الرئيس:أموال الاشتراكي مع البيض والسيلي ورأس الأفعى العطاس

الكاتب : اليمن تاج راسي   المشاهدات : 2,583   الردود : 83    ‏2007-08-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-16
  1. اليمن تاج راسي

    اليمن تاج راسي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-10-28
    المشاركات:
    24,697
    الإعجاب :
    2,397
    قال الاخ علي عبدالله صالح, رئيس الجمهورية إن هناك عناصر فاتها القطار وتحاول التذكير بنفسها من خلال استغلال قضية المتقاعدين بطريقة سيئة، و إن كل القوى المهزومة سواء في الداخل أو الخارج تريد أن تذكر بنفسها.

    وأضاف رئيس الجمهورية في مقابلة اجرتها مع فخامته صحيفة «الوسط»: «الأحزاب السياسية استغلت مطالب المتقاعدين» و «كل يوم سوف يخلقون بلبلة» مؤكداً أن المعارضة لو راجعت أداءها ونقدت نفسها وتجاوزت الضجيج غير المسئول فإنها تصبح مقبولة.

    واعتبر رئيس الجمهورية أن الاستمرار بالتمادي وإشعال الحرائق الذي لا يحل قضية من شأنه أن يؤثر على عملية التنمية والاستثمار، قائلاً: «مما يجعل ما تعمله عملاً تخريبياً لا ديمقراطياً» مضيفاً: «قادة المشترك يريدون أن يبرروا فشلهم في الانتخابات الرئاسية والمحلية ولذا فهم يحاولون تقمص دور المتكلم باسم الشارع في مسألة ارتفاع أسعار المواد الغذائية مع أن هذه الأسعار دولية وليست أسعار علي مجور».

    ووصف الرئيس الكيانات القبلية التي تدعي أنها تقف ضد الفساد بأنها كيانات غير حضارية وغير مدنية وتولد ميتة. وقال «هي مدفوع لها من الخارج وكل المواطنين صار لهم إطارات حزبية ومنظمات مجتمع مدني تأطروا من خلالها، وحتى القبائل تأطرت في إطار حزبي سياسي ثقافي، أما هذه الكيانات فهي تشكيلات قديمة غير مقبولة»، مؤكداً أن التعددية السياسية الديمقراطية التي أطر الشعب فيها نفسه هي من سينجح وستكون بديلاً للمجتمعات القبلية التي قال إن ما يمثلها هو «النكف».وأضاف رئيس الجمهورية إنه ليس هناك قبيلة صنعت رئيساً، وقال: «أيام الإمامة هذا صحيح، لكن في النظام الجمهوري ترأس المشير السلال قيادة الثورة، وجاءت حركة نوفمبر بالقاضي الإرياني الذي جاء من الشعب ولم يأتِ من القبيلة، وجاء إبراهيم الحمدي من الجيش بحركة (13) يونيو، أما انا جئت إلى السلطة من مجلس الشعب التأسيسي ولم تصنعني القبيلة» مستطرداً: «لقد كانت القبائل واقفة ضد انتخابي ولكن مجلس الشعب التأسيسي هو الذي انتخبني وحتى الجيش لم يأتِ بي إلى السلطة» منوهاً بأن التعليم هو السبيل لتمدين القبيلة.

    وحول ما حدث في المحافظات الجنوبية أكد الرئيس أنه لا قلق من ظهور احتقانات لأن الوحدة راسخة، ولأن من يثيرون المناطقية والانفصالية هم عناصر معدودة ومعرفون وقال: «لو كنا خائفين أو قلقين منهم لسجناهم ولطلبنا الذين في الخارج عبر الإنتربول».

    وفي رده على سؤال حول ما يخص القيادات التي في الخارج وتغير اللهجة بشأنها بعد العفو أجاب الرئيس: «الصفح موجود والعفو العام تم ولكن إذا استمروا في تجاوز الخطوط الحمراء وظلوا يلعبون بأذيالهم ضد الوحدة واختلاق مشاكل للبلد فإننا سنعرف كيف نتصرف معهم، سواء في الداخل أو الخارج» مؤكداً أن معلومات بأن تلك العناصر اجتمعت في أبو ظبي وفي دبي وأجرت اتصالات بما يسمى بالمتقاعدين وأنهم يرفعون صوت الجنوبية مع أنهم خارج الجاهزية.

    رئيس الجمهورية أكد في مقابلته أيضاً أن علاقته مع مختلف الأحزاب والقوى السياسية جيدة، مشيراً إلى أن العلاقة مع الجماعات الإسلامية هدفها مصلحة البلد وأمنه واستقراره، وقال إن علاقته بأغلب الإصلاحيين جيدة، وإن أصوات الإصلاحيين كانت مع الرئيس في الانتخابات بنسبة عالية، لأن معظم الإصلاحيين تربية الرئيس.

    وعلى الصعيد نفسه أكد الرئيس حرصه على الحزب الاشتراكي قائلاً: «أنا تبنيت الحزب الاشتراكي وكان يمكن أن يحل وهو يحتضر ولكنني أخذت بيده، وقلت يجب أن يبقى الحزب الاشتراكي لإيجاد توازن سياسي في الساحة، لأن الحزب كان شريكاً معي في الوحدة وكان يضم عناصر وحدوية وأخرى انتهازية واتخذت الوحدة لفترة معينة ثم انقلبت عليها، وسيظل هذا الحزب ضمن القوى السياسية، وندعم الوحدويين في الحزب الاشتراكي».

    وفيما يخص أموال الاشتراكي قال الرئيس بأنه لا توجد أموال للحزب الاشتراكي، وأموال الحزب استولى عليها علي سالم البيض وصالح السييلي وهربا بها إلى الخارج بالإضافة إلى حيدر العطاس رأس الأفعى الذي سماه الشيخ عبدالله مهندس الانفصال، وأنا أزكي ما قاله الشيخ عبدالله ولكن مهندس الانفصال للمال.

    وحول ملف الحوثي أكد الرئيس أن حركة الحوثي رجعية للعودة إلى الإمامية وليس لها علاقة بالمذهبية، مشيراً إلى وجود مماطلة من قبل الحوثيين في التعاون مع اللجنة المكلفة بإنهاء التمرد قائلاً: «في نهاية المطاف إن احترم نفسه (يقصد الحوثي) والتزم بقرارات اللجنة وإلا فإنه لن يكون سوى الحسم العسكري النهائي والفاصل».

    وفيما يتعلق بقضايا الصحافة قال الرئيس إن صحيفة «الوسط» التي أجرت معه المقابلة تحدث تجاوزات باسم الديمقراطية وهي زور وباطل ومع ذلك يتم اللجوء إلى القضاء وهذا أسلوب ديمقراطي، مضيفاً: «أنا لا أغضب (قد أنا والف) لكن كل ما أريد هو أن تتناولني في إطار الأخلاق وثقافة الكلمة الملتزمة وليس بالجرح والأذى وبالكلام غير السوي، أما غير ذلك فليس عندي مشكلة من النقد باعتباره رأياً آخر»، مستغرباً من الحديث عن أن القضاء بجانب رئيس الدولة على حساب الصحفي، متسائلاً «هل الأفضل أن يسجن الصحفي أم يذهب إلى القضاء؟! فماذا نصنع معكم؟! هل نأتي لكم بقضاة

    من الأمم المتحدة حتى تثقوا بهم كصحفيين؟».


    http://www.al-ayyam.info/default.aspx?NewsID=d200747f-01fd-40bf-a90c-ae89ad75d3a8

    حتى ارضي الاخ رعد ها انا اعلق على هذا الموضوع وربما لن يعجب تعليقي الكثير .....

    نعم انا متأكد واعتقد ان البيض والعطاس والسييلي فعلا قد استولوا على ليس اموال الحزب فقط بل اموال الجنوب وعلى من ينكر ذالك ان يتأكد من استثمارات البيض والعطاس في دول الخليج ثم يحكم بنفسه ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-16
  3. اليمن تاج راسي

    اليمن تاج راسي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-10-28
    المشاركات:
    24,697
    الإعجاب :
    2,397
    قال الاخ علي عبدالله صالح, رئيس الجمهورية إن هناك عناصر فاتها القطار وتحاول التذكير بنفسها من خلال استغلال قضية المتقاعدين بطريقة سيئة، و إن كل القوى المهزومة سواء في الداخل أو الخارج تريد أن تذكر بنفسها.

    وأضاف رئيس الجمهورية في مقابلة اجرتها مع فخامته صحيفة «الوسط»: «الأحزاب السياسية استغلت مطالب المتقاعدين» و «كل يوم سوف يخلقون بلبلة» مؤكداً أن المعارضة لو راجعت أداءها ونقدت نفسها وتجاوزت الضجيج غير المسئول فإنها تصبح مقبولة.

    واعتبر رئيس الجمهورية أن الاستمرار بالتمادي وإشعال الحرائق الذي لا يحل قضية من شأنه أن يؤثر على عملية التنمية والاستثمار، قائلاً: «مما يجعل ما تعمله عملاً تخريبياً لا ديمقراطياً» مضيفاً: «قادة المشترك يريدون أن يبرروا فشلهم في الانتخابات الرئاسية والمحلية ولذا فهم يحاولون تقمص دور المتكلم باسم الشارع في مسألة ارتفاع أسعار المواد الغذائية مع أن هذه الأسعار دولية وليست أسعار علي مجور».

    ووصف الرئيس الكيانات القبلية التي تدعي أنها تقف ضد الفساد بأنها كيانات غير حضارية وغير مدنية وتولد ميتة. وقال «هي مدفوع لها من الخارج وكل المواطنين صار لهم إطارات حزبية ومنظمات مجتمع مدني تأطروا من خلالها، وحتى القبائل تأطرت في إطار حزبي سياسي ثقافي، أما هذه الكيانات فهي تشكيلات قديمة غير مقبولة»، مؤكداً أن التعددية السياسية الديمقراطية التي أطر الشعب فيها نفسه هي من سينجح وستكون بديلاً للمجتمعات القبلية التي قال إن ما يمثلها هو «النكف».وأضاف رئيس الجمهورية إنه ليس هناك قبيلة صنعت رئيساً، وقال: «أيام الإمامة هذا صحيح، لكن في النظام الجمهوري ترأس المشير السلال قيادة الثورة، وجاءت حركة نوفمبر بالقاضي الإرياني الذي جاء من الشعب ولم يأتِ من القبيلة، وجاء إبراهيم الحمدي من الجيش بحركة (13) يونيو، أما انا جئت إلى السلطة من مجلس الشعب التأسيسي ولم تصنعني القبيلة» مستطرداً: «لقد كانت القبائل واقفة ضد انتخابي ولكن مجلس الشعب التأسيسي هو الذي انتخبني وحتى الجيش لم يأتِ بي إلى السلطة» منوهاً بأن التعليم هو السبيل لتمدين القبيلة.

    وحول ما حدث في المحافظات الجنوبية أكد الرئيس أنه لا قلق من ظهور احتقانات لأن الوحدة راسخة، ولأن من يثيرون المناطقية والانفصالية هم عناصر معدودة ومعرفون وقال: «لو كنا خائفين أو قلقين منهم لسجناهم ولطلبنا الذين في الخارج عبر الإنتربول».

    وفي رده على سؤال حول ما يخص القيادات التي في الخارج وتغير اللهجة بشأنها بعد العفو أجاب الرئيس: «الصفح موجود والعفو العام تم ولكن إذا استمروا في تجاوز الخطوط الحمراء وظلوا يلعبون بأذيالهم ضد الوحدة واختلاق مشاكل للبلد فإننا سنعرف كيف نتصرف معهم، سواء في الداخل أو الخارج» مؤكداً أن معلومات بأن تلك العناصر اجتمعت في أبو ظبي وفي دبي وأجرت اتصالات بما يسمى بالمتقاعدين وأنهم يرفعون صوت الجنوبية مع أنهم خارج الجاهزية.

    رئيس الجمهورية أكد في مقابلته أيضاً أن علاقته مع مختلف الأحزاب والقوى السياسية جيدة، مشيراً إلى أن العلاقة مع الجماعات الإسلامية هدفها مصلحة البلد وأمنه واستقراره، وقال إن علاقته بأغلب الإصلاحيين جيدة، وإن أصوات الإصلاحيين كانت مع الرئيس في الانتخابات بنسبة عالية، لأن معظم الإصلاحيين تربية الرئيس.

    وعلى الصعيد نفسه أكد الرئيس حرصه على الحزب الاشتراكي قائلاً: «أنا تبنيت الحزب الاشتراكي وكان يمكن أن يحل وهو يحتضر ولكنني أخذت بيده، وقلت يجب أن يبقى الحزب الاشتراكي لإيجاد توازن سياسي في الساحة، لأن الحزب كان شريكاً معي في الوحدة وكان يضم عناصر وحدوية وأخرى انتهازية واتخذت الوحدة لفترة معينة ثم انقلبت عليها، وسيظل هذا الحزب ضمن القوى السياسية، وندعم الوحدويين في الحزب الاشتراكي».

    وفيما يخص أموال الاشتراكي قال الرئيس بأنه لا توجد أموال للحزب الاشتراكي، وأموال الحزب استولى عليها علي سالم البيض وصالح السييلي وهربا بها إلى الخارج بالإضافة إلى حيدر العطاس رأس الأفعى الذي سماه الشيخ عبدالله مهندس الانفصال، وأنا أزكي ما قاله الشيخ عبدالله ولكن مهندس الانفصال للمال.

    وحول ملف الحوثي أكد الرئيس أن حركة الحوثي رجعية للعودة إلى الإمامية وليس لها علاقة بالمذهبية، مشيراً إلى وجود مماطلة من قبل الحوثيين في التعاون مع اللجنة المكلفة بإنهاء التمرد قائلاً: «في نهاية المطاف إن احترم نفسه (يقصد الحوثي) والتزم بقرارات اللجنة وإلا فإنه لن يكون سوى الحسم العسكري النهائي والفاصل».

    وفيما يتعلق بقضايا الصحافة قال الرئيس إن صحيفة «الوسط» التي أجرت معه المقابلة تحدث تجاوزات باسم الديمقراطية وهي زور وباطل ومع ذلك يتم اللجوء إلى القضاء وهذا أسلوب ديمقراطي، مضيفاً: «أنا لا أغضب (قد أنا والف) لكن كل ما أريد هو أن تتناولني في إطار الأخلاق وثقافة الكلمة الملتزمة وليس بالجرح والأذى وبالكلام غير السوي، أما غير ذلك فليس عندي مشكلة من النقد باعتباره رأياً آخر»، مستغرباً من الحديث عن أن القضاء بجانب رئيس الدولة على حساب الصحفي، متسائلاً «هل الأفضل أن يسجن الصحفي أم يذهب إلى القضاء؟! فماذا نصنع معكم؟! هل نأتي لكم بقضاة

    من الأمم المتحدة حتى تثقوا بهم كصحفيين؟».


    http://www.al-ayyam.info/default.aspx?NewsID=d200747f-01fd-40bf-a90c-ae89ad75d3a8

    حتى ارضي الاخ رعد ها انا اعلق على هذا الموضوع وربما لن يعجب تعليقي الكثير .....

    نعم انا متأكد واعتقد ان البيض والعطاس والسييلي فعلا قد استولوا على ليس اموال الحزب فقط بل اموال الجنوب وعلى من ينكر ذالك ان يتأكد من استثمارات البيض والعطاس في دول الخليج ثم يحكم بنفسه ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-16
  5. اليمن تاج راسي

    اليمن تاج راسي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-10-28
    المشاركات:
    24,697
    الإعجاب :
    2,397
    قال الاخ علي عبدالله صالح, رئيس الجمهورية إن هناك عناصر فاتها القطار وتحاول التذكير بنفسها من خلال استغلال قضية المتقاعدين بطريقة سيئة، و إن كل القوى المهزومة سواء في الداخل أو الخارج تريد أن تذكر بنفسها.

    وأضاف رئيس الجمهورية في مقابلة اجرتها مع فخامته صحيفة «الوسط»: «الأحزاب السياسية استغلت مطالب المتقاعدين» و «كل يوم سوف يخلقون بلبلة» مؤكداً أن المعارضة لو راجعت أداءها ونقدت نفسها وتجاوزت الضجيج غير المسئول فإنها تصبح مقبولة.

    واعتبر رئيس الجمهورية أن الاستمرار بالتمادي وإشعال الحرائق الذي لا يحل قضية من شأنه أن يؤثر على عملية التنمية والاستثمار، قائلاً: «مما يجعل ما تعمله عملاً تخريبياً لا ديمقراطياً» مضيفاً: «قادة المشترك يريدون أن يبرروا فشلهم في الانتخابات الرئاسية والمحلية ولذا فهم يحاولون تقمص دور المتكلم باسم الشارع في مسألة ارتفاع أسعار المواد الغذائية مع أن هذه الأسعار دولية وليست أسعار علي مجور».

    ووصف الرئيس الكيانات القبلية التي تدعي أنها تقف ضد الفساد بأنها كيانات غير حضارية وغير مدنية وتولد ميتة. وقال «هي مدفوع لها من الخارج وكل المواطنين صار لهم إطارات حزبية ومنظمات مجتمع مدني تأطروا من خلالها، وحتى القبائل تأطرت في إطار حزبي سياسي ثقافي، أما هذه الكيانات فهي تشكيلات قديمة غير مقبولة»، مؤكداً أن التعددية السياسية الديمقراطية التي أطر الشعب فيها نفسه هي من سينجح وستكون بديلاً للمجتمعات القبلية التي قال إن ما يمثلها هو «النكف».وأضاف رئيس الجمهورية إنه ليس هناك قبيلة صنعت رئيساً، وقال: «أيام الإمامة هذا صحيح، لكن في النظام الجمهوري ترأس المشير السلال قيادة الثورة، وجاءت حركة نوفمبر بالقاضي الإرياني الذي جاء من الشعب ولم يأتِ من القبيلة، وجاء إبراهيم الحمدي من الجيش بحركة (13) يونيو، أما انا جئت إلى السلطة من مجلس الشعب التأسيسي ولم تصنعني القبيلة» مستطرداً: «لقد كانت القبائل واقفة ضد انتخابي ولكن مجلس الشعب التأسيسي هو الذي انتخبني وحتى الجيش لم يأتِ بي إلى السلطة» منوهاً بأن التعليم هو السبيل لتمدين القبيلة.

    وحول ما حدث في المحافظات الجنوبية أكد الرئيس أنه لا قلق من ظهور احتقانات لأن الوحدة راسخة، ولأن من يثيرون المناطقية والانفصالية هم عناصر معدودة ومعرفون وقال: «لو كنا خائفين أو قلقين منهم لسجناهم ولطلبنا الذين في الخارج عبر الإنتربول».

    وفي رده على سؤال حول ما يخص القيادات التي في الخارج وتغير اللهجة بشأنها بعد العفو أجاب الرئيس: «الصفح موجود والعفو العام تم ولكن إذا استمروا في تجاوز الخطوط الحمراء وظلوا يلعبون بأذيالهم ضد الوحدة واختلاق مشاكل للبلد فإننا سنعرف كيف نتصرف معهم، سواء في الداخل أو الخارج» مؤكداً أن معلومات بأن تلك العناصر اجتمعت في أبو ظبي وفي دبي وأجرت اتصالات بما يسمى بالمتقاعدين وأنهم يرفعون صوت الجنوبية مع أنهم خارج الجاهزية.

    رئيس الجمهورية أكد في مقابلته أيضاً أن علاقته مع مختلف الأحزاب والقوى السياسية جيدة، مشيراً إلى أن العلاقة مع الجماعات الإسلامية هدفها مصلحة البلد وأمنه واستقراره، وقال إن علاقته بأغلب الإصلاحيين جيدة، وإن أصوات الإصلاحيين كانت مع الرئيس في الانتخابات بنسبة عالية، لأن معظم الإصلاحيين تربية الرئيس.

    وعلى الصعيد نفسه أكد الرئيس حرصه على الحزب الاشتراكي قائلاً: «أنا تبنيت الحزب الاشتراكي وكان يمكن أن يحل وهو يحتضر ولكنني أخذت بيده، وقلت يجب أن يبقى الحزب الاشتراكي لإيجاد توازن سياسي في الساحة، لأن الحزب كان شريكاً معي في الوحدة وكان يضم عناصر وحدوية وأخرى انتهازية واتخذت الوحدة لفترة معينة ثم انقلبت عليها، وسيظل هذا الحزب ضمن القوى السياسية، وندعم الوحدويين في الحزب الاشتراكي».

    وفيما يخص أموال الاشتراكي قال الرئيس بأنه لا توجد أموال للحزب الاشتراكي، وأموال الحزب استولى عليها علي سالم البيض وصالح السييلي وهربا بها إلى الخارج بالإضافة إلى حيدر العطاس رأس الأفعى الذي سماه الشيخ عبدالله مهندس الانفصال، وأنا أزكي ما قاله الشيخ عبدالله ولكن مهندس الانفصال للمال.

    وحول ملف الحوثي أكد الرئيس أن حركة الحوثي رجعية للعودة إلى الإمامية وليس لها علاقة بالمذهبية، مشيراً إلى وجود مماطلة من قبل الحوثيين في التعاون مع اللجنة المكلفة بإنهاء التمرد قائلاً: «في نهاية المطاف إن احترم نفسه (يقصد الحوثي) والتزم بقرارات اللجنة وإلا فإنه لن يكون سوى الحسم العسكري النهائي والفاصل».

    وفيما يتعلق بقضايا الصحافة قال الرئيس إن صحيفة «الوسط» التي أجرت معه المقابلة تحدث تجاوزات باسم الديمقراطية وهي زور وباطل ومع ذلك يتم اللجوء إلى القضاء وهذا أسلوب ديمقراطي، مضيفاً: «أنا لا أغضب (قد أنا والف) لكن كل ما أريد هو أن تتناولني في إطار الأخلاق وثقافة الكلمة الملتزمة وليس بالجرح والأذى وبالكلام غير السوي، أما غير ذلك فليس عندي مشكلة من النقد باعتباره رأياً آخر»، مستغرباً من الحديث عن أن القضاء بجانب رئيس الدولة على حساب الصحفي، متسائلاً «هل الأفضل أن يسجن الصحفي أم يذهب إلى القضاء؟! فماذا نصنع معكم؟! هل نأتي لكم بقضاة

    من الأمم المتحدة حتى تثقوا بهم كصحفيين؟».


    http://www.al-ayyam.info/default.aspx?NewsID=d200747f-01fd-40bf-a90c-ae89ad75d3a8

    حتى ارضي الاخ رعد ها انا اعلق على هذا الموضوع وربما لن يعجب تعليقي الكثير .....

    نعم انا متأكد واعتقد ان البيض والعطاس والسييلي فعلا قد استولوا على ليس اموال الحزب فقط بل اموال الجنوب وعلى من ينكر ذالك ان يتأكد من استثمارات البيض والعطاس في دول الخليج ثم يحكم بنفسه ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-16
  7. رعد الجنوب

    رعد الجنوب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    27,197
    الإعجاب :
    30
    الرجال النقل الى قسم الأخبار يا مشرفين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-16
  9. رعد الجنوب

    رعد الجنوب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    27,197
    الإعجاب :
    30
    الرجال النقل الى قسم الأخبار يا مشرفين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-16
  11. رعد الجنوب

    رعد الجنوب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    27,197
    الإعجاب :
    30
    الرجال النقل الى قسم الأخبار يا مشرفين
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-16
  13. اليمن تاج راسي

    اليمن تاج راسي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-10-28
    المشاركات:
    24,697
    الإعجاب :
    2,397
    ليه بس يارعد ليه الكل ينقل عن الايام وما طلبت الا بنقل موضوعي سامحك الله
    اين الانصاف ياررعد
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-16
  15. اليمن تاج راسي

    اليمن تاج راسي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-10-28
    المشاركات:
    24,697
    الإعجاب :
    2,397
    ليه بس يارعد ليه الكل ينقل عن الايام وما طلبت الا بنقل موضوعي سامحك الله
    اين الانصاف ياررعد
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-16
  17. اليمن تاج راسي

    اليمن تاج راسي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-10-28
    المشاركات:
    24,697
    الإعجاب :
    2,397
    ليه بس يارعد ليه الكل ينقل عن الايام وما طلبت الا بنقل موضوعي سامحك الله
    اين الانصاف ياررعد
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-16
  19. Skylight01

    Skylight01 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    216
    الإعجاب :
    0
    الريس حقنا كذاب

    المناضل البطل علي سالم البيض فر من المعركة وما عندوش حاجة
    الرجال يالله انقذ نفسه كيف با يستطيع حمل كل هذه الأموال وهو شارد من المعركة يا روح ما بعدك روح حتى يقال أن المسكين وصل عمان حافي القدمين
     

مشاركة هذه الصفحة