، ولكن أيضا تشجيع الإرهاب بأسلوب غير مباشر وهدم أحد أسس النظام الدولي الجديد والذي يهدف إلي الحوار والتعايش بين حضارات العالم.
    وطالب أعضاء الكونجرس في مذكرتهم بمحاكمة المسئولين المصريين أمام المحاكم الأوربية والأمريكية معا، وألا تقتصر المحاكمة علي المؤلف والمخرج والفنانين، وإنما يجب أن تمتد أيضا إلي مسئولي الإعلام المصري الذين سمحوا بإذاعة هذا العمل.
    واعتبرت المذكرة الموقعة من 6 من أعضاء الكونجرس أن معاداة السامية من التليفزيون المصري يجب أن نوليها اهتماما خاصا لأن أغلب الساميين يتعايشون مع العرب وهم في مرحلة صراع من أجل الأرض، ومثل هذه الأعمال تؤجج نار العداء بينهم ولذلك فإننا أمام حالة غريبة من محاولة هدم التعاون بين اليهود والمسلمين والعرب تحديدا.
    وقالت مذكرة أعضاء الكونجرس: 'إنه ومن واقع معرفتنا بأوضاع الحريات واحترام حقوق الإنسان في مصر فإنه من حق مسئولي الإعلام أن يمنعوا أي عمل إعلامي يتناول ابراز الانتقاد لأوضاعهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية، أو أن يكون هذا العمل ماسا بأحد الشخصيات المسئولة في مصر، ولذلك فإن عدم استجابتهم لوقف عرض المسلسل التليفزيوني إنما يعبر عن روح الكراهية المتأصلة في نفوسهم ضد اليهود والغرب عامة.
    وطالبت المذكرة بضرورة أن يكون هناك تدخل مباشر من رئيس مصر لوقف عرض هذه الأعمال الإعلامية، وإلا فإنه لابد من اعتباره هو المسئول الأول عن هذه السلسلة من الأعمال العدائية.
    وقد طالبت مذكرة أعضاء الكونجرس بترجمة هذا المسلسل التليفزيوني إلي اللغة الانجليزية وأن يتم وقف عرضه في الوقت الراهن لحين تشكيل لجنة خاصة من بعض أعضاء الكونجرس وممثلين عن وزارة الخارجية لتقييم هذا العمل ثم اصدار القرار المناسب بشأنه.
    وكانت الخارجية الأمريكية قد اعتبرت أن هذا الرأي يمثل حلا وسطا وبعثت بالاقتراح إلي مصر حيث طلبت إرجاء عرض المسلسل لحين ترجمته وعرضه علي اللجنة الأمريكية إلا أن القاهرة رفضت الاقتراح.
    وأمام هذا الموقف المصري الذي اعتبرته واشنطن متشددا رصدت بعض المنظمات اليهودية مبالغ مالية ضخمة لشن أضخم حملة إعلامية وسياسية ضد مصر بغرض تحريض المجتمع الدولي علي مواجهتها.
    وكانت مذكرة أعدها مجلس الأمن القومي الأمريكي طالبت بممارسة الضغط علي مصر والدول العربية والإسلامية لتحقيق ما تسميه بالاصلاح الإعلامي في المنطقة، وقد اعتبرت هذه المذكرة أن الاصلاح الإعلامي يوازي في أهميته الاصلاح السياسي والاقتصادي وأن أهمية الاصلاح الإعلامي أنه يأتي في إطار غرض بناء ورأي موحد حول ما يسمي بالاستراتيجية الدولية لمكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط. وطالبت المذكرة بضرورة تشكيل لجنة أمريكية لتقييم الأعمال الإعلامية العربية التي يثار اختلاف بشأنها خاصة تلك التي تتناول أحداثا سياسية وتاريخية وأن هذه اللجنة يمكن أن تضم من بين أعضائها بعض الشخصيات الإعلامية العربية، وذلك حتي تقتنع الدول العربية بوجهة النظر 'المحايدة' التي تتبناها اللجنة.
    وأشارت المذكرة إلي أن الدول العربية قد لا تقبل في البداية أن يتم عرض أعمالها الإعلامية واقرارها من قبل هذه اللجنة، إلا أن واشنطن يجب أن تقنع هذه الدول من خلال عدة خطوات:
    أولها التأكيد علي أن اللجنة هي أمريكية عربية هدفها الوصول بالأعمال الإعلامية العربية خاصة الأفلام والمسلسلات إلي العالمية، وأنها ليست لجنة تقييم ولكنها لجنة للتعاون الإعلامي وأن من أحد أهدافها بناء نموذج للتعاون من شأنه أن يزيد من أفكار التطور والتقدم في الأعمال الإعلامية العربية.
    وثانيها أن هذه اللجنة من حقها ادخال أي تعديلات تراها ضرورية علي الأعمال الإعلامية ذات الطابع السياسي، وهذا يعني بلغة أخري أن أي عمل سينمائي أو تليفزيوني ذي طبيعية سياسية يجب ترجمته إلي اللغة الانجليزية أولا.
    وثالثها أن السفارات الأمريكية ستكون حلقة الوصل الرئيسية بين هذه اللجنة والأعمال التي ستعرض عليها.
    ورابعها أن اللجنة سيكون من حقها أيضا اختيار أعمال أخري غير تلك التي ترشحها الدولة من أجل القيام باقرارها، خاصة تلك الأعمال التي يمكن أن تشكل مثار خلاف بين دولة وأخري أو حضارة وأخري.
    هذا عن الموقف الأمريكي. أما عن الموقف الإسرائيلي ففي البداية اكتفت الحكومة الإسرائيلية بتقديم احتجاج إلي مصر حول أهمية مراعاة روح عملية السلام وتنمية أطر التعاون بين البلدين، والحرص علي ايجابيات المناخ السائد لما تسميه بالعلاقة بين الشعبين.
    بيد أن ما قامت به منظمة 'ايباك' والعديد من جماعات الضغط اليهودية دفع بالحكومة الإسرائيلية إلي تصعيد موقفها، خاصة بعد أن اعتبرت الايباك أن هذه هي الفرصة السانحة المهمة لفرض عقوبات سياسية واقتصادية ضد مصر وبعثت منظمة 'سيرافتوش' الصهيونية برسالة إلي رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون أكدت فيها أن المنظمات الصهيونية وجدت استجابة قوية من المسئولين الأمريكيين لمعاقبة مصر علي موقفها، وأن بعضهم عبر عن تعاطفه مع الشعب اليهودي خاصة في 'إسرائيل' ضد الاستفزازات المصرية المستمرة.
    وقد أجري شارون اتصالا بالرئيس بوش تناول عدة مسائل من بينها العمل التليفزيوني المصري حيث طالب بأهمية الضغط الاقتصادي علي مصر ووقف المعونة العسكرية معتبرا أن الضغط السياسي لا يفيد في هذه المسائل.
    وقال شارون خلال اتصال ببوش : 'إن لغة العناد السياسي أصبحت اللغة السائدة لدي الحكومة المصرية، وأن مصريجب أن تنطبق عليها كل الأحكام الخاصة بأي دولة معادية للسامية إذا أصرت علي عرض الأعمال التي لا تتفق مع أهداف ومبادئ السامية'.
    وتقول المعلومات إن الرئيس بوش وعد شارون بالتدخل شخصيا لدي الرئيس مبارك لوقف هذه الحملات الإعلامية.
    وأشارت المصادر إلي أن الرد المصري تضمن التأكيد علي حرية الابداع الفكري نافيا وجود رقابة علي وسائل الإعلام في مصر، وأن المسلسل لا يحمل اساءة لديانة سماوية ما أو لجماعة، ولكنه يتضمن عملا اجتماعيا تاريخيا لا يسيء إلي أحد.
    وأكد الرد المصري أن من يتصورون أن هذا العمل موجه ضدهم إنما يمارسون نوعا من العبث الفكري والجري وراءالأوهام والاساءات المتكررة لدور مصر الريادي ثقافيا وإعلاميا.
    وقد أثار الرد المصري الحاسم استياء الدوائر الأمريكية والصهيونية خاصة بعد التصريح الذي أدلي به ريتشاد باوتشر المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأمريكية والذي أكد فيه أن بلاده تمارس ضغوطا شديدة علي مصر وبعض الدول العربية الأخري لوقف اذاعة مسلسل 'فارس بلا جواد'.
    وكان الرئيس مبارك قد اطلع علي تقرير حول مضمون المسلسل وأكد اصراره علي اذاعة المسلسل ورفض الضغوط التي تسعي إلي منعه والتدخل في الشئون الداخلية المصرية. وقد حاول السفير الأمريكي اقناع السيد صفوت الشريف عبثا بإلغاء اذاعة المسلسل إلا أن رد وزير الإعلام كان واضحا منذ البداية حيث رفض كل محاولات التدخل أو الاطلاع علي نسخة من المسلسل قبل اذاعته.
    وأمام فشل الإدارة الأمريكية في منع المسلسل بدأت المنظمات الصهيونية وأعضاء نافذون في الكونجرس الإعداد لحملة تستهدف الضغط علي الإدارة الأمريكية لمعاقبة مصر عبر منع المعونة الاقتصادية والعسكرية واعتبار مصر واحدة من الدول المعادية للسامية.
    وتسعي هذه المنظمات حاليا لإنتاج عمل سينمائي ضخم إنتاج أمريكي أوربي يهودي مشترك تتم اذاعته في كافة محطات العالم التليفزيونية ويكون هذا العمل موجها تحديدا ضد الاسلام والقرآن.
    وبدأت منظمة 'ايتارون' الصهيونية المتطرفة في الإعداد لاجتماع يعقد خصيصا لمناقشة سبل معاقبة الفنانين المصريين والقيادات الإعلامية التي تولت الاشراف والسماح بإذاعة هذا العمل لإدراجهم ضمن المطلوب تصفيتهم جسديا واغتيالهم في أي دولة يزورونها خارج البلاد، حيث تجري حاليا اتصالات تنسيقية مع العديد من الجماعات الصهيونية في أوربا من أجل الاتفاق علي طبيعة الخطوات القادمة ضد مصر وضد هذه الشخصيات وهكذا تتضح خيوط المؤامرة التي تستهدف فرض رقابة صارمة علي الفكر والابداع بعد أن صادروا حقنا في العيش أحرارا داخل الأوطان وبعد أن راحوا يستنزفون الخيرات ويغتصبون الأرض ويقتلون البشر ويدنسون المقدسات.


