إبراهيم محمد الحمدي

الكاتب : الوجه الاخرface   المشاهدات : 625   الردود : 3    ‏2007-08-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-17
  1. الوجه الاخرface

    الوجه الاخرface عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-28
    المشاركات:
    250
    الإعجاب :
    0
    إبراهيم محمد الحمدي
    من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
    اذهب إلى: تصفح, ابحث
    [​IMG]
    القاضي الحجري والرئيس الحمدي والفريق العمري
    القاضي الحجري والرئيس الحمدي والفريق العمريالمقدم ابراهيم محمد الحمدي 1943 – 11 أكتوبر 1977 هو رئيس يمني راحل، حكم اليمن من يونيو 1974 حتى أكتوبر 1977 م، وهو الرئيس الثالث لجمهورية اليمن (الشمالي )بعد الاطاحه بحكم الامامه عام 1962.

    ولد في عام 1943 في مدينة Thal'a في محافظةSana'a وتعلم في الكلية الحربيةفي عهد الإمام احمد يحيى حميد الدين (حاكم اليمن من عام 1948-1962) وأصبح في عهد الرئيس السلال قائداً لقوات الصاعقة، ثم مسؤولاً عن المقاطعات الغربية والشرقية والوسطى.

    في عام 1972 أصبح نائب رئيس الوزراء للشؤون الداخلية، ثم عين في منصب نائب القائد العام للقوات المسلحة، وفي 13 يونيو 1974، قام بانقلاب عسكري أبيض أطاح بالقاضي عبدالرحمن الارياني في حركة 13 يونيو 1974 لقد بدا الحمدي بالخطوات الاولي للحد من سلطة المشائخ ونفوذهم وقام فعلا باقصاء العديد منهم من المناصب العليا في الجيش والدوله. و قام بتوديع الرئيس الأرياني رسميا في المطار مغادرا إلى دمشق المدينة التي اختارها للاقامة مع افراد عائلته.

    انتهج سياسة مستقلة عن السعودية خارجياً وسياسة معادية للقبائل داخلياً. قام بالانقلاب وهو برتبة عقيد وأصدر قراراً في ما بعد بانزال جميع الرتب العسكرية إلى رتبة المقدم.

    شهدت اليمن في عهده أفضل ايام الرخاء والٌقي عن كاهل الشعب المعاناه - التي حملوها على عاتقهم لقرون طويله - طوال مدة حكمه ، ليحملها الشعب من جديد يوم اغتياله.

    عندما اندلعت الحرب الأهلية اللبنانية في فبراير 1975 م دعا إلى عقد قمة عربية طارئة، كما اقترح تشكيل قوات ردع عربية.

    تم اغتياله في حادثة مدبرة - باجماع كل اليمانيين - هو وأخوه عبدالله الحمدي في 11 أكتوبر 1977 في ظروف غامضة عشية سفره إلى الجنوب لإعلان بعض الخطوات الوحدوية في أول زيارة لرئيس شمالي إلى الجنوب. يتهم البعض نائبه و الجيش مع بعض شيوخ القبائل التي حد من نفوذها، و البعض يتهم المملكة العربية السعودية بدعم العملية بسبب تمرد الحمدي عليها ومحاولته اتباع سياسة مستقله عن النفوذ . ويتفق الكثير بان اغتيال الشهيد الحمدي كانت باتفاق بين الطرفين السابقين.

    ومع انه مضى سنوات عديده على رحيل الشهيد الحمدي الا ان كل ان ذكراه وروحه لا زالت متعانقه مع ارواح وقلوب اليمانيين حتى الذين لم يعاصروه فقط لانهم سمعوا عنه وعن ما تمتع به من صفات وما آلت اليه اليمن في عهده.

