الطبقية في اليمن!!.. الأسباب والحلول

الكاتب : "إبراهيم"   المشاهدات : 5,274   الردود : 86    ‏2007-08-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-13
  1. "إبراهيم"

    "إبراهيم" عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-16
    المشاركات:
    286
    الإعجاب :
    0
    الموضوع هدية لأصحــاب الجينات النورانية !!

    قبل البدء


    الأخوة المشاركون في هذا الموضوع أرجو أن تقرؤوه بعيداً عن التعصب وبتمعنٍ وتدبر..

    لا أقصد من وراء هذا الموضوع الانتقاص من فئة معينة أو طبقة اجتماعية بذاتها وإنما أريد التنوية والإشارة إلى ظلم اجتماعي فادح تعاني منه بلادنا !!..

    فيا ترى ما هي أسبابه ؟؟!!

    وهل هنالك مبررات لاستمراره ؟؟!!

    وكيف يجدر بنا معالجة هذا الظلم الاجتماعي كطبقة متعلمة قد يكون لها أثر في يومٍ ما على المسار الوطني والاجتماعي ؟؟

    إذن فلنبدأ على بركة الله تعالى :

    بداية لا بد أن نعلم أن الاهتمام بالأنساب شيء مهم ومحمود ورضي الله عن أبي بكر فقد كان من أعلم الناس بأنساب قريش والعرب ... يقول الله جل علاه في كتابه المحكم المجيد (يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ) على ضوء هذه الآية البيّنة يتضح لنا بأن الله جل علاه خلق بني آدم من أصل واحد فكلهم يرجعون إلى آدم – عليه السلام – وحواء ، وقد جعلهم الله عز وجل (( شعوباً )) وهو النسب البعيد للقوم ، مثل عدنان سمي شعباً وشعوباً ، لأن القبائل تتشعب منه ،(( قبائل )) وهي النسب القريب . قال ابن عباس : الشعوب القبائل العظام ، والقبائل البطون ... ثم بين تعالي الحكمة من ذلك وهي : أن يتعارف الناس حتى لا يعتزي أحد إلى غير آبائه ولا ينتسب إلى سوى أجداده ، وعلى ذلك تترتب أحكام الورثة فيحجب بعضهم بعضاً وأحكام الأولياء في النكاح فيقدم بعضهم على بعض ، وأحكام الوقف إذا خص الواقف بعض الأقارب أو بعض الطبقات دون بعض ،وأحكام العاقلة في الدية علي بعض العصبة دون بعض ، وما يجرى مجرى ذلك فلولا معرفة الأنساب لفات إدراك هذه الأمور وتعذر الوصول إليها . فهذه بعض فوائد معرفة الأنساب ، وليس فيها أن التفاخر بها وتقويم القبائل علي ضوئها من التعارف الذي يحبه الله ، بل هو من العصبية التي يبغضها الله ، ولهذا جعل تعالى معيار الفضل في التقوى بعد أمره بالتعارف ،فالتعارف شيء ، والتفاخر شيء آخر ، والفرق بينهما أن الأول محبوب إلى الله والآخر ممقوت عنده .

    لكن كيف انحرف الاهتمام بعلم الأنساب عن مساره المرسوم له من قبل الشريعة الغراء ؟؟!

    وكيف بدأت الطبقية تظهر في اليمن وفقاً للتركيز على الأنساب ؟؟!!


    للإجابة على التساؤلات السابقة لا بد أن نمتلك خلفية تاريخية تمكننا من استيعاب ما حصل وما هي الأسباب التي دفعت الهاشميين ومن لحق بهم وخصوصاً العلويين منهم إلى الإهتمام بهذا المجال بشكل كبير، ولكي لا أطيل عليكم سأختزل ببساطة بعض ما حصل وهو أن العلويين تعرضوا لإضطهاد عرقي في العصرين الأموي والعباسي حيث فر العديد منهم إلى اليمن فرارا من بطش العباسيين ، فأقاموا لهم دويلات متتابعة في اليمن ، وكان اهتمامهم وتركيزهم بنسبتهم إلى الرسول –صلى الله عليه وسلم – كبير جدا وذلك ليحظوا بالتأيد والعطف والحصول على أموال الزكاة والخمس من خلال هذه النسبة .

    فحرصوا على تدوين أنسابهم ووضعوا مشجرات لأنسابهم تتصل إلى على بن أبي طالب- رضي الله عنه - تتوارثها الأجيال وتضيف إليها المواليد الجدد ، ووضعوا مجموعة من الحدود والضوابط والامتيازات في علاقتهم الاجتماعية بمن سواهم، جعلوا أنفسهم يحتلون المرتبة الإولى على بقية الشرائح الاجتماعية؛ الأمر الذي أدى بالمقابل إلى قيام مجموعة من علماء اليمن ممن لا ينتسبون إلى البيت العلوي أمثال : الهمداني والكلاعي ونشوان الحميري وغيرهم ، بإبراز انساب القبائل اليمنية، ودورها التاريخي والحضاري الضارب جذوره في أعماق التاريخ ، وإثبات الدور الكبير لأبناء اليمن في نشر الاسلام والدفاع عنه وتوليهم المراكز القيادية الإولى في المراكز العلمية والقضاء والوظائف الإدارية والعسكرية.، ثم توالت كتابة الأنساب عبر التاريخ، واختلفت مشاربها سواء انساب القبائل اليمنية، أو انساب الأسر العلوية، والأسر العلمية، والأسر الحاكمة وغيرها من الشرائح التي اهتمت بتدوين أنسابها ليحتل علم الأنساب المرتبة الإولى في مجال التدوين التاريخي عند اليمنيين. ..

    كما حصل الكثير من التصادمات أنذاك بين النسابة اليمنيون والعلويين ومن إلتحق بهم وبنسبهم وهم من خارج السياج !!

    ولعلي أذكر هنا قصيدة للشاعر الأمير نشوان الحميري – وإن كنت لا أوافق على ما فيها – يتضح من خلالها الإحتقان الذي مر باليمنيون والعلويين بسبب التمايز الطبقي آنذاك حيث يقول فيها :


    مِنّا التبَّايِعةُ اليمانون الأُلى ... ملكوا البسيطة سَلْ بذلك تُخْبرِ
    مِن كلِّ مَرْهوبِ اللقاء مُعصَّبٍ ... بالتاج غازٍ بالجيوش مُظَفَّرِ
    تعنو الوجوهُ لسفيهِ ولرُمحهِ ... بعدَ السُّجود لتاجِه والمِغْفَرِ
    يا رُبَّ مفتخرٍ ولولا سَعيُنا ... وقيامُنا مع جَدّه لم يَفْخَر
    فافْخَر بقحطانٍ على كلِّ الورَى ... فالناسُ من صَدَفٍ وهم من جوهرِ
    وخلافةُ الخُلفاء نحنُ عِمادُها ... فمتى نَهُمّ بِعَزْل والٍ نَقْدِرِ
    مثل الأَمين أو الرشيد وفتكنا ... بهما ومثل ابن الزُّبَيْر القَسْوَر
    وبكُرَهْنِا ما كان من جُهّالنا ... في قتلِ عُثمانٍ ومَصرعِ حَيْدَرِ
    وإِذا غَضِبنا غَضبةً يَمنّيةً ... قَطَرت صوارمُنا بموْتٍ أَحمرِ
    فَغدتْ وهادُ الأَرضِ مُترعَةً دماً ... وغَدتْ شِباعاً جائعاتُ الأَنْسُر
    غدا لنا بالقهر كُلُّ قبيلةٍ ... خَوَلاً بمعروف يَزينُ ومُنكَر
    وإِناخَةُ الضِيفات فرضٌ عندنا ... يلقى به الولْدِانُ كلَّ مُبَشرِ

    وله أيضاً:

    من أين يأَتيني الفسادُ وليس لي ... نَسبٌ خبيث في الأعاجم يوَجدُ
    لا في عُلوج الرُّوم خالٌ أزرقٌ ... أَبداًولا في الحبش جَدٌّ أَسودُ
    إِني من النَّسبِ الصَّريح إذا امرؤٌ ... غلبت عليه العجم فهو مُولَّدُ
    ما عابني نَسبُ الإِماء، ولا غدا ... باللؤْم مُعْرِقُهُنّ لي بتردّدُ
    مُوتي قُريشُ، فكلُّ حَيٍّ ميِّتٌ ... للموت منّا كلُّ حيٍّ يولدُ
    قلتم: لكم إِرْثُ النبوّة دوننا ... أَزعمتمُ أن النُّبُوَّة سَرْمُد
    منكم نبيُّ قد مضى لسبيله ... قِدْماً فهل منكم نَبيٌّ يُعبَدُ

    كما أنه القائل في تعريف من هم آل النبي المعنيون في التشهد :


    آل النبي هم أتباع ملته ...من الأعاجم والسودان والعرب
    لو لم يكن آله إلا قرابته ...صلى المصلي على الطاغي أبي لهب

    فاصل حتى لا يتسرب الملل إليكم ........
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-13
  3. عليــــــــــان

    عليــــــــــان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-12
    المشاركات:
    1,168
    الإعجاب :
    0
    لكنك تذكر كل سوء في هذا الموضوع ولا تفتح الجانب الايجابي منه

    ولاحظت انك لاتتكلم عن القبائل اليمنية بل خصصت العلويين منهم !!

    ولو انك تكلمت بشكل عام لستطعت الرد عليك

    لكن سأترك الموضوع لمن يمسهم حتى يتم الرد من قبلهم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-13
  5. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    اريد تصحيحك يا اخ ابراهيم العلويين لم ياتو الى اليمن هربا من العباسيين ولك ان تراجع كتب التاريخ وتعرف كيف دخل الامام الهادي الى اليمن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-13
  7. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    الموضوع هذا زي غيره .. والعجين يعاد عجنه للمرة الألف .. وكله إلى راس بني هاشم ..

    لكم الله يا آل بيت النبي .
    وكلام المجلس لا يطلع ولا ينزل ..

    ومرحباً بك يا بيكر .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-13
  9. "إبراهيم"

    "إبراهيم" عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-16
    المشاركات:
    286
    الإعجاب :
    0
    سنتناول القبائل وكيف أُدمجت في دمائها الطبقية، فالموضوع لا يزال في طور النمو :)

    وأرجو أن تضع ما لديك علّك تفيد
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-13
  11. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    يا بيكر .. لو قلت لك أنا مزين .. وعلى دين وخلق , تزوجني ..
    :(
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-13
  13. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    وهذا مختصر عن قصة دخول الامام الهادي الى اليمن والذي يعتبر الجد الاكبر لكثير من القبائل الهاشمية في اليمن

    في عهود الخلافة الراشدة والدولتين الأموية والعباسية ظلت أوضاع الجماعات القبلية في اليمن كما كانت ، فقد اكتفت العواصم الحاكمة في بغداد أو دمشق بتعيين ممثليها الذين أطلقت عليهم ألقابا مثل : ( الولاة – الوزراء – الأمراء ) ،وهؤلاء كانوا يتولون مهمة حفظ النظام في الولايات والمدن الإسلامية أما المناطق القبلية فقد استعانت الدول المتعاقبة بزعماء القبائل في إدارة شؤونها المحلية ، وبقيت الأحوال فيها وفق النظام القبلي المعهود حيث كانت المناطق القبلية تحكم نفسها تحت زعامة رؤساء العشائر والقبائل القوية.

    أدت التطورات السياسية في اليمن، و لاسيما بعد ضعف الدولة العباسية وبدء ظهور الدول اليمنية المستقلة ، إلى عودة تنامي نفوذ الزعماء القبليين المحليين وخاصة عند اشتداد الصراعات على السلطة بين زعماء ومناصري الطوائف الدينية المختلفة بعضهم بعضا ، أو بينهم كل على حدة ، وبين الدول المحلية التابعة لدولة الخلافة في دمشق أو بغداد أو القاهرة بسبب محاولات فرض نظام شمولي محل النظام القبلي مما كان يؤدي إلى تذمر الفلاحين واستيائهم وثورتهم على الدولة ، ولذلك تميزت الحياة السياسية في اليمن بعدم الاستقرار والاضطراب السياسي ، وأدى ذلك إلى ظهور النزوع الاستقلالي لدى الجماعات القبلية المحلية ، كما ساعد على ذلك الظروف الجغرافية الصعبة والعوامل الاجتماعية و المذهبية .

