Big brother

الكاتب : ابو العتاهية   المشاهدات : 595   الردود : 5    ‏2007-08-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-23
  1. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    الأخ الكبير هذا العنوان غير مقتبس من البرنامج الأجنبي وانما المقصود الأبن
    البكر أو اكبر اخوانة في المجتمعات الغربية وفي ثقافتهم عندما يشب الأبن او الأبنة وينتقلوا من طور الوصاية الي السن القانونية يصبح فردا مستقلا كامل الأهلية ذو شخصية مستقلة خالي من المسئولية ومن الألتزامات الأسرية
    وقد يطير من عش الأسرة ويخرج من قفص الوصايا الي الحياة والي الأستقلالية
    وقد لا يزور اسرتة الا في مناسبات رسمية او تشيع جنازة والديه واحيانا لقبض
    أرث من المرحوم والدة اما في مجتمعنا الأسلامي حيت اواصر القربي والأحسان
    للوالدين والتكافل الأسري بمجرد وفاة رب الأسرة وعائلها تتحول دفة القيادة
    وكبتنية فريق الأسرة الي الأخ الكبير وتزداد الصعوبة اذا كان الفريق الأسري
    عد واغلط ومختلط صبيان وصبايا وفي مراحل سنية متعددة من مايزال يلبس
    الحفاظ وعادة لم يفطم ومن في سنن المراهقة ولايزال طالب علم وفي اغلب
    الأحيان علي باب الله يعني المرحوم يكون ترك خيرا ان توفاه الله وهو بلنس
    يعني لا له ولا علية اما اذا ترك وراه ديونا والتزامات فهذا مخاض صعب
    يتقل الظهر المهم المطلوب من الأبن الكبير تحمل المسؤلية مبكرا وان ياتية
    الشيب المبكر وان كان لا يزال يكمل تعليمة ففي كثير من الأحيان يتخلي عن
    احلامة مجبرا أخاك لا بطل وان كان صاحب ارادة فولاذية يسلك طريقا اخر
    غير الأنتظام ليوائم بين متطلبات وظيفتة الجديدة وبين تحقيق حلمة
    الطامة الكبري ان كان متزوجا وصاحب عيال وعلي قد حالة ولا يوجد
    من افراد الفريق او ممن يليه في السن القدرة علي تحمل المسؤلية فهذا قدرة
    وحتي لا يفهمني احد غلط ويقول كانك تلمح علي ان الثقافة الغربية قدوة
    لأن فيها تخلي عن المسؤلية ونفسي نفسي وطز في الأسرة
    لا والف لا وانما من يتحمل مسؤولية اخوتة ويحتسب ذلك عند الله يوسع
    الله له في رزقة ولكن من في هذا الزمن الردئ من يضحي بنفسة من اجل اسعاد
    الغير وان كان من صلبة ولحمة الا من رحم ربي واعرف امثلة كتيرة
    بعد وفاة والدة رمي بامة في أربطة خيرية وفتح باب البيت لأخوتة واخوانه يهيموا في الشارع وتكسب من زيجات اخواته لكبار في السن ولأصحاب الخلق
    السئ مستغلا كونة الوصي عليهن واعرف جانب مشرق لبعض الشباب
    ممن ضحي بمستقبله وشبابه من اجل اسعاد اخوتة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-23
  3. Bero

    Bero الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2005-06-14
    المشاركات:
    13,426
    الإعجاب :
    101
    أبو العتاهيه....شكرا على هذا الموضوع...والاخ الاكبر في مجتمعنا يتحمل العبء الاكبر بعد وفاة أب الأسرة ويظل راعي لهم ولمتطلباتهم الى ان يعتمدوا على انفسهم ويكونوا اسرة...وما نراه في المجتمعات الغربيه ما هي الا حب ذات وانانيه...الحمدلله على نعمة الإسلام .....تحياتي


    Bero
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-23
  5. غزال100

    غزال100 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-20
    المشاركات:
    1,050
    الإعجاب :
    0

    موضوع حساس ,,,,,,,
    ولكن هناك فقرة اكثر حساسية,,, الا وهي ان كثير من الشباب
    اصبحوا اتكاليين حيث تلاشت المروة واصبحوا يعتمدون في
    معيشتهم على المراة او كما يقال لدينا في اليمن ( المكلف )
    فكم من فتاة ترعى اسرة كاملة على الرغم من وجود الذكور


    اللة المستعان
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-23
  7. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    الأخ الأكبر أو الأخت الكبرى لافرق بينهما في تحمل المسؤولية داخل الأسرة يظلوا محرومين وممنوعين من التفكير بذاتهم .. محسوب عليهم أي كلمة او تصرف عفوي من المفروض يكونوا على قدر كبير من العقل وأي غلط يحسب عليهم لأنهم القدوة لأخوتهم الصغار .. ممنوع عليهم اللعب والاستمتاع بالحياة وعليهم مراعاة مشاعر جميع أفراد الأسرة حتى على حساب أنفسهم

    في الغالب الأخوة الكبار مظلومين جداً



    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-25
  9. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    الشئ المستغرب انه لم يعلق احد علي النقطة الأكثر من حساسة والتي أثارتها
    الأخت الفاضلة غزل فهل السكوت معناة الرضي التام عن ما نقلته لنا
    من تنابلة السلطان
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-25
  11. غزال100

    غزال100 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-20
    المشاركات:
    1,050
    الإعجاب :
    0
    بالفعل الي يعيش ياما يشوف.....
    هذا اصبح واقع اليم واللة خاصة هنا في اليمن ,,,,نرى اسرة مفككة
    والد مفقود او مقعد او مشلول فكريا ( مخزن ومحشش ووووو؟؟؟؟ )
    اولاد بلا هوية بنات حابة تعيش ,, من هدى اللة تعمل من اجل ان
    تعيل اسرة ومن ظل ظاع في مهب الريح,,,
    هذة ليست مشكلة الاسرة وحدها , انما الدولة تتحمل العبء ايضا ,اللة
    يحفظنا والمسلمين اجمعين.

     

مشاركة هذه الصفحة