رفقا بأخوانكم أخوتي الدعاة

الكاتب : د.بوصالح   المشاهدات : 543   الردود : 0    ‏2007-08-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-22
  1. د.بوصالح

    د.بوصالح عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-19
    المشاركات:
    25
    الإعجاب :
    0
    --------------------------------------------------------------------------------

    وقفت عند آية من كتاب الله عظيمة تنطوي على درس عظيم لمن أراد الدعوة إلى الله
    هذه الآية هي آية الصيام : الهدف من الآية هو فرض الصوم على المسلمين.
    كان يمكن لله الخالق العظيم الذي اوجدنا من العدم أن يقول: يايها الناس صومو .. و ما كان علينا سوى الامتثال والاذعان والطاعة.
    لكن الله برحمتة ورأفته بعبادة أحاط هذا الامر بهاله من المشهيات و المرغبات و أزال كل ما قد يجوش في نفوس المسلمين من خوف, خاصة وأنهم قوم لم يعرفو الصوم من قبل .. فاستهل هذا الأمر بقوله:
    يايها الذين آمنوا : خاطبهم باجمل صفة يحبونها و يودون تحقيقها .. صفة الايمان .. كأن تقول لشخص يابو فلان بأجمل صفة او كنية يحبها قلبه تمهيدا للكلام ,, ولله المثل الاعلى.
    ثم قال: كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم , و هذا لإزالة الخوف .. حيث قال لهم أن هناك أناس بين أظهركم قد كتبنا عليهم الصيام من قبلكم و لم يحدث لهم اي مكروه.
    ثم من باب التخفيف و التهوين عبر عن الشهر بـ: أيام معدودات, و ختم بـ لعلكم تتقون .. والتقوى هي الثمرة التي يتوق المؤمن لتحقيقها.
    ثم سرد الرخص للمسافر و المريض .... يااااااه سبحان الله ما أرحمة و ما ألطفة بعبادة.
    هذا هو الله الخالق العظيم الكبير المتعال هكذا يعامل عباده .. لماذا نرى بعض الدعاة اليوم يخاطبون عباد الله بأسلوب يخالف هذا النهج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أما الحبيب المصطفى علية افضل الصلاة والسلام في سيرته العطرة قد حثنا على الترغيب و التبسيط و عدم التنفير قولا و فعلا و تقريرا و سأسوق مثلا على هذا النهج العظيم بالوقوف مع حديث جليل, نتعلم من خلاله الطريقة المحمدية في الدعوة إلى الله. و الحديث مضمونه أن خريم الاسدي دخل المسجد و كان مسبلاً ازاره فرآه النبي العظيم على هذا الحال المخالف للأمر بعدم الاسبال, فماذا حدث؟ إليكم الحديث
    عن ابن الحنظلية قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    (( نعم الرجل خريم الأسدي لولا طول جمته وإسبال إزاره إلى أنصاف ساقيه )) رواه أحمد وأبو داود.

    ماذا تتوقع أن تكون النتيجة من هذا الرجل..
    أنظر ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم : (نعم الرجل) ......... ( لولا...)

    أتمنى أن يكون القصد قد تحقق أسأل الله العظيم أن يعلمنا و يجعلنا هداة مهتدين.
     

مشاركة هذه الصفحة