*** قصيدة لشاعر الإمام يحيى : الأديب العلامة / يحيى بن محمد الهادي ***

الكاتب : ابوهاشم   المشاهدات : 1,827   الردود : 8    ‏2007-08-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-22
  1. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    قصيدة لشاعر الإمام يحيى : الأديب العلامة / يحيى بن محمد الهادي


    ما الحب إلا قد أقام دليلا *** لما كساني صفرة ونحولا
    أخفيته حتى اختفيت وهكذا *** أهوى وأكتم فاكتتمت ذبولا
    وطويته حتى طواني ناشراً *** خبري فأضحى للورى منقولا
    عجباً خليلي شب في قلبي لظى *** نار فأضحت للخليل مقيلا
    أضحى عليه بردها و سلامها *** وغدت تنكل بيته تنكيلا
    أسكنته قلبي فأحرق بيته *** متفيئاً ظلاً عليه ظليلا
    شأن الأخلاء من قديمٍ لا ترى *** أبداً عليهم للجحيم سبيلا
    آه أما يرثى لمن بفؤاده *** نار الغرام تخللت تخليلا
    فصبابتي صبت دموعي رقة *** صباً وأجرت في الخدود سيولا
    أروي الصبابة في كحيلات الرنى *** عمن اسمي منهم مكحولا
    ومسهداً فيمن نقلت ومسهراً *** وأعد فيها الحافظ المقبولا
    وكحيل طرفٍ ناعسٍ في طرفه *** سيف ابن ذي يزن غدا مسلولا
    أحوى حوى ملك الملاحة عاقداً *** من حسنه بجبينه إكليلا
    يسبي فؤادي تبع من حسنه *** فغدا بحبل وداده مكبولا
    كيف السلامة وهو ريَّش سهمه *** من مقلةٍ تذر الحليم جهولا
    هذا هو الملك النفيس فلم يزل *** ملك الملاحة بالجمال صؤولا
    ذلت له صيد الملوك فكم ترى *** منهم له مستأسراً وقتيلا
    في الحسن سرُّ الله روحانية *** قد أودعت تذر العزيز ذليلا
    يدع الوقور إذا رآه طائشاً *** لا يستطيع لأمره تبديلا
    مهلاً عذولي لا تلمني في الهوى *** إني أُعيذك أن تلم مخذولا
    أتلوم من عشق الجمال وحكمه *** قسراً وهل ترجو له تحويلا
    فالحب من طبع الكرام فمن يرم *** إنكاره لا يستبين دليلا
    وعليه إجماع الأنام فكاتمٌ *** ومبيح سر لا يهاب عذولا
    كم فاضل ورع مضى متغزلاً *** يهوى غزالاً صار فيه عليلا
    سبحان من وصف الجمال لعبده *** بكتابه وصفاً يروق جميلا
    أثنى على حور الجنان مرغباً *** وكفى كتاب الله أقوم قيلا
    وأعدَّها للصابرين على الجوى *** لا يسلكون إلى الحرام سبيلا
    وروى لنا قصص الهوى عن يوسفٍ *** وفتاته إذ زاده تبجيلا
    إذ لم يكن ملك الغرام قياده *** لما أتته كطالب تقبيلا
    فدع الملامة يا عذولي واسترح *** إني قفوت كثيّراً وجميلا
    ودع الهوى لذويه لا تصمد له *** واربأ بنفسك أن تكون قتيلا
    إنَّ الهوى صعب المراقي لسعه *** ما إن له من رقيه ليزولا
    ما الحب إلا عفةٌ وتأوهٌ *** وتفكُّرٌ يذر المحب نحيلا
    ما الحب إلا قد أقام قيامتي *** فأجبت من داعيه إسرافيلا
    هل بعد نفخ الصور نوم يرتجى *** هذا لغيري في الهوى ما نيلا
    أرقٌ على أرقٍ ودمعٌ سائلٌ *** أنعم بطرف لا يزال همولا
    أرعى نجوم الليل دأبي سادراً *** وأسامر العيُّوق والإكليلا
    وامثل المحبوب في فكري له *** حُسْنُ الأنام جميعهم تمثيلا
    متذكراً حسن الذي سلب الحجى *** والنوم والصبر الجميل جميلا
    والليل من حبش الدياجي جيشه *** للانهزام يمر جيلاً جيلا
    لهجوم عرب الصبح جيشاً هازماً *** ملأ الفضاء عساكراً وخيولا
    أجلى الدجى إلا قليلاً قد غدا ***من أثره طرف الغروب كحيلا
    والبدر ولَّى آفلاً والشهب قد *** أخذت توارى خفية وأفولا
    لظهور سلطان الكواكب غادرت *** سيف الفضاء بضوئها مصقولا