    وفي العام (284هـ – 897م) جاء الإمام الهادي يحيى بن الحسين إلى اليمن قادماً من المدينة المنورة بعد أن اتصل به بعض زعماء القبائل اليمنيين من ( حاشد وبكيل ) ودعوه للمجيء إلى اليمن في زمن سادت فيه الفوضى ، وعدم الاستقرار ، وضياع الحقوق، وقد ساندت تلك القبائل دعوة الإمام الهادي انطلاقاً من رغبتها في وضع حد للتناحر والاقتتال فيما بينها بتأمير واجهات دينية ( مهجرة ) لم تكن طـرفـاً في القتال القبلي ، وكانت قبائل المناطق الشمالية الشرقية ( حــاشد وبكــيل التي تنتمي لقبيلة همدان بن زيد) معروفة بولائها للعلويين تاريخياً منذ أيدوا الإمام (علي بن أبى طالب) ، وظلوا على ولائهم لذرية الإمام علي ، ولذلك يمكن القول إن مساندة القبائل كانت تقوم – أيضاً – على أساس قوي من الاعتبارات الدينية البحتة ، والتعاطف مع ( آل البيت ) الذين صّوروا للقبائل معاناتهم الطويلة والمظالم والبطش والتنكيل الذي لحقهم من قبل الأمويين والعباسيين ، كما اعتبرت القبائل اليمنية أنها ملزمة بتقديم الحماية والمساندة لأحفاد الرسول – صلى الله عليه وآله وسلم - لأنهم ضيوف وليسوا ضمن التكوين القبلي فيجب احترامهم وحمايتهم.
    ومنذ ذلك الحين تعزز الدور السياسي للقبائل اليمنية بقوة، وخاصة في المناطق الشمالية والشرقية حيث ظلت دولة الأئمة الزيديين تعيش في حدودها وتمتد فيها أحياناً وتنكمش أحياناً أثناء العهد الأول لدولة الأئمة ، وظلت هذه القبائل – حاشد وبكيل – تلعب دوراً سياسياً وعسكرياً هاماً طوال عهد الإمامة الزيدية حتى سقوطها
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-13
  15. moderate

    moderate عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-23
    المشاركات:
    397
    الإعجاب :
    0
    كلام لا غبار عليه ... ولا يجوز التطاول على خلق الله بسبب النسب ..
    ولكن لي نقطة تسير بعكس تيارك نوعا ما.. أنا لا أتفق معك في أن أخفي نسبي, فنسبي تميز لا بتميز اللون أو الملامح و لكنها الأفعال صنعت نسبي (لا تطاولا على خلق الله ولكنه باب للتنافس- فمثلا هناك أنساب أهل الكرم من تميزو بالكرم وهناك من تميز بالأخلاق .. فكل شخص قادر على أن يصنع له نسبا بأعماله يتفاخر بها الناس) و يكفيني قول الرسول صلى الله عليه و سلم عندما ذكر نسبه بما معناه أن الله أصطفى من آدم نوح و أصطفى من نوح إبراهيم و أصطفى من إبراهيم إسماعيل و أصطفى من إسماعيل هاشم و أصطفاه من هاشم فهو خيار من خيار من خيار ... وكان يقول ما معناه اللهم أحييني مسكينا و أحشرني في زمرة المساكين ....

    وأخيرا إذا جمعنا أمام الله فلا أنساب لنا يومئذ . اللهم طهر قلوبنا من الحسد و السنتنا من الكذب و أعمالنا من الرياء
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-13
  17. "إبراهيم"

    "إبراهيم" عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-16
    المشاركات:
    286
    الإعجاب :
    0
    حكم ابن عباس اليمن قبل الهادي بكثير، وتمت مطاردات ومجازر مشهورة في بدايات العصر العباسي بحق العلويين لا يجهلها إلا جاهل !!

    وأنا هنا لست ضد العلويين، ولكنني ضد الطبقية التي ساهموا بخلقها في اليمن بعد أن دفنها الإسلام، ويشهد الله بأننا نحب أئمتهم وعلمائهم الأخيار أمثال ابن الوزير والصنعاني ، وحتى بعض الكتاب هنا كالشريف العلوي ومن سار على نهجه.

    الأخطاء لا بد من معالجتها ولو صدرت ممن نُحب .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-13
  19. "إبراهيم"

    "إبراهيم" عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-16
    المشاركات:
    286
    الإعجاب :
    0
    شوف عبدالحليم : مظلومية آل البيت سمفونية تغني بها أغلب الباطنيين !!

    أسأل الله أنه يبعدكم عنهم - الباطنيين لا آل البيت - وينور عقلك

    وشكراً لترحيبك
     

مشاركة هذه الصفحة