فــتـاوي العُـلـمـاء فيما يتعلق شهر شعبان .

الكاتب : أبو هاجر الكحلاني   المشاهدات : 952   الردود : 7    ‏2007-08-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-13
  1. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    مع فتاوي الإمام الشيخ عبد العزيز بن باز ـ رحمه الله ـ .

    1- لا اعتبار باكتمال جمادى الآخرة ورجب في نقصان شعبان
    http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=fatawa&id=417
    2 /- يستحب صيام الأيام البيض ولو من شعبان
    http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=fatawa&id=599
    3 /- الجمع بين حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا ... وحديث : أنه صلى الله عليه وسلم يصل شعبان برمضان
    http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=fatawa&id=600
    4 /- حكم صيام محرم وشعبان وعشر ذي الحجة
    http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=fatawa&id=629
    5 /- كيف الجمع بين حديث: ((إذا انتصف شبعان فلا تصوموا))، وحديث: ((كانت أحب الشهور إليه أن يصومه شعبان ثم يصله برمضان))؟
    http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=fatawa&id=3388
    6 /- جواز صوم النذر بعد منتصف شعبان
    http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=audio&id=420
    7 /-درجة حديث " من صلى مائة ركعة في ليلة النصف من شعبان .."
    http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=audio&id=1780
    8 /- حكم الاحتفال بليلة النصف من شعبان
    http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=article&id=162


    2 - فــتــاوي العلاَّمَة الشيه محمد صالح بن عثيمين ـ رحمه الله ـ :
    - صوم يوم النصف من شعبان
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_1224.shtml
    - ومنهم من قال أنه يجوز عن التطوع لأن قضاء الصوم موسع إلى أن يبقى من شعبان بقدر ما عليه
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_1479.shtml
    -أنا أعمل باليمن والعطلة في نهاية العام الدراسي عندنا تكون دائماً في أواخر شهر شعبان ونسافر للسودان في شهر رمضان
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2004.shtml
    - حكم صيام اليوم الخامس عشر من شهر شعبان
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2036.shtml
    -(كان يكون علي صوم من رمضان فما أستطيع أن أقضيه إلا في شعبان)
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2211.shtml
    - سمعت بعض أهل العلم من يرغب في صيام النصف من شهر شعبان
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2222.shtml
    -مثل أن يكون عليه قضاء ولايتمكن من ذلك إلا بصوم يوم السبت أو يكون عليه قضاء ولم يبقى من شعبان إلا يوم واحد هو يوم السبت
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2236.shtml
    - النصف من شعبان؟
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2404.shtml
    - ما هو فضل صيام الرابع عشر والخامس عشر أو الخامس عشر والسادس عشر من شهر شعبان
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2470.shtml
    -وكذلك إذا كان من عادته أن يصوم ثلاثة أيامٍ من كل شهر ولكنه لم يصمها في شعبان ولم يتيسر له صومها إلا في آخر شعبان فصامها في اليوم السابع والعشرين والثامن والعشرين والتاسع والعشرين فإنه لا شئ عليه
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2483.shtml
    - وعائشة تقول فما أستطيع أن أقضيه إلا في شعبان
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2515.shtml
    - السؤال: تذكر هذه السائلة فضيلة الشيخ وتقول بأنها تصوم كل اثنين وخميس وتصوم أيضا في شعبان لكن والدتي تمنعني من الصيام في شعبان بحجة أنه لا يجوز الصيام قبل رمضان فهل هذا صحيح؟
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2565.shtml
    - السؤال: هذه سائلة فيحاء محمد تقول هل يلزم قضاء ما فات من رمضان متفرقاً أم يلزم فيه التتابع؟
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2687.shtml
    - السؤال: أحسن الله إليكم تسأل عن حكم صيام رجب والخامس عشر من شهر شعبان وقيام ليلها؟
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2688.shtml
    - السؤال: أحسن الله إليكم وبارك فيكم يقول هذا السائل أخوكم الحافظ تزوج قبل عشرين سنة في شعبان يقول وكنت قد أتيت زوجتي طول النهار جامعتها في رمضان جهلاً مني ومنها بذلك بل وأتيتها في رمضان الآخر يومين فماذا علي هل عليه كفارة أم صيام؟
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2735.shtml
    - ومنهم من يرى أنه يجوز أن يتطوع بنفلٍ قبله وذلك لأن هذا القضاء وقته موسع فيجوز للإنسان أن يؤخره إلى شعبان إلى أن يبقى بينه وبين رمضان الثاني بمقدار ما عليه
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2862.shtml
    - السؤال: لقد فاتني يومٌ من شهر رمضان وأنا مسافر وجاء شهر رمضان الثاني ولم أقضِ هذا اليوم الذي فاتني هل يجوز لي أن أقضيه فيما بعد علماً بأن السنة دارت وأنا لم أقضِ وهل يجوز لي القضاء الآن؟
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2871.shtml
    - السؤال: جزاكم الله خيرا هذا سوداني مقيم في المنطقة الشرقية يقول في هذا السؤال بأنه رجل عمل عملية جراحية في شهر رمضان قبل ست سنوات ولم يصم ذلك الشهر وبعد مضي هذه المدة لم يتسنى له أن يصوم ذلك الشهر يرجو من فضيلتكم الإجابة حول عمله؟
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2946.shtml
    - السؤال: - بعد رمضان لحقني صيام بعض الأيام فقمت بتأخيرها إلى فصل الشتاء وذلك لأن الصيام يتعبني جداً وأحياناً لا أتحمله فصمت بعضهن في شعبان وكنت أريد الإكمال فجاءتها الدورة على غير عادتها فجاء رمضان هذه السنة 1416هـ ولم تقضي منهن إلا ثلاثة أيام فما الذي يجب عليَّ أن افعله وما كفارة ذلك وهل يلحقني إثم بتأخيري الصيام؟
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2957.shtml
    - كتاب هذا الكتاب في الهند وداعاً لشهر رمضان لينتفع به المسلمون وفيه دعاء أول سنة وآخرها ودعاء ليلة النصف من شعبان واستوقفتني هذه الجملة لعلمي بضعف الأحاديث الواردة في تخصيص ليلة النصف من شعبان ثم يذكر
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_3003.shtml
    - السؤال: الله يحييك هذا المستمع عبد الباسط سالم من ليبيا يقول فضيلة أسأل عن الآية الكريمة في قوله تعالى (يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس) ما تفسير هذه الآية الكريمة بارك الله فيكم؟
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_6851.shtml
    - السؤال: آخر سؤال من أسئلته سألني أحد الزملاء في العمل عن صحة الحديث هذا نصه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رجب شهر الله وشعبان شهري ورمضان شهر أمتي فما مدى صحة هذا الحديث جزاكم الله خيرا.
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_6877.shtml
    - المقدم: بارك الله فيكم السائل أبو بكر حميد من مدينة جدة يقول ما معنى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم لا تتقدموا رمضان بيومٍ أو يومين إلا إذا كان الرجل يصوم يوم صدقة فليصم ذلك يوم السؤال ما معنى هذا الحديث
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_6880.shtml
    -هذه مستمعة أم عبيد من جمهورية مصر العربية محافظة الشرقية تقول في بلدنا بعض العادات.... كذلك في النصف من شعبان
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_7859.shtml
    - السؤال: هذه أختكم في الله م. م. أ. الدوحة قطر تقول لقد اعتدنا في نصف شهر شعبان كل سنة بتوزيع بعض الأطعمة والمأكولات على الجيران تصدق فهل هذا العمل بدعة؟
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_8114.shtml
    - السؤال: بارك الله فيكم هذا المستمع عبد الله إبراهيم زياد يقول في السؤال لقد سمعت بعض أهل العلم من يرغب في صيام النصف من شهر شعبان ويذكر أن الرسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر ومن ضمن هذه الأيام النصف من شعبان ولذا فهو سنة وليس ببدعة أيضاً الاحتفال بأيام شعبان لأنها الأيام التي تحولت فيها القبلة من بيت المقدس إلى المسجد الحرام أجيبونا أجابة مفصلة حول هذا الموضوع وجزاكم الله خيراً يا فضيلة الشيخ؟
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_8116.shtml

    3 -/ فــــتـــاوى الشيخ صالح الفوزان ـ حفظه الله ـ :
    حكم تخصيص شيء من العبادة ليلة النصف من شعبان
    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/FatawaSearch/tabid/70/Default.aspx?PageID=3358
    - أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة، هذا سؤال يقول فيه صاحبه: هل ورد نهي عن صيام التطوع بعد منتصف شهر شعبان وما توجيه هذا النهي؟
    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/FatawaSearch/tabid/70/Default.aspx?PageID=3429
    - أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة، شخص يصوم يوما ويفطر يوما طوال العام فإذا كان في شهر شعبان هل الأفضل أن يستمر على صيامه الأول أم يصوم شعبان كاملا؟
    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/FatawaSearch/tabid/70/Default.aspx?PageID=3476
    - وهذا سؤال يا صاحب الفضيلة ، يقول : أرجو التفصيل في مسألة صيام شهر شعبان وأفضليته ، وكيفية الجمع بينه وبين حديث « أن النبي صلى الله عليه وسلم صام شعبان كله » وحديث « ما استكمل شهرا قط إلا شهر رمضان » ؟
    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/FatawaSearch/tabid/70/Default.aspx?PageID=4057

    الشكر موصول للأخ علي الطرابلسي بشبكة سحاب المباركة.​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-14
  3. أبو أحمد سليم

    أبو أحمد سليم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-07-21
    المشاركات:
    3,303
    الإعجاب :
    0
    جهود مباركة نسأل الله عزوجل ان يأجرك عليها

    كيف حالك اخي هل ما زلت مسافرا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-14
  5. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    وفيكم بارك الله , وجزاكم خيرا اخي الكريم..
    نعم لازلت مسافرا وساعود غدا الى أرض الوطن باذن الله تعالى..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-15
  7. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0

    جزاك الله خيراً أخي أبو هاجر ....

    مجهود مبارك لجمع فتاوى كبار العلماء في وقتها المناسب ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-19
  9. العامري111

    العامري111 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-28
    المشاركات:
    305
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا ومرحبا بك في بلدك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-02
  11. قاسم العزيزي

    قاسم العزيزي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-19
    المشاركات:
    162
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مشكور اخي بارك الله فيك

    في موازين حسناتك ان شا الله

    موضوع رائع

    يعطيك العافيه

    احترامي لحرفك

    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-08
  13. مسكين

    مسكين عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-10
    المشاركات:
    177
    الإعجاب :
    0
    تسلم أخي والله يعطيك الف عافية...

    في ميزان حسناتك ان شاء الله
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-10
  15. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    اشكرك اخي اهل السنة وبارك الله فيك واضيف بعد استسماحك فاقول :
    ناقلاً
    فضائل شهر شعبان
    (منقول)



    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله ومن والاه.
    شهر كريم مبارك أظلنا عن قريب، فأهاج مشاعر الهداية والإيمان، وهتف بنا إلى الطاعة والعبادة والإحسان.

    فهو تقدمة لشهر رمضان المبارك، وتمرين للأمة الإسلامية على الصيام والقيام وصالح الأعمال؛ حتى يذوقوا لذة القرب من الله تعالى، ويستطعموا حلاوة الإيمان، فإذا أقبل عليهم شهر رمضان أقبلوا عليه بهمة عالية ونفس مشتاقة، وانكبُّوا على الطاعة وانعكفوا على العبادة، ونتناول في السطور التالية:

    - فضائل شهر شعبان
    - حكمة إكثار النبي- صلى الله عليه وسلم- من الصيام في شهر شعبان
    - خطوات نتواصى بها ونحن على عتبات الشهر الكريم

    فضائل شهر شعبان:
    روى الإمام أحمد في مسنده والنسائي في سننه بسند حسن عن أسامة بن زيد- رضي الله عنه- قال: كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يسرد حتى نقول لا يفطر، ويُفطر حتى لا يكاد يصوم، إلا يومين من الجمعة إن كان في صيامه، وإلا صامهما، ولم يكن يصوم من الشهور ما يصوم من شعبان، فقلت: يا رسول الله، إنك تصوم حتى لا تكاد تفطر، وتفطر حتى لا تكاد تصوم إلا يومين إن دخلا في صيامك، وإلا صمتهما: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أي يومين؟ قال: الاثنين والخميس، قال صلى الله عليه وسلم: ذلك يومان تُعرض فيهما الأعمال على رب العالمين، وأُحب أن يُعرض عملي وأنا صائم.

    في هذا الحديث يصف الصحابي الجليل أسامة بن زيد- رضي الله عنهما- صيام رسول الله- صلى الله عليه وسلم- على مدار العام فكان من هديه أن يصوم ويطيل الصوم حتى يخيل لأصحابه أنه لا يفطر، وكان يفطر أيامًا متتالية حتى يظن أنه لا يصوم، وهذا ما عبَّرت عنه أم المؤمنين عائشة- رضي الله عنها-أنها قالت: "كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يصوم حتى نقول لا يفطر، ويفطر حتى نقول لا يصوم"، وكان "أنس بن مالك"- رضي الله عنه- يقول: كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يصوم حتى يقال قد صام قد صام ويفطر حتى يقال قد أفطر قد أفطر.
    ومعنى ذلك أن صومه وفطره قد علِمَه الكافة، فمن رآه أيام صومه يقول: لا يفطر من كثرة أيام صيامه، ومن يرَاه أيام فطره يقول: لا يصوم من كثرة أيام فطره، بل كان ذلك هديه صلى الله عليه وسلم.

    من السنة صيام يومي الاثنين والخميس:
    كان النبي الكريم- صلى الله عليه وسلم- يتحرى هذين اليومين ويصومهما، ويحرص على ذلك، كما أخبر "أسامة بن زيد" في الحديث السابق، وكما روت الصديقة أم المؤمنين "عائشة" رضي الله عنها.
    إن النبي- صلى الله عليه وسلم- كان يتحرَّى صيام الاثنين والخميس وحين أدرك الصحابة ذلك عنه سألوه، فقيل يا رسول الله، إنك تصوم الاثنين والخميس فقال صلى الله عليه وسلم "إن يوم الاثنين والخميس يغفر الله فيهما لكل مسلم إلا متهاجرين".

    وروى الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة- رضي الله عنه- أن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: "تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين والخميس، فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئًا إلا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقول أنْظِروا هذين حتى يصطلحا".

    وحين سُئل الرسول- صلى الله عليه وسلم- عن حكمة صيامه يومَي الاثنين والخميس؟ قال: "ذلك يومان تُعرض فيهما الأعمال على رب العالمين, وأحب أن يعرض عملي وأنا صائم".
    وعرض الأعمال على الله تعالى في هذين اليومين هو عرض خاص غير العرض العام الذي يكون كل يوم بكرة وعشية، فترفع أعمال الليل إليه- سبحانه وتعالى- قبل النهار، وترفع أعمال النهار إليه قبل الليل، كما صحَّ الحديث بذلك عند مسلم وابن ماجه.

    ومن هنا ندرك الحكمة من تحرِّي النبي- صلى الله عليه وسلم- لصيام الاثنين والخميس وحرصه على ذلك، فهو يحب أن تعرض أعماله على ربه الجليل وهو صائم، فذلك أحرى أن تُقبل منه.

    كان النبي- صلى الله عليه وسلم- يكثر الصيام في شهر شعبان:
    اشتهر عن النبي- صلى الله عليه وسلم- صيامه في شهر شعبان، وأن صيامه في شعبان أكثر من صيامه في غيره، فعن أم المؤمنين عائشة- رضي الله عنها- قالت: ما رأيت رسول الله- صلى الله عليه وسلم- استكمل صيام شهر قط إلا رمضان، وما رأيته في شهر أكثر صيامًا منه في شعبان.

    فإلى الذين يستنون بسنة النبي- صلى الله عليه وسلم- ويقتدون به، ويعلنون للدنيا أن الرسول قدوتهم نقول: قد أقبل عليكم شهر حبيب إلى حبيبكم- صلى الله عليه وسلم-، وقد بان لكم خصوصية هذا الشهر ومكانته وعلمتم فضائله ومنزلته، وكيف كان حال النبي- صلى الله عليه وسلم- فيه، فلقد شاع الخبر أنه كان يُكثر الصيام فيه, فماذا أنتم فاعلون؟

    إن الباقَة الكريمة من الأحاديث الشريفة التي نوَّرت السطور السابقة، وعطرت مسامعنا تنادي فينا (هلموا يا أتباع محمد- صلى الله عليه وسلم- إلى خير كان يحرص عليه حتى وفاته).

    حكمة إكثار النبي- صلى الله عليه وسلم- من الصيام في شعبان:
    لم يختلف الصحابة الكرام في حال النبي- صلى الله عليه وسلم- في شهر شعبان، وكيف كان يُكثر الصيام فيه، فما الحكمة في ذلك؟
    ذكر الإمام الشوكاني- رحمه الله تعالى-: ولعل الحكمة في صوم شهر شعبان أنه يعقُبه رمضان، وصومه مفروض، وكان النبي- صلى الله عليه وسلم- يُكثر من الصوم في شعبان قدر ما يصوم في شهرين غيره لما يفوته من التطوع الذي يعتاده بسبب صوم رمضان.
    وقد ذكر الحافظ ابن رجب الحنبلي- رحمه الله تعالى- في بيان حكمة إكثار النبي- صلى الله عليه وسلم- من الصيام في شعبان: أن شهر شعبان يغفُل عنه الناس بين رجب ورمضان، حيث يكتنفه شهران عظيمان، الشهر الحرام رجب، وشهر الصيام رمضان، فقد اشتغل الناس بهما عنه فصار مغفولاً عنه، وكثير من الناس يظن أن صيام رجب أفضل من صيامه؛ لأن رجب شهر حرام، وليس الأمر كذلك، فقد روت السيدة عائشة- رضي الله عنها- أنها قالت: "ذُكر لرسول الله- صلى الله عليه وسلم- ناسٌ يصومون شهر رجب فقال: "فأين هم من شعبان".

    وفي قوله: يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان... دليل على استحباب عمارة الاوقات التي يغفل عنها الناس ولا يفطنون لها، كما كان في بعض السلف يستحبون إحياء ما بين العشائين (المغرب والعشاء)، ويقولون هي ساعة غفلة، وكذلك فضل القيام في وسط الليل، حيث يغفل أكثر الناس عن الذكر؛ لانشغالهم بالنوم في هذ الساعة، وقد قال النبي- صلى الله عليه وسلم-"إن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن", وفي هذه إشارة إلى فضيلة التفرد بذكر الله تعالى في وقت من الأوقات، قلَّ من يذكر الله فيه.

    وقد صح عن النبي الأكرم- صلى الله عليه وسلم- قوله: "العبادة في الهرج كالهجرة إليَّ"، وخرجه الإمام أحمد في مسنده ولفظه "العبادة في الفتنة كالهجرة إليّ"، وسبب ذلك أن الناس في زمن الفتن يتبعون أهواءهم، ولا يرجعون إلى دين، فيكون حالهم شبيهًا بحال الجاهلية، فإذا انفرد من بينهم من يتمسك بدينه ويعبد ربه ويتبع ما يرضيه ويجتنب ما يغضبه... كان بمنزلة من هاجر من بين أهل الجاهلية إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- مؤمنًا به، متبعًا لأوامره، مجتنبًا لنواهيه.

    والمعنى الآخر للحكمة ما عبَّر عنه النبي- صلى الله عليه وسلم- في حديث "أسامة بن زيد"- رضي الله عنهما-: "وهو شهر تُرفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، وأحب أن يُرفع عملي وأنا صائم"، فأحب النبي- صلى الله عليه وسلم- أن تُرفع أعماله وتُختَم أعمال السنة وهو على أفضل حال من العبادة والطاعة؛ ولذلك قال: "وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم".

    وذكر في صوم شعبان معنى آخر، وهو أن صيامه كالتمرين على صيام رمضان؛ لئلا يدخل في رمضان على مشقة وكلفة، بل يكون قد تمرن على الصيام واعتاده، ووجد بصيام شعبان قبله حلاوة الصيام ولذته، فيدخل في صيام رمضان بقوة ونشاط.
    ولما كان شعبان كالمقدمة لرمضان شرع فيه ما يشرع في رمضان من الصيام وقراءة القرآن؛ ليحصل التأهب لصيام رمضان، وترتاض النفوس على طاعة الرحمن.

    شهر شعبان شهر القراء:
    قال سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي التابعي- رحمه الله تعالى- وذلك لأن القوم كانوا إذا اقبل عليهم شهر شعبان تفرغوا لقراءة القرآن الكريم، ومن ثمَّ قالوا شعبان شهر القُرَّاء, قال الحسن بن سهل رحمه الله تعالى.

    خطوات نتواصى بها ونحن على أعتاب الشهر الكريم:
    هذا موسم من مواسم الطاعة، وفرصة من الفرص الذهبية التي تتاح لعشاق الجنة الذين يتوقون إلى رفقة سيد المرسلين محمد- صلى الله عليه وسلم- ما أجمل التسابق بين أفراد الأسرة في طاعة الله!!، وما أطيب التعاون بينهم على البر والتقوى والعبادة والطاعة, لاسيما في هذا الشهر الكريم!!.
    وقبل أن نفترق نوصي أحبتنا ببعض الوصايا النافعة:

    1- الاقتداء برسول الله- صلى الله عليه وسلم- والتأسي به في طاعته لله تعالى وكثرة صيامه في هذا الشهر الكريم.

    2- أن تسارع المسلمات الفضليات بقضاء ما عليهن من أيام رمضان الماضي؛ اقتداءً بأمهات المؤمنين زوجات النبي الكريم- صلى الله عليه وسلم-، حيث كُنَّ يأخِّرن قضاء رمضان إلى شعبان ليوافق صيام النبي- صلى الله عليه وسلم- في شعبان؛ وذلك لأنهن كُنَّ يشتغلن مع النبي- صلى الله عليه وسلم- عن قضاء ما عليهن من رمضان.

    3- أن يُقبل الجميع على كتاب الله تعالى تلاوةً وتدبرًا وتعبدًا وتخشعًا، فما هي إلا أيام ويقبل علينا شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن الكريم.

    4- أن يسارع الإخوة الكرام، أئمة المحراب، الذين يؤمون المسلمين في صلاة التراويح، ويبادروا إلى مراجعة ما يحفظون من كتاب الله تعالى، وأن يشغلوا أنفسهم في شهر شعبان بهذا الواجب؛ حتى يكونوا في رمضان على أفضل حال.

    تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد معلم الناس الخير.
     

مشاركة هذه الصفحة