حسن نصر الله

الكاتب : alawdi2008   المشاهدات : 999   الردود : 6    ‏2007-08-26
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-26
  1. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    حين يجدد اللبناني ولاءه للإيراني
    حسن الرشيدي


    خاص بالبينة/ 13-8-1428هـ

    (إنني جندي صغير للإمام الخامنئي)

    هذا ما قاله حسن نصر الله زعيم ما يعرف بحزب الله اللبناني في حواره مع التليفزيون الإيراني منتصف هذا الشهر و كشف مراسل التلفزيون الإيراني إن قسماً من الحوار الذي أجراه مع الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قبل أيام حذفه مقص الرقيب ولم يبثه التلفزيون.

    وقال بيجن نوباوه في مركز سيد الشهداء الثقافي: أعلن السيد حسن نصر الله في هذا القسم المحذوف إننا مستعدون لنتحول إلى أوصال متقطعة كي تبقى إيران عزيزة حيث إذا كانت إيران عزيزة نحن أيضا نكون أعزاء... فإنني جندي صغير للإمام الخامنئي فقد وقف في مارون الراس 40 عنصراً من قوات حزب الله أمام فرقة من الكيان الصهيوني لكن 13 منهم استشهدوا فقط. تحرك شباب حزب الله باسم الإمام الخميني واستعانوا بالإمام الحسين وكانت تحياتهم للشعب الإيراني.

    هذه الجملة تثبت بلا شك و لا تردد طبيعة العلاقة بين حزب الله و إيران و التي يشكك بها البعض و يقول إنها علاقة أخوة و مذهب فقط بينما يعدها أغلب المراقبون أنها علاقة الجزء بالكل أو الأداة باليد التي تستخدمها وأوجدتها .

    و يمكن تتبع العلاقة بين حزب الله و إيران عبر مستويين:

    الأول / الدور الإيراني في نشأة حزب الله :

    في مقابلة أجرتها معه صحيفة اطلاعات الإيرانية في نـهاية الشهر الأول من عام 1984، يقول حجة الإسلام فخر روحاني - سفير إيران في لبنان عن لبنان:

    لبنان يشبه الآن إيران عام 1977، ولو نراقب ونعمل بدقة وصبر، فإنه إن شاء الله سيجيء إلى أحضاننا، وبسبب موقع لبنان وهو قلب المنطقة، وأحد أهم المراكز العالمية، فإنه عندما يأتي لبنان إلى أحضان الجمهورية الإسلامية، فسوف يتبعه الباقون.

    ونقلت صحيفة النهار اللبنانية [11/1/1984] عن السفير نفسه - روحاني - قوله: لبنان يشكل خير أمل لتصدير الثورة الإسلامية.

    و منذ الاجتياح الصهيوني للبنان 1982 بدأت قوات الحرس الثوري الإيراني تتسلل إلى لبنان عن طريق سوريا وبالتنسيق معها، وأقامت هذه القوات مخيمين لتدريب الشيعة: الأول في الزبداني، وهي بلدة سورية على حدودها مع لبنان، والثاني في بعلبك اللبنانية، وكانت القوات السورية تشارك في التدريب، وفي تنظيم دخول قوات الحرس الثوري إلى لبنان دون تأشيرة، وهل يستطيع الأمن اللبناني محاسبة السوريين عن مثل هذه الأمور.وعلى هامش المؤتمر الأول للمستضعفين اجتمع الخميني بعدد من علماء ودعاة الشيعة الذين شاركوا في هذا المؤتمر، وكان من بينهم: محمد حسين فضل الله، صبحي الطفيلي، وممثل حركة أمل في طهران إبراهيم أمين، وتدارس معهم الخطوات الأولى اللازمة من أجل إنشاء هذا الحزب الجديد.

    عاد الوفد إلى لبنان، وكثَّف من اتصالاته مع وجهاء وعلماء الطائفة الذين لم يشاركوا في لقاء طهران، ثم تكرر لقاؤهم بالخميني، ووضعوا وإياه الخطوط العريضة لحزب الله. يقول أحمد الموسوي في مقال له بمجلة الشراع: من أنتم.. حزب الله:

    ثم استكملت الخطوط التنظيمية الأولى باختيار هيئة قيادية للحزب ضمت 12 عضواً هم: عباس الموسوي، صبحي الطفيلي، حسين الموسوي، حسن نصر الله، حسين خليل، إبراهيم أمين، راغب حرب، محمد يزبك، نعيم قاسم، علي كوراني، محمد رعد، محمد فنيش.

