هل صحيح ما نفهمه بواسطة الحدس ؟

الكاتب : alawdi2008   المشاهدات : 2,641   الردود : 19    ‏2007-08-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-19
  1. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    ليقت هذا الموضوع فاحببت ان انقله اليكم
    اسم صاحب الموضوع في الخير

    هل صحيح ما نفهمه بواسطة الحدس ؟
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
    الحدس هو نور أو وميض باطني يحتوي على معلومات هائلة من مخزون
    العقل ، ولكن هذه المعلومات ليست بالضرورة أن تكون كلها قد مرت في
    عمليات الإدراك العقلي فهو يحتوي على النوعين من المعلومات ، المدركة
    وغير المدركة ، ولكن المخزون الهائل من المعلومات هي المعلومات الغير
    مدركة ورغم أنها غير مدركة إلا أن العقل يستدعيها في أي لحظة على
    شكل ذاكرة حدسية وبناء على ذلك لا نستطيع أن ننكر التفوق العقلي
    عند بعض الناس وعادة يبدأ هذا التفوق من سن الطفولة

    ومن هذا الوصف للحدس يتبين أنه عبارة عن حاسة سادسة ولكنه يختلف
    عن بقية الحواس في أنه يحتوي على نوعين من الذاكرة : مدركة وغير
    مدركة ويعتمد على الوعي واللا وعي أو العقل بمفهومة المعروف
    والعقل الباطني ، فعندما نستعرض الذاكرة العقلية نجد أنها تتعدد بتعدد
    الحواس ، فنجد منها الذاكرة الحسية والسمعية والشمية والذوقية ، وكلما
    تجددت التجربة النفسية على أرض الواقع قام العقل باستدعاء مخزونه
    ومن ضمن مخزونه هو مخزون اللا وعي وهو مخزون هائل مقارنة
    بمخزون الوعي ، ولهذا فالحدس يلعب دورا مهما



    نصل الآن إلى الإجابة على السؤال وهو هل هو صحيح ما نفهمه
    بواسطة الحدس ؟ أقول نعم هو صحيح ولكن لا نلتزم بما فهمناه
    حتى يصدق العقل هذا الفهم لأن الحدس يخطئ كما تخطئ بقية
    الحواس ، يقول الله تبارك وتعالى :
    ــــــــــــــــ
    يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنْ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا
    وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ
    وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ(12)سورة الحجرات
    ـــــــــــــــــــــ
    فالله سبحانه وتعالى لم يقل اجتنبوا الظن كاملا ثم قال أن بعض الظن
    إثم ولم يقل كله إثم ، يلحق بهذا بقية الحواس فبعض النظر إثم
    وبعض السمع أيضا إثم ، والذوق واللمس أيضا ، وقد جاءت الآية الكريمة
    شاملة للحواس كلها عندما قال : ( ولا تجسسوا ) والتجسس يكون بالعين
    والأذن والذوق واللمس والشم وهذا دليل أن الحدس هو حاسة من الحواس

    وبناء على هذا فهو معتمد في فهم الأشخاص والأشياء والأماكن
    فمن ملاحظاتنا الآتي :

    1 -- عندما تذهب إلى مدينة من المدن التي لم تزرها سابقا
    تجد نفسك وأنت تسير في شوارعها وكأنك تعرفها منذ فترة طويلة
    ولولا وجود الحدس لما حدث هذا



    2 -- تدقق النظر في بعض الأشخاص فتحس كأنك تعرفه من قبل
    ولولا وجود الحدس لما حدث هذا أيضا



    3 -- نجد الشاعر يحلق في فضاءات واسعة مليئة بالأشكال والألوان
    والأحجام والاتساع والبعد والقرب واشتداد الرياح ، وهبوب النسيم حتى
    ولو كان الشاعر كفيف النظر كما يتضح في قصائد الأديب عبد الله البردوني
    رحمه الله ولولا وجود الحدس لما حدث هذا عند البردوني ، حتى أننا نرى
    هذا الحدس عند البردوني لفت نظر احد الأدباء السوريين وهو الدكتور
    وليد مشوح أن يؤلف كتابا خاصا عن الصورة الشعرية عند البردوني
    وهو موجود لدي

