زاوية حُرة... !

الكاتب : زهر حرف   المشاهدات : 8,295   الردود : 141    ‏2007-08-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-18
  1. زهر حرف

    زهر حرف قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    5,617
    الإعجاب :
    0

    \





    [GLINT]زاوية حُرة... ! [/GLINT]





    /
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-18
  3. زهر حرف

    زهر حرف قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    5,617
    الإعجاب :
    0

    .



    أعانقُ فيكِ أنسي وانشراحي ،،، وأشعرُ في رُبُوعكِ بارتياحِ
    قفي حيِّي الذي قد غابَ قَسْراً،،، يُسافرُ في مفازاتِ الكفاحِ
    ترعرعَ في رُباكِ..فعاهدتْه،،،على الذكرى...عصافيرُ الصباحِ!



    هكذا انثالتْ حروفه تنسجُ وشاحَ الحُبِّ فليبسهُ القلبُ ويسترخي على عتبةِ البوح...

    بهذه الأنشودة ترنمتْ أطيارُ لهفتهِ، تناجي عصافير القرية الوادعة..

    التي عاهدتهُ في صباحاتِ الوصالِ على اتصال الروح إذا انفصلَ الجسدُ...

    فوَفى..وأخلصَ..وبرَّ..

    وهي ما خانت ْولا غدرتْ...ولو جفا بعضُ سُكانها!

    تمُرُّ الأيامُ..

    وتنزوي السنونُ..

    ويسيرُ المغتربُ...في دروب العلم والعمل..

    ما زال يتذكرها..

    ما زالتْ تعبرُ آفاقَ ذاكرته طيفاً ساحرَ السنا..

    تتعلقُ كالأثمار في خواصر الأغصان..

    يزورها في كل عام ٍ مرةً أو مرتين..أو لا يزور..

    قعدَ على صَخَراتِ الشوق يُهامِسُ جَدْولَِ الذكريات في مُنْحَنى الحنين..

    ..يناغي اسمها الساري..ويداعبُ خصلاتِ لحنِها العذب،

    يحاولُ لملمة أشواقه في سلال الحرف، ويكادُ يعصرها في كأس اللهفة..

    باحَ ذاتَ هوى ً فأنشد:

    يعزُّ وِصالُنا يا (باحََ) ، إلاَّ ،،، بعيدِ الفطر، أو عيدِ الأضاحي

    يا الله!!...كيف يصبرُ متيّمٌ مثلهُ، عن حسناءَ نجلاءَ مثلها؟

    هييه، يا زمان الوصلِ بربوع القرية الحالمة..

    ما أحلى أيامك..

    وإن شابتها ساعاتٌ عصيبة و مواقفُ كئيبة..

    لكن الهَوَى النابض هوَ هوَ لمْ يتزحزحْ عن مداراتِ حُبِّكِ يا غالية..!

    ...تنسربُ في هذه اللحظة صور الطبيعة الخلابة و مناظر الأرض البكر..فانتشى وقال:


    قفي ! حيي فؤاداً..ذابَ شوقاً ،،، لِــظل ٍ وارف ٍ ، و جَنَىً مُباحِ
    وكمْ في البالِ..من وادٍ خصيبٍ ،،، وشلال ٍ، ومِن غُصنٍ رَداحِ


    ويتبتل في محراب الهيام بوجهها النديّ و بروابيها الخضر البهية:
    بربّكِ..! إنني كَلِف ٌ..دعيني ،،، أمَتّعُ ناظري..من تي النواحي!

    آهِ ما أروعَ صفاء سمائك يا فرحة الطفل الصغير..

    كم درج ذلك الطفل على ساحاتِك ..

    وكم صعد على جبالكِ

    وكم تسلقَ زيتونك البري..

    وكم حملَ قطافَ البراءة في جعبته و نثرها على خدود المروج..

    وكم تأمل غياب شمسك الحنون..

    كان يتابع مسيرتها الأبدية بارتقابٍ مستمر،

    تأسره بذَهبها الساقط على متون الجبال والأشجار والبيوت..

    قال عندها:

    وشمسُكِ وجهُها الذهبُ اشرأبّتْ ،،، لتنثُرَ وجههَا فوقَ البِطاحِ!
    وكمْ بهره تلألؤ وصيفات حسنك النجوم في لياليكِ الهادئة المغسولة بقطرات الضياء..
    وليلٌ شاعريٌ ..فيكِ..يُدعى ،،، بِهِ سَيْلُ القريحة ِ لاجتياحي!
    وما هي نتيجة هذا التلاقح التلقائي مع نسائم ليل الباحة؟...
    فتنسابُ الخواطرُ..نهرَ شِعر ٍ ،،، وتنقلبُ الحُروفِ ..إلى أقاحي!

    نتيجة مرهفة ..لا شكَّ وباذخة المجيءِ..فلله درّ المُلهمة المُوحية...لله درها..

    وكم سرد قصته الجميلة مع أصدقائه الطيبين القادمين من وراء الأرض، الذين يتجددون في كل فصل..

    فهناك دفءُ الظهيرة، ونسائمُ الآصال، و خَصَرُ البكور، و ارتعاشاتُ أوراق الخريف...

    وهناكَ الضبابُ الذي حاولوا إخافته به، ولكنه فاجأهم بالانغماس بين أحضانه..

    تتهادى ذراتهُ الفضية بانسيابٍ أخَّاذ..

    ذرة ٌ تمسكُ ذرة. من حواليهما تتراقص الذراتُ في حفلة الشتاء الصاخبة..

    تلامسُ بشرتَهُ الطفولية ببرودتها ونعومتها...

    فيغيبُ عن الدنيا ويحلق في عالم آخر..

    ولمّا عَبَرتْ هذهُ الخطراتُ المُخضلة ذهنَهُ المكدودَ...أنشأ:
    ويُعجبني الضبابُ..إذا تهادى ،،، أبتْ أن تهتدي عيني لِرَاحي..!

    فهل بالغَ في هذا التصوير...؟ لا أدري..

    ..ونظر تلقاءَ نفسهِ..فانخفض مستوى ائتلاقه..لما رأى غيرها بجانبه لا انفكاك من قيودها..

    وتوارى قمرُه المنير..في غمامة واقعه المرير..

    لكنها..أشارت إليه من خلف الأفق ، أن لا بؤس عليكَ، وبأسَ..

    إني لكَ مُنتظرة ..وبك مفتخرة..وإليكَ أبعثُ أجملَ وأشذى زهوري..

    فطربَ ومالَ على أوراقه ممتشقاً يراعةَ الحب يكتبُ ميثاقَ الوفاء لعينيها الحلوتين..


    معلناً نداءَ العزم على العودة إليها والانطراح على ترابها و ارتشافِ شهدِ اللقاء بعد صابِ اللوعة
    سأرجعُ، إن عُرى الأشغالِ، فُكّتْ ،،، وأُطلقَ من متاعبها سراحي
    لكِ..الوعدُ الأكيدُ بأنْ تظلّي ،،، نشيدي، في الغُدوّ وفي الرواحِ

    وانحدرتْ دمعة..

    ورحل..


    الشاعر: محمد بن أحمد الزهراني​


     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-19
  5. خطاب الكوكباني

    خطاب الكوكباني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-05
    المشاركات:
    395
    الإعجاب :
    0
    كلام جميل
    مشكوره اختي الكريمه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-19
  7. غزال100

    غزال100 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-20
    المشاركات:
    1,050
    الإعجاب :
    0
    كلمات ليست كالكلمات
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-19
  9. زهر حرف

    زهر حرف قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    5,617
    الإعجاب :
    0
    ولك الشُُكر أيُها الكريم \ خطاب ...
    كما هو لغزال ... :)

     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-19
  11. رمال الصحراء

    رمال الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    11,312
    الإعجاب :
    1
    أليس الموضوع مكانه المجلس الأدبي وليس المجلس العام ؟

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-19
  13. زهر حرف

    زهر حرف قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    5,617
    الإعجاب :
    0




    .


    حاولتُ ذات يوم أن أكون كالزجاجٍ يرى الناظُر مِن خلالِه الضفة الأخرى بنقاء، أو كصفحةٍ بيضاء لا يشوبها شيء ، فلم استطع ... !!
    فتذكرتُ بعد حين أنني إنسانة ، مُخطئة إن ظننت أنني لن اقع بخطأ ما مهما صغُر شأنُه.
    لـأسألُ مِن الله إن يغفر ذنبي ويشرح صدري ، وأن يُنير بحُبهِ قلبي.



    .



    بنت بلدها ​
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-19
  15. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    تحياتي لك اخت رمال الصحراء

    مساحة حرة " هذا هو عنوان موضوع الاخت الكريمة بنت بلدها والمساحة الاحرى كما هو مؤكد منتنوعة الاضافات بين ادبي وشعر وكلمات وخاطرة واراء واشياء كثر فلا اعتقد ان يوجد مكان انسب وافضل من العام وليس كل شي يحدد بمكان مخصص له فهناك اختلاف في المفاهيم والاراء بين الكاتب والعضو والمشرف ....

    وعليكم السلام ورحمة الله ...

    والشكر الجزيل للاخت الكريمة والكاتبة الصاعدة بنت بلدها

    تحياتي وتقديري
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-19
  17. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    اكملي اختنا الكريمة بنت بلادي... واصلي ما بدأتي به...

    سنقراء بكل تقدير وترحاب لكل اضافة جديدة لعنوان مقالك...

    كل التقدير
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-19
  19. زهر حرف

    زهر حرف قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    5,617
    الإعجاب :
    0
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أهلاً بكِ... رمال الصحراء​
    ما سأضيفُه - لاحقاً - لا يتناسب مع المجلس الأدبي ، لذلك كانت زاوية حرة وفي المجلس العام.

    :)

     

مشاركة هذه الصفحة