حتى لا يزور التاريخ .. هذا ما قدمه صالح ، ( فماذا قدمت المعارضة " الإشتراكي" ) (1) !!

الكاتب : الأطلال   المشاهدات : 3,875   الردود : 73    ‏2007-08-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-15
  1. الأطلال

    الأطلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    52,297
    الإعجاب :
    1


    يقول مثل عالمي أن " الزوجة لا تتوقف عن توبيخ زوجها إلا عندما ترد على التليفون "

    وبتطبيق هذا المقولة على المناخ السياسي في اليمن نقول :
    " أن المعارضة لا تتوقف عن توبيخ " النظام الحاكم " إلا مع ظهور المحصول وتقسيم المعلوم إضافة لدورات الحــوار التي نسفها " التصعيد المعارضـ " من جذوره .

    ماعدا ذالك فالعلاقة ما بين الفريقين .. نكــد بــ نكــد

    " أنصافا للحقيقة وإعطاء لصاحب كل ذي حق حقه وإنتصارا للتاريخ "

    وبتطبيق حكمة عالمية أخرى تقول : " أن اضاءتك شمعه خير لك من *** الظلام "
    وبما أن المعارضة قد فرغت نفسها لـ " *** الظلام " صباح مساء
    فلماذا لا نحصي الشمع ونعد المرات التي وقعنا فيها تحت طائلة " الظلام " في تاريخنا السياسي " غير البعيـــد " .

    على الأقل : فــ " عد " الشمع خير من لعــن الظلام

    بإختصار : لماذا لا نضع النقط على الحروف لمضيئي الشموع وتجار الظلام ولا بأس بإستجرار التاريخ فهو مخزون السياسة كما هو متداول .

    لنبدأ بالإشتراكي اليمني الشهير بـ ( الحزب ) :

    صاحب مندوحات حقوق الإنسان والديمقراطية وحرية التعبير وطبعا "حقوق المتقاعدين" ،.

    الإشتراكي حكم الجنوب عشرات السنين وبعدها شارك في حكم " أئتلافي " بعد توقيع الوحده ، فكم شمع أضاء يا ترى .
    سأحصي البعض ، وسأنتظر من أحدكم تذكيري بالباقي .
    فما رأيكم أن نبـــدأ .

    المناخ الديمقراطي الذي يتشدق به الـ " ماركسيون الجدد " حاليا ، كان يتفاعل بشدة في جنوب الوطن ، ويبلغ أوجه مع دورات "الإنتخاب الطبيعي " الذي كان يمارسه الإشتراكيون كطقــوس إعتيادية ، طقوس ميزت دورات مركزية " الإشتراكي " فدحضت مقولة داروين عن " البقـــاء للأقوى " وكرست مبدأ جديد للــ " الإختباء تحت الكرسي " .

    ذلك المبدأ الذي كان يتقن " البيض " لعبه في كل مرة يطلق فيها النار وتزهق فيه أرواح القادة " الأطهار " ، فيتبادل قادة الإشتراكي حوارهم الديمقراطي بشفافية ومصداقية منقطعة النظير " وعلى الطريقة الإشتراكية " .

    وأي شفافية ،، وأي مصداقية ، توازي عناق فوهات " الكلا شينكوفـ " على طاولــة مستديرة وإختلاط الدماء على قضية وأحدة وحيدة .. "الكرسي" .

    الشهادات الدولية لهذه التجربة الرائدة تهاطلت من كل مكان ، فأعلنت ميلاد تجربة ديمقراطية فريده ، فمنها ما بقي طي الكتمان ومنها ما ذائع صيته كشهادة الحــي فيدل كاسترو المتساءلة :

    " متى سيتوقف هؤلاء الناس عن قتل بعضهم البعض "

    مقوله كاسترو تلخص ببساطة " دوامة العنفـــ " في "الجنوبـ " قبل الوحـــدة .

    تلك الحقيقة التي فاحت روائحها الكريهه أمامـ فداحة ما نقل عن " أحداث يناير المشؤم " التي راح ضحيتها آلاف البشر .

    البطاقة قبل عامـ 90 م لم تكن تستخدم في " جنوب الوطن" للتعريف بالهوية أو التصويت في صندوق الإقتراع " لا سمح الله " ، لقد أبتكــر " الإشتراكيون " أسلوبا جديدا في القتل وهو ما بات يعرفــ بــ " القتل على الهوية " .

    لا مجال للحديث عن " القانون .. والقضاء .. والنيابة .. والتقاضي وو
    بعيدا عن " حقوق الإنسان وهود وكرمان وهرطقات : ياسين نعمان "
    ف
    ي جنوبـ الوطن قبل 90مـ ،، يكفي أنت تكون ضالعيا .. أو يافعيا .. أو أو أو " حتى تلقى حتفك " .

    لا يهم أن تكون غير مهتم بالعمل السياسي .
    أو ان تكون مواطن بسيط .
    أو أن تكــون أمميا أو قوميا أو إسلاميا أو أو أو ...
    " المهم أنك دخلت مربع الموت " .
    فلا مجال للنقاش ، وإبداء الملاحظات .

    المهم هنا أن بطاقتك تشير بأنه يجب عليك أن ترضي بقدرك وتلقى حتفك .
    وسيكون على أهلك وأصدقاءك أستقبال جثتك ليس في جثمان أو عربة عسكرية لا "سمح الله " .

    فالحزب قد أبتكر طريقة جديده توفيرا للـ " الجهد والوقت والمال "

    "إنها أكياسـ البـــــلا ستكـ
    واللحمـ المفرومـ "

    والغاء للفوارق الطبقية وسير في طريق التطور الإشتراكي
    فالجميع دفن في " حفرة واحده " .

    في الأخير لم يبقى إلا " البيض" و" الكرسي "

    أقسم أنني لم أتعمد إستحضار هذه المشاهد المؤلمة .. لكنها حقائق التاريخ التي يجب أن نقف أمامها لنفكر ألف مرة قبل الإنجرار وراء خزعبلات واهية وشعارات كاذبة فـ " فاقد الشئ لا يعطيه "

    من سحل العلماء في حضرموت
    ومن "قتل وشرد وسجن وعذب " في عدن ، أبين ، والضالع ولحج والمهره
    من شيد سجن " فتح " وعلق المشانق وطبق الأحكام العرفية
    لا يمكن أن يكون داعية حوار أو أن تؤسس به " تجربة ديمقراطية "

    وهو ما أثبتته الأيام بعد قيام الوحده المباركة ، فالإشتراكي ظل أسيرا لتاريخه الدموي ، و" الخيار الجماهيري " لم يشبع نزواته المريضه ، فنقل البلاد من منعطف لآخــر ومن أزمة إلى أخرى ، وقاد إقتصاد البلد إلى " الهاوية " بسياسة تدميرية متعمدة .

    ولم يهنأ لقادة " الحزب " بالــ ولم يسترح لهم " ضمير " إلا بإشعال فتيل حرب صيف 94مـ .

    وإذا كانت الشمعه الوحيده التي أضائها " الحزب " هي إعلان الوحدة في 90مـ ، فقد عاد بعد أربع سنوات ليثبت أن موافقته تلك لم تكن إلا من باب " مكرها أخاك لا بطـــل " .

    فأعلن قادته الإنفصال وأعطوا أوامرهم لكل ما هو قادر على أن يطال صنعـــاء بالضرر أن يدلوا بدلوه ، في حقبة ديمقراطية جديده أدمنها جلاوزة الحزب الإشتراكي ومليشياته المتعطشة للبارود والدم .

    إقتصاديا لم يكن هنالك ما يمكن أن نسميه إقتصاد في الجنوب ، ميزانية الدولة إنهارت بإنهيار " المعسكر الشرقي " وما خلفه " الإستعمار البريطاني " حافظ على إستمرار الحياة " دون حد الكفاف " .

    عندما فر قادة الحزب بعد عشرات السنين من الحكم بعد إنهيار مشروع الإنفصال في 94مـ ، فروا " بمليارات الدولارات " بينما مواطني الجنوب يقرأون كل يوم أسطورة " مدن الملح " فيفيقون على " مدن بنيت من الصفيح " .

    إنها سخرية القدر التي تضعنا اليوم أمام " الإشتراكي " الذي يتحدث عن " لقمة العيش " بينما ذاكرت أبناء الجنوب الشرفاء ما زالت تأن بطوابير الباحثين " عن الخبز " .

    ومن سخرية القدر أيضا أن نجد أنفسنا كذالك أن يخرج الإشتراكي أنصاره للتظاهر بحقوق " المتقاعدين العسكريين " كما يمارس الحزب أدوارا خبيثة في تهييج " الجماهير" من باب " تحسين الظروف المعيشية " ، بينما ذاكرت أبناء الجنوب أيضا ما زالت تحتفظ بمشاهد كوادرة وهي تردد في نفس الساحه " ساحة الحرية "

    " تخفيض الراتب واجب "


    هذه شموع الإشتراكي
    فهل له أن يلـــــعن الظلام
    إن كان هنالك ظلام !!!


    محبة الأطلال

    يتبع (2) : التجمع اليمني للإصلاح

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-15
  3. عليــــــــــان

    عليــــــــــان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-12
    المشاركات:
    1,168
    الإعجاب :
    0
    ومع ذلك سيوبخ هذا التاريخ في الزمن القادم

    هكذا يحدث مع تغير النظام في كل الازمان
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-15
  5. الأطلال

    الأطلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    52,297
    الإعجاب :
    1
    وتلك الأيام نداولها بين الناس

    لكننا عندما نذكر العصر العباسي نشير للخليفة " هارون الرشيد " كدلالة للمرحلة الذهبية في ذالك العصر .

    بينما نشير لمراحل الإنحطاط والضعف بالــ "مستنصر بالله والمستعصم بالله" .

    فالتاريخ يعطي لكــــل ذي حق حقه

    محبتي

     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-15
  7. بشيرعثمان

    بشيرعثمان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-20
    المشاركات:
    2,394
    الإعجاب :
    0
    تحياتي..
    أحرق "نيرون "روما " ولاتجري محاكمة التاريخ الروماني على قدم وساق كما يحدث مع محاكمة الإشتراكي على أخطاء فردية أملتها حداثة التجربة والظروف المحيطة ..
    كما قلت لم تجري محاكمة التاريخ الروماني العريق بأخطاء أفراد مثل :"نيرون" ولا يمكن على هذا الأساس محاكمة التجربة الإشتراكية لأخطاء تاريخية حدثت في كل التجارب المماثلة..

    أشير كذلك الى أن اليمن الشمالي سابقا لم يكن دولة إسكندنافية ترعى الحقوق والحريات وكلنا نعرف تاريخنا المليء بالعنف السياسي ولايزال حتى يومنا سواء في الشمال أو الجنوب سابقا.. ولم أسمع بحياتي أن التجربة في اليمن سواء الشمال أو الجنوب كانت تجربة ديمقراطية قبل22 مايو..
    وكن بخير..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-15
  9. Skylight01

    Skylight01 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    216
    الإعجاب :
    0
    ما الماده كما وردة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-15
  11. عاشق الليل

    عاشق الليل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-10
    المشاركات:
    1,032
    الإعجاب :
    0
    أجمل مافي الموضوع هو الحديث عن "الشمع" و"*** الظلام"

    سبحان الله - هناك تلازم بين الهموم اليومية واللغة التي نستخدمها, حتى حين نطبل للرئيس. فهم الكهرباء والشموع لم يخرج من مخيلة الكاتب وذاكرته اللغوية الاجتماعية غير هذا المثل حول الشمع ولعن الظلام. ولأن المسألة رمزية صرفة سأدعوه للانتقال لهموم المواطن المتعلقة بالشمع ولعن الظلام الحقيقين.

    الشعب كله يا عزيزي يضيء شموعاً كل ليلة لانطفاءات الكهرباء المتكررة كل يوم وليلة, بينما تسمعونا مدائح ومنجزات تجعلنا نتخيل أننا فقنا اليابان وتايوان وبلاد الله الله.

    والشعب كله **** الظلام الذي يقتل كل شعاع ضوء ويلعن من يرعى الظلام, لكنكم حين ترغبون بإخراجه ليمارس عمله اليومي في الهتاف لا تعجزون عن ذلك طبعاً. وهذه أنكأ من تلك, فلقد سلبتموه ارادته ورؤيته للمستقبل, ونزعتم عنه كرامته.

    الشعب يا عزيزي يشعل الشموع يومياً ويلعن ظلامكم يومياً بسبب منجزاتكم العظيمة. دعوا تاريخ الاشتراكي والناصري والاصلاح, واتركوا الإمامة والانفصال, ووفروا للناس خبزاً وكهرباء وماء, فقط.

    الرئيس كما قال أحد الأعضاء هنا هو موظف لدينا ولسنا رعايا عنده يا رجل. تتحدث وكأنه ولي نعمتنا وغدق علينا من أفضال أبيه. هذا موظف لدى الشعب - كما يفترض- لكنه يركب الحكم ولا يعترف بأحد إلا فيما يحقق له البقاء.

    أحد الإخوة أعلاه أجابك بما فيه الكفاية فيما يخص تجربة الاشتراكي. ​
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-15
  13. حامد سعيد

    حامد سعيد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-11-14
    المشاركات:
    4,168
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم :) .... عفوا أخي عن ماذا تتحدث؟؟ بصراحه لم أفهم شيئا مما قلته ؟؟ أقصد عنوان موضوعك في جهه وما جئت به في جهه أخرى؟؟ يعني أين ما قدمه صالح ؟؟؟ وثم كيف تقارن ما قدمه صالح بالمعارضه ثم تذكر أنظمه وليس معارضه !! يعني عنوانك عن معارضه وماذا قدمت وأنت تتحدث

    عن جمهوريه سابقه !! لماذا مزجت هذا بذاك !! سأقول لك لانه ليس لديك فعلا ما تقوله لولا العزف على نغمه الماضي ومزجها بالحاضر...نفس أسلوب رئيسنا العزيز :) عندما يذكرنا بالنظام الإمامي الكهنوتي وكيف قضى عليه ليغطي سوءاته وخبيث عمله الحالي وكأنه يكفينا لنحيا ان الثوره والجمهوريه - وليس هو - قضوا على حكم الإمام المستبد !! .

    بصراحه موضوعك هذا ليس بالجديد أخي لانه إمتداد لسلسله عقيمه من حكايات الإشتراكي في الجنوب وأحداثه الداميه التي كانت تحدث كل خمس سنوات - وحدثت مرتين فقط - بين رفاق المكتب السياسي وما أختلف بهذه السلسله القصصيه إسم المعرف فمن معرف إبن القتله إلى معرف الخط المستقيم إلى معرف الأطلال !! كنت أتوقع من عنوان موضوعك أن أجد الجديد المهم !! ما وجدته فعلا وأعذرني أنك

    عديم المعرفه ولا تملك رصيدا غير ما يردد وجئت به هنا لا غير...ما أتوقعه أيضا أنك لن تأتي لاحقا بإغتيال الحمدي وبمن شارك فيه فعليا ومن شارك فيه بشكل غير مباشرّ!! ولا بإنقلابات وإعدامات النظام بالشمال !! ولا بفساد حكم النظام بالشمال ولا بالتقسيم الإجتماعي العنصري ولا الإقطاعي القبلي !! ولا بظاهره الثأر ولا السلاح .. وبالتأكيد كما ذكرت هنا معلومه عظيمه أن إقتصاد الجنوب كان مدعوما من قبل المنظومه الإشتراكيه فلن تذكر - لو تعرف - أن نظام الشمال كان مدعوما من دول

    الخليج وأمريكا وبنفس العام الذي انهارت فيه روسيا عبر البيروسترويكا هو نفس العام - حرب الخليج الذي سحبت فيها دول الخليج دعمها لليمن وعاد مليوني يمني لليمن وتوقف دعم اليمن الشمالي ويمن الوحده فأنهارت البلاد !! يعني لا تذكر شيء لطرف وتنسى أخوه..لتكن تعريه كامله..ياليت كان لنا إقتصاد فعلي عند النظام الشمالي لهان الوضع فسكان الجنوب يشكلون 10% فقط يا بطل !! يعني من تضرر

    فعلا وكان إقتصاده هشا والفساد يعتريه من راسه لساسه هو نظامك في الشمال !!..والكثير الكثير ليقال.. لا تقلب المواجع عليك..ولماذا نقلبها فنحن نعيش حاليا ألعنها ونراها بالعين المجرده ..ننتظر نصيب الإصلاح من عظيم طرحك ... وما خفي كان اعظم .


    أخيرا ومن أول ما قرأت لك ردا في موضوع سابق قبل مده وحتى في موضوعك وعبر أسلوبك وطريقه كتابتك أشعر أنني أعرفك وكنت تشاركنا الكتابه في قسم الأسره كأخ عزيز له كتابات قيمه هناك !! لا أعرف ولكني أشعر انه أنت !! عموما حياك الله أخي ... كل التحيه .​
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-16
  15. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0


    سلم قلمك

    الحقائق ساطعه فى اسطرك

    لله درك

    وفى انتظار مايفيض وينير به قلمك

    دمت بخير اخى الكريم الاطلال
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-16
  17. الدكتور الهادي

    الدكتور الهادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-24
    المشاركات:
    645
    الإعجاب :
    0
    هل يمكن محاكمة التاريخ الإسلامي من خلال ما أرتكبه الحجاج الثقفي من جرائم تفوق ما أرتكبه بريمر في العراق؟,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-16
  19. الدكتور الهادي

    الدكتور الهادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-24
    المشاركات:
    645
    الإعجاب :
    0
    هل يمكن محاكمة التاريخ الإسلامي من خلال ما أرتكبه الحجاج الثقفي من جرائم تفوق ما أرتكبه بريمر في العراق؟,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
     

مشاركة هذه الصفحة