يارئيس اليمن حل مشاكل الجنوب واترك الفلسطينين

الكاتب : al-ased   المشاهدات : 422   الردود : 0    ‏2007-08-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-15
  1. al-ased

    al-ased عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-07
    المشاركات:
    178
    الإعجاب :
    0
    يارئيس اليمن حل مشاكل الجنوب واترك الفلسطينين
    اخبار الساعه – خاص
    التاريخ : Saturday, August 11, 2007
    الوقت : 04:58



    مطالب للرئيس اليمني بحل مشاكل الجنوب والابتعاد عن القضية الفلسطينية

    والكشف عن تورط قيادات أمنية يمنية مع الموساد



    اخبار الساعه –خاص



    صرح مصدر قيادي لأخبار الساعة إن الوساطة التي يقوم بها الرئيس اليمني علي عبدالله صالح هي لغرض إبعاد الرأي العام العربي والعالمي وأنظار المنظمات الدولية عن الممارسات التعسفية التي قامت بها أجهزة الأمن في عدن في التصدي للمظاهرات السلمية في الشارع والتي أدت الى اشتعال نار غضب المواطنين والتي أسفرت عن إصابات ومقتل عدد لا بأس به ، وهو الأمر الذي دفع منظمة العفو الدولية أن تعبر عن قلقها من أن الإصابات ربما قد نجمت عن الاستخدام المفرط للقوة في انتهاك للقانون الدولي والمعايير الدولية ومن ضمنها المبادئ الأساسية التابعة الأمم المتحدة و الخاص في استخدام القوة والأسلحة النارية من قبل المسئولين في تطبيق القانون، واتهمت المنظمة الدولية السلطات اليمنية بأن " قوات الأمن فرقت المتظاهرين من خلال استخدام الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه وكذلك الذخيرة الحية التي أدت إلى إصابة عدد منهم بجروح ، ومقتل عدد منهم ،

    موضحا بأن اتجاه الرئيس علي عبدالله صالح في هذا الوقت لحل مشكلة الفلسطينيين ما هي إلا هروب من الظروف المأساوية و الاتجاه لحل مشكله لن تُحل ، خصوصا وان حركة فتح الفلسطينية مازالت مصرة على رفض مبدأ الحوار ومتفقة مع إسرائيل على تضييق الخناق على حركة حماس وشعب غزة ليقف ضد حركة حماس .



    فقد بدا مخطط فتح واضحاً منذ أن حاولت قطر استصدار قرار في مجلس الأمن باعتبار غزة منطقة منكوبة وتصديها لقرار السفيران الفلسطيني الموالي لعباس والإسرائيلي ، وكانت هذه أول مرة في التاريخ يجتمع فيها السفيران للمنع اصدار قرار دولي لصالح الفلسطينيين.



    من جانب آخر جاء توقيت سفر قياديي حركه حماس لليمن بعد ضغوطات امريكية علي سوريه ، والذي اشترطت فيها الاطراف الامريكية والاوروبية والمشاركة في المؤتمر بان يتزامن مؤتمر الأمن حول العراق في سوريا بطلوع قيادات حماس من دمشق



    من جهة أخرى انهى خالد مشغل رئيس المكتب السياسي لحركه حماس الفلسطينية زيارته لليمن والذي استغرقت يومين حاملاً معه وثائق تعكس صورة النظام في صنعاء والمتورطة في التعامل مع الموساد من خلال قيادات منفذة في الأجهزة الأمنية والمقربة للرئيس علي عبدالله صالح والتي تكشف التآمر على الشعب الفلسطيني وحكومات عربيه أخري ، وهو الأمر الذي كشفت عنه حركة حماس بعد احتلالها لمقر الاستخبارات الفلسطينية في عزة ، وكشفت أيضاً تورط العديد من القيادات الفلسطينية والعربية في التعامل مع الموساد والاستخبارات الامريكية .



    هذا وقد صرح النائب مشير المصري الناطق باسم حركة حماس وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني في قطاع غزة بأن حركة حماس كشفت ملفات استخبارا تيه بأجهزة الأمن الفلسطيني تمس الأمن القومي لدول عربية منها اليمن وقال المصري في المؤتمر الصحفي الذي نظمه مكتب الحركة في صنعاء "اننا طالبنا الرئيس عباس بإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية على أسس وطنية وذلك بعد أن عثرنا على ملفات خطيرة ووثائق حساسة أذهلتنا وصدمتنا، وكنا نتوقع أن دور الأجهزة الأمنية في فلسطين مقتصرة على مراقبة قوى المقاومة الوطنية وتحركات المقاومين الوطنيين، وتحديدا أماكن صناعة أدوات المقاومة والكشف عن الإنفاق وملاحقة المجاهدين وتحديد مواقعهم والتورط باغتيال القياديين والمقاومين ونقل هذه المعلومات الاستخباراتية إلى العدو الصهيوني والى الاستخبارات الإسرائيلية والأمريكية" ، وقال بأن المعلومات الاستخباراتية لم تقتصر على الشأن الداخلي فقط ولكنها مست الأمن القومي العربي والإسلامي والدولي واليمن لها نصيب في ذلك معتبرا أن هذا العمل داء خبيث وخائن مخالف لكل القيم والأخلاق الوطنية والقومية .



    المعلومات التي كشف عنها الناطق باسم حركه حماس كشفت عن تورط قيادات أمنية ومنفذة في اليمن ومرتبطة بشكل مباشر مع الرئيس علي عبدالله صالح وذلك بنقل معلومات إلى الاستخبارات الإسرائيلية والأمريكية وكشفت أيضاً عن اختراقات الاستخبارات العربية والأجنبية لأجهزة الاستخبارات اليمنية وعلاقات دحلان بهذه القيادة .



    وهناك معلومات مؤكدة إن الشيخ الزنداني قدم لأمريكا خدمات جليلة في مكافحة الإرهاب من خلال تزويدها بمعلومات مهمة محاولة منه في رفع اسمه من قائمة المطلوبين أمريكيا ، ومن المتوقع أن يُرفع اسمه من القائمة قريبا بوساطة الرئيس علي عبد الله صالح



    من جانب أخر طالب عدد من السياسيين و ناشطين لحقوق الإنسان وصحفيين عرب ويمنيين الرئيس اليمني حل معاناة الجنوبيين وإيقاف التعسف والانتهاكات اليومية لحقوقهم والعمل على تتقيد مطالبهم في الحصول علي حقوقهم في الحياة والعمل والعيش الانساني تحت مظلة الامن والاستقرار وتنفيذ مطالبهم وإطلاق سراح المتعقلين في السجون بسب اعتصامهم والمطالب بحقوقهم.



    قائلين " يا رئيس اليمن حل مشاكل الجنوب واترك الفلسطينيين يحلون مشاكلهم بأنفسهم "
     

مشاركة هذه الصفحة