صالح كعرفات والحارثي كهنود, بنفس الطريقة الصهيوصليبية تقتل غيلة !!

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 447   الردود : 2    ‏2002-11-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-09
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    [​IMG]



    أثارت العملية التي نفذتها طائرة أمريكية ضد مشتبهين بالانتماء لتنظيم القاعدة في منطقة 'النقعة' الصحراوية، القريبة من محافظة مأرب اليمنية، تساؤلات وتكهنات عديدة.
    وتطرح هذه العملية مجددا ملف مكافحة الإرهاب في اليمن، خاصة ما يتعلق بالتعاون الأمريكي- اليمني في هذا المجال، ومستقبل هذا التعاون ومداه.
    الظاهر حتى الآن، أن الولايات المتحدة هذه المرة، رمت بكل ثقلها في ملف 'مكافحة الإرهاب' في اليمن، بإعلانها رسميا أن العملية التي استهدفت تفجير السيارة التي كانت تقل ستة من المشتبهين بالانتماء لتنظيم القاعدة بينهم، أبو علي الحارثي، أحد المشتبهين في تفجير المدمرة الأمريكية 'USS Cole' عام 2000 في ميناء عدن .
    ويرى المحللون في مسارعة الولايات المتحدة إلى الإعلان عن تبني هذه العملية داخل التراب اليمني، تحولا جذريا في وسائل وأساليب 'مكافحة الإرهاب' في اليمن، لاسيما وأن العملية جاءت بعد أيام قلائل من اختفاء مسؤول يمني في ظروف غامضة، يعتقد أنه استدرج إلى مصر وسلم لأمريكا، وهو عبد السلام الحيلة، الذي قيل إن له علاقة بملف 'الأفغان العرب'، والتزام السلطات اليمنية الامتناع عن التعليق حتى استكمال التحقيقات , حسب ما نقل عن مصادر يمنية .
    فلأول مرة، يتأكد علنيا أن القوات الأمريكية تشارك بمطاردة المشتبهين بالانتماء لتنظيم القاعدة، وذلك على عكس ما درجت عليه السلطات اليمنية، من أن القوات اليمنية هي وحدها التي تتعقب مطاردة أعضاء القاعدة المحتملين، وأن المساعدة الأمريكية تقتصر فقط على التدريب الفني والعسكري والمساعدة اللوجيستية.
    تنسيق أم قطيعة؟
    ويرى المتابعون أن هذا التطور يحمل أكثر من تفسير. فهو إما أن يكون بادرة افتراق بين الإدارة الأمريكية والسلطات اليمنية، حيال التعامل مع الأعضاء المفترض انتماؤهم للقاعدة، حتم على الإدارة الأمريكية وضع السلطات اليمنية أمام الأمر الواقع , و جرها إلى خوض حرب فعلية على هذه الجبهة بغض النظر عن التداعيات الشعبية لمثل هذا الفعل , و هو الراجح عندنا .
    الاحتمال الآخر، هو أن يكون التصرف الأمريكي تعبيرا عن وصول التنسيق بين الجانبين إلى أقصى مداه، والدخول في مرحلة جديدة من الشراكة في مجال مكافحة الإرهاب، ترمي هذه المرة إلى حسم هذا الملف، ووضع حد للجدل الدائر حول أن اليمن يشكل ملاذا أمنا للإرهابيين العائدين من أفغانستان، وذلك بالاتفاق مع المسؤولين اليمنيين الذين ضاقوا ذرعا بالاتهامات من أن اليمن تؤوي عناصر من تنظيم القاعدة. وبالتالي، وضع حد لتلك الاتهامات والاندفاع في تصفية هذا الملف نهائيا، ومن ثم التفرغ للاستحقاقات الأخرى التي تنتظر البلد و المنطقة .
    أياّ كانت الدوافع والأسباب للشروع في مطاردة الإسلاميين على النحو الذي نفذته الولايات المتحدة في عملية 'النقعة'، فإن ردود الفعل الشعبية جاءت مندهشة ومنفعلة. فصورة السيارة المحطمة التي بثتها قنوات التلفزة، أعادت للأذهان الصور نفسها للسيارات المدمرة من قبل القوات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية التي استهدفت قيادات المقاومة الفلسطينية .
    تلقائيا، ربط الرأي العام اليمني بين هذه الحادثة وأسلوب وطريقة تنفيذها، وبين تلك الحوادث المماثلة التي عرفتها الأراضي الفلسطينية خلال السنوات الثلاث الأخيرة.
    فعلى خلفية هذه العملية، ومسارعة الإدارة الأمريكية إلى الإعلان عن تبنيها، تولدت العديد من الأسئلة في الشارع اليمني حول حدود مشاركة القوات الأمريكية في العمليات العسكرية، خاصة بعد أن وضعت الإدارة الأمريكية ثقلها هذه المرة بشكل ملحوظ في مطاردة العناصر المشتبهة بالانتماء لتنظيم القاعدة.
    الأوضاع تزداد خطورة
    ولئن بقي رد الفعل الشعبي حتى الآن في حدود الاندهاش والتساؤل، فإن مصداقية السلطات اليمنية ستبقى على المحك، كونها ظلت تؤكد مرارا أن القوات اليمنية وحدها تتولى مطاردة العناصر المطلوبة أمنيا.