    فكأنما أفق الفضاء لضوئها *** قدح من البلور صار غسيلا
    عم البسيطة حكمها فكأنما *** أبدت لكل العالمين دليلا
    فكأنما سلطانه سلطان من *** أضحى لخير المرسلين سليلا
    يحيى أمير المؤمنين وقد غدت *** عزماته تذر الوعور سهولا
    لم لا وقد أفنى الأعادي سيفه *** وأباد أهل البغي جيلا جيلا
    وأزال أرباب الضلال فلم يدع *** ببلاده فيما نرى ضلّيلا
    وتدرع الصبر الجميل مجاهداً *** في الله لا يبغي سواه بديلا
    أبدى شباب الدين بعد مشيبه *** وأشاب فرعاً للضلال طويلا
    أعطى الخلافة حقها إذ جاء في *** حكم الرسول مبلغاً ودليلا
    ومناجزاً في الله جل جلاله *** عرباً وعجماً ينصر التنزيلا
    إن الخلافة كالنبوة حكمها *** فكأنما خلف الرسول رسولا
    وقفى علياً جده لما انتضى *** سيفاً من البأس الشديد صقيلا
    وحمى حمى اليمن السعيد ولم يزل *** يدني البعيد ويدرك المأمولا
    ومحى سواد الظلم نيّر عدله *** شمساً أنارت لا تزول أفولا
    أبدى به القرآن حسناً رائعاً *** يستوقف التوراة والإنجيلا
    وأعاد أيام الرسول وحيدرٍ *** بدراً وسيفاً صارماً مصقولا
    أحيا معالم مجد آل محمدٍ *** وأمات طاغوت الطريد قتيلا
    وأفاض آلاء الإله على الورى *** وأفاد منهم حاشداً وبكيلا
    أحياهم بعد الممات فأصبحوا *** في نور من شرع الرشاد سبيلا
    وغدا يفصَّل للأنام معالم الد *** ين الحنيف بسعيه تفصيلا
    أعلا منار العلم مطلع بدره *** ومكثراً ما كان منه قليلا
    وأعزَّ أهليه وأعلاهم إلى *** رُتب على الأفلاك تسمو طولا
    ملك أعاد على الزمان شبابه *** من بعد أن لبس الزمان قحولا
    وأعاد لليمن السعيد جماله *** ولذاك أوروبا هوته جميلا
    وتكتمت لكن لندن أعلنت *** من عشقها ما كتمته طويلا
    وإذا نظرت إلى البقاع وجدتها *** تهوى البقاع أوانساً وفحولا
    وشكت إليه ما بها من لوعةٍ *** ترجو إلى حلو الوصال وصولا
    وغدت ترغبه بلحظٍ فاتنٍ *** غنج به كم تستميل عقولا
    فأبى واعلن للشهامة بعده *** عما تروم وآثر التنزيلا
    وأجابها إن البغايا لا ترى *** عند الكرام العارفين قبولا
    أحسبت أني يا لكاع مُغفلٌ *** وظننت كوني كالعراق جهولا
    وهناك(( كافري)) معشر الأقطار إن *** لم تحذري فاستشعري التنكيلا
    هذى فتاة بالخداع تمكنت *** من سلب من حسب القبيح جميلا
    سلبت ممالك لا تعد بخدعها *** برشاقة تذر الصحيح عليلا
    وملاحة وفكاهة ولطافةٍ *** سلبت فتى مصر بها والنيلا
    خطبته كامرأة العزيز ولو غدا *** فطناً كيوسف ما استبيح ذليلا
    والهند والصين اللذين تعرقلا *** بشباكها صيداً غدا مكبولا
    فاستشعري الحذر الشديد فإنها *** تهوى عذاباً للعموم وبيلا
    هذا ((ولندن)) عند إعراض الفتى *** عنها أقامت للغرام دليلا
    صارت إليه بلفح نيران الهوى *** تبدي حنيناً للأنام مهولا
    وغدت تساقط دمعها ناراً على *** أرجائه تذر الأشم مهيلا
    وغدت تروم الوصل كرهاً مثلما *** صنعت ((زليخا)) بل أضل سبيلا
    ومن الهوى محض الهوان لأنَّها *** ليست بكفؤٍ أن تكون خليلا
    سيحصحص الحق المصرَّح أنها *** هي زودته لما يعز حصولا
    وتذل ذلاً ما له من آخرٍ *** وينال منها المرتجى المأمولا
    من بعد أن يقضي على فتياتها *** قطع الأكف وقد دُهشن ذهولا
    مولاي يابن الأكرمين المنتضى *** من آل أحمد صارماً مصقولا
    يا ناشر العدل الوسيم على الورى *** يا من أتاح على العفاة جميلا
    يا أيُّها الملك الإمام السالب ال *** أرواح عن أشباحها تنكيلا