    وكان مركز قيادة الحزب الفعلية لا الشكلية هو السفارة الإيرانية، ومن الأطراف التي كانت تشارك في اجتماعات قيادة الحزب وفي اتخاذ القرارات، سفير إيران السابق في دمشق - محتشمي- وقائد الحرس الثوري في لبنان.

    ويجتمع أعضاء المجلس الأعلى للثورة الإسلامية اجتماعات دورية في طهران، وبحوزتهم عدد من معسكرات التدريب موزعة بين إيران وسوريا ولبنان، ففي إيران لهم أربعة معسكرات، وفي سوريا اثنان: معسكر السيدة زينب، ومعسكر الزبداني، وفي لبنان: معسكر الشيخ عبد الله، ومعسكر الدركي، وكلاهما في بعلبك.

    وبعد تفجير مقريْ المارينز ووحدة المظليين الفرنسيين، وجه حزب الله البرقيات التالية للخميني:

    إن شعبكم المسلم في لبنان والمرتبط بولايتكم يرفع إلى مقامكم أسمى التبريكات والتهاني لمناسبة انتصار حماة الإسلام.. نرفع إليكم التهاني ببركة حركتكم الشعبية المتصاعدة في لبنان وفي بيروت حيث الضربة الحيدرية والخمينية لمقري قيادتي القوات الأمريكية والفرنسية.

    ثانيا / من حيث التمويل :

    كان المال الإيراني يغرق لبنان عن طريق بعلبك منذ عام 1982م، ويغدق على التنشئة العسكرية لميليشيات حزب الله، كما يغدق للقيام بأعمال خيرية، كالمشافي والمدارس .

    ويقدر زين حمود، دخل حزب الله المالي النقدي من إيران بثلاثة ملايين دولار ونصف المليون في الشهر الواحد، بخلاف دخل شركات البناء والمقاولات والعقارات والاستشارات ومزارع الدواجن والسمك، وذلك منذ 1990م.

    و تذكر صحيفة المستقبل اللبنانية أن الرقم المتداول في الأوساط السياسية العليمة في طهران، في شأن الموازنة التي تخصصها الحكومة الإيرانية لحزب الله اللبناني هو 28 ـ 30 مليون دولار شهرياً، وهذا المبلغ يمر بالضرورة عبر الموازنة العامة التي يقرها مجلس الشورى أو البرلمان وتحديداً في بند النفقات السرية.

    وفي كتاب تمويلات حزب الله الذي ألفه ماثيو ليفيت و هو باحث وزميل كبير، ومدير برنامج الدراسات الإرهابية في معهد واشنطن يقول فيه يقدر الدبلوماسيون الغربيون أن حزب الله يتلقى ما قيمته 100ـ200 مليون دولار سنوياً من إيران. تزود طهران حزب الله كذلك بمساعدة مادية مقدرة عبر دعمها في التدريب والدعم اللوجستي. قد يكون أفضل مثال موثق عن علاقة إيران العملياتية مع حزب الله هو تفجير 1994 لمركز التجمع اليهودي في بيونس أيريس. أولاً، قام صناع قرار إيرانيون كبار بتسليم فتوى (مرسوم ديني) لعماد مغنية بأمر العملية. وقد عمل مغنية بعد ذلك بالتعاون مع محسن رباني، وهو عميل الجهاز الإيراني السري والذي ساعد في تنسيق الخطة بسرية تحت ذريعة ترأس المكتب الثقافي في السفارة الإيرانية في بيونس أيريس. كان حزب الله سيواجه صعوبة أكبر بكثير وهو يقوم بتنفيذ الهجوم دون تقديم الدعم العملياتي من إيران، والذي تضمن كما تقول التقارير 10 ملايين دولار لتقدم كرشوة إلى الرئيس الأرجنتيني في ذلك الوقت، كارلوس منعم، بهدف إبقاء مشاركة طهران ساكنة.

    ويواصل الكتاب حديثه حيث يقول لقد دعمت إيران كذلك مشاركة حزب الله في الصراع (الإسرائيلي ـ الفلسطيني). ففي أغسطس من عام 2002، كان هناك تقارير عن قيام إيران بتمويل معسكرات في وادي البقاع الذي تسيطر عليه سورية لتدريب إرهابيين من حزب الله لاستخدام أنواع مختلفة من الصواريخ. وقد كانت المعسكرات، كما تذكر التقارير، تحت قيادة اللواء علي رازا تامزار من الثورة الإسلامية الإيرانية. فيما وراء التدريب ومساعدة حزب الله، قامت إيران بتمويل آلة دعاية الجماعة المغذاة جيداً كذلك. وتشتمل هذه المنار، التلفزيون الرسمي الناطق لحزب الله، والتي تطلق على نفسها محطة المقاومة وهي تقوم بمساعدة المنظمة على نشر الأفكار أو الحقائق بشكل واسع. وتشجع النشاط الإرهابي عبر العالمين العربي والإسلامي.

    و في أعقاب حرب لبنان في الصيف الماضي تدفق الدعم الإيراني لحزب الله لكي يبدأ إعادة إعمار القرى الشيعية و جنوب بيروت المتضررة من القصف الإسرائيلي
    لمتابعت اخر اخبار خيانات الشيع
    ادخل هذا الموقعhttp://www.albainah.net
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-26
  3. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    يا فرحة اسرائيل بامثالك...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-26
  5. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    اذا في المقال شىء غلط قلي
    ولا تقلمبها مسائله شخصيه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-26
  7. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم المدعو حسن نصرالله معترف انه موالي للجمهورية الاسلامية الايرانية وهو نفسه معترف انه يتلقى الدعم المادي والعسكري منها لان هدفهم واحد وهو القضاء على اسرائيل طبعا المملكة العربية السعودية متخوفة من ايران لان سياسة ايران مخالفة مئة بالمئة للسياسة السعودية مثلا ايران تحاول تاجيج الموقف واشعال الحرب مع امريكا واسرائيل في حين ان السعودية تحاول التطبيع مع امريكا واسرئيل وتخاف من القلاقل والحروب لان ملوك ال سعود ناس دنيويين لا يهمهم بقاء اسرائيل او زوالها اهم شيء عندهم يكونو في قصورهم منعمين وهنا ياتي دورك انت وزملائك حيث تزرعون الكره والفتنة في قلوب الناس عبر المنتديات باسم السنة وانكم حريصين على السنة والله يا عزيزي ان المروجين لهذه الدعايات عن حسن نصرالله وغيره لا يهمهم لا سنة ولا شيعة ولا اسلام
    وهم يساعدون اعداء الله من حيث لا يدرون
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-26
  9. friend-meet

    friend-meet قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-15
    المشاركات:
    5,636
    الإعجاب :
    1
    على حسن نصر الله وحزب الله والخميني وإيران من الله ما يستحقوه

    تصوروا كيف:- وقف في مارون الراس 40 عنصراً من قوات حزب الله أمام فرقة من الكيان الصهيوني فأبادوهم واستشهد 13 من إرهابيي حزب الله ...

    وكل ذلك الإرهاب بدعم من إيران وسوريا الإرهابيتين ....

    والحمد لله أن باقي الدول العربية كالسعودية ومصر والأردن غير متورطين في دعم ذلك الإرهاب ضد الجنود الشاوس حماة شعب الله المختار.

    كما لم يتورطوا في دعم عملية :
    - تفجير الإرهابيين اللبنانيين من حزب الله وغيره لمقريْ قوات المارينز ووحدة المظليين الفرنسيين الصديقة ،

    فلك الحمد يا رب أننا لم نتورط مثل سوريا وإيران وحسن نصر الله في تلك العملية الإرهابية ولا عملية:

    - تفجير 1994 لمركز التجمع اليهودي في بيونس أيريس


    - كما لم نتورط مثلما تورطت إيران في تمويل معسكرات في وادي البقاع الذي تسيطر عليه سورية لتدريب إرهابيين من حزب الله لاستخدام أنواع مختلفة من الصواريخ التي أطلقوها على الجنود الأبرياء والمعسكرات التابعة لشعب الله المختار.

    - وعلى إيران وقطر وغيرها من الدول العربية ما تستحقه من الله بفعلتهم الآثمة في أعقاب حرب لبنان في الصيف الماضي حين دعموا حزب الله والشعب اللبناني الإرهابي لكي يبدؤوا إعادة إعمار القرى الشيعية و جنوب بيروت المتضررة من القصف الصاروخي والمدفعي الجوي والبري والبحري الحميم الذي أهداه لنا جيش شعب الله المختار الإسرائيلي



    وسبحان الله وبحمده .... سبحان الله العظيم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-26
  11. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0

    يا اخي كبر خطك الله يرحم والديك
    لسنا في زمن التواضع الزمن زمن الاقوياء
    فتوكل على الله وكبر خطك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-27
  13. almdeer

    almdeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-11-02
    المشاركات:
    1,898
    الإعجاب :
    26
    السيد حسن اشرف واشجع رجل عرفه العرب والمسلمين خاصه في اخر 300 سنه ، اذا كنت مخطي صحح لي معلوماتي .
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة