العناق الاول (وقفة)على ضفاف اليرموك

الكاتب : الســـهـم   المشاهدات : 301   الردود : 0    ‏2002-11-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-06
  1. الســـهـم

    الســـهـم عضو

    التسجيل :
    ‏2002-09-01
    المشاركات:
    59
    الإعجاب :
    0
    .....أعانق القبر أم أستنطق الكفنا
    سفر الخلود بعبق المجد عطرنا

    هنا القبور على الامجاد شاهدة
    أبو حذيفة في درعا يعانقنا

    فديت قبرك ماأغلاه ياابتي
    قبلت فيه جبل شمسان حين دنا

    قبلت في قبرك التاريخ ياأبتي
    قبلت صنعاء والأذواء واليمنا

    أبا حذيفة هل لي أن تحدثني
    أسألك بالله هل طاب المقام هنا

    شق الهدوء دوي الصوت فارتعدت
    فرائصي فزئير الليث أرعبنا

    ثم استوى الشيخ فوق القبر يسألني
    من أنت ياابني قل لي ماتريد هنا

    هل جئت تختار بنت الصيف ياولدي
    اٍن كان ذلك فابعد لاتنجسنا

    أجبته ياابي والله ما حدثت
    ما كنت يوما من الأيام رب زنا

    اٍني أتيتك اٍجلالا وتكرمة
    مسلما ياأبي والله شاهدنا

    أتيت أشتم لليرموك رائحة
    وأنزف الدمع سقيا للقبور هنا

    أتيت أقرأ من التاريخ ملحمة
    يفنى الزمان وفيها العز ما وهنا

    أتيت أقرأ مجدا في قبوركم
    أم أن ذا المجد والتاريخ ليس لنا

    أتيت اقرأ رماح الأزد مشرعة
    ماجئت أقرأخصرا ناعما لدنا

    أتيت احمل من مكة قداستها
    من الطهارة ما جفت مرابعنا

    أشار شيخي الى حمص ليرشدني
    وقال تلقى جوابك عند قائدنا

    أبا سليمان في حمص فأسأله
    عما بدا لك اني لن أجيب أنا

    أتيت حمص لسيف الله أسأله
    وأخبرن خالدا عن حال امتنا

    ناديت خالد لكن ليس يسمعني
    لويسمع الصوت شق اللحد والكفنا

    ياصاحب القبر أسقيت الغمام ضحى
    من الجنان جنان الخلد اٍذ هتنا

    عليك مني سلام الله ماسجعت
    حمائم الورق تبكي الاٍلف اٍن ضعنا

    ياصارم الهند والرحمن أصلته
    ألا تقوم لتنظر حال أمتنا

    ماعاد للعرب جيش أنت قائده
    اٍلى المذلة ساروا كل قادتنا

    تمرغ القوم في ذل ومنقصة
    وأسقطت طائرات الشبح عزتنا

    ففي فلسطين أشلاء ممزقة
    عادت قريظة ياخالد تمزقنا

    تدنس المسجد الأقصى شراذمهم
    ونحن نحتاج أن تأتي تطهرنا

    خمسون عاما أغانيننا نرددها
    ندين لكن من يسمع ادانتنا

    خمسون عاما شربنا الكأس مترعة
    من المذلة حتى غص شاربنا

    أضحى الرجال نساءا في بكائهم
    نبكي فهل ترجع الأقصى مدامعنا

    لو يرجع الحق دمع كان من زمن
    عادت لناالأندلس والقدس عاد لنا

    كم ثاكل في فلسطين مرزأة
    تعاني الجوع والتشريد والحزنا

    مخضب كفها من دم طفلتها
    واٍبنها بات في التعذيب ممتحنا

    باتت تنادي بأعلى الصوت أخوتها
    عم النداء ولكن لم يجد أذنا

    قدساااه يانغمة التخليد طاهرة
    الله أكبر بلال كان عازفنا

    قدسااااه مسرى رسول الله ياعرب
    ياخائني الدين والاسلام والوطنا

    سدت مسامع قومي لاأبا لهم
    يافاقدي السمع هبوا فالنداء لنا

    وان يهبوا رعاك الله ياابتي
    فهبت القوم جاءت تحمل العفنا

    هبوا الى ساح واشنطن بأغنية
    قديمة فالمنابر جد تعرفنا

    هبوا لبوش باغماض وطأطأة
    ياليت بوش توقف عن اهانتنا

    نحن الاولى سطروا التاريخ من دمهم
    ماكان في الكون نخوة مثل نخوتنا

    بغداد في رحمها لازال معتصما
    تزحر به وستولد فارسا فطنا

    لا لن يكن في مهاد البعث مولده
    لكنه قادم يوما ليبعثنا

    تلك العراق تعيش اليوم مخمصة
    وللصواريخ قصف هدم المدنا

    أخت الرشيد تحاصر وهي عارية
    وآحسرتاه لقد ماتت عروبتنا

    ياخالد المجد من مخزوم بذرته
    من بعد موتك سيف النصرمرتهنا

    انا نكبنا بقادة لاخلاق لهم
    باعوا الرماح وباعوا الخيل والرسنا

    ماأكثر القادة الأفذاذ تسمعهم
    لهم صهيل بهم لجت منابرنا

    وما أكثر القتل في قومي وما دفعوا
    عنهم بلاءا وزادوا في مقابرنا

    هم خذلونا بتطبيع وتسوية
    اٍن يخذلونا فان الله ناصرنا

    هذي الملايين خرفان مدجنة
    في شبك امريكة للفصح تذبحنا

    ناديت خالد والحسرات في كبدي
    لله خالد عيا لايجاوبنا

    توسد الترب شيخ لامثيل له
    ياليت خالد هذا اليوم قابلنا

    غادرت للشام ان الشام مأسدة
    ففي دمشق امية تبعث الشجنا

    أمية لم تزل تخفق بيارقها
    أنشودة الدهر والأنغام واللحنا

    ياشام جئتك أسال عن معاوية
    هل من معاوية ثان يوحدنا

    ياأخت طيبة والانساب خالدة
    هنا العروبة والمجد التليد هنا

    هنا قريش بعبق المسك ذكرهم
    كأنني بالأباطح او بخيف منى

    هنا الوجوه وجوه الأزد مشرقة
    أبو هريرة في جلق(1) يحدثنا

    ياشام ياغادة الدنيا وبهجتها
    من وجهك المجد ياحسناء ضاء لنا

    كحيلة العين سحر من محاجرها
    كأنما طرفها طرف الغزال رنا

    للبيلسان(2) عبير من مباسمها
    من عبقه (...) باتت ترشفنا

    ضج الحنيين اٍلى أبها وساكنها
    هناك قوم لهم في مقلتي سكنا

    أستودع الله هذا الثغر مبتسما
    حان الفراق صباح الغد رحلتنا

    اٍن شح أمس وهذا اليوم طاوعه
    غدا غدا ياسيوف النصر موعدنا


    منقول من (منتداء الساخر ) للاخ (محمد الشدوي)
     

مشاركة هذه الصفحة