البتول وعذاب دام (68) يوما في سراديب الامن السياسي

الكاتب : رداد السلامي   المشاهدات : 880   الردود : 16    ‏2007-08-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-12
  1. رداد السلامي

    رداد السلامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    5,207
    الإعجاب :
    21
    [frame="7 50"]كان متعاوناً معهم ولكنه فجأة تحول إلى متهم ليمكث في غيا هيب السجن والعذاب ما يقارب 68 يوماً .

    خالد البتول أحد أبناء محافظة إب البطلة كما يطلق عليها في الخطابات الرسمية وكرنفالات المنجزات الصاخبة والإنجازات العملاقة يقول في حديث تراجيدي معه أنه دخل السجن لا يعرف ما هي تهمته وخرج منه كما دخل لا يعرف ما هي تهمته إلا أنه وجد ذاته خلف القضبان وبين أربعة جدران ضيقة لا تتسع لأنفاس متسارعة يقول عن مأساته " قبل أن أدخل السجن في تاريخ 11/4/2007م كنت متعاون مع الأمن السياسي في ضبط عصابات بالحافظة تثير المشاكل وتعمل ضد مصالح الوطن ويوم الأربعاء من ذلك التاريخ اتصل بي مدير مكتب مدير الأمن السياسي قائلاً لي أنه يود الحديث معي في بعض الأمور وأنه من الضروري أن التقي به أمام مقر الأمن السياسي ، التقيت به في المكان المحدد وفوجئت بعد ذلك بإصدار أوامره للجنود بالقبض علي وإيداعي السجن .

    هكذا ومن دون أن يعلم خالد ما هي تهمته وجد نفسه في فخ السياسي مرمياً كأي شيء ليس له قيمة سوى أنه هكذا وجد نفسه مسجوناً .

    وأضاف خالد " كانت الزنزانة التي أدخلوني فيها انفرادية وكان الأمر في بدايته صعباً علي لأنه لا يعلم أحداً من أقاربي أني في السجن وحين ترجيت بعض الجنود والضباط للاتصال بأهلي وإخبارهم بأني مسجون هنا رفضوا الاتصال بهم وقالوا لي أن ذلك ممنوع لكن أحد إخواني كان على علم أني كنت ذاهب للقاء أحد الضباط في الأمن السياسي ولأن أخي كان يتصل فيجد جهازي النقال مغلقاً انتابه إحساس بأني محجوز في الأمن السياسي وفي المساء من ذات اليوم الذي سجنت فيه طلبت مقابلة مدير الأمن السياسي يحي القديمي وأخبرته أن معي بلاغات عند بعض المسئولين مثل محافظ اللواء ومدير الاستخبارات العسكرية بشأن القضية التي أصبحت أحد متهميها ومن أجلها أدخلت السجن إلا أن يحي القديمي قال لي أنه لا علاقة له بأي جهة والأمر يخص أمن الدولة حسب قوله والأمن السياسي هو الجهة الوحيدة المختصة بهذا الشأن طلب مني القديمي بعد ذلك إحضار احد الأشخاص الأساسيين المتهمين في هذه القضية الساعة التاسعة ليلاً وأصر على أن أحضر في الليلة نفسها لكني قلت له أني لا استطيع أن احضره إليك الآن وأنا مسجون وأبديت استعدادي لإحضاره إليه اليوم الثاني لكن القديمي رفض ؛ طلب مني القديمي بعض المعلومات والوثائق المتعلقة بالقضية وهي وثائق لا أساس لها من الصحة ولا تستند إلى ما يثبتها إلاّ أنهم أصروا على إحضارها .

    بعد أن قابلت القديمي أرجعوني إلى الزنزانة ولأني أول مرة في حياتي ادخل السجن كنت لا أعلم عن نظامهم ومعاملاتهم شيء وفي حوالي العاشرة ليلاً اطفأوا الكهرباء على الزنزانة التي كنت فيها وقاموا بسد منفذاً للهواء كان في بوابة الزنزانة .

    لم يكن يعلم خالد الذي غزت عينيه دمعة لم تبارحهما أن السجن ليس مجرد مكان للمكوث وحسب وأن له قوانينه الصارمة التي لا ترحم وأن القائمين عليه غلاظ شداد وقساة الطبع انتزعت منهم مشاعر الإنسان حتى وصلوا إلى هكذا صلابة في التعامل لا يستطع أن يقضي حاجته متى أحس بذلك إلا في وقت هو من الضيق بحيث لا يستطيع أن يقضيها وأن الماء مطلباً عزيز المنال يقول خالد في حوالي الواحدة ليلاً شعرت بعطش شديد ومن ثم ناديت الحارس أن يتكرم بإعطائي ماء للشرب لكنه رفض ذلك قائلاً " مافيش ماء . ممنوع " وفي الساعة الثالثة ليلاً أردت أن أقضي حاجتي وناديت الحارس لكنه رفض قائلاً لي " ممنوع " ومكثت على هذه الحالة حتى الصباح .

    الطعام لا يستساغ في السجن بالإضافة إلى أنك تعاني ضيقه وانعدام الأوكسجين اللازم للتنفس وحالتك النفسية في الحضيض ؛ فإن طعام السجناء يصنع كما اتفق ويقدم في أوعية تثير اشمئزازك وتقززك وتفضل الموت جوعاً على أن تأكل ذلك الطعام .

    ففي الصباح قدموا لخالد الطعام كما يقول إلا أن نفسه عافته فله رائحة لا توحي بأنه طعام صنع لآدمي كما أنهم قدموه في وعاء غير مناسب كتلك الأوعية التي يقدم فيها طعام الحيوانات .

    كان الخروج إلى الحمام ثلاث مرات في اليوم ولدقائق محدودة لا تتجاوز الدقيقتين فقط .

    ويضيف خالد " اتصل أقاربي بإدارة الأمن السياسي لإقناعهم بتوفير بطانية وفرش وأيضا طعام مناسب فقد كانت بطانيات السجن قذرة وسوداء ولها رائحة كريهة لا تستطيع أن تنام عليها أو تتدفأ بها إلا أن احد ضباط الأمن رفض طلبهم وقال لهم أن كل شيء موجود وأني أنام وأأكل بشكل جيد !!

    * أول يوم في التحقيق :

    بدأ ضباط الأمن السياسي التحقيق مع خالد ليلاً كان يستمر التحقيق معه كما يقول لمدة ثلاث ساعات متواصلة وفي البداية قام الحارس بأخذه من الزنزانة إلى غرفة الحراسة وهو كما يقول متماسك ومركز جيداً إلا أنه تفاجأ بأنه قام بربط عينيه بعصابة حتى لا يرى وقاده إلى غرفة التحقيق وكان التعامل معه حسب قوله في البداية جيداً وكان يجلسونه فوق كرسي وكان متعاوناً معهم وأعطاهم معلومات حول القضية بشكل كامل . ثم بعد ذلك أعادوه إلى الزنزانة وهو يعاني من العطش كما أنه كان يريد الحمام إلا أنه حين أخبر الحارس بذلك رفض الحارس أن يسمح له بالذهاب إلى الحمام لأنه طلب ذلك في توقيت غير مناسب والحمام فيه ممنوع .

    بدأ الأمن السياسي يستخدم مع خالد أساليب جديدة تمكنهم من انتزاع معلومة أي معلومة جاءت بالإكراه ووقع فيها تحت ضغط التهديد والاستفزاز ففي التحقيق الثاني منع خالد من الجلوس على الكرسي وعليه أن يتحمل ثلاث ساعات متوالية من التحقيق واقفاً وعيناه معصوبتان وإيغالاً منهم في إذلاله قاموا بتهديده بالشنق يقول خالد أن احد الضباط المحققين هدده بالتعليق قائلاً له " والله لا علقك وأعلق أبوك إلى القبر " هكذا إذاً حتى والده مهدد بالتعليق إلى قبره !!

    هذه الممارسات بالإضافة إلى الصراخ في وجهه أدت إلى انهيار خالد كما يقول عصبياً وأفقدته وعيه واتزانه .

    يقول خالد " ذكرت لهم أني امتلك وثائق بخصوص هذه القضية التي سجنت من أجلها ومعي شهود في بعض من ملابساتها إلاّ أنهم رفضوا استدعاء أي شخص من الذين طلبتهم خصوصاً أنهم يملكون وثائق تثبت براءتي وتدين غيري .

    توالت التحقيقات على خالد تباعاً وبشكل مستمر ومن خلال حديثه الذي كان فيه أكثر تحفظاً دلت ملامحه على أنه واجه محنة قاسية في سراديب الأمن السياسي .

    توقفت بعد ذلك التحقيقات مع خالد لمدة أسبوع كما يقول من اجل القبض على شخص آخر كان طرفاً أساسيا في القضية .

    إلا أن التحقيق أخذ منحاً آخر مع خالد الذي أصدر مدير الأمن السياسي بيحيى القديمي أمراً إلى الجنود أن يقوموا بعد الفجر برشه بالماء البارد بعد أن وجه إليه تهمة لا يود خالد كما يقول ذكرها !!

    كما قام القديمي حسب قوله بتهديده قائلاً له " صلي " فلما أجابه خالد بأنه يصلي ويذكر الله قال له القديمي " أنا اشتبك تتجهز " ولما سأله عن لماذا يجهز ؟ قال له القديمي " على أساس نقطع رأسك "

    ويضيف خالد " أنهم حين قبضوا على الشخص الأساسي في القضية سألوني هل استطيع أن أواجهه فقلت لهم نعم ولكني فوجئت أثناء مواجهتي له أن ضابطين كانا واقفين ضدي تماماً ويقفان مع الشخص الآخر المتهم الأساسي في القضية " .

    وكان سبب وقوف الضابطين معه أني كنت مختلف معه على شيء في القضية وهذا الشيء لا يوجد لي ما يثبته مما جعل الضابطين يصران على أني الخاطئ وهو على الحق بحجة أنه اعترف كما كانا يقولان بمعلومات خطير تودي به في ستين داهية .

    وحين طلبت احد الشهود الذين كانوا مسجونين معنا ادخلوه إلى غرفة التحقيق معصوب العينان وكمحاولة لإرباكه قام احد الضباط بالهجوم اللفظي عليّ من أجل إرباك الشاهد لأنه كان يعتقد أنه سيشهد في صالحي كما وجه إليه سؤال استفزازي يسعى من خلاله إلى إرباكه وانتزاع شهادة باطلة وحين طلبت منهم السماح لي بتذكير الشاهد في أمور تتعلق بالقضية ذكرته بمقدمات كان قد نسيها وحين وصلت إلى التهمة التي صاغ لها الضابط المحقق سؤالاً مربكاً له كان الشاهد على وشك أن يتذكر غير أن الضباط عملوا على إرباكه متعمدين كما ما رسوا الضغط عليه حتى انتزعوا منه إجابة يريدونها هم وفي سؤال آخر وجهوه إليه أجابهم بنعم ولأنه كان هذه المرة في صالحي جعل الضابط المسألة عادية وكأنه لا أهمية لها .

    يرى خالد أن ثمة مهزلة في سجنه والتحقيق معه ما رسها جهاز الأمن السياسي وأنه حين أحس أن هناك تعمد من قبل الضباط لتجيير الشاهد ضده طلب من المتهم الأساسي في القضية اليمين وكذلك الشاهد إلا أن ظابط التحقيق قام بتحليفهما معاً ..

    هكذا وجد خالد نفسه في سراديب سجن وبراثن تهمة لا ناقة له فيها ولا جمل .. واخرج زفرة شاحبة من الذكريات وأخذ يقول كان السجن متعباً وكان فيه كل شيء ممنوع وكان ذلك المنع سجناً آخر أحاطوني به حتى قراءة الصحف والكتب ممنوعة .. دخول الحمام كان لمدة دقيقتين وفي أوقات محدودة وإذا تأخر شخص في الحمام أكثر من الدقيقتين أزعجوه بالصياح ... والغريب أنهم كان إذا تأخرنا حسبوا علينا عدد اللترات التي استهلكناها .

    وحين قررت أن أضرب عن الطعام قاموا بتهديدي بالتعليق كم هددوني بمنع زيارة أقاربي وكانت والدتي تعبانه وإذا منعوها من زيارتي ستزداد حالتها سوء فقررت من أجل ذلك أن لا أضرب . وقد أفرجوا عني يوم 8/6/2007م[/frame]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-12
  3. نصير المقهورين

    نصير المقهورين قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-05-24
    المشاركات:
    4,648
    الإعجاب :
    0
    عاشت الجمهورية العربية اليمنية موطن الاحرار وارض الثوره والحرية والطيمو قراطيه والراي والراي الاخر والصحافه العره والتنمية المتواصلة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-12
  5. سمً زُعاف

    سمً زُعاف عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-28
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    بس انتبه لايفلت عليك البوري من شدة النفخ :D


    [mark="99FF00"]//////////[/mark]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-13
  7. gamallalsyani

    gamallalsyani عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-01-06
    المشاركات:
    404
    الإعجاب :
    0
    قصة وكانها من الخيال .. ايش من قضية ايش من طلي؟؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-13
  9. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    لو كانت فير غير الأجهزة الأمنية والحكومية عموماً لأمكن القول بأنها من الخيال، لكن مآسي هذه الأجهزة وجرائمها، أحاطت بقصصها حالة من التصديق لكل شيء يقال عنها!!

    الذين يعملون في هذه الأجهزة من المتعاونين كخالد البتول يقعون أول ضحاياها، فالجزاء فيها جزاء سنمّار، لأن الحصول على معلوماتها قيمته الولاء المطلق أو الموت المحقق، والله المستعان!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-13
  11. رداد السلامي

    رداد السلامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    5,207
    الإعجاب :
    21
    القصة واقعية وخالد البتول انا من قابله شخصيا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-13
  13. كاشف المستور2

    كاشف المستور2 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    307
    الإعجاب :
    0


    كلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام

     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-13
  15. كاشف المستور2

    كاشف المستور2 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    307
    الإعجاب :
    0


    كلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام

     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-13
  17. الظبع

    الظبع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-04
    المشاركات:
    1,464
    الإعجاب :
    0
    هذه المعامله في قمه البشاعه وتدل على ان النظام ظالم ولا يوجد قانون يحمي المواطن العادي ....

    وهذه نهايه من يتعامل مع هذه الجهزه النتنه والسخيفه والقذره ............

    تحياتي لكاتب الموضوع .............
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-13
  19. جراح الرياشي

    جراح الرياشي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-03-09
    المشاركات:
    4,316
    الإعجاب :
    0
    انا احترمك جدا يارداد ولكن مع الاسف لم يكن حوارك مع الاخ موفق فلم نعرف ماهي التهمة الموجهة اليه وكيف اتهم ولماذا
    قد نقول بريء ولكن ماهي اسباب اتهامه كما قالو له

    لك خالص الشكر
     

مشاركة هذه الصفحة