    4 -- نجد الرسام عندما يرسم خطوطا وألوانا تعبيرية في لوحة
    لا يرسمها عشوائيا أو تجميلا بل يستمدها من الحدس قبل أن يرسمها
    ولولا وجود الحدس عند الرسام لما حدثت هذه الشهرة لبعض اللوحات

    5 -- وأنت تلتقط صورا لأماكن أو أشخاص بالكاميرا تجد أن صورا
    تختلف عن بعضها بينما الصور كلها أنت الذي التقطتها ، والكاميرا واحدة
    إذن ما الذي جعل الصور تختلف عن بعضها فلو بحثت عن سر هذا الاختلاف
    لوجده في اتساع أو ضيق الحدس ومن هنا اشتهرت بعض الصور وقيل أنها
    التقطت بشكل فني

    وهناك أمثلة كثيرة تتمثل في سرعة البديهة وشعر الحكمة والعمليات
    الحربية والقضاء الشرعي ، وفصل الخصومات كان للحدس الدور الرئيس
    فيها

    ولكن كما قلت سابقا : لابد أن يصادق العقل على ما فهمناه من الحدس
    لأن التصور بواسطة الحواس قد يكون خاطئا كما تخطئ بقية الحواس

    أسال الله لكم التوفيق
    مع خالص احترامي وتقديري لك
    ـــــــــــــــــــــــ
    خاطرة خطرت في صدر أخيكم
    ...........أخوكم / المحمدي...........
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-19
  3. غزال100

    غزال100 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-20
    المشاركات:
    1,050
    الإعجاب :
    0
    هذا ما يسمى الحاسة السادسة ,,, وهي نعمة من عند المولى عز وجل
    حيث يبدا الانسان باحساس خاص منذر بامر ما سواء كان فرح او حزن
    او خطر,,,,,
    وهناكا الشفافية حيث تشعر بما يدور في خلد روح بشرية مقربة لك من
    احساس او من لغة العيون وهذا ما يطلق علية التلي باثي,,
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-19
  5. أمير الجزيرة

    أمير الجزيرة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-06-01
    المشاركات:
    1,477
    الإعجاب :
    0


    موضوع جميل..

    ننتظر تعليق الاستااااذ طلال..(عقلي هو فلسفتي)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-20
  7. عقلي هو فلسفتي

    عقلي هو فلسفتي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    1,954
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس العام 2007
    الحدس من الأمور المشوقة والغامضة التي حاول الإنسان أن يفهما او يفسرها بشكل أكثر علمية ومنطقية ..وهذا الموضوع جميل إلا انه غير واضحة بتنظيمه ويحمل الكثير من المعلومات المغلوطة ..

    وسأحاول تفسير او توضيح بعض ما ورد فيه

    في البداية أحب أن أقول أن هنالك علوم تدرس مثل هذه الظواهر كعلوم الباراسيكولوجي "ما وراء علم النفس " وهو علم يهتم بدراسة الخوارق الإنسانية والظواهر الغريبة في الإنسان ويحاول تفسير هذه الظواهر والخوارق بشكل أكثر علمية فقد يصل إلى نفيها او محاوله إثباتها .. ومن ما يندرج تحت دراساته هو الحدس ايضاً او ما يسمى بالتنبؤ او الحاسة السادسة ..وهي قدرة الإنسان على استشعار شيء سيحدث او حدث ..

    ولأن سأحاول توضيح او تصحيح بعض النقاط التي وردت في هذا الموضوع ..



    -الحدس قد يكون وميض او نور باطني وقد سماه البعض بالفلاشيات الباطنية وفي معظم التفسيرات لمفهوم الحدس يلجئ المفسرون إلى إرجاعه إلى ذالك الجزء اللاواعي فينا او ما يسمى العقل الباطن ..و للتفوق العقلي وصفائه شيء في الحدس لكن التفسير يبقى أعمق من هذا التفسير فالحدس يرجعه بعض علماء الباراسيكولوجي إلى قدرة الإنسان العقلية في استقال الرسائل والموجات الكونية ويرجعونه إلى اسباب عديدة سوا كانت أسباب روحية او طاقية .. وللذاكرة دور فقط في ترجمة هذه الرسائل او الموجات الحدسية من خلال المعلومات والصور السابقة الموجودة أي أني لا اعتقد أن الذاكرة هي المسئولة الرئيسية عن حدوث مثل هذه الحالات او الظواهر بشكل مباشر ..


    ربما يحمل مفهوم الحدس أمثلة واقعية في حياتنا كحدس الأم وحدس التوائم وحدوس كثيرة تثير الاهتمام إلا أن الإجابة تبقى نسبية فالعلم لم يستطع إثباتها إلى الآن بشكل مطلق وقاطع بل النسبة قليلة ولكنها ملحوظة ...



    هذه الظاهرة ليست ظاهرة حدسية بل تسمى بالفرنسية "الديجا فو " أي شوهد من قبل وهو شعور ينتاب الكثير منا في اننا قد شاهدنا هذا المكان او هذا الموقف من قبل بشكل غيرب .. ولهذه الظاهرة تفسيرات عديدة سوا كانت تفسيرات علمية او فلسفية واعتقد انني قد تحدثت يوماً في هذا المنتدى عن هذه الظاهرة ووضعت بعض تفسيراتها الفلسفية والعلمية وحتى الإسلامية منها .. لكن لا بأس ان أعيد بعض تفسيراتها بشكل مختصر

    هنالك تفسيرات فلسفية تقول أن هذه الحالة تحدث بسبب اننا كنا نعيش هنا من قبل في حيوات سابقة لنا عبر ما يسمى بفلسفة التقمص ...

    وتفسير ينص على أن الإنسان في طفولته يمر عليه تفاصيل حياته كاملة لكنه سرعان ما ينسى هذا العرض ويتذكره في حياته على شكل لمحات في مثل حدوث هذه الظاهرة له " الديجا فو "

    وتفسير ينص على اننا يومياً مهما كان نحلم بكل ما يدور في اليوم الآخر او المستقبل لـــــــــــــــكن بطبع الإنسان ينسى كل ما يحدث
    فنتذكر ما يمكن تذكره أي انه هناك من العلماء من يقول انه أحيانا اثناء النوم يمر الإنسان بمراحل شفافة
    للوعي وللروح والاستقبال الرسائل الكونية أي انه يحلم او يرى أجزاء من حياته او مستقبلة
    كما يحدث في الرؤية الصادقة ...

    وومثل هذا التفسير نجده في بعض التفسيرات الإسلامية لهذا الموقف بأن الروح اثناء النوم تنفصل عن الجسد فتذهب الى أماكن عديدة وتعيش مواقف عديدة ومن ثم تعود إلى الجسد بدون أن يتذكر الإنسان ما حدث او يتذكره على شكل حلم فيعيش الإنسان يومه وحياته ويذهب إلى مكان ما فيشعر انه قد راء هذا المكان ووجد فيه والسبب انه فقط تذكر بشكل لمحي وجوده في هذا المكان عندما كان يمارس رحلته الروحية خارج جسده ومن هذا التفسير هنالك فلسفات كثيرة يدرسها علم الباراسيكولوجي كالخروج من الجسد والتنبؤ والأحلام الواضحة ومفهوم الرؤية

    وهذا التفسير يورد في بعض التفسيرات الإسلامية والباراسيكولوجية في نفس الوقت تجدونه في علوم الباراسيكولوجي بشكل علمي نفسي وتجدونه في بعض المراجع الإسلامية ككتاب "الروح لأبن القيم الجوزية " وتفسير الأحلام لبن سيرين "وغيرها من المراجع التي تحدث عن الروح والرؤية ...


    اما التفسيرات الأكثر علمية فهي كثيره لكنها متشابه وترجع السبب الى خلل دماغي ومنها هذا التفسير الذي ينص على :

    التفسير العلمي يقول أن سبب هذه المسألة هو عملية نقل المعلومات عبر الشرايين إلى المخ ...
    فحين تتعامل مع موقف ما يتم نقل المعلومات إلى صدغي المخ الأيمن والأيسر *
    ويحدث أحيانا أن تصل المعلومة إلى الصدغ الأيمن قبل الأيسر فتكون حاضر بالنسبة
    لهذا الجزء من المخ (قد وقع ) بينما يجدها الجزء الآخر من المخ غيبا (لم يقع بعد ) ......
    ولهذا تكون انت في حالة إربتاك حينها متصورا أن هذا المشهد قد عشته من قبل..

    وهنالك غيرها من التفسيرات العلمية


    هذا ردي الأول ولي عودة ايضاً لأكمل ردي وأكمل توضيحاتي على ما تبقى من نقاط ...

    شكراً لصاحب الطرح الجميل ولنا عودة ..

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-20
  9. ذات الخمـــــار

    ذات الخمـــــار عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-03-17
    المشاركات:
    974
    الإعجاب :
    0

    كل انساااان لديه حااااسة سااادسة ولكـن القليل من يعـرف كيف يُدرب نفسه عليهااااا ،،،
    فهـي ليست مجرد حااااسة تأتــي فجأة وتذهب في لحظة
    بل قد تتوقع أمـور من خلاااال اشااارة بسيطة تستقبلهاااا ذبذبااات قلبك أو عقلكـ

    وتوجد في أوروبااااا معاااهد متخصصة تساااعدكــ على كيفية استخدااام حاااستك الساااادسة ـــ
    كمااا أنهاا قد تتحول الى عبئ ثقيل على الشخص الـذي يمتلكـ حااسة سااادسة قويـة

    فهي على ايجابياااتهاااا فأن سلبياااتهاااا تكمن في خساااارتك للكثير من أصدقائك ومقربينك واحباائكـ،،
    لدرجة بأنك قد تستطيع أن تشعـر بحاااستك السااادسة المُدربة معظم الخطوااات او الأمور التي
    ستحدث من خلاااال استقبااالك لشخص أو تصـرُّف ستتصرفه،،،
    تستطيع أن تُحلل ماسيكون عليه فلاااان او فلاااانه من النااااس وبثقة كاااملة منكــ دون
    زياااادة أو نقصاااان:rolleyes:

    الحااااسة الساااادسة جميلة وميزة تميز فراااسة شخص عن آخــر الا انهاااا مُرهقة جداااا
    ومُتلفة للأعصااااب

    شكــــــراااا لصاااحب الموضوع​
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-20
  11. LoOoVe

    LoOoVe قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-02-05
    المشاركات:
    8,931
    الإعجاب :
    0
    الحدس امر حقيقي كما أسلفت ...

    وربما نقول بأن الحدس هو توقع الإنسان لما سيحدث .. فمن الناس من يتوقع أمر ويحدث (غالبا) ومنهم من يتوقع أمورا ولا تحدث .. ومنهم ما لا يتوقع أصلا ..

    فالحدس برأيي أمر يرتبط بقدرة الإنسان على الربط بين الأحداث وهو كما ذكرت أمر يتصل بمخزون الذاكرة لديه ..

    وربما يكون أيضا شخص لديه بعد نظر .. وهذا لتفكيره المميز عن غيره .. وربما يكون لديه إلهام من الله بسبب صلاحه أو دعائه أو علاقته بالله بشكل أو بآخر ..

    شكرا للأخ alawdi2008 على طرحه هذا الموضوع للنقاش .. :)

    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-20
  13. اووسان

    اووسان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-25
    المشاركات:
    618
    الإعجاب :
    0
    جميل الطرح .. التجاوب من الأعضاء كان رائعاً ..

    عقلي هو فلسفتي .. أرى أنك مرجع لنا في المجلس لمثل هذه الأمور .. لأنك تناولتها بشكل أكاديمي .

    وكما اسلفت ذات الخمار .. هنااك معاهد في أوربا لتنمية الحاسة السادسة وغيرها ..

    وقد دخلت في هذا المجال كبرى الإستخبارات العاليمة وأنشأت معاهد متخصصة لهذا الغرض .

    يعطيكم العافية .. وسننتظر أخونا عقلي هو فلسفتي للمزيد من المعرفة في هذا الجانب .

    خالص الود لصاحب الموضوع
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-20
  15. عقلي هو فلسفتي

    عقلي هو فلسفتي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    1,954
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس العام 2007
    عدت ..لأكمال النقاط المتبقيه التي تحتاج الى توضيح ..

    لحظت ان هذا الموضوع يتكلم عن ظواهر عديدة تحت مسمى الحدس وكأن الحدس يشمل كل قدرات الحاسة السادسة او الظواهر الأخرى .. الحدس لا يعني إلا توقع شيء سيحدث او يحدث ولكن ما اراه هنا من نقاط هي في الحقيقة تشمل تفسيرات وظواهر مختلفة قد تكون مشتركة مع ما يسمى الحدس بشكل لا مباشر لكنها ليست الحدس بشكل كامل بل هي ظواهر تحمل مسميات وتفسيرات عده كما اوضحت في ردي السابق وسأوضح في ردي هذا ..

    مثل هذه الظاهرة لا يكون سببها الحدس في معظم الأحيان بل هي تحمل تفسيرات عده في علوم النفس وايضاًُ تحمل تفسيرات مشابهة للتي ادرجناها في تفسيرات " الديجا فو " لكن سأحاول هنا وضع التفسير العلمي الموجود في علوم النفس لمثل هذه الظاهرة ..

    احياناً قد تجد شخص وتشعر بأنك تعرفه او تشعر بأنك لا ترتاح له رغم انك لم تراه من قبل او لم تتعرف عليه فقط يأتيك هذه الشعور المفاجئ بالألفة او البغض لبعض الأشخاص الذين لا تعرفهم

    وسأضع هنا احد التفاسير العلمية التي كنت قد وضعتها في احد المواضيع هنا وفي العديد من المنتديات

    تحدثت في بعض مواضيعي عن أشياء بسيطة عن البرمجة المسبقة لدى الإنسان
    وتحدثت عن الوعي وللاوعي ((أو ما يسمى بالعقل الباطن ))
    وقلت بأن الوعي يخزن فقط أشيا قليلة من لأشياء التي تمر بحياتنا
    وينسى بسرعة وهو محدود القدرة
    اما اللاوعي فيخزن كل ما يمر على حواسك الخمس منذ ولادتك إلى حين مماتك
    ويجعلك تتصرف على حسب ما تملك في اللاوعي من مخزونات وبرمجات مسبقة
    أي انك تشرب الشاي بهدوء لان لديك ذكرى في عقلك اللاوعي تقول اشرب بهذه الطريقة او تقول
    انت التدغت من الحرارة الشاي في زمن معين فشرب بهدوء
    لكنك لا تتذكر تلك الذكرى الموجودة في اللاوعي لديك ولتي جعلتك تشرب الشاي اليوم بكل هدوء وبشكل متقن ..

    ما أحب أن أوضحه من كل حديثي هذا هو أن تفترض
    انك وبينما كنت في سن الرابعة من عمرك مثلاً كنت جالس في الشارع
    وجاء شخص يرتدي نوع من أنواع الأحذية او الملابس وضايقك او شتمك
    او فعل فيك شيء آلمك مثل أن يضربك او يصدمك بدراجته
    المهم انه فعل شيء غاظك في هذه اللحظة يسجل عقلك اللاوعي الألم وشعورك بكرة هذا الشخص
    ويسجل ايضاً ما يرتدي الشخص وملامحه فتحفر في اللاوعي لديك
    ومع مرور الوقت تكبر وتكبر وتنسى تلك الذاكرة السيئة وتنسى ذالك الرجل الذي أغاظك وتنسى حتى انك في يوم تعرضت لذالك الحادث لكن الذكرى لم تُمتسح من اللاوعي وموجودة بشكل لا شعوري
    فالذي يحدث عندما تقابل شخص وتشعر انك غير مرتاح له وانك لا تطيقه برغم انك لم تعرفه بعد
    هو أن هذا الشخص له ملامح او يرتدي لبس او شيء نفس الذي كان
    يرتديه او يملكه الشخص الذي وجه لك الإساءة وانت في الرابعة
    أي أن عقلك اللاوعي يفرز نفس الهرمونات ونفس الشعور بالغيظ الذي كان موجود لديك
    في عمر الرابعة في ذالك الموقف وبشكل لا ارادي يجعل الشعور الذي كان في اعماق لا وعيك يطفو على سطح وعيك .. والعكس يحدث مع من تشعر معهم بالألفة وتشعر بأنك تعرفهم او تميل لهم فقط غير مواقف المثال إلى أشياء إيجابية
    هذا هو اقوى استنتاج علمي في علم النفس لهذه الظاهرة...

    وهنالك ايضاً تفسير إسلامي ينص على أن رسول الله قال : ( الارواح جنود مجنده ما تآلف منها أأتلف وما تنافر منها اختلف )


    نعم للشاعر تحليقات خارقة تستحق الوقوف والتأمل لكن مع هذا فعلوم النفس حاولت الوصول إلى بعض المعاني العلمية التي يتعايش معها الشاعر وحاولت تجريد تلك الأساطير التي تنص على أن الشاعر يملك شيطان شعر يمده بالوحي الشعري لكن كل هذا تلاشى في عصر العلمية وفي العصر الذي غاص فيه العلماء إلى أعماق النفس البشرية وأعماق العقل ..فوجدوا أن الشاعر يمر بمرحله تأملية شديدة تشبه التنويم الذاتي وممارسات اليوجا فيصل من خلال هذه الحالة التأملية إلى أعماق اللاواعي لديه او العقل الباطن وهو العمق المسئول عن المكان الذي يخزن كل ما مر علينا في حياتنا من خبرات وأحاسيس وصور ومفردات ومشاعر وإذا وصل الإنسان إلى هذا العمق صار بإمكانه استلهام أي مفردات خارقة من أعماقه وأي صور بلاغيه او أي أحاسيس عميقة فيقوم بترتيبها بمساعده الوعي لديه فيحدث انه يكتب أجمل الكلمات والمشاعر العميقة التي لا يمكن أن يكتبها شخص وهو في حاله وعي ويقضه تامة والدليل على ذالك أن الشاعر بعد أن يكمل قصيدته يشعر بأنه مندهش بها ويشعر بأنه لم يكتبها هو.. وبأنه لا يملك القوه العميقة التي تأهله لكتابتها فيشعر بإعجاب ودهشة كبيرة بنفسه ..والسبب في ذالك هو وصوله إلى تلك المرحلة اللاواعية والتي استقى منها كل مفرداته واحاسيسة وصورة وبلاغاته الموجودة اصلاً في عمق ذاكرته وعمق اللاوعي لديه ..

    اما البردوني فالحديث عنه يطول بقدر طول الشوق إليه فهو شاعر قال عنه النقاد بأنه كان يأتينا بألوان وصور نحن المبصرون لا نراها ..

    ومع حديثي هذا وتفسيري الذي وضعته حول الشعر والشعراء إلا أنهم يضلون قيد حيرات بعض العلماء بهم فهنالك الكثير من المتنبؤن والذين كانوا يملكون حدس خارق كانوا يكتبون حدوساتهم وتنبؤاتهم الخارقة عبر وحي الشعر مثل أمستردام وغيره

    وبالنسبة للرسام ايضاً هو يمر أحيانا بنفس هذه المرحلة الشفافة ..

    ***

    من توضيحاتي هذه أحببت فقط أن أوضح بعض الجوانب التي قد تبدو خفية والتي بدورها ربما سهلت عليكم ادراك بعض الظواهر التي تمر عليكم ..

    وتبقى الظواهر الخارقة والغامضة كالحدس شيء يثيرنا ويثير فضولنا لدرجة اني بقيت ولا زلت أتعمق في هذا العلوم

    الحاسة السادسة والحدس من الأشياء التي لا نستطيع أن ننكر وجودها ومع هذا لا نستطيع أن نثبت وجودها بشكل قاطع فهي لا زالت معلقة بين أساطير الأولين وبين مختبرات الدراسة العلمية

    ولا أنسى أن اذكر نعم هنالك مدارس ومعاهد غربية تدرس هذه العلوم وتعلم محاولة التدرب على مثل هذه القدرات وفهمها ..

    وايضاً هنالك حالياً دورات تقام في مناطق عربية عديدة كالأمارات والسعودية بشكل نادر والبحرين ومصر وغيرها من الدول العربية ..

    وايضاً لا أنسى أن اذكر الدول التي كانت رائدة في هذه العلوم ودراستها بشكل علمي وكانت الرائدة في إنشاء التجارب لمثل هذه الظواهر واستعمالها ..

    روسيا حيث هي من أكثر الدول التي أعطت لهذه التجارب أهميه بالغة
    وايضاً الولايات المتحدة الأمريكية
    وايضاً العراق فالعراق أعطت علم الباراسيكولوجي اهتماماً كبيراً



    شكراً لك أخي العزيز alawdi2008 لهذا الموضوع الجميل وأتمنى أن تتقبل إضافتي لموضوعك ..

    وتحياتي لك وللجميع هنا
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-20
  17. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    شكرا على المرور
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-20
  19. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    الاجمل مروركم الكريم
     

مشاركة هذه الصفحة