دع ــــــوة للتــــــأمـــل

الكاتب : مجهول الهوية   المشاهدات : 348   الردود : 2    ‏2007-08-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-20
  1. مجهول الهوية

    مجهول الهوية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-08
    المشاركات:
    2,453
    الإعجاب :
    0

    بسم الله

    مقدمه:

    هنا وفي هذه اللحظات التي اقشعر بها جسدي وتغيرت بها ملامحي حينما سمعت هذه الكلمات سماع تفكر وتامل لانه لطالما سمعتها ونسمعها ليل نهار غير لو اننا نسمعها بعقولنا وقلوبنا لكان لها وقع اخر.

    أحد الاصدقاء وهو يتكلم عن لذة من اللذات بنبرة تألم وحسرة لان القوانين في الولايات المتحدة تحضرها والذي هو بدوره لا يستطيع ان يخالفها لما يترتب عليها من عقوبات لم يكن ذلك فحسب بل استطرد قائلا : استحي من القاضي كيف اقابله وماذا ساقول له ان انا فعلت ذلك؟

    لم استطع ان اتحمل الموقف فأين نحن من قانون السماء وماذا عن حيائنا من قاض القضاه , ألم يكن من الاحرى بك ايها الاخ الحبيب أن تستحي من الله , الم يكن من الاجدر أن تخشى من قانون السماء.

    سبحان من يعفو ونهفو دائما *** ولم يزل مهما هفى العبد عفى

    لـ ح ــظات تأمل:

    سبحان القائل { يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطً } (النساء:108). والقائل ((وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ )) صدق الله العظيم
    يا الله !! مالذي دب في اوصالنا وران على قلوبنا وعقولنا ؟
    لم تعد المعصيه هي المشكله بل اصبح الافتخار بها والاعتزاز والتباهي هو المشكله ذاتها , اصبحنا نجاهر بها ليل نهار و ان كانت تختلف درجة ذلك من بلد الى اخر حسب المفاهيم الاجتماعية والعادات والتقاليد التي تفرض قيود معينه , ومع ذلك نجد انه لم يعد الحياء الخوف من الله هو الدافع لترك المعصيه.

    تساؤلات:

    - لماذا قست القلوب وضاع الخوف والحياء من الله ؟
    - لماذا اصبح العالم الاسلامي اليوم يعيش ما بين الوعي واللاوعي؟

    مناداه:

    - يا من غرق في بحر المعاصي وتاه في صحراء اللذات والشهوات ها هو شاطئ المغفرة بين يديك وها هي الطريق الى جنات عدن تحت قدميك فاستحث المسير بالتوبة الى الله قبل فوات الاوان .
    - أخي الحبيب احفظ الله يحفظك , احفظ الله تجده تجاهك .
    - أخي الحبيب إترك المعصيه ليس خوفا من الناس ولا قوانين الدنيا ولاكن خوفا من الله والتزاما بقانون السماء تجده عند الله عظيم .

    همسه :
    ليسئل كلا منا نفسه وليكن صادق في السؤال والجواب .

    متى آخر مره اجهشت عيناك بالدمع خوفا من الله تعالى واستشعارا بقربه منك واطلاعه عليك؟

    (كلا يسأل ويجيب نفسه )).


    تـ ح ـــذير:

    إن بين العمل وبين ا لقلب مسافه وبين القلب وبين الرب مسافه وفي تلك المسافات يكمن قطاع طرق فاحذرهم؟


    محبتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-20
  3. جيان

    جيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-12
    المشاركات:
    1,651
    الإعجاب :
    0
    .

    يا الله
    مقال جميلٌ, متكاملٌ, مؤثر
    ليتنا نعي يا أخي و نفهم ):
    الله المستعان

    جُزيت الفردوس الأعلى من الجنة

    .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-21
  5. مجهول الهوية

    مجهول الهوية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-08
    المشاركات:
    2,453
    الإعجاب :
    0
    اختي الفاضله روح اسير

    اشكر لك مرورك الكريم والذي ان دل على شيء فانما يدل على حب التأمل .

    آمين على ما دعوت لنا ولكم وجميع المسلمين ان شاء الله

    وفقكم الله لما يحب ويرضى
     

مشاركة هذه الصفحة