احدهم يحمل الجنسية الأميركية: قتلى عملية الـ''سي.أي.اية'' في اليمن عناصر خطرة

الكاتب : المهاجر   المشاهدات : 345   الردود : 0    ‏2002-11-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-07
  1. المهاجر

    المهاجر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-07-11
    المشاركات:
    311
    الإعجاب :
    0
    كشفت مصادر إعلامية متعددة ان القتلى الستة الذين اغتالتهم وكالة الاستخبارات الأميركية الـ"سي.أي.اية" في اليمن الأحد الماضي هم عناصر خطرة في تنظيم القاعدة وان بينهم شخصا يحمل الجنسية الأميركية.
    ونقلت وكالات الانباء العالمية عن مصدر امني يمني لم يكشف عن هويته قوله ان قتلى العملية التي وقعت في منطقة النقعة بمحافظة مأرب شرق العاصمة هم "من العناصر النشطة والخطرة في تنظيم القاعدة والمطلوبة للاجهزة الامنية لتقديمها للعدالة ولم يكونوا مرافقين عاديين لأبو علي".
    واضافت ان هذه العناصر ساهمت مع الحارثي الملقب بـ"ابو علي" في "التخطيط والتنفيذ لاعمال تخريبية اضرت بالمصالح الوطنية اليمنية".
    وكشفت المصادر اليمنية اسماء القتلى الحركية وهم "صالح ابو همام والقعقاع وابو جراح ومنير وجلال الملقب احمد حجازي ويحمل الجنسية الاميركية"، بدون ان تذكر اي تفاصيل اخرى حول هوياتهم وجنسياتهم.
    واوضحت ان "عملية بحث مكثفة تجري حاليا لالقاء القبض على محمد حمدي الاهدل (ابو عاصم) الشريك الآخر والرئيس في التخطيط والتنفيذ لعدد من الاعمال التخريبية" لاحالته الى القضاء.
    وكان الاشخاص الستة ملاحقين لتورطهم خصوصا في عملية تفجير المدمرة الاميركية الاميركية "كول" التي اسفرت عن سقوط 17 قتيلا في مرفأ عدن (جنوب) في تشرين الاول/اكتوبر 2000 . وتفجير السفارة البريطانية في صنعاء الذي حصل في اليوم التالي لتفجير المدمرة "كول".
    وتتهمهم السلطات اليمنية ايضا بالوقوف وراء سلسلة من عمليات التفجير الاخرى التي استهدفت منشآت مدنية وعسكرية يمنية في الاشهر الاخيرة.
    وقد ذكرت صحيفة "26 سبتمبر" التي تصدرها وزارة الدفاع اليمنية اليوم الخميس "الاعمال التخريبية التي قام بها أبو علي الحارثي"، مشيرة الى تورطه في الاعتداء على كول والانفجار الذي وقع في السفارة البريطانية في صنعاء في اليوم التالي للاعتداء على كول واسفر عن تحطم جميع نوافذها.
    واوضحت ان "آخر حدث شارك فيه" كان "حريق الناقلة الفرنسية ليمبورغ في السادس من تشرين الاول/اكتوبر الماضي عند دخولها ميناء المكلا في منطقة الضبة محافظة حضرموت"، مشيرة الى انه استخدم "قاربا مفخخا بمواد شديدة الانفجار".
    وذكرت الصحيفة الحكومية ان من بين القتلى شخص يدعى احمد الحجازي يحمل جنسية أميركية لكن لم يتضح ان كان من أصل يمني.
    وقال المسؤول ان السلطات اليمنية عثرت على وثائق شخصية وأسلحة وأجهزة اتصال تعمل عن طريق الاقمار الصناعية في السيارة المحطمة.
    ونقلت الصحيفة عن مسؤول بوزارة الداخلية اليمنية قوله ان حرس السواحل اليمني سيتسلم قريبا خمسة زوارق "حديثة ومتطورة" من الولايات المتحدة للمساعدة في مراقبة الموانيء والسواحل والمياه الاقليمية اليمنية في محاولة لمنع وقوع مزيد من الهجمات على سفن غربية.
    وقال المسؤول دون ان يذكر تفاصيل ان دفعة ثانية تضم تسعة زوارق ستسلم لليمن في وقت لاحق.
    وتعهد اليمن باطلاق النار على الزوارق التي تقترب من سفن دون تصريح بذلك في محاولة لتشديد الأمن بعد هجوم على ناقلة نفط عملاقة ترفع العلم الفرنسي في الشهر الماضي بعد نحو عامين من الهجوم على المدمرة كول.
    وأرسلت الولايات المتحدة مدربين عسكريين هذا العام لتقديم المساعدة للقوات اليمنية بشأن ملاحقة مقاتلي القاعدة الذين يعتقد انهم يختبأون في اليمن.
    وقالت الصحيفة ان "الولايات المتحدة ستساهم في إنشاء غرفة عمليات لخفر السواحل اليمني في عدن بالاضافة الى تدريب 160 فردا من مختلف الرتب العسكرية في نفس المجال"—(مصادر متعددة)
     

مشاركة هذه الصفحة