هذا ما شطبه مشرف الساحة السياسية ايها المراقب العام !! فهل من رد ؟

الكاتب : ابوقيس العلفي   المشاهدات : 475   الردود : 2    ‏2002-11-05
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-05
  1. ابوقيس العلفي

    ابوقيس العلفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-04-25
    المشاركات:
    5,511
    الإعجاب :
    1
    هل هو بدافع الأحباط أم إنه طرح منطقي وله من الحقائق ما يزجيه ويبرره ؟

    كان لسارق النار وهو واحد من قلائل كتاب منتديات الحوارالمميزين موضوع في موقع حواري أتردد عليه بين حينٍ وآخر ووجدته قد ظمن موضوعه الحامل للعنوان التالي ((( ألا يستحق اليهود لقب "شعب الله المختار"؟ )))
    ====================================
    أشارت مجلة فورتشون Fortune الأمريكية إلى أن 89 بالمائة من أصحاب الشركات الكبرى في العالم هم من اليهود!
    وأن 79 بالمائة من إجمالي عدد المخترعين والمكتشفين في العالم هم من اليهود!
    كما أن اليهود يسيطرون سيطرة تامة على البنوك الكبرى وعلى وسائل الإعلام الأكثر نفوذا في هذا العالم!

    بالإضافة إلى كل ما سبق، فان أموال اليهود هي التي تحكم وتحرك السوق العالمي!
    وثمة دلائل كثيرة تشير إلى أن اليهود هم اكثر الشعوب سخاء، إذ انهم يوفرون فرصا وظيفية لملايين الناس في مختلف القارات.
    كل هذا واكثر، على الرغم من أن تعدادهم في العالم لا يتجاوز 13 مليون نسمة فقط!

    على الجانب الآخر، فان إجمالي صادرات البلدان العربية مجتمعة (21 أو 22 لم اعد اذكر تحديدا) يقل عن صادرات بلد أوربي صغير مثل فنلندا، بينما يزيد إجمالي الناتج الوطني لبلد أوربي صغير هو الآخر مثل إسبانيا على الناتج الإجمالي لجميع البلدان العربية!

    13 مليون نسمة من اليهود يتمتعون بهذا النفوذ الهائل، مقابل مليار مسلم تقبع معظم دولهم في ذيل قائمة الدول الاكثر تخلفا وفقرا في العالم!

    ترى كيف تسنى لليهود أن يحققوا كل هذه الوفرة ويمارسوا كل هذا التأثير الاستثنائي على الرغم من أن الله في القرآن حكم عليهم بالذلة والمسكنة ووصمهم بأحفاد الخنازير والقردة؟!

    ألا يحق لليهود بعد هذا أن يفاخروا بكونهم شعب الله المختار؟ وألا يصح أن يسمي العرب والمسلمين أنفسهم شعب الله المحتار؟!
    ===========================================
    وهذا التسائل المثير للجدل الذي انبرى العديد من الرواد المميزين على أختلاف مشاربهم وتوجهاتهم الأيدلوجية والسياسية ليشبعوه نقاشاً وبحثاً من كل جوانبه !! والحقيقة التي ليس بمقدوري إخفائها لا تكمن في ذهولي المقرون بأعجابٍ شديد لقوة جرأة هذا الكاتب فحسب بل وفي تمكنه من إعادة ما أستعصي على سنين طوال أنتزاعه ومحوه من ذاكرتي فبتسائله أعلاه قد جعل ما كنت أحسبه يتدرج في طريقه إلى خانة النسيان آثر العودة إلى صدر تفكيري وبقوة وقناعة لطرحه على صفحات الحوار وقد كان تسائلي هو الآتي :


    ابو قيس
    عضو مشارك
    الدولة:
    عدد المواضيع: 35
    الحالة: غير متصل

    وماذا عن الجــانب التكــويني ؟
    أخي سارق النار
    موضوعك في غاية الأهمية وهو يقود إلى مواجهة الذات ومصارحة النفس بما يمكن أن تكون حقيقة أما غائبة عن أو غُيبة عمداً وذلك خوفنا من مواجهة الذات بما هو أمر وأقسى.

    أجل فأنني أجد نفسي تحت تأثير كل هذه الفروقات الحقيقية بيننا وبين من لا أظن أنه يشرفهم بأن نكون لهم أبناء عمومة كما يشاع أو كما يحاول البعض منا التقرب منهم ،، أجد نفسي مضطراً لأعادة تسائلي أياه :-
    ( ومـــاذا عن الجــانب التكــويني ؟ ) فكما أن هناك أختلاف في الأشكال والأحجام والألوان لبني البشر ولكل كائن حي كأبيض واسود وطويل وقصير ودميم ووسيم . اليس بالضرورة أن تكون هذه الفروقات أيضاً واردة في ماهو خافي أي في الجوهر ( الجينـات ) . ألا تشاطرني الرآي بإننا بحاجة إلى مختص في علم ( الانثروبولوجيا ) .

    أخي سارق النار
    ليس للأستهجان أو السخرية من دواع وأعلم وليعلم الجمع من أنني أعي وأعني ما أقول وسؤال كهذا طالما طرحته على نفسي وعلى بعض من أطمئن إلى محاورتهم مراراً وتكراراً ولم أهتد إلى أي رد شافٍ عليه ، وبصراحة مسألة كنا وكانوا أباءنا وأجدادنا أجد نفسي في صف ابي نواس حين أنشد وقال في رده لأعرابي استغرق هذا الأخير على أعرابي في تمجيد أباءه وأجداده فرد عليه ابي نواس بالآتي من الأبيات :-

    عاج الشقيُ على رســم يســـائله == وعدت أسأل عن خمارة البلد
    يبكي على طلل الماضين من أسد == لا در درك قلّي من بنو اسد
    ومـن تمــيـــم ومن قـيس ولفهما == ليس الأعاريب عند الله من أحد

    سلام .
    ______ الـتـوقـيـع _______
    ومـا خـضّــب الناس البيــاض لأنه
    قبيحٌ ولكن أحسن الشعر فاحمه



    ســارق النــار
    عضو مشارك
    الدولة:
    عدد المواضيع: 94
    الحالة: غير متصل

    أخي العزيز أبو قيس:
    أصارحك بأنني أنا الآخر كثيرا ما سألت نفسي ذلك السؤال دون أن اعثر له على إجابة!
    هل ثمة جانب تكويني في المسالة يتعلق بطبيعة الجينات والصفات الوراثية مثلا؟!
    لا مكان للاستهجان أخي ابو قيس فالسؤال مشروع ومبرر تماما!
    وشعر أبي نواس الذي أوردته ربما يشير إلى هذه الجزئية..
    لكني من جانب آخر لا أحبذ الخوض في هذه المسالة بالذات حرصا مني على تجنب الإمعان في جلد الذات وإشاعة اليأس والإحباط!
    يبدو أننا بحاجة إلى مختص في الانثروبولوجيا وعلم الوراثة كي يفسر ما انغلق على كلينا فهمه. أليس كذلك؟!
    لك خالص التحية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-11-05
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    أين الموضوع ؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-11-05
  5. شداد العنسي

    شداد العنسي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-11-02
    المشاركات:
    637
    الإعجاب :
    0
    صح
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة