(مافيش فايده ) (فليمدد الفاسدون ولا يبالوا) !!!!

الكاتب : محمود المسلمي   المشاهدات : 314   الردود : 1    ‏2007-08-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-18
  1. محمود المسلمي

    محمود المسلمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-13
    المشاركات:
    9,996
    الإعجاب :
    0
    أخطر مالاحظته في مقابلة الرئيس في صحيفة الوسط هو حديث فخامته عن الفساد ونفيه
    للفساد عن من هم في الهرم القيادي كما قال ...اي أن الهيئه التي أنشأت سوف لن تطال
    سوى الفاسدين الصغار .
    والغريب أن يطلب الرئيس دليلا على وزير ولا مسئول أشترى قصرا في لندن اوباريس
    وكأن الرئيس لايعرف شيء عن أرصدتهم ولا قصورهم الفخمه في اليمن وخارج اليمن
    هل فعلا الرئس لايعلم أم أنه يعلم ولايستطيع أن يتخذ ضدهم أجراءا ..
    كنا نعتقد أن مايجري حاليا في محافظات الجنوب سيجعل الرئيس يعيد النظر في احتضانه
    لهولاء الفاسدين ولكن كما قال سعد زغلول ( مافيش فائده ) :
    واليكم ماجاء في المقابله عن الفساد :



    * الوسط: سيدي .. الفساد أنت تتحدث عنه وكذلك الحكومة ومجلس النواب وغيرها من الجهات ومع ذلك لم نسمع عن أي من الفاسدين الكبار تم تقديمه إلى المحاكمة؟

    - الرئيس: نحن أنشأنا هيئة لمكافحة الفساد ومحاربته وأنجزنا قانونا رائعا وقد التقيت الهيئة وتحدثت مع أعضائها بأن يجروا تحريا حول قضايا الفساد وأن لا يرحموا أي فاسد سواء كان في قمة الهرم السلطوي أو تحته وقلت لهم: لا تبحثوا عن الصغار ابحثوا عمن يلعب وفي حقيقة الأمر ومن دراستي ومعرفتي أن الكثير من المفسدين ومن يتلاعبون بالمال ليس من هم في الهرم القيادي وإنما الأخطبوط تحت وعلى كل حال نحن لا نتمنى أن نرى أي أحد يحاكم أو يطرد، نريد الناس أن يكونوا صالحين وأن لا يلعبوا بالمال العام أو يفسدوا في الأرض ونحن لا نريد أن نشهر بالناس ولكن إذا لم يحترموا أنفسهم ويحترموا المال العام وإرادة الشعب فإن الهيئة العليا لمكافحة الفساد هي المسئولة الأولى عن وضع حد لمثل هذه العناصر بالإضافة إلى مجلس النواب.

    * الوسط: أخي الرئيس دعني استغل مساحة الحرية عندك لأقول لك إنك تعظ الفاسدين.. بينما المنتظر منك هو عقابهم لأن هذا ما يجعلهم يتمادون والسؤال ألا تكفي القصور الفارهة والشركات والأموال التي رحلت إلى الخارج لبعض من استوزروا وتولوا المسئولية كدليل.

    - الرئيس: أولا أعطوني دليلا على وزير أو مسئول اشترى قصرا في لندن أو في باريس وأنا مستعد أن أحاسبه ولكن إذا كان من القطاع الخاص فهذا شيء يخصه لكن اعطني عنوانا لقصر في الخارج لرئيس الوزراء أو للرئيس أو ابن الرئيس أو ابن نائب الرئيس أو لوزير الدفاع أو لوزير الداخلية أو كان لهؤلاء شركات أعطني وسوف أحاسبه والناس يقولون حاكموا الكبار رئيس الدولة هو الكبير وأنا رئيس الدولة أقول يجب أن يحاكم ويحاصر الفساد.

    * الوسط: ألا تكفي قصور الداخل لنحكم؟

    - الرئيس: هي بلبلة.. الجميع يقول الفساد ولكن اعطني فاسدا أفسد في قضية معينة والدولة لم تحاسبه وأعطيك مثالا برنامج الرئيس الانتخابي حدد اتجاهات معينة أنجز منها محطات رئيسية وهي من أهم المحطات، الهيئة العامة العليا لمكافحة الفساد -الهيئة العامة للمزايدات والمناقصات - استقلال القضاء هذه أهم تحولات استراتيجية وليس الكهرباء والجامعات والمدارس. وأهم لجنة في برنامج الرئيس هي اللجنة العليا للمزايدات والمناقصات لأن الجميع يحكي أن الفساد يكمن في المناقصات.. في الكهرباء.. في الطرقات والجسور.. في مباني الجامعات.. في الاتصالات في المنشآت الكبيرة هذه يحكي الناس حولها فإذا فعلت الثلاث المؤسسات لجنة المناقصات وهيئة مكافحة الفساد واستقلال مجلس القضاء في أن يمارس صلاحياته كاملة دون الخضوع لأحد.

    * الوسط: ولكن هل يسقط الفساد بالتقادم بمعنى أن نظل دائما نبدأ من جديد؟

    - الرئيس: يجب أن يقارع الفساد ويحارب المفسدون حتى ولو مضى عليه ثلاثون سنة.

    * الوسط: ولكن ماذا عن تقارير جهاز الرقابة والمحاسبة؟

    الرئيس: جهاز الرقابة والمحاسبة أخضعناه للهيئة وأصبح أحد أدواتها.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-18
  3. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2

مشاركة هذه الصفحة