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-11-10
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    لقد قالها بوش ****** عليه بأن الحـــــــــرب
    ضد الإرهاب سوف تشمل بلـــدان عديـــــدة
    وها نحن نكتشف يومآ بعــــــد نوايا ضـــد
    العرب والمسلميــن وهم يسمحوا لآنفسهــم
    بأنتاج الأفلام المعادية للإسلام لايوجــــد
    هناك عــــدل والعالـــــم تريـــد إمريكا أن
    تستحوده وتسيطر عليبه بإي طريقة .

    هذا المسلسل ماهو إلا عــــذر أقبح من
    ذنب وها مصـــــر تدخـــل في قائمـــــة
    الإرهــاب بسبــــب مسلسل تلفزيونـــي
    وقد قرأت في أحــــدى وكالات الأنباء
    بأن بوش شخصيآ يتابـع هذا المسلسل
    عبر الساتاليـت والكونجرس خصــص
    غرفة خاصة لمتابعـة المسلسل ونقـــل
    حلقاته اليوميــة

    :mad::confused::(
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-11-10
  5. ذو يهر اليافعي

    ذو يهر اليافعي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-07
    المشاركات:
    52
    الإعجاب :
    0
    لقد سبقت الأردن الجميع وأعلنت انها لن تذيع المسلسل ..
    والبقية تأتي .. هل الساميون هم اليهود وحدهم ؟؟؟؟ ..

    :mad:
     

مشاركة هذه الصفحة