    في نصر من نصر الرسول محمداً *** لما ابتغى ما تبتغيه سبيلا
    إذ قام عن أمر الإله مجاهداً *** حق الجهاد لينصر التنزيلا
    صلى عليه الله جل جلاله *** والآل طراً بكرةً وأصيلا
    وقفاه في نصر الكتاب صحابه *** وأخوه حيدر أيَّد التأويلا
    ابشر فأنت الناصر التنزيل والتـ *** ــأويل تصنع بالجهاد جميلا
    فلأنت في حكم الرسول وحيدرٍ *** تقفو كليماً قد مضى وخليلا
    موسى وإبراهيم لما جاهدا *** من ظل يكفر بالإله طويلا
    وابشر فناصرك الذي أولاهم *** نصراً وأهبط للوغى جبريلا
    يا حجة قامت على كل الورى *** لله يهدي للرشاد سبيلا
    أصبحت في أبناء دينك هاديا *** وغدوت فيهم مُنعماً ومُنيلا
    وغدوت في خير الجهاد لأمةٍ *** رفضو الشرائع كلها تعطيلا
    انكلترا تباً لها من أمةٍ *** عصت الإله تمرداً مخذولا
    وتكبرت وتجبرت وطغت على *** خلق الإله تعطل التنزيلا
    قد كذبت كل النواميس التي *** قد نزلت فيما مضى تنزيلا
    فابشر بإهلاك الذين تمردوا *** عما قريب تدرك المأمولا
    لابد يهلكهم قريباً من له *** القهر الشديد معجلاً تعجيلا
    فهو الذي أفنى خميساً جرّ في *** طغيانه للمستحيل الفيلا
    صاروا مواعظ للعباد وقد غدوا *** صرعى كعصفٍ قد غدا مأكولا
    وأباد عادٍ إذ طغت وتجبرت *** ورمى ثموداً بالعذاب وبيلا
    وأزال فرعون اللئيم وجنده *** لما عتى في كفره مخذولا
    مستعبد البشر الذين أضلَّهم *** وعصى نبيئاً للإله رسولا
    سبحان رب العرش كم أغنى وكم *** أقنى وأفنى منعماً ومزيلا
    وأباد كم من ظالمٍ متكبرٍ *** ومليك جورٍ قد مضى ضلّيلا
    كانوا عصوا رب العباد وفيهم الـ *** ـرسل الكرام فعوجلوا تنكيلا
    فالله لا يبقي على متكبرٍ *** والله يعطي جنده المأمولا
    بشرى أمير المؤمنين بغارةٍ *** شعوا بها أضحى الإله كفيلا
    بشرى إمام المسملين فإنها *** الأيام طبعاً تسرع التحويلا
    بشرى خليفة خاتم الرسل الألى *** بنجاز وعد إلهنا تعجيلا
    فالله أقوى ناصر سبحانه *** من منجزٍ وعدا يسر حصولا
    لابد من عدنٍ يسرك فتحها *** فتحاً قريباً بالإله جميلا
    بعناية الله العزيز وسعي من *** أضحى وزيرك صارماً مسلولا
    وسراة آل المصطفى أمراؤك الــ *** ــسفن النجاة بهم تنال السؤلا
    في آل يعرب جند ربك فيهم *** الآل الكرام بهم تخوض النيلا
    قد قادهم ملك بشدَّة بأسه *** يذر العزيز من الطغاة ذليلا
    نجم الهدى سيف الخلافة نجلك الـ *** ـميمون أكرمٍ بالهمام سليلا
    أكرم به من ماجدٍ أكرم بمن *** بلغت بنو الزهراء به المأمولا
    انعم بأحمد ناصراً ومؤيداً *** ومذللاً حزب العدا تذليلا
    وشقيقه السامي بثاقب رأيه *** مجداً إلى رتب تسامت طولا
    سيف الهدى الشهم الهمام محمدٍ *** من صار في هام العلا إكليلا
    أكرم بشبليك اللذين تسنما *** صهوات مجد لا يزال أثيلا
    أكرم بكل بنيك كلٌ منهم *** فيما نرى يستوجب التفضيلا
    عما قريبٍ بالإله تراهمُ *** قد دوَّخوا عرض الدنا والطولا
    وتكون لندن بعض مفتوحاتهم *** قد صيَّروا كل الحزون سهولا
    وإليك من كل البلاد وفودهم *** تترى بأنواع الخراج جزيلا
    فالله يفعل ما يشاء وليس ذا *** في حقه صعباً يعز حصولا
    والأرض لله العزيز يديلها *** بين الورى لا زال جلَّ مديلا
    ولمن يشا ميراثها وبوعده *** للمتقين فثق وخذه دليلا
    وعليك صلى الله بعد رسوله *** والآل ما مدح كساك جميلا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-22
  3. سالم بن سميدع

