ألسنة الطائفيين الوهابيين والنواصب الحاقدين الانجاس!!

الكاتب : وسام الشجاعة   المشاهدات : 417   الردود : 1    ‏2007-08-15
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-15
  1. وسام الشجاعة

    وسام الشجاعة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    1,484
    الإعجاب :
    0
    قناة العالم الايرانية :

    وصول ايران واميركا الى نقطة مشتركة من خلال ثلاث جولات من محادثاتهما التي جرت في بغداد باشراف الحكومة العراقية ، حيث ادرك الطرف الاميركي حقيقة ان انعدام الامن في العراق سببه تدخل الدول العربية المجاورة في الشأن العراقي لاسباب طائفية بحتة الهدف منها عرقلة المسيرة الديموقراطية في العراق.
    واستندت اميركا الى عدة وثائق دامغة قدمها الجانب الايراني بان بعض الدول العربية تقدم المال والسلاح للمجموعات الارهابية التي تقوم بتفجير الاماكن المقدسة وقتل الابرياء وزعزعة الامن بغية اعادة عقارب الساعة الى الوراء ومنع الاغلبية من تشكيل دولة عصرية ديموقراطية مبنية على آراء الشعب العراقي.
    فقد كشفت المحادثات الايرانية الاميركية امورا كانت غامضة لدى الجانب الاميركي اذ ان الادارة الاميركية كانت تستقي معلوماتها بشأن العراق من اطراف عربية غير محايدة تسعى الى القاء مسؤولية انعدام الامن في العراق على عاتق ايران ولكن بعد هذه المحادثات تبين ان هذه المعلومات كانت مزيفة صاغتها الاجهزة الاستخباراتية في الدول العربية لايجاد الوقيعة بين الجمهورية الاسلامية والقوات الاميركية وقطع الترابط الانساني والديني بين الشعبين الايراني والعراقي.
    وكانت المحادثات السابقة قد تمخضت عن تشكيل لجنة امنية مشتركة بين ايران والعراق واميركا ستعمل وفق اجندة محددة لمواجهة المجموعات الارهابية العربية التي ما زالت تفتك بامن الشعب العراقي واضعاف الحكومة العراقية المنتخبة.
    ومما لا شك فيه ان اللجنة الثلاثية سوف تعكف على تشكيل قوة ضاربة ودوريات فاعلة تضبط الحدود بين العراق والدول العربية بغية منع الارهابيين السلفيين الحاقدين من دخول الاراضي العراقية والقبض على ما تبقى من هؤلاء الارهابيين الذين يعبثون بامن العراق.
    وبما ان المحادثات بين ايران واميركا ستستمر حتى التوصل الى صيغة معينة لاجتثاث جذور الارهاب وهذا يتطلب المزيد من الوقت ولكن الزيارة التي سيقوم بها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى طهران لها اهمية بالغة تتعلق بالآليات التي اتفقت عليها كل من ايران والعراق واميركا لدحر الارهابيين.
    وهذه الآليات تتمثل في استخدام التجارب الايرانية في مجال مكافحة الارهاب لصالح الشعب العراقي وتأهيل قوات الجيش والشرطة في العراق على يد الخبراء الايرانيين وتبادل المعلومات بشأن تحركات الارهابيين في العراق.
    الآلية الاخرى التي ستستخدم لضبط الامن هي اعطاء الحكومة العراقية كل الصلاحيات الامنية اللازمة لتشكيل قوات محلية وفق التركيبة السكانية لكل مدينة ومحافظة بحيث ستكون قادرة على تطبيق الاجندة الامنية للحكومة في ارجاء العراق دون تدخل القوات الاميركية او جهة اخرى وهذا ما يمكن الحكومة العراقية من بسط سيطرتها الامنية والقضاء على كل بؤر الارهاب في العراق.

    والموضوع الاهم هو كيفية احباط المؤامرة التي بدأها فريق من التكتلات السياسية العراقية الساعية الى النيل من وحدة العراق من خلال التهديد بالانسحاب من حكومة المالكي تمهيدا لالغاء العملية السياسية والمؤسسات التي انبثقت عنها.
    وبما ان ايران ليست معنية باللعبة السياسية في العراق حيث ان الامر يعتبر شأن داخلي ولكن ما يهم ايران هو تماسك الشعب العراقي والحفاظ على وحدة العراق وضمان حقوق الاغلبية وابعاد شبح تدخلات قوى اقليمية عربية تنظر الى العراق من منظور طائفي بحت.

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-15
  3. الجردمي

    الجردمي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-26
    المشاركات:
    684
    الإعجاب :
    20
    انت اكيد مجنون او فيك عرق ايراني
    الى تعرف ان كل الدعم الذي يحصل عليه جماعة الصدر وعبدالعزيزالحكيم وفرق اخرى يحصلون على الدعم المادي والاسلحه من ايران
    ولماذا ايران تدعم ؟ من اجل ان تريد تكبد الامريكان اكثر من المال والارواح من اجل تصرف عنها النضر ولاتتجرى ان تخوض حرب اخرى مع ايران
    الى تعلم ان ايران اكبر عدو للعرب من غيرها
    من الذي يدعم الجماعات في ايران من الذي يدعم الحوثي في اليمن
    اريدك ان تتاكد من معلوماتك
    وتحياتي
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة