قبل لقاء منتخبي اليمن والامارت

الكاتب : علي العيسائي   المشاهدات : 1,611   الردود : 2    ‏2001-05-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-05-09
  1. علي العيسائي

    علي العيسائي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-07-06
    المشاركات:
    1,469
    الإعجاب :
    7
    تحليلات ومقابلات نشرتها اليوم الصحف الاماراتية :
    -------------------------------------------------------
    تصل بعثة منتخبنا الوطني لكرة القدم في الساعة الحادية عشرة مساء اليوم بالتوقيت المحلي الى مطار صنعاء الدولي وتتوجه مباشرة الى فندق شيراتون صنعاء مقر اقامتها،

    حيث وضع المنتخب الوطني برنامج مفتوحا لاداء التمرينات كما اعد برنامج سياحي ترفيهي في حالة رغبة بعثتنا بزيارة الاماكن والمواقع السياحية المشهورة في العاصمة اليمنية صنعاء.

    هذا ويبدأ منتخبنا الوطني تدريباته غدا الخميس استعدادا لمواجهة المنتخب اليمني على استاد الفقيد علي محسن مريسي في مدينة الثورة الرياضية حيث يتعرف اللاعبون والجهاز الفني على ارضية الملعب والطقس الذي اتسم في الايام الثلاثة الماضية بهطول الامطار ناهيك عن نقص الاوكسجين الذي تتسم بها مدينة صنعاء نتيجة ارتفاعها عن سطح البحر.

    وفي تقديرنا ان الفرصة مواتية لكي يحقق منتخبنا بطاقة التأهل وينتزع فوزا ثمينا من المنتخب اليمني في عقر داره خاصة وان الفريق الهندي كان قد اضاع عليه نقطتين الامر الذي جعل منتخبنا يسعى الى صدارة المجموعة الثامنة بعد فوزه على منتخب بروناي ويتحين فرصة التأهل من باب اليمن ليكون لقاء الاياب مع الاشقاء في 18 مايو مباراة تحصيل حاصل.

    ورغم احترامنا لمستوى المنتخب اليمني الذي تصدر المجموعة بشكل مؤقت قبل مباراته مع نظيره الهندي وعدم الترفع او التعالي على الخصم المنافس الذي سنقابله على ارضه وبين جماهيره نطمح ان يقدم لاعبو منتخبنا الوطني مستوى واداء ونتيجة تعكس الصورة المشرفة والحقيقية والمغايرة لتلك العروض التي فاجأتنا بها في هذه التصفيات ابتداء من الخسارة او مآساة الهند الاولى ثم الفوز غير المقنع في المباريات التي لم تبرز الهوية والمستوى الحقيقي لمنتخبنا.

    ماذا يقولون عن منتخبنا

    في الوقت الذي تشن الاقلام الرياضية سيلا جارفا من المقالات والاعمدة وبعض التحليلات الفنية على المنتخب اليمني وتستعرض بشكل علني ومفتوح النواقص ونقاط القوة والضعف فيه لم تخل بعض الاقلام الصحافية من اعتباره الحصان الاسود في المجموعة وهي بذلك تود التأكيد بأن لا خوف على المنتخب اليمني من منتخبنا حيث كتب علي جمعان سالم في صحيفة الثورة اليومية الصادرة في صنعاء مقالا بعنوان «قادرون على الامارات ولكن!!» لم يكن يدر بخلد الكثير من الاشقاء والاصدقاء ان المنتخب اليمني سيكون الحصان الاسود للمجموعة الثامنة لتصفيات كأس العالم 2002 لكون اليمن في نظرهم من الدول المتقهقرة في هذه اللعبة لذلك كانت الترشيحات تضعنا في المركز الثالث ويعتبروننا في مثل هذه المنافسات ولكن كرة القدم لا تعرف صغيرا او كبيرا فلذلك المنتخب اليمني قلب الطاولة على هؤلاء المحللين عندما نصب نفسه وبقوة احد فرسان المجموعة.

    وحول منتخبنا يقول علي جمعان ان منتخب اليمن يدخل مباراته مع منتخب الامارات وهو اكثر عزيمة واصرارا لنضع حدا للاحلام الاماراتية التي خدشها الهنود في البداية.

    اما الصحف اليمنية الاخرى فقد اشادت بمنتخبنا واعتبرته منتخبا قويا باستطاعته حجز بطاقة التأهل من اليمن دون انتظار لقاء الاياب في الشارقة.

    وتشير الصحف رغم ان بطاقة التأهل مازالت في الميدان الا ان منتخبنا يبدو قريبا لانتزاعها من الجميع واعتبرت حظوظنا كبيرة خاصة وان منتخبنا يبحث عن تعادل في صنعاء وفوز في الاياب بينما المنتخب اليمني يبحث عن فوز يريحه في لقائه مع منتبخنا وفي الوقت نفسه يعلق المنتخب الهندي امالا عريضة بفوز اليمن على منتخبنا في صنعاء وكذلك في العين.

    ولكن بنظرة فاحصة ومنطقية وبعيدا عن الشطحات والتحليلات الفنية نرى ان حظوظ منتخبنا مواتية وسانحة لانتزاع بطاقة التأهل لانه الاوفر حظا وذلك بعزيمة واصرار اللاعبين ومن خلفهم المدرب الفرنسي هنري ميشيل الذي ان الاوان له ليقول كلمته.

    الصحافة اليمنية مع وضد منتخبها

    وفي استطلاع استكشافي لماتناولته الصفحات الرياضية في الصحافة اليمنية نستطيع الاستنتاج ان هناك صراعا قائما بين الاقلام الرياضية المختلفة حيث يتمحور ذلك الصراع ما بين مؤيد ومعارض للمنتخب فالمؤيديين يرون ان المنتخب اليمني بتحقيقه فوزين علي بروناي بخمسة اهداف ثم بهدف وتعادلين مع نظيره الهندي بهدف لهدف ثم بثلاثة اهداف لكل منهما وقد قدم اداء يلبي طموح الجماهير الغفيرة التي تؤازره ويرفع سمعة اليمن لانه لم يخسر حتى اللحظة واعتبرت تصدره للمجموعة لفترة يؤكد ان اللاعبين عازمون على تحقيق انجاز غير مسبوق لليمن بنيله بطاقة تأهل المجموعة الثامنة كما اعتبرت المدرب احمد لوسيانو من المدربين الاكفاء الذي اعادوا للكرة اليمنية بريقها وسمعتها المفقودة مستعينين بتجربته وانجازاته مع المنتخب اليمني قبل الوحدة وبعدها ومع الاندية المختلفة.

    اما الصحافة المعارضة للمنتخب فقد لخصت موقفها بان المنتخب اليمني يخوض تصفيات المجموعة بدون هوية او شخصية رياضية فقد حقق نتائج جيدة ولكن امام منتخبات هزيلة ولعل فوزه الصعب غير المقنع على بروناي 1/صفر وتعادل في عقر داره مع الهند 3/3 خير دليل على المستوى المتواضع لتشكيلة المنتخب التي تتغير من مباراة الى اخرى كما اتهمت بعض الاقلام الصحافية لاعبي المنتخب اليمني بالانانية والصراع على التهديف الذي كان سببه مبلغ 500 دولار لصاحب الهدف الاول واقترحت لو قدم مبلغ 1000 دولار لكل لاعب في حالة الفوز سيلعب الجميع بروح الفريق الواحد باداء جماعي يخدم المنتخب اليمني.

    وفي الوقت الذي انهالت فيه الكتابات على المدرب البرازيلي احمد لوسيانو اشارت بعض الاقلام بان مبلغ المليونا ريال المخصص زيادة عن الميزانية للمدرب كان بالامكان التعاقد مع مدرب قدير ومتمكن يستطيع ان يبني فريقا يمنيا للمستقبل.

    ومن جهة اخرى اجمعت الصحف الرياضية ان امكانية المنتخب الحقيقية ستظهر في المباراتين المقبلتين امام منتخبنا في صنعاء يوم الجمعة المقبل وفي الاياب يوم 18 الجاري والتي على اثرها سيتحدد ماهية المنتخب المتأهل عن المجموعة الاسيوية الثامنة التي اتسمت مبارياتها بالتأرجح بين الفوز والتعادل والخسارة وهو ما قد ينذر بمفاجآت ليست بالحسبان.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-05-09
  3. علي العيسائي

    علي العيسائي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-07-06
    المشاركات:
    1,469
    الإعجاب :
    7
    استعدادا للقاء الامارات ،المنتخب اليمني جاهز والمباراة حاسمة ولابديل عن الفوز

    48 ساعة فقط بقي على موعد لقاء رحلة الذهاب بين منتخبنا الوطني ونظيره اليمني الحاسم والذي يحتاج فيه منتخبنا للفوز لينتزع بطاقة التأهل عن هذه المجموعة دون الانتظار لمباراة العودة، التي ستقام في الامارات فيما لا خيار للمنتخب اليمني للاستمرار في المنافسة سوى الفوز ولاشيء غير الفوز اما التعادل فانه يؤجل حسم بطولة هذه المجموعة الى الاسبوع المقبل.

    لقاء الجمعة بين الامارات واليمن سيكون اللقاء الرسمي السادس عشر على مستوى المنتخبات بفئاتها الاربع حيث فازت الامارات تسع مرات فيما فازت اليمن ثلاث مرات واسفرت ثلاث مباريات عن التعادل وكانت بطولة كأس فلسطين الثانية التي اقيمت في ليبيا عام 1973 هي اللقاء الاول الذي جمع بين اليمن الشمالي والامارات وفازت فيه الامارات بهدف وفي عام 1984 التقت الامارات في اطار التصفيات الاسيوية الثالثة والعشرين للشباب التي اقيمت بالنيبال بمنتخب اليمن الجنوبي وفازت الامارات بهدف ايضا وفي كأس فلسطين الاولى للشباب التي اقيمت بالمغرب عام 1983 فازت اليمن الشمالية بهدف ولكن الامارات فازت مرة اخرى على منتخب اليمن الجنوبي في التصفيات الاسيوية الرابعة والعشرين للشباب التي اقيمت بالسعودية بهدفين مقابل هدف.

    وفي الدورة الاسيوية الاولى للناشئين تعادلت الامارات واليمن الجنوبي بهدفين لكل منهما في البطولة التي اقيمت عام 1984 بالسعودية وفي الدورة الرياضية العربية السادسة التي اقيمت بالمغرب فازت اليمن الشمالية على الامارات بهدفين لهدف ثم فازت اليمن الشمالية بقيادة المدرب احمد لوسيانو على الامارات في التصفيات الاسيوية السادسة والعشرين للشباب عام 1988 بهدف في مشوار الذهاب وتعادلا بهدف لمثله في رحلة الاياب بعد ان كانت الامارات قد فازت عام 1968 في التصفيات الاسيوية الثانية للناشئين التي اقيمت بالامارات على منتخب اليمن الجنوبي بهدف وفازت على منتخب اليمن الشمالي في التصفيات الاسيوية التاسعة التي اقيمت بالامارات عام 1988 بهدفين مقابل هدف.

    وعقب توحد اليمن تقابلت المنتخبات الاماراتية واليمنية خمس مرات اربع منها للمنتخبات الاولمبية ومرة في اطار التصفيات الاسيوية للشباب ففي تصفيات اولمبياد برشلونة فازت الامارات ذهابا بهدفين لهدف فيما تعادل المنتخبان سلبا دون اهداف في الاياب وفي تصفيات اولمبياد سيدني فازت الامارات على اليمن في ابوظبي 6/1 ثم فازت الامارات في قطر بخمسة اهداف نظيفة وعلى مستوى الشباب خسرت اليمن في العام الماضي بهدفين مقابل هدف في التصفيات الاسيوية التي اقيمت بالسعودية.

    لقاء الجمعة المقبل بين منتخبي الامارات واليمن سيكون حاسما فالامارات تتصدر المجموعة الثامنة بتسع نقاط فيما تحتل اليمن المركز الثاني بثمان نقاط وتقف على مقربة منهما الهند وبأمل ضئيل بخمس نقاط المنتخبان اليمني والاماراتي جاهزان للقاء الجمعة حيث يواصل المنتخبان تدريباتهما ويتوقع ان يصل المنتخب الاماراتي اليوم العاصمة صنعاء وسيقوم باجراء بعض التدريبات سواء في ملعب الفقيد علي محسن مريسي الذي سيقام فيه اللقاء الحاسم او على ملعب الظرافي الملعب الذي تقام عليه مباريات الدوري اليمني.

    طبيب المنتخب اليمني الدكتور عبدالرحمن شرحبي اكد على سلامة كافة لاعبي المنتخب اليمني وخلوهم من الاصابات وان فحصا تاما قد اجرى للاعبي المنتخب ووقفت البعثة الطبية امام الاصابات التي خرجت بها المباراة السابقة امام الهند وتمت معالجتها.

    الكابتن شرف محفوظ قال: ان مباراتنا المقبلة امام المنتخب الاماراتي ستكون الفيصل وستحدد مدى قدرتنا على الاستمرار في المنافسة على صدارة هذه المجموعة والتأهل الى المرحلة الثانية من التصفيات واننا سنخوض المباراة من اجل الفوز وتحقيق قفزة نوعية للكرة اليمنية ونأمل ان نوفق رغم صعوبة موقفنا فيما اكد حارس مرمى المنتخب فوزي بامهيد ان دخول ثلاثة اهداف مرماه امام المنتخب الهندي شيء مؤلم له شخصيا ولكنها ستكون دافعا له لتقديم الافضل وابقاء شباك مرماه نظيفه خلال لقاء الامارات المقبل والذي يأمل ان يحقق من خلاله المنتخب اليمني ذاته وضمان استمرارية منافسته على صدارة هذه المجموعة.

    اما مهاجم المنتخب اليمني عادل السالمي فقد قال: مباراتنا مع الامارات ستكون حاسمة وعلينا ان نجيب فيها على سؤال هام جدا هو ان نكون او لا نكون؟ وسنلعب من اجل الفوز ونتمنى ان نحقق ذلك خصوصا واننا نلعب في ارضنا وبين جماهيرنا.

    المعنويات عالية.. والمباراة حاسمة ولا تقبل القسمة على اثنين بالنسبة للمنتخب اليمني فيما التعادل يؤجل الحسم بالنسبة للمنتخب الاماراتي حتى لقاء العودة اما في حالة فوز الامارات فاننا سنقول له مبروك التأهل وبطولة المجموعة.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-05-09
  5. علي العيسائي

    علي العيسائي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-07-06
    المشاركات:
    1,469
    الإعجاب :
    7
    هنري ميشيل: هدفنا حسم التأهل بمباراة الذهاب وطالبت اللاعبين بضرورة استغلال الفرصة

    في حديث ما قبل مباراة اليمن اكد الفرنسي هنري ميشيل ان الفريق جاهز للقاء الذهاب بصنعاء وتم التركيز على حسم التأهل بالفوز في المباراة، حيث ان التعادل غير كاف ويتطلب الانتظار للقاء العودة وحسم يوم 18 مايو واشار الى اهمية استغلال هذه الفرصة لان المباراة الاخيرة قد تكون غير مضمونة لاي ظروف والفوز بمباراة الذهاب على اليمن يخلص اللاعبين من اي ضغط في لقاء الرد.

    وقال بأن تجربة الكويت الاخيرة وخروجها امام البحرين برغم حاجتها لنقطة واحدة وعلى ارضها واضحة امام الجميع وكذلك تجربة منتخب فرنسا الذي خسر امام بلغاريا في الدقيقة الاخيرة بملعب فرنسا ولم يتأهل.

    وفيما يخص غياب فهد مسعود بسبب الاصابة وجليل عبدالرحمن للايقاف اشار ميشيل الى ان هذه الامور واردة ومتوقعه في كرة القدم والفريق يضم 20 لاعبا ولا يتأثر بغياب لاعب او اخر ولو انه كان يتمنى عدم غيابه اي لاعب وانه سيسعى لتوظيف امكانيات اللاعبين وعلاج الاخطاء التي حدثت في مباراة بروناي الاخيرة والتركيز على المباراة المقبلة بصنعاء وقال بانه قد تابع الفريق اليمني وعرف امكانياته لكنه لا يهتم كثيرا بالفريق الخصم ويتم التركيز على فريقه بالدرجة الاولى حيث ان لكل مباراة ظروفها وخصوصيتها وقال أن المباراة لن تكون سهلة وعلينا التركيز لتخطيها بنجاح والعودة بالنقاط الثلاث واستثمار الروح المعنوية العالية والاصرار الكبير من اللاعبين.

    التطور مستمر للمنتخب

    وبعد توليه المهمة منذ عام حتى الان وتقييمه لاداء المنتخب اكد ميشيل على التحسن الدائم والمستوى الفني يتقدم كل مرة حيث قدم الفريق اداء جيدا بالمباريات التجريبية وهناك مطالبة مستمرة للاعبين لتقديم الافضل اما المباريات الرسمية فقد تراوح الاداء بين الجيد ودون المستوى المطلوب حيث لم يعجبني الاداء بمباراة بنجلور الاولى وتحسن امام بروناي وفاز المنتخب بنتيجة كبيرة وعاد المنتخب ليقدم مستوى متميزا بالشوط الاول بمباراة الهند دون التسجيل.

    وانخفض الاداء في الشوط الثاني وعاد مستوى الاداء للانخفاض في لقاء الرد بالقطارة مع بروناي برغم الفوز 4/صفر وتعدت الاخطاء الفردية ولم يكن هناك ارتياح لتمركز واداء اللاعبين.

    واشار المدرب الى انه مع استمرارية العمل الجاد والمتواصل سيصل اللاعبون الى المستوى المطلوب وقال بانه منذ بداية شهر يوليو الماضي قدم جهدا كبيرا واحرز تقدما ملموسا واكد ان امام الجهاز الفني الكثير لتقديمه للمنتخب دائماً.

    وعن رأيه في قرار نقل لقاء العودة مع اليمن لملعب القطارة بدلا من الشارقة قال بأن ذلك جاء باجماع الاراء لعدة اسباب اهمها انخفاض الرطوبة والطقس الجاف وتعود اللاعبين وراحتهم بالعين وتوافر كل العوامل المساعدة لاعداد المنتخب.
     

مشاركة هذه الصفحة