    سالم بن سميدع قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-20
    المشاركات:
    27,619
    الإعجاب :
    2
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-24
  5. alkhearbi

    alkhearbi عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-24
    المشاركات:
    23
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك ، ويا حبذا لو تخبرنا اكثر عن الأديب العلامة / يحيى بن محمد الهادي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-24
  7. الحبيشي

    الحبيشي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-07-17
    المشاركات:
    3,228
    الإعجاب :
    0
    شعر العلماء له مذاق خاص أخي الكريم ٫ تحس أنهم يرتقون بروحك ٫٫٫
    مشكور أخي الكريم ٫٫٫​
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-24
  9. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    حياك الله أخي الكريم / سالم بن سميدع

    شكراً لمرورك العطر

    ولك خالص التحايا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-24
  11. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    وبارك فيك أخي الكريم / alkhearbi

    بخصوص الأديب العلامه / يحيى بن محمد الهادي ( رحمه الله )
    فليس لدي حالياً نبذه أو ترجمه مفصله عنه
    ولا أعرف عنه إلا ما يلي :-

    جاهد مع الإمام يحيى ضد الأتراك في اليمن ، وبعد خروج الأتراك وتولي الإمام يحيى حكم اليمن .. كان شاعر الإمام وممن يحضرون مجلسه .
    له ديوان شعر .. يقع في مجلدين لا يزالا مخطوطان ( أي لم يطبعا بعد )
    وله كتاب في " الكيمياء " لا يزال مخطوطاً أيضاً .. وله كتب أخرى .
    عينه الإمام يحيى عاملاً على " ضوران آنس " .. وتوفي هناك عام 1953 م تقريباً .


    ---
    شكراً لك أخي على مرورك العطر
    ولك خالص التحايا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-24
  13. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    لا شكر على واجب أخي الكريم / الحبيشي
    وفعلاً كما قلتَ .. شعر العلماء له مذاق ونكهه خاصه


    شكراً لمرورك العطر
    ولك خالص التحايا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-29
  15. mass

    mass عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-10
    المشاركات:
    7
    الإعجاب :
    0
    رائعه من روائع علمائنا الاكارم
    وانت ابو هاشم نلت عبق من هذه الروعه
    فلتظل دائما رائعا ولتضفي على المنتدى مزيدا من الروعه بمثل هذه القصائد الجميله

    لك كل الحب والمنى
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-09-01
  17. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    حيا الله أخي الكريم / mass
    وشكراً على الإطراء الذي لا أستحقه

    وشكراً لمرورك العطر

    ولك خالص التحايا
     

مشاركة هذه الصفحة