موضوع خطير جدا !!!

الكاتب : مشتاق   المشاهدات : 569   الردود : 2    ‏2002-11-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-10
  1. مشتاق

    مشتاق عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-27
    المشاركات:
    169
    الإعجاب :
    0
    جرائم أمريكا البشعة ضد الإنسانية

    بقلم: أحمد منصور

    حقائق مذهلة تلك التي ذكرها البروفيسور أصف دراكوفيتش مدير المركز الطبي لأبحاث اليورانيوم في واشنطن حينما التقيت به يوم الأربعاء الماضي من خلال برنامجي بلا حدود وهذا المركز الذي يديره يعتبر المركز الوحيد في العالم الذي تتركز أبحاثه حول أضرار اليورانيوم علي الانسان، والتي قضي البروفيسور دراكوفيتش ثلاثين عاما من حياته يبحث فيها، ولعل من أبرز ما ذكره دراكوفيتش الذي اكتشف مرض حرب الخليج ويعتبر من أبرز العلماء السابقين في الجيش الأمريكي أن الولايات المتحدة استخدمت نوعا آخر غير اليورانيوم المنضب في ضربها لأفغانستان أخطر منه بكثير حيث وجهت ستة آلاف قذيفة تحتوي علي اليورانيوم العادي الأكثر إشعاعا وخطرا من اليورانيوم المنضب وهذا ما اتضح من خلال العينات التي أخذها لأفغان يقيمون في مناطق مختلفة من شمال وشرق وجنوب ووسط أفغانستان أثبت تحليلها أن أجساد الأفغان المصابين تحوي نسبة يورانيوم تصل إلي ما بين مائتين إلي أربعمائة وستين ضعفا مما وجده في أجساد العراقيين، وأنه أرسل فريقا طبيا تابعا له ثلاث مرات إلي أفغانستان لتقصي الحقائق الطبية حول المسألة، وأن لديه الآن سبعة وستين عينة يحتفظ بها في أحد المعامل بحاجة الي مبلغ خمسين ألف دولار لاستكمال تحليلها بعدما أنفق ما كان يملكه خلال السنوات الماضية علي أبحاث أخري بعدما سرحته الادارة الأمريكية من وزارة الدفاع عام 1998 عندما أخذ صوته يرتفع في المحافل الدولية محذرا من مخاطر استخدام الأسلحة التي تحتوي علي اليورانيوم حتي علي الجنود الأمريكيين الذين يشاركون في المعا9رك والذين يستنشقون غبار اليورانيوم الذي يتمركز بعد استنشاقه في الرئة والنخاع والعظام ويسبب أمراض السرطان وسرطان الدم والكبد بل ويغير الجينات الوراثية للإنسان، ورغم أن البروفيسور دودج روكة الرئيس السابق لمشروع اليورانيوم المنضب في وزارة الدفاع الأمريكية قد أكد لي في حوار سابق معه إصابة حوالي مائتي ألف جندي أمريكي بأعراض مرض حرب الخليج مات خمسة عشر ألفا منهم ولايزال الكثيرون يعانون في انتظار الموت هو واحد منهم إلا أن دراكوفيتش الذي كان رئيسا لوحدة العلاج الذري لمستشفي المحاربين القدماء حتي العام 98 أكد أن الذين يتلقون العلاج من الأمريكيين يصلون الي ثمانين ألف جندي فيما يتراوح عدد البريطانيين المصابين بين عشرة آلاف وخمسة عشر ألف جندي وهي أعداد تعتبر ضخمة وتعتبر خسارة أمريكية حقيقية في حرب خرجت منها وهي تعتقد أنها لم تفقد سوي بضعة عشر جنديا، وما لم يقله دراكوفيتش علي الهواء وقاله لي في الساعات المطولة من النقاش التي دارت بيني وبينه قبل وبعد البرنامج أن هناك تغيرا في الجينات الوراثية للمصابين أدي الي أن كثيرين منهم ولد لهم أطفال مشوهون وأذكر أن مجلة لايف الأمريكية المصورة الشهيرة نشرت في عدد لها عام 1996 وهو وقت مبكر بعد الحرب صورا لأبناء محاربين ممن شاركوا في حرب الخليج بعضهم دون أيدي، لكن الخطر الأكبر سيكون لدي هؤلاء الذين شاركوا في أفغانستان، حيث أطلقت الولايات المتحدة ستة آلاف صاروخ موجه تحتوي علي اليورانيوم العادي وقد أبلغني الدكتور دراكوفيتش أن قذائف اليورانيوم التي استخدمت ضد العراق لا تزيد علي خمسة كيلو جرامات أما التي استخدمت في أفغانستان فتصل إلي ألفي رطل وقال: لك ان تتخيل حجم الخراب الذي سوف تسببه ليس للإنسان فقط وإنما للأرض والحياة والبيئة خلال ملايين السنين القادمة، وإذا كان العراقيون قد ارتفعت نسبة تشوه المواليد لديهم الي نسبة غير مسبوقة ومن أعلي النسب في العالم فإن المشكلة هي أن الأجيال الخمسة القادمة سوف تعاني بشكل أكبر وسوف يصل الأمر الي حد تفشي السرطان في الناس مثل الطاعون لا سيما وأن كل معطيات الحياة هناك ملوثة، وقد أطلعني البروفيسور دراكوفيتش علي نتائج أبحاثه الأولي حول أفغانستان والمقرر أن تنشر في مجلة طبية عالمية متخصصة، كذلك اطلعني علي تقرير انتهي منه مركزه فقط في الثالث من أكتوبر الماضي يثبت فيه التدمير المتعمد والعشوائي للحياة في أفغانستان وهذا ما جعل الأمراض تتفشي في الجنود وأن كثيرين منهم يعودون من أفغانستان مرضي وسط حالة تكتم شديدة، ومما ذكره دراكوفيتش في نقاشاتي معه أن اليورانيوم الذي تعرضت له أفغانستان يعادل ألفا وأربعمائة مرة ما تعرضت له العراق، وإذا كان ما تعرض له العراق يعادل سبع مرات ما تعرضت له كل من هيروشيما ونجازاكي من جراء القنبلة النووية الأمريكية فإن ما تعرضت له أفغانستان بحسبة بسيطة يعادل ما تعرضت له مدينتا هيروشيما ونجازاكي بحوالي عشرة آلاف ضعف، ولهذا ترفض أمريكا بل تحارب كل الأبحاث العلمية وكل العلماء الذين يحاولون كشف الحقيقة... حقيقة أن أمريكا ترتكب جرائم بشعة ليس بحق جنودها فقط الذين يعاني ما يقرب من مائة ألف منهم من أعراض المرض القاتلة وإنما جرائم بشعة بحق الانسانية كلها وبحق الحياة، سألت البروفيسور دراكوفيتش: ما الذي يمكن أن يحدث لو ضربت العراق مرة أخري بأسلحة اليورانيوم الأمريكية في الحرب التي يرتقبها الجميع؟ قال: سوف ينتهي شيء كان اسمه الشعب العراقي وربما شعوب مجاورة ايضا.


    المصدر :
    http://www.elosboa.co.uk/elosboa/issues/297/0207.asp
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-11-10
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    لا تعليق .. فالخبر يحكي عن نفسه .. لكن
    نسأل الله العلي القدير أن يجعل تدميرهم ، في تدبيرهم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-11-11
  5. يزيدالشهري

    يزيدالشهري عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-01
    المشاركات:
    191
    الإعجاب :
    0
    اللهم اجعل تبيرهم تدميرهم
    ورد كيدهم في نحورهم
    وارنا فيهم عجائب قدرتك
     

مشاركة هذه الصفحة