    لماذا الحمدي؟

    الله أكبر يا بلادي كبري

    وخذي بناصية المغير ودمري

    تلك هي أول أغنية حماسية اعترفت بحركة 13 يونيو 1974م، وبنفس الدرجة من الحماس الوطني رددها حزيران ذات يوم مشرق، واستجابت لندائه اليمن لمدة ثلاث سنوات خضر، قضاها الوطن متربعاً في قلب إبراهيم، وحاضراً في وجدانه وضميره، لأنه كان يلتقي من يرغب بلقائه من المواطنين أسبوعياً في لقاء مفتوح دون حواجز، ألغى مسميات (الشيخ والسيد) وأبدلها بالأخ التي تعني سواسية أبناء الشعب، أنزل جميع الرتب العسكرية التي وصلت حد التضخم وحامليها درجة التخمة، وجعل رتبة المقدم أعلى الرتب العسكرية بما فيها رتبته من العقيد إلى المقدم فأعاد للجندي والصف والضابط الهيبة المفقودة، ومنع استخدام السيارات الحكومية والعسكرية للأغراض الشخصية، وعمل على زيادة المرتبات مع أربعة مرتبات إضافية (وبدون جرع) تصرف في المناسبات كعيدي الفطر والأضحى وعيد الثورة وذكرى حركة 13 يونيو، وسلم للمتحف الوطني كل الهدايا العينية التي حصل عليها من الخارج كونها هدايا من شعب إلى شعب والمسؤول ليس إلا وسيطاً من وجهة نظره، وليس هذا غريب على قائد جمع في شخصيته القوة والقدوة والثقافة. في 5/ 9/ 1971م أعد إبراهيم الحمدي برنامج الإصلاح المالي والإداري الذي قدمه الجيش باسم مشروع القوات المسلحة، وبعد 13 يوماً عين الحمدي نائباً لرئيس الوزراء للشؤون الداخلية ليشرف شخصياً على تنفيذ ومتابعة مشروعه التصحيحي، لكنه اصطدم بعقبات كثيرة لم يستطع تجاوزها، بل عجز عنها القاضي الإرياني "رئيس الجمهورية حينها"، وهذا العجز كان أبرز المآخذ عليه رغم دوره النضالي الطويل ضد الحكم الإمامي، ومعاناته في السجون لسنوات، ويكفي أنه أعيد من ساحة الإعدام مرتين وقبل دقائق فقط من طيران رأسه فلقب بالشهيد الحي.

    ولهذا كان لابد من وضع حدٍ للانهيار المتسارع، ففي يوم 18 يونيو/ حزيران 1974م ودع الحمدي القاضي الإرياني رسمياً في مطار تعز، متوجها مع أفراد أسرته إلى منفاه الاختياري دمشق، بعد ان قام الإرياني وزملاؤه في المجلس الجمهوري بتقديم استقالتهم إلى الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر بصفته رئيساً لمجلس الشورى، والذي قام بدوره بإرسال استقالته مع استقالة رئيس وأعضاء المجلس الجمهوري (كما جاء في البيان السياسي الأول 15/ 6/ 1974م) إلى رئيس مجلس القيادة الجديد الذي شكل في البداية من سبعة أعضاء إلى جانب الحمدي ثم وسع إلى تسعة هم: أحمد الغشمي – يحيى المتوكل – مجاهد أبو شوارب – على الشيبة – حمود بيدر – علي الضبعي – درهم أبو لحوم – علي أبو لحوم واضيف لاحقاً: عبدالعزيز عبدالغني وعبدالله عبدالعالم.

    مواقف إبراهيمية

    أول زيارة خارجية للحمدي كانت وجهتها إلى الرياض فالتقى المرحوم الملك فيصل بن عبدالعزيز الذي أبدى إعجابه بديناميكيته ودهائه، وخرج المغتربون اليمنيون في العاصمة الرياض والذين توافدوا من باقي المناطق السعودية لاستقباله في استفتاء جماهيري أذهل السعوديين وذكرهم باستقبال العمانيين لولي عهدهم قابوس بالمكانس بداية السبعينات، ومن الطرائف في ذلك تداول العبارة التالية "يا عماني يا عماني أترك المكنسة لليماني" غير ان الحمدي اعتبرهم جميعاً سفراء يدفعون للدولة، ولذلك عقد المؤتمر الأول للمغتربين في مارس 1976م للتعرف عن حاجاتهم من الحكومة (وليس العكس كما هو اليوم) فكانوا يقدمون الكثير بسخاء ويطلبون القليل باسحتياء.
    كان الحمدي حريصاً على المال العام ولم يكن في قاموسه عبارات البذخ والسفه والإسراف، ولقد تحقق للخزينة العامة فائضاً حيث بلغت الأرصدة الاحتياطية للريال اليمني بالعملة الصعبة "الدولار" بحسب ما ورد في نشرة الصندوق الدولي الفصلية ديسمبر 1977م (825) مليون دولار، بينما كان احتياطي مصر آنذاك ما يقارب (240) مليون دولار.
    قرر الحمدي إعادة بناء سد مأرب، فقصد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان –رحمه الله- فوافقه على تحمل التكاليف، فكانت الهدية الثانية من شعب الإمارات لليمن بعد محطة التلفزيون.
    عُرف عنه القيام بالزيارات (العمرية) الليلية والنهارية المفاجئة إلى كثير من المرافق الحكومية والسكانية والأمنية والعسكرية، وآخر زيارة مفاجئة له كانت إلى تعز قبل اغتياله بأسابيع، وقيل يومها أنه كان قاسياً جداً في توبيخ وانتقاد المسؤولين في المحافظة (المحافظ – قائد اللواء – مدير الأمن) بسبب التقصير وعدم الالتزام الوظيفي.

    إبراهيم الوحدوي ونحن نعيش أيام الذكرى السادسة عشرة للوحدة اليمنية لابد من الإشارة إلى أن الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي في أول يوم رئاسة أصدر أمراً عاجلاً بوقف الحملات الإعلامية ضد الجنوب وقيادته مؤكداً بأن الوحدة ستظل هي الخيار الوحدوي للشعب اليمني رغم التباينات في الآراء والمواقف، فبادله على الفور الرئيس سالم ربيع علي – رئيس مجلس الرئاسة في الشطر الجنوبي سابقاً- نفس الموقف مؤسسين لعلاقة قوية بينهما أخذت الطابع الشخصي أكثر من الرسمي.

    وفي منتصف شهر فبراير 1977م التقى الرئيس الحمدي بالرئيس سالمين، وكان اللقاء في مدينة قعطبة "م بلواء إب الحدودية بين الشطرين، واتفق الطرفان على ضرورة وأهمية عودة الوطن إلى أصله وإلى حقيقته التاريخية "الوحدة اليمنية" وبدأوها بتوحيد بعض المناهج الدراسية بالنسبة لقطاع الطلاب والطالبات، والتبادل التجاري والتعاون الاقتصادي، وفعلاً تشكلت لجنة مشتركة ألفت كتاب التاريخ اليمني للمدارس اليمنية في الشطرين، وأعلن الحمدي في آخر خطاب له عشية عيد ثورة سبتمبر 25/ 9/ 1977م بأن الكتاب تحت الطبع وسيدرس في نفسه العام، غير أن عملية اغتياله حالت دون ذلك.

    كما وصل قبلها الرئيس سالمين إلى صنعاء والتقى الزعيمان وأكدا على خلق الجو الملائم لتحقيق النجاح الكامل للوحدة اليمنية. وفي 10 أكتوبر 1977م أعلن الحمدي أنه سيقوم بزيارة تاريخية إلى عدن هي الأولى لرئيس شمالي إلى الجنوب للمشاركة في احتفالات الذكرى الرابعة والعشرين لـ 14 من أكتوبر التي طردت الاستعمار البريطاني ولاتخاذ خطوات وحدوية حاسمة "كما سماها".


    اغتيال وطن لا أجد نفسي مؤهلاً للحديث عن تفاصيل اغتيال الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي، ليس استجابه للنصيحة السابقة وليس جبنا أو حلاوة! وإنما كثير من تلك التفاصيل لم تتضح بعد ولم يفصح عنها من كانوا شهود عيان ومعاصرين للحدث، فما بالك بكاتب هذه السطور عندما يقحم نفسه ويجعل من ذاته ناطقاً رسمياً عن أحداث وقعت وهو لم يزل طفلاً رضيعاً. والأمر الآخر أن ثمة روايات عديدة غالبية المواطنين يعرفونها ويتداولونها خلال المقايل الخاصة وجلسات القات العامة، ناهيكم عما أفصح به الشيخ مجاهد القهالي من بعض حقائق أثناء حواره مع صحيفة "الوسط" كونه عضو مجلس قيادة الظل إلى جانب فخامة الرئيس علي عبدالله صالح الذي كان يطلق عليه الحمدي وصف (تيس الضباط) ولم يكن القصد الفحولة بقدر ما يعني العناد والإقدام. غير أن الذي يحز في النفس، ويحرج المشاعر والأحاسيس ويهيج الوجدان ويلهب الضمائر هو ذلكم السلوك الوحشي والعدائية البشعة والإخراج الدنيء عندما يقتلون زعيما ليس همه الزعامة ويوقفون قلب قائد لا تهمه القيادة وينهون حياة رئيس لا يمانع في التنازل عنها وإعطائهم إياها.

    هل لديكم قوة صبر ورباطة جأش لتسمعوا آخر ما قاله الرئيس الحمدي وهو يخاطب قتلته قائلاً: تريدون السلطة خذوها وأكملوا ما بدأناه، هذا الشعب أمانه في أعناقكم.. أنا مستعد للتنازل.. إذا قبلتم ببقائي في اليمن كان بها، وإذا أردتم أن أخرج فسأخرج.. تذكروا أننا ودعنا القاضي الإرياني من تعز معززاً مكرماً.. أردنا أن تكون حركتنا تصحيحية بيضاء نقية.. لم نبدأها بالدم. أتدرون ما كان جوابهم عليه؟! لم يكن غير جنبية هائجة ورصاصات جنونية!!! والأخطر من ذلك ما يؤكده أخو الحمدي "..." أنهم رفضوا السماح لأفراد العائلة برؤية الجثتين (إبراهيم وعبدالله) كما لم يسمح لهم باستلامها لغرض تشييع رسمي ودفنهما في منطقة ثلا حسب وصية الشهيد الحمدي.

    تساؤلات!! ختاماً لا أريد حالياً في هذه العجالة نبش الماضي الحزين، وليس من مهمتي إثارة التساؤلات المخنوقة أو إبراز الأسئلة الموقوتة التي لم يحن وقتها بعد.

    لكني أريد طرح التساؤلات البديهية التي ظلت فاغرة فاها لمدة 29 عاماً وتتعلق بمنجزات الحمدي في مجال التنمية والبناء، لماذا يتم تجاهلها في ظل غياب أخلاق الأمانة والنزاهة المتمثلة في إرجاع الفضل لأهله. يقول الرئيس الحمدي في آخر خطاب له عشية عيد سبتمبر 1977م "أنا اليوم لا أتجنى على أحد من الأخوة الذين سبقوني وإنما أعيد ضياع كل ما انصبت على جمهوريتنا من معونات وقروض مخصصة لمشاريع معينة إلى غياب أو انعدام التخطيط والبرمجة وإلى الارتجالية في المشاريع ومراعاة الأمزجة في توزيعها".

    فلماذا إذن تتعرض جهوده للتجني ومنجزاته للتغطية والمواراة عن أعين الآخرين كما حدث عند افتتاح المدينة الرياضية بصنعاء في 25/ 12/ 1984م هدية كوريا الشمالية أثناء زيارة الحمدي لبيونغ يانع أواخر ديسمبر 1976، ومشروع سد مأرب في 21/ 12/ 1986م الذي بلغت تكاليفه 90 مليون دولار ونفذته شركة تركية، وحضر حفل الافتتاح إلى جانب الرئيس علي عبدالله صالح الشيخ زايد رحمه الله ورئيس الوزراء التركي تورغوت اوزال، وغيرها من المشاريع التي افتتحت بعد رحيله، أو الأفكار التي تم تطبيقها أو العادات التي تم الاستمرار عليها، كفكرة تأسيس المؤتمر الشعبي العام الذي رأس الحمدي اجتماعاً للجنته التحضيرية قبل اغتياله بأيام، وكان المقرر أن يعقد المؤتمر في نوفمبر 1977م ولكن عقد بعد ذلك في أغسطس 1982م دون إشارة للحمدي أو حتى سلام من بعيد، وكذلك مجلس التنسيق اليمني السعودي وغيره.

    بل إنه تم تغيير بعض الأسماء مثلما حدث مع لجنة التصحيح التي غيرت إلى الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة حتى حديقة 13 يونيو تم تغيير اسمها إلى حديقة الثورة، واعتبر طابع البريد الذي صدر بمناسبة أربعينية رحيله آخر ما تبقى من ذكريات ولعلهم ندموا على ذلك. إنه لمن دواعي الخجل أن يكون إخواننا الصوماليون أكثر تقديراً للحمدي منا، حيث أطلقوا اسمه على شارع في العاصمة مقديشو خلال زيارته إلى الصومال، بينما يثار بعض إخواننا اليمنيين من الأسماء المشابهة للحمدي كما حصل مع المسلسل التلفزيوني "في بيتنا رجل" قصة نجيب محفوظ عام 1979م بطولة الفنان عبدالرحمن علي، فتم إيقافه في اليمن بعد عرض حلقتين منه عندما تنبهوا إلى أن البطل اسمه إبراهيم حمدي، مناضل مصري ضد الملكية والانجليز استشهد في النهاية، فعثر المواطنون الشغوفون على ضالتهم في الفيلم الذي يحمل نفس الاسم بطولة عمر الشريف!؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-17
  3. الوجه الاخرface

    الوجه الاخرface عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-28
    المشاركات:
    250
    الإعجاب :
    0
    إبراهيم محمد الحمدي
    من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
    اذهب إلى: تصفح, ابحث
    [​IMG]
    القاضي الحجري والرئيس الحمدي والفريق العمري
    القاضي الحجري والرئيس الحمدي والفريق العمريالمقدم ابراهيم محمد الحمدي 1943 – 11 أكتوبر 1977 هو رئيس يمني راحل، حكم اليمن من يونيو 1974 حتى أكتوبر 1977 م، وهو الرئيس الثالث لجمهورية اليمن (الشمالي )بعد الاطاحه بحكم الامامه عام 1962.

    ولد في عام 1943 في مدينة Thal'a في محافظةSana'a وتعلم في الكلية الحربيةفي عهد الإمام احمد يحيى حميد الدين (حاكم اليمن من عام 1948-1962) وأصبح في عهد الرئيس السلال قائداً لقوات الصاعقة، ثم مسؤولاً عن المقاطعات الغربية والشرقية والوسطى.

    في عام 1972 أصبح نائب رئيس الوزراء للشؤون الداخلية، ثم عين في منصب نائب القائد العام للقوات المسلحة، وفي 13 يونيو 1974، قام بانقلاب عسكري أبيض أطاح بالقاضي عبدالرحمن الارياني في حركة 13 يونيو 1974 لقد بدا الحمدي بالخطوات الاولي للحد من سلطة المشائخ ونفوذهم وقام فعلا باقصاء العديد منهم من المناصب العليا في الجيش والدوله. و قام بتوديع الرئيس الأرياني رسميا في المطار مغادرا إلى دمشق المدينة التي اختارها للاقامة مع افراد عائلته.

    انتهج سياسة مستقلة عن السعودية خارجياً وسياسة معادية للقبائل داخلياً. قام بالانقلاب وهو برتبة عقيد وأصدر قراراً في ما بعد بانزال جميع الرتب العسكرية إلى رتبة المقدم.

    شهدت اليمن في عهده أفضل ايام الرخاء والٌقي عن كاهل الشعب المعاناه - التي حملوها على عاتقهم لقرون طويله - طوال مدة حكمه ، ليحملها الشعب من جديد يوم اغتياله.

    عندما اندلعت الحرب الأهلية اللبنانية في فبراير 1975 م دعا إلى عقد قمة عربية طارئة، كما اقترح تشكيل قوات ردع عربية.

    تم اغتياله في حادثة مدبرة - باجماع كل اليمانيين - هو وأخوه عبدالله الحمدي في 11 أكتوبر 1977 في ظروف غامضة عشية سفره إلى الجنوب لإعلان بعض الخطوات الوحدوية في أول زيارة لرئيس شمالي إلى الجنوب. يتهم البعض نائبه و الجيش مع بعض شيوخ القبائل التي حد من نفوذها، و البعض يتهم المملكة العربية السعودية بدعم العملية بسبب تمرد الحمدي عليها ومحاولته اتباع سياسة مستقله عن النفوذ . ويتفق الكثير بان اغتيال الشهيد الحمدي كانت باتفاق بين الطرفين السابقين.

    ومع انه مضى سنوات عديده على رحيل الشهيد الحمدي الا ان كل ان ذكراه وروحه لا زالت متعانقه مع ارواح وقلوب اليمانيين حتى الذين لم يعاصروه فقط لانهم سمعوا عنه وعن ما تمتع به من صفات وما آلت اليه اليمن في عهده.

    لماذا الحمدي؟

    الله أكبر يا بلادي كبري

    وخذي بناصية المغير ودمري

    تلك هي أول أغنية حماسية اعترفت بحركة 13 يونيو 1974م، وبنفس الدرجة من الحماس الوطني رددها حزيران ذات يوم مشرق، واستجابت لندائه اليمن لمدة ثلاث سنوات خضر، قضاها الوطن متربعاً في قلب إبراهيم، وحاضراً في وجدانه وضميره، لأنه كان يلتقي من يرغب بلقائه من المواطنين أسبوعياً في لقاء مفتوح دون حواجز، ألغى مسميات (الشيخ والسيد) وأبدلها بالأخ التي تعني سواسية أبناء الشعب، أنزل جميع الرتب العسكرية التي وصلت حد التضخم وحامليها درجة التخمة، وجعل رتبة المقدم أعلى الرتب العسكرية بما فيها رتبته من العقيد إلى المقدم فأعاد للجندي والصف والضابط الهيبة المفقودة، ومنع استخدام السيارات الحكومية والعسكرية للأغراض الشخصية، وعمل على زيادة المرتبات مع أربعة مرتبات إضافية (وبدون جرع) تصرف في المناسبات كعيدي الفطر والأضحى وعيد الثورة وذكرى حركة 13 يونيو، وسلم للمتحف الوطني كل الهدايا العينية التي حصل عليها من الخارج كونها هدايا من شعب إلى شعب والمسؤول ليس إلا وسيطاً من وجهة نظره، وليس هذا غريب على قائد جمع في شخصيته القوة والقدوة والثقافة. في 5/ 9/ 1971م أعد إبراهيم الحمدي برنامج الإصلاح المالي والإداري الذي قدمه الجيش باسم مشروع القوات المسلحة، وبعد 13 يوماً عين الحمدي نائباً لرئيس الوزراء للشؤون الداخلية ليشرف شخصياً على تنفيذ ومتابعة مشروعه التصحيحي، لكنه اصطدم بعقبات كثيرة لم يستطع تجاوزها، بل عجز عنها القاضي الإرياني "رئيس الجمهورية حينها"، وهذا العجز كان أبرز المآخذ عليه رغم دوره النضالي الطويل ضد الحكم الإمامي، ومعاناته في السجون لسنوات، ويكفي أنه أعيد من ساحة الإعدام مرتين وقبل دقائق فقط من طيران رأسه فلقب بالشهيد الحي.

    ولهذا كان لابد من وضع حدٍ للانهيار المتسارع، ففي يوم 18 يونيو/ حزيران 1974م ودع الحمدي القاضي الإرياني رسمياً في مطار تعز، متوجها مع أفراد أسرته إلى منفاه الاختياري دمشق، بعد ان قام الإرياني وزملاؤه في المجلس الجمهوري بتقديم استقالتهم إلى الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر بصفته رئيساً لمجلس الشورى، والذي قام بدوره بإرسال استقالته مع استقالة رئيس وأعضاء المجلس الجمهوري (كما جاء في البيان السياسي الأول 15/ 6/ 1974م) إلى رئيس مجلس القيادة الجديد الذي شكل في البداية من سبعة أعضاء إلى جانب الحمدي ثم وسع إلى تسعة هم: أحمد الغشمي – يحيى المتوكل – مجاهد أبو شوارب – على الشيبة – حمود بيدر – علي الضبعي – درهم أبو لحوم – علي أبو لحوم واضيف لاحقاً: عبدالعزيز عبدالغني وعبدالله عبدالعالم.

    مواقف إبراهيمية

    أول زيارة خارجية للحمدي كانت وجهتها إلى الرياض فالتقى المرحوم الملك فيصل بن عبدالعزيز الذي أبدى إعجابه بديناميكيته ودهائه، وخرج المغتربون اليمنيون في العاصمة الرياض والذين توافدوا من باقي المناطق السعودية لاستقباله في استفتاء جماهيري أذهل السعوديين وذكرهم باستقبال العمانيين لولي عهدهم قابوس بالمكانس بداية السبعينات، ومن الطرائف في ذلك تداول العبارة التالية "يا عماني يا عماني أترك المكنسة لليماني" غير ان الحمدي اعتبرهم جميعاً سفراء يدفعون للدولة، ولذلك عقد المؤتمر الأول للمغتربين في مارس 1976م للتعرف عن حاجاتهم من الحكومة (وليس العكس كما هو اليوم) فكانوا يقدمون الكثير بسخاء ويطلبون القليل باسحتياء.
    كان الحمدي حريصاً على المال العام ولم يكن في قاموسه عبارات البذخ والسفه والإسراف، ولقد تحقق للخزينة العامة فائضاً حيث بلغت الأرصدة الاحتياطية للريال اليمني بالعملة الصعبة "الدولار" بحسب ما ورد في نشرة الصندوق الدولي الفصلية ديسمبر 1977م (825) مليون دولار، بينما كان احتياطي مصر آنذاك ما يقارب (240) مليون دولار.
    قرر الحمدي إعادة بناء سد مأرب، فقصد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان –رحمه الله- فوافقه على تحمل التكاليف، فكانت الهدية الثانية من شعب الإمارات لليمن بعد محطة التلفزيون.
    عُرف عنه القيام بالزيارات (العمرية) الليلية والنهارية المفاجئة إلى كثير من المرافق الحكومية والسكانية والأمنية والعسكرية، وآخر زيارة مفاجئة له كانت إلى تعز قبل اغتياله بأسابيع، وقيل يومها أنه كان قاسياً جداً في توبيخ وانتقاد المسؤولين في المحافظة (المحافظ – قائد اللواء – مدير الأمن) بسبب التقصير وعدم الالتزام الوظيفي.

    إبراهيم الوحدوي ونحن نعيش أيام الذكرى السادسة عشرة للوحدة اليمنية لابد من الإشارة إلى أن الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي في أول يوم رئاسة أصدر أمراً عاجلاً بوقف الحملات الإعلامية ضد الجنوب وقيادته مؤكداً بأن الوحدة ستظل هي الخيار الوحدوي للشعب اليمني رغم التباينات في الآراء والمواقف، فبادله على الفور الرئيس سالم ربيع علي – رئيس مجلس الرئاسة في الشطر الجنوبي سابقاً- نفس الموقف مؤسسين لعلاقة قوية بينهما أخذت الطابع الشخصي أكثر من الرسمي.

    وفي منتصف شهر فبراير 1977م التقى الرئيس الحمدي بالرئيس سالمين، وكان اللقاء في مدينة قعطبة "م بلواء إب الحدودية بين الشطرين، واتفق الطرفان على ضرورة وأهمية عودة الوطن إلى أصله وإلى حقيقته التاريخية "الوحدة اليمنية" وبدأوها بتوحيد بعض المناهج الدراسية بالنسبة لقطاع الطلاب والطالبات، والتبادل التجاري والتعاون الاقتصادي، وفعلاً تشكلت لجنة مشتركة ألفت كتاب التاريخ اليمني للمدارس اليمنية في الشطرين، وأعلن الحمدي في آخر خطاب له عشية عيد ثورة سبتمبر 25/ 9/ 1977م بأن الكتاب تحت الطبع وسيدرس في نفسه العام، غير أن عملية اغتياله حالت دون ذلك.

    كما وصل قبلها الرئيس سالمين إلى صنعاء والتقى الزعيمان وأكدا على خلق الجو الملائم لتحقيق النجاح الكامل للوحدة اليمنية. وفي 10 أكتوبر 1977م أعلن الحمدي أنه سيقوم بزيارة تاريخية إلى عدن هي الأولى لرئيس شمالي إلى الجنوب للمشاركة في احتفالات الذكرى الرابعة والعشرين لـ 14 من أكتوبر التي طردت الاستعمار البريطاني ولاتخاذ خطوات وحدوية حاسمة "كما سماها".


    اغتيال وطن لا أجد نفسي مؤهلاً للحديث عن تفاصيل اغتيال الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي، ليس استجابه للنصيحة السابقة وليس جبنا أو حلاوة! وإنما كثير من تلك التفاصيل لم تتضح بعد ولم يفصح عنها من كانوا شهود عيان ومعاصرين للحدث، فما بالك بكاتب هذه السطور عندما يقحم نفسه ويجعل من ذاته ناطقاً رسمياً عن أحداث وقعت وهو لم يزل طفلاً رضيعاً. والأمر الآخر أن ثمة روايات عديدة غالبية المواطنين يعرفونها ويتداولونها خلال المقايل الخاصة وجلسات القات العامة، ناهيكم عما أفصح به الشيخ مجاهد القهالي من بعض حقائق أثناء حواره مع صحيفة "الوسط" كونه عضو مجلس قيادة الظل إلى جانب فخامة الرئيس علي عبدالله صالح الذي كان يطلق عليه الحمدي وصف (تيس الضباط) ولم يكن القصد الفحولة بقدر ما يعني العناد والإقدام. غير أن الذي يحز في النفس، ويحرج المشاعر والأحاسيس ويهيج الوجدان ويلهب الضمائر هو ذلكم السلوك الوحشي والعدائية البشعة والإخراج الدنيء عندما يقتلون زعيما ليس همه الزعامة ويوقفون قلب قائد لا تهمه القيادة وينهون حياة رئيس لا يمانع في التنازل عنها وإعطائهم إياها.

    هل لديكم قوة صبر ورباطة جأش لتسمعوا آخر ما قاله الرئيس الحمدي وهو يخاطب قتلته قائلاً: تريدون السلطة خذوها وأكملوا ما بدأناه، هذا الشعب أمانه في أعناقكم.. أنا مستعد للتنازل.. إذا قبلتم ببقائي في اليمن كان بها، وإذا أردتم أن أخرج فسأخرج.. تذكروا أننا ودعنا القاضي الإرياني من تعز معززاً مكرماً.. أردنا أن تكون حركتنا تصحيحية بيضاء نقية.. لم نبدأها بالدم. أتدرون ما كان جوابهم عليه؟! لم يكن غير جنبية هائجة ورصاصات جنونية!!! والأخطر من ذلك ما يؤكده أخو الحمدي "..." أنهم رفضوا السماح لأفراد العائلة برؤية الجثتين (إبراهيم وعبدالله) كما لم يسمح لهم باستلامها لغرض تشييع رسمي ودفنهما في منطقة ثلا حسب وصية الشهيد الحمدي.

    تساؤلات!! ختاماً لا أريد حالياً في هذه العجالة نبش الماضي الحزين، وليس من مهمتي إثارة التساؤلات المخنوقة أو إبراز الأسئلة الموقوتة التي لم يحن وقتها بعد.

    لكني أريد طرح التساؤلات البديهية التي ظلت فاغرة فاها لمدة 29 عاماً وتتعلق بمنجزات الحمدي في مجال التنمية والبناء، لماذا يتم تجاهلها في ظل غياب أخلاق الأمانة والنزاهة المتمثلة في إرجاع الفضل لأهله. يقول الرئيس الحمدي في آخر خطاب له عشية عيد سبتمبر 1977م "أنا اليوم لا أتجنى على أحد من الأخوة الذين سبقوني وإنما أعيد ضياع كل ما انصبت على جمهوريتنا من معونات وقروض مخصصة لمشاريع معينة إلى غياب أو انعدام التخطيط والبرمجة وإلى الارتجالية في المشاريع ومراعاة الأمزجة في توزيعها".

    فلماذا إذن تتعرض جهوده للتجني ومنجزاته للتغطية والمواراة عن أعين الآخرين كما حدث عند افتتاح المدينة الرياضية بصنعاء في 25/ 12/ 1984م هدية كوريا الشمالية أثناء زيارة الحمدي لبيونغ يانع أواخر ديسمبر 1976، ومشروع سد مأرب في 21/ 12/ 1986م الذي بلغت تكاليفه 90 مليون دولار ونفذته شركة تركية، وحضر حفل الافتتاح إلى جانب الرئيس علي عبدالله صالح الشيخ زايد رحمه الله ورئيس الوزراء التركي تورغوت اوزال، وغيرها من المشاريع التي افتتحت بعد رحيله، أو الأفكار التي تم تطبيقها أو العادات التي تم الاستمرار عليها، كفكرة تأسيس المؤتمر الشعبي العام الذي رأس الحمدي اجتماعاً للجنته التحضيرية قبل اغتياله بأيام، وكان المقرر أن يعقد المؤتمر في نوفمبر 1977م ولكن عقد بعد ذلك في أغسطس 1982م دون إشارة للحمدي أو حتى سلام من بعيد، وكذلك مجلس التنسيق اليمني السعودي وغيره.

    بل إنه تم تغيير بعض الأسماء مثلما حدث مع لجنة التصحيح التي غيرت إلى الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة حتى حديقة 13 يونيو تم تغيير اسمها إلى حديقة الثورة، واعتبر طابع البريد الذي صدر بمناسبة أربعينية رحيله آخر ما تبقى من ذكريات ولعلهم ندموا على ذلك. إنه لمن دواعي الخجل أن يكون إخواننا الصوماليون أكثر تقديراً للحمدي منا، حيث أطلقوا اسمه على شارع في العاصمة مقديشو خلال زيارته إلى الصومال، بينما يثار بعض إخواننا اليمنيين من الأسماء المشابهة للحمدي كما حصل مع المسلسل التلفزيوني "في بيتنا رجل" قصة نجيب محفوظ عام 1979م بطولة الفنان عبدالرحمن علي، فتم إيقافه في اليمن بعد عرض حلقتين منه عندما تنبهوا إلى أن البطل اسمه إبراهيم حمدي، مناضل مصري ضد الملكية والانجليز استشهد في النهاية، فعثر المواطنون الشغوفون على ضالتهم في الفيلم الذي يحمل نفس الاسم بطولة عمر الشريف!؟؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-17
  5. الوجه الاخرface

    الوجه الاخرface عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-28
    المشاركات:
    250
    الإعجاب :
    0
    الله أكبر الله اكبر
    الله أكبر فوق كيد المعتدي
    والله للمظلوم خير مؤيد
    أنا باليقين وبالسلاح سأفتدي
    بلدي ونور الحق يسطع في يدي
    قولوا معي قولوا معي
    الله الله الله أكبر
    الله فوق المعتدي


    يا هذه الدنيا أطِّلي واسمعي
    جيش الأعادي جاء يبغي مصرعي
    بالحق سوف أرده وبمدفعي
    فإذا فنيت فسوف أفنيه معي
    قولوا معي قولوا معي
    الله الله الله اكبر
    الله فوق المعتدي


    قولوا معى الويل للمستعمر
    والله فوق الغادر المتكبر
    الله أكبر يا بلادى كبرى
    وخذى بناصية المغير ودمرى
    قولوا معى قولوا معى
    الله الله الله اكبر
    الله فوق المعتدى.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-17
  7. الوجه الاخرface

    الوجه الاخرface عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-28
    المشاركات:
    250
    الإعجاب :
    0
    الله أكبر الله اكبر
    الله أكبر فوق كيد المعتدي
    والله للمظلوم خير مؤيد
    أنا باليقين وبالسلاح سأفتدي
    بلدي ونور الحق يسطع في يدي
    قولوا معي قولوا معي
    الله الله الله أكبر
    الله فوق المعتدي


    يا هذه الدنيا أطِّلي واسمعي
    جيش الأعادي جاء يبغي مصرعي
    بالحق سوف أرده وبمدفعي
    فإذا فنيت فسوف أفنيه معي
    قولوا معي قولوا معي
    الله الله الله اكبر
    الله فوق المعتدي


    قولوا معى الويل للمستعمر
    والله فوق الغادر المتكبر
    الله أكبر يا بلادى كبرى
    وخذى بناصية المغير ودمرى
    قولوا معى قولوا معى
    الله الله الله اكبر
    الله فوق المعتدى.
     

مشاركة هذه الصفحة