إختفاء السلتة حزنا على الرغيف ...

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 366   الردود : 2    ‏2007-08-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-18
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    و إختفت السلتة حزنا على الرغيف ،، توقع أو إفتراض به الكثير من التشآئم ولكنه ليس بعيدا عن الواقع المعاش .. السلتة اليمنية التي ننتجها من بذور الحلبة والحلبة تتقلص مساحة زراعتها أسوة بالغلال " الحبوب" التي تقلصت لحد مخيف ومرعب ..... وقبل إثارة الهلع وهو حالة مسلم بها في عصرنا الحالي لماذا لا نبحث الأسباب والمسببات ( ربنا ظلمنا أنفسنا ) ..
    الغلة لم تعد تخزن لأن الكل مخزن وبدون تخزين لايمكن التخزين هذا إن وجدت مخازن بعد إنتفاء المخزون لأنه لايمكن لمخزن أن يخزن .. ولايوجد قدوة للتخزين ولا قدرة ..... لمخزن (ماظغ قات) أن يخزن (يدّخر) ...
    قلنا تغيرنا وتطورنا وتقدمنا .... ولكن إلى أين ..؟ والجبين مع العدين يبحثان عن طريق سردود وعبره للبحر ... نعم مدرجاتنا الزراعية تزحف (تنجرف) وبعجلة من أمرها أي لا تمشي الهوينا ... وبنهاية اليوم ستبرز لنا سلسلة جبلية عارية من الشجر بل وحتى التراب – ياله من منجز ..
    حضارتنا وثقافتنا وتاريخنا ومثلنا وغلالنا وسمكنا وحتى البرع والدان لها نفس المصير المجهول ..
    الإرتجالية والعشوائية لانعتبرها أخطاء عملية لأنه من المألوف أن من يعمل يخطئ ،،، لكن مايحدث حاليا بعيد كل البعد عن أخطاء العمل البريئة ... إنها شطحات ولامبالاة .. وأخطاء لاتغتفر ... مما يوحي بالتفكير بعقلية المؤامرة ..
    ملؤا الدنيا ضجيجا بتمجيد أشخاص وإهالة الأنوار والمديح حولهم .. فنجدهم بعد ذلك متخمين بالملذات وبعيدين عن المثاليات ناهيك أن هؤلاء الذين كانوا من المتواضعين ماديا أصبح كل فرد من أبنائهم أي الجيل الثاني يملك شركات ومؤسسات ومن أصحاب المليارات،، ترى هل سنصحو على قرع طبول الجيل الثالث .... وأوصدت عليهم الأبواب وساندتهم الحراسات وأصبحوا هم وعمل الوزارات والسفارات ... وبقيت كمواطن وحيدا أبكي ترابي الضائع ورغيفي المفقود .
    النتائج الكارثية التي نعانيها تشير لمبتكريها ومدبريها ومخططيها ولن يخفوا فبطونهم السمان تنم عنهم ... لم يكن بريئا من جرف مزعرتي عبر طريق مرتجلة كان المردود من ورائها بهرجة إعلامية ولن يكن بريئا من تسبب أن يترك إبني تحصيله العلمي رغم فقر العلوم والتعليم ليسافر بغربة قسرية ... لم يكن بريئا من أعطى الوعود فوجته بنهاية المطاف لايفي حتى بالأدنى منها ...
    هناك تأمل فيما يقال بأيامنا عن زراعة القمح بالجوف ومأرب وبيحان وحضرموت .. فهل هذه المناطق هي ما تبقى لنا من التراب ..؟ وهل جرف المدرجات الزراعية يمكن تعويضه بتلك الحقول المقترحة والتي نفهم مكانها ومكانتها ومواصفاتها ...
    فمن تسبب بجرف تراب مدرجات زراعية خصبة شيدها الأسلاف من منذ ألاف السنين ،،، هل يعقل أن يأتي بسلال القمح من الصحراء المجدبة ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-18
  3. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    أخاف أن تكون صحوة السلطة "للزراعة" متأخرة لأن القادم أسوأ بكثير، فمن لا يملك قوته لا يملك قراره ، فقوة السلطة تقوم على معادلة الشمول، فالبهررة الأمنية وحدها لا تصنع قوتها، ولا الخطابات الرنانة والشعارات البراقة، بل إن الواقع ينطق بالمأساة يوماً بعد آخر، كأنما اتسع الخُرق على الراقع، والله المستعان!!

    تحياتي لك أخي العزيز إذ زاوجت بين التخزين والمخزون، وما آل إليه حالنا وفق هذا التزاوج:)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-20
  5. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    مراد : مشرفنا الفاضل آنست وحشتي بما أثريت به الموضوع ... القضية حاسمة وحرجة وغاية في الخطورة إذا لم تتشكل هيئات ذات توجه وطني فإننا بكينونتنا منجرفين دون أن نعلم كوننا مخزنين .
     

مشاركة هذه الصفحة