عملا بحق الرد المؤتمر نت يرفض

الكاتب : نصير المقهورين   المشاهدات : 425   الردود : 2    ‏2007-08-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-16
  1. نصير المقهورين

    نصير المقهورين قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-05-24
    المشاركات:
    4,648
    الإعجاب :
    0
    رفض المؤتمر نت نشر مقال للصحفي منير الماروي ردا على المقال الذي نشره صحفي في المؤتمر تحت عنوان قزم في واشنطن والذ سخره الكاتب للهجوم الشخصي على الصحفي الماوري

    وفي رده على هذا المقال طلب الماوري بحق الرد في نفس موقع المؤتمر نت الا انهم لم ينشروا رده

    هنيئا للمؤتمر نت هذه الحريه والراي والراي الاخر

    وهذا رد الماوري

    على خلفية مقال نُشر له في صحيفة الميثاق المؤتمرية ... مواجهات بين الماوري و موقع الحزب الحاكم
    الخميس 16 أغسطس-آب 2007 / مأرب برس -ـ خاص - محمد الصالحي


    >>>
    عقب كتابة الصحفي اليمني المقيم في واشنطن منير الماوري مقالا في صحيفة الميثاق انتقد فيه بعض رموز المؤتمر الشعبي العام، نشر المؤتمر نت مقالا هوجم فيه الماوري هجوما شديدا واتهمه كاتب المقال بالكذب موردا مثالين من مقالات الماوري القديمة التي قال فيها إن زيارة الرئيس ستكون الأخيرة لواشنطن، وأن واشنطن لم تطالب بالزنداني فلماذا يتاجر به الرئيس، وفي رد الماوري الذي عممه على المواقع الإلكترونية اتهم بعض قادة المؤتمر الشعبي العام بخيانة الوطن وسرقة أموال الفقراء، والإيغال في الفساد والافساد كما اتهم رئيس المؤتمر هو بتضليل الرأي العام موضحا أن مقاله ع الزيارة الأخيرة كان اعتمادا على إعلان رئيس المؤتمر بعدم نيته ترشيح نفسه للرئاسة وبالتالي فقد أشار في مقاله أنه بعد هذا الإعلان ستكون هذه هي الزيارة الأخيرة للرئيس إلى واشنطن،يكن يتخيل وقتها أن الرئيس يمكن أن يتراجع في موقفه، كما أصر الماوري في رده على أن واشنطن لم تطالب بالشيخ الزنداني بل طلبت فقط تجميد أمواله وتحديد حركته مستغربا أن يجمع الرئيس بين الزنداني والسفير الأميركي بسبب مقال.

    وفيما يلي الرد الذي وصلنا من الصحفي الماوري تحت عنوان " جبان في المؤتمر نت" ردا على مقال " قزم في واشنطن".

    جبان في المؤتمر نت

    الأخ عبدالملك الفهيدي

    رئيس تحرير المؤتمر نت الأكرم

    عملا بحق الرد، يرجى نشر المقال التالي في نفس المكان الذي نشر فيه مقال "قزم في واشنطن" بدون حذف أو إضافة أو تعديل، مالم فسنضطر لتعميمه على كافة الصحف والمواقع الأخرى.

    آملا في تجاوبكم مع الأعراف الصحفية ولكم خالص الشكر.

    منير الماوري

    تحت عنوان " قزم في واشنطن" نشر المؤتمر نت مقالا لأحد مسؤولي حزب الحاكم وجه فيه شتائم رديئة، لكاتب هذا الرد تحت اسم مستعار هو سمير الجهلاني وهو اسم لا وجود له في سجل نقابة الصحفيين، ولا حتى في سجل أعضاء المؤتمر الشعبي العام، وكنت أتمنى لو أن الكاتب تحلى بالشجاعة الكافية وكتب اسمه الصريح، ولكن بسبب غياب اسم وصورة الكاتب فإني اعتبرت المقال تعبيرا عن رأي المؤتمر نت وبالتالي تعبيرا عن رأي الحزب الحاكم، ولم يعد بمقدوري سوى توجيه الرد لرئيس الحزب الأخ علي عبدالله صالح، الذي عليه أن يتحمل مسؤولية تعيين اناس ليس اكفاء في مفاصل الدولة.

    أولا بشأن إدعاء الكاتب أن منير الماوري يسئ للوطن، فأبناء اليمن قاطبة يعرفون تماما من الذي يسئ للوطن ومن الذي عاث في الوطن فسادا منذ ما يقارب ثلاثة عقود، أما من جانبي فالوطن هو اليمن وليس علي عبدالله صالح ولا المؤتمر الشعبي وسأعتبر نفسي خائنا للوطن لو تعاملت مع لصوص الوطن، وبائعي كرامة الوطن، الذين حولوا أبناء اليمن العظيم إلى متسولين في الطرقات والشوارع بينما هم في قصورهم يأكلون المال الحرام ويتنعمون في قصور مسروقة من قوت الفقراء.

    الوطن أكبر من المؤتمر وأكبر من الفاسدين وسنظل نفرق بين الوطن وبين مسؤوليه الفاسدين، وسيظل الوطن اليمني ملكا لكل اليمنيين ولن نتركه مزرعة يعبث بها شلة مهرجين، ليسوا في مستوى المسؤولية، ولا يجوز شرعا ولا قانونا ولا وطنية مساعدتهم في نهجهم بل يجب علينا جميعا ردعهم عن خيانة الوطن والإيغال في الإساءة إليه، والتعامل معهم ما هو إلا خيانة للوطن من أبشع صور الخيانة.

    القزم هو من ينحني للأقزام، ومن يكتب شتائم في أبناء اليمن لإسترضاء أهل الحكم، ظنا منه أنه يخدمهم في حين أنه يستعدي أبناء اليمن الشرفاء، وينخر في مفاصل الحكم المهترئ من داخله، ويضطر الآخرين لتعرية الحكم والحكم في غنى عن صنع خصوم جدد كل يوم.

    لقد أورد الكاتب بعض الأمثلة التي يدعي أنها تثبت كذب الماوري في حين أنه يدين من حيث لا يدري رئيسه الذي يدافع عنه، فالمقال الذي أشار إليه الكاتب تحت عنوان " رحلة الرئيس الأخيرة إلى واشنطن" كتبه الماوري بعد أن أعلن الرئيس على الأشهاد أنه لن يرشح نفسه للرئاسة ووضح الماوري في مقاله أنه بعد هذا الإعلان فإن تلك الزيارة ستكون الأخيرة للرئيس اعتمادا على كلام الرئيس، ولم يكن الماوري يتصور مطلقا أن رئيس البلاد سيتراجع عن كلامه بعد أن كتبنا " تحية للرئيس علي عبدالله صالح على قراره الشجاع". إذا رئيس المؤتمر الشعبي العام هو من تراجع وليس الماوري،

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-16
  3. gradyhboy

    gradyhboy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-01-05
    المشاركات:
    1,970
    الإعجاب :
    0
    يا اخي نصير المقهورين كلهم لصوص سواء اللي يكتب هانا والا اللي هناك كلهم متسلقين والله يعين الشعب عليخم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-16
  5. المقنع الكندي

    المقنع الكندي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-09
    المشاركات:
    181
    الإعجاب :
    0
    رحم الله الشهيد الثلايا اراد لهم الحياة وأرادوا له الموت
     

مشاركة هذه الصفحة