    لذا فيتحسب بعض المراقبين لأن يتطور رد الفعل إلى مواجهات بين القبائل في تلك المناطق وبين السلطات من جهة ؛ نظرا لتأكيد صحف أميركية [6/11/2002] أن القصف الصاروخي الذي أدى إلى مقتل 6 من عناصر القاعدة في اليمن الاحد [3/11] تم بموافقة الحكومة اليمنية , ونظرا لما قالته صحيفة واشنطن بوست من أن مسؤولين يمنيين صرحوا لعدد من الصحفيين أن عاملين في الاستخبارات اليمنية كانوا يراقبون حركة أبو علي الحارثي ويقدمون المعلومات التي يجمعونها الى الاستخبارات الأميركية. و بالفعل أشاد مسؤول رفيع في البنتاجون بالحكومة اليمنية على تعاونها مع الولايات المتحدة قائلا :'تلقينا تعاونا جيدا من حكومة اليمن ولا شك انه تحسن كثيرا.'
    وبينها وبين أمريكا من جهة أخرى، نظرا لما صرح به مسؤول أميركي من أن العملية تمت بموجب قرار رئاسي أميركي يسمح لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية القيام بعمليات سرية ضد تنظيم القاعدة. وتأكيده على أن طائرة من دون طيار من نوع يريدايتور يتم التحكم بها ارضيا من قبل عناصر الاستخبارات الأميركية أطلقت صاروخا على سيارة في شرق اليمن أدى إلي مقتل ركابها الستة.
    خاصة أن المنطقة تتواجد فيها شركات النفط الأمريكية. ويأتي تعزيز الإجراءات الأمنية في محيط السفارة الأمريكية في العاصمة صنعاء عقب الإعلان عن تنفيذ العملية، ثم إغلاقها لاحقا مؤكدا حجم المخاوف من ردة فعل انتقامية. فقد تواترت الأنباء [7/11] مفيدة بأن سفارة الولايات المتحدة في اليمن قد أغلقت أبوابها أمام الجمهور الى اجل غير مسمى بقرار من الخارجية الأميركية لدواع أمنية.
    وتم تشديد إجراءات الأمن في محيط السفارة التي وضعت أمام أبوابها الرئيسية كتل من الأسمنت, ووقفت سيارات الأمن اليمنية أمام السفارة وتم تكثيف الدوريات, وذلك خشية وقوع أعمال انتقامية بعد العملية التي استهدفت عناصر القاعدة في اليمن.
    وعموما، من المحتمل أن تشهد الأيام القليلة القادمة جدلا واسعا في الأوساط السياسة والشعبية اليمنية حول حدود مشاركة القوات الأمريكية في تعقب الإرهابيين، على ضوء هذه التطورات الأخيرة، وسيحتدم هذا الجدل بين السلطة والمعارضة التي ما فتئت تطالب الحكومة بالشفافية والوضوح في مسألة التعاون العسكري والأمني اليمني الأمريكي، وذهبت غير مرة إلى اتهامها بتقديم تسهيلات للقوات الأمريكية. و كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد بدأت قبل أيام من العملية بتسريب أنباء تفيد بقرب تحركها في اليمن , و لا يخفى على تلك الأوساط أن وسائل الإعلام الأمريكية استبقت هذه العملية بإيراد أنباء نقلا عن مصادر استخبارية تفيد بأن القوات الأمريكية المرابطة قبالة السواحل اليمنية وعلى مقربة من الحدود اليمنية السعودية، بصدد البدء بشن حملة عسكرية ترمي إلى ملاحقة ومطاردة المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة، التي تقول تلك المصادر إنهم فروا من أفغانستان إلى اليمن.
    وتواترت هذه الأنباء، في الوقت الذي أكدت فيه مصادر يمنية رفيعة المستوى، أن القوات اليمنية وحدها تتعقب العناصر المشتبه بانتمائها لتنظيم القاعدة وأن التعاون مع القوات الأمريكية يقتصر فقط على الجانب الاستخباري والفني والتدريبي. وجاء هذا التأكيد اليمني متوافقا إلى حد كبير مع ما أكده المسؤولون اليمنيون مرارا، أن صنعاء لن تسمح لأي قوات أمريكية بالقيام بعمليات عسكرية داخل الأراضي اليمنية. غير أن تسريب هذه الأنباء من مصادر استخباراتية أمريكية ونقلا عن مسؤول في البنتاجون، ينظر إليها المراقبون والمتابعون للشأن اليمني على أنها ذات أبعاد عميقة وتطرح أكثر من علامة استفهام حول مستقبل الشراكة اليمنية الأمريكية في مجال مكافحة الإرهاب منذ أحداث 11 سبتمبر. و بالقطع قد سكبت هذه العملية الزيت على النار لدى الأوساط السياسية اليمنية الدينية و الوطنية و حتى القبلية .
    إجمالا، يرى المتابعون لهذه القضية أن السلطات اليمنية واقعة بين سندان الولايات المتحدة الأمريكية، التي تمارس عليها ضغوطا كبيرة من أجل تجفيف منابع الإسلام ، وبين الضغوط الشعبية والقبلية، وضغوط المعارضة السياسية، التي تطالبها بعدم الانصياع لإرادة الإدارة الأمريكية، وبالمزيد من الشفافية وعدم التفريط في السيادة اليمنية. والنتيجة، أن السلطات في وضع لا تحسد عليه. ولعل الصمت الذي لزمته حتى الآن، يُعبر جليا عن محنتها.
    وهكذا تبدو الصهيوصليبية واحدة بنفس المنهج و نفس الطريق تقتل مقاوميها غيلة بطائرات الجبن مثلما رفعت غير قائد مجاهد في فلسطين كمحمود أبو هنود و غيره إلى السماء , ترفع آخرين في كل مكان .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-11-09
  3. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    مفكرة الإسلام : وجهت منظمة العفو الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان رسالة مكتوبة إلى الرئيس الأمريكي جورج بوش يوم الجمعة تسأله فيها عن دور واشنطن في هجوم صاروخي على من يشتبه في أنهم أعضاء بتنظيم القاعدة في اليمن .
    وكان ستة أشخاص يشتبه في أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة قد قتلوا في انفجار سيارة وقع يوم الأحد قالت الولايات المتحدة انه ناجم عن إطلاق صاروخ من طائرة بدون طيار تابعة لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية .
    وقالت المنظمة ومقرها لندن في بيان 'إذا كان هذا القتل المتعمد بديلا عن الاعتقال في ظروف لم يكونوا فيها يشكلون تهديدا مباشرا فان قتلهم يكون إعداما خارج نطاق القضاء في انتهاك لقانون حقوق الإنسان الدولي '.
    وأضاف البيان 'يجب على الولايات المتحدة أن تصدر بيانا واضحا لا لبس فيه يفيد بأنها لن تجيز الإعدام خارج نطاق القضاء '.
    وقتل في الهجوم الذي وصفه بول وولفوفيتس نائب وزير الدفاع الأمريكي بأنه 'عملية خططية ناجحة إلى حد كبير' احد ابرز المشتبه فيهم في تفجير المدمرة الأمريكية كول في خليج عدن باليمن قبل عامين.
    وقال مسئول يمني يوم الخميس إن احد المشتبه فيهم الستة كان مواطنا أمريكيا.. وهو ما لم تتمكن الولايات المتحدة من تأكيده.. وان الستة جميعهم عناصر 'خطرة' في تنظيم القاعدة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-11-11
  5. يزيدالشهري

    يزيدالشهري عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-01
    المشاركات:
    191
    الإعجاب :
    0
    لاحول ولاقوة الا بالله

    هذه البدايه .....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة