كوداك تطلق خدمة تحميض الصور عبر الانترنت

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 1,085   الردود : 0    ‏2002-11-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-05
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    خدمة جديدة تمكن المستخدمين من طبع وتحميض صورهم عبر الانترنت دون الحاجة إلى زيارة استوديوهات التصوير.


    سان فرانسيسكو - أعلنت شركة إيستمان كوداك عن إطلاق خدمة التحميض وطبع الأفلام الرقمية في الولايات المتحدة على شبكة الإنترنت وستمتد الخدمة إلى كافة أنحاء العالم مع بداية العام القادم.

    ويقول شبوط دان المدير التنفيذي لكوداك "الخدمة الرقمية تعتبر هدف لنا منذ فترة طويلة وتطور استراتيجي لكوداك خاصة وأنها ستشجع الناس على التصوير بأنفسهم دون الحاجة لمتخصصين".

    ويضيف دان ان الخدمة الجديدة ستعمل على تحسين التحميض والطبع بالإضافة إلى منع الخلفيات المظلمة وعيوب التصوير.

    ويشير شبوط إلى نجاح التقنية الرقمية في الصناعة الفوتوغرافية لتفي باحتياجات المستخدمين خاصة وأنه يمكن تخزين الصور على أقراص "سي دي" وإرسالها على شبكة الإنترنت ليتم معالجة التقنية الفوتوغرافية في اقل من ساعة.

    وستوفر التقنية الرقمية أفلام متطورة لإنتاج نيجاتيف الصور بحيث يعتمد على تحويل الصور إلى خليط من الأرقام والأصفار لتخزن على ذاكرة الكمبيوتر بدلا من الاستخدام التقليدي الذي يعتمد على الضوء لطبع الصور الفوتوغرافية.

    كما يقوم الكمبيوتر بتحليل كل صورة ليكشف عن العيوب التصوير باستعمال نقط الضوئية كبرى وصغرى بحيث يسمح باستخدام أشعة الليزر في صباغة كل نقطة على الصورة بما يكفي لمعالجة عيوب التصوير.

    ويؤكد روبرت سنيدر مدير المعالجة الرقمية في كوداك أن التقنية الرقمية الفوتوغرافية ستمكن الناس الذين يستخدمون كاميرات التصوير الرقمي من تصوير أنفسهم وتخزين الصور على الكمبيوتر بينما سيكون بمقدور أجهزة كمبيوتر كوداك بطبع عشرة آلاف صورة في جزء من الثانية.

    ويرى براين ميتيلستايدت مدير أنظمة كوداك أن التقنية الجديدة ستوفر تحسينات عديدة للصور من خلال التعديل الآلي الذي سيوفره الكمبيوتر بالإضافة إلى التحكم في الألوان ودرجة نقائها بما يزيد من الجماليات في الصور الشخصية.

    ويصف أندرو جونسن وهو محلل تسويقي في شركة "غارتنير داتاكويست" المتخصصة في الدراسات التسويقية اتجاه كوداك بأنه سيزيد من استخدام التقنية الرقمية في التصوير الفوتوغرافي خاصة وأن المستخدمين يتوقون لخدمة محسنة ومعالجة بصرية جيدة بأسعار مناسبة.

    ويضيف جونسن أن التقنية الجديدة لن تلغي استوديوهات التصوير لكنها ستؤثر عليها خاصة وأن اهتمام الناس بالصور يختلف حسب مناسبتهم حيث يهتمون بالصور التذكارية الخاصة مثل الزفاف وحفلات التخرج والمناسبات الخاصة على عكس اهتمامهم بالصور العائلية أو مع أصدقائهم أوفي الرحلات والمناسبات العامة.

    وتشير الارقام إلى وجود انتعاش ملحوظ في سوق الكاميرات الرقمية وفي الولايات المتحدة يوجد هناك 17 مليون كاميرا رقمية مقابل 175 مليون كاميرا تقليدية.

    وتدرس فوجي فوتو فيلم المنافس القوي لكوداك طرح خدمة التحميض والطبع الرقمي على شبكة الإنترنت مما سيزيد المنافسة الرقمية ويشجع المستخدمين على إحلال الكاميرا الرقمية محل كاميراتهم التقليدية.

     

مشاركة هذه الصفحة