لماذا لا نطالب بدولة أولا ؟

الكاتب : عبدالرزاق الجمل   المشاهدات : 853   الردود : 12    ‏2007-08-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-11
  1. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    لماذا لا نطالب بدولة أولا ؟
    يوجه الكثير من الكتاب انتقاداتهم حول الأوضاع التي تمر بها اليمن إلى الحكومة اليمنية ممثلة
    بالأخ الرئيس غير أن كل تلك الانتقادات توجه إلى جهة وهمية لا وجود لها على أرض الواقع
    لأن مفهوم الدولة يعني مجموعة النُظُم والقوانين التي تُديرها المؤسسات الخاصة حسب مهامِها
    التي يحدِدُها القانون في مشارب الحياة المختلفة ولو ناقشنا أداءَ كلِ مؤسسة من قسم الشرطة-
    المؤسسة الصغيرة في حلقة مؤسسات أخرى تابعة لوزارة الداخلية – إلى أعلى مؤسسة حكومية
    من حيتُ الالتزام بالقوانين لوجدنا أن كلَ هذه المؤسسات تُـدار بطرق عشوائية لا يحكمها القانون
    وإنما عوامل خارجة عنه لها علاقة بالقبيلة وبنوع البيئة اليمنية المتناقضة ثم إن صلاحية أي مؤسسة
    تنتهي عند أخرى أكبر ولو من خارج دائرة اهتمامها أو عند شخصية ذات مكانة بظهر قبلي
    أو عسكري وكل تلك الصلاحيات تنتهي عند سلطة الرئيس .
    فإذا كانت الدولة عبارة عن مجموعة المؤسسات وهذه المؤسسات تدار من خارج قوانين الدولة
    المفترضة فهذا يعني أن الدولة هي مجموعة الفوضى الخارجة عن القانون وأننا حين نطالبها
    بالإصلاح إنما نطلب من الفوضى إصلاح ما خلفته من فوضى .... أليس الأجدر بنا أن نطالب
    بدولة أولا لنطلب منها الإصلاح ثانيا ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-11
  3. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    اليمن يعيش فترة عصر ماقبل الدولة - هذا في حالة واحدة اذا صحى الشعب وقام بثورتة الشعبية الكبرى لقيام دولة وغيرة
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-11
  5. صلاح السقلدي

    صلاح السقلدي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    4,183
    الإعجاب :
    1
    دعوة جيدة منك يا رزاق انا في تقديري وبأستمرار ارى ان غياب مؤسسات الدولة وأختزالها بشخص الرئيس هي سر تخلفنا..! الرئيس يتعمد ان يكون هو الدولة والدولة هو.. وهذا لا يتطالب منا الفراسة كي نكتشف هذه الحقيقة ..!
    الدولة هي مكونات كدولة هي موجودة اذا ما عرفناها تعريف قانوني : بأنها عبارة عن أقليم وسكان وسلطة حاكمة.. ولكن نقول ان الغايب الاكبر هو القانون و سلطات الدولة وجودهاديكوري فقط ...
    فتغيير شكل الحكم الى نيابي رئاسي هو بداية وجود مؤسسات وبالتالي وجود دولة بقانونها ومؤسساتها..​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-11
  7. Munir Almaweri

    Munir Almaweri كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    الأخ عبدالرزاق الجمل تناول فكرة مشابهة لفكرة مقال لم أفرغ من كتابته بعد عن الحكومة الخفية التي تدير البلاد، فإن كان لدينا حكومة شكلية فهي لا تقدم ولا تؤخر أما الحكومة الفعلية الخفية فلها أدوات داخل كل دائرة وفي كل وزارة وهناك وزراء حقيقيون غير معلنيين، ومدراء عموم خفيون، وتدار الدولة عن بعد، عن طريق الأخ علي معوضة مسؤول التحويلة في دار الرئاسة.
    لا يستطيع أحد من المسؤولين أن يرفع صوته فوق صوت علي معوضة لأن مسؤول التحويلة هو رئيس اليمن الحقيقي الذي يدير البلاد عبر سماعة الهاتف من وراء ستار باسم الفندم .
    إذا زميلنا عبدالرزاق على حق عندما يقول لا توجد دولة ولكن كخطوة أولى لبناء الدولة علينا إلغاء الوزارات ومجلس الوزراء ونكتفي بمكتب رئاسة الجمهورية الذي يديره رئيس الوزراء الحقيقي علي الآنسي، وتوجد في المكتب دوائر متخصصة بمثابة وزارات حقيقية، فالدائرة الإقتصادية بديل حقيقي لوزارة الإقتصاد و الدائرة السياسية بمثابة وزارة خارجية والدائرة الإعلامية وزارة إعلام وهكذا، والحرس الخاص وزارة دفاع وبالتالي لا داعي لوجود جيش وحكومة ومجلس وزراء ومؤسسات فارغة المضمون.
    ولكن في كل الأحوال فإن اللص لن يلقي القبض على نفسه، والفاسد لن يحارب الفساد.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-11
  9. Munir Almaweri

    Munir Almaweri كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    الشئ الذي تناساه العزيز عبدالرزاق هو أن الرئيس علي عبدالله صالح قام بتفصيل دولة على مقاسه الشخصي لن يصلح أحد بعده لحكمها ولا تصلح هذه الدولة أن تدار بشخص غيره، ولهذا ستكون تنتهي بأحد ثلاثة احتمالات واردة ، وهي إما موت الرئيس أو مرضه وعجزه عن ممارسة الحكم أو ارتكابه خطأ فادح في ساعة غضب. وجميع الإحتمالات الثلاثة واردة في أي لحظة.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-11
  11. الدكتور الهادي

    الدكتور الهادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-24
    المشاركات:
    645
    الإعجاب :
    0
    الحكومة الخفية أو حكومة الظل سبق وأن شاهدتُ فكرتها في فلم أمريكي,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-11
  13. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    حكومه طوارئ خفيه...او حكومه تركز كل شئ في مكان واحد خيفه الانقلاب عليها.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-11
  15. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    هل تعتقد أن بإمكان هذا الشعب أن يصحوا؟
    أنا لا أعتقد
    لن يصحوا الشعب بوجود هذه الحكومة والشعب بحاجة
    إلى أن يصحوا ليغير الحكومة وسنعود إلى قضية البيضة
    والدجاجة.
    تحياتي لمرورك​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-11
  17. أحمد شوقي أحمد

    أحمد شوقي أحمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    2,107
    الإعجاب :
    0
    عزيزي عبد الرزاق..

    المشكلة في أنّ المنظرين السياسين ومن يدعون بـ "المراقبين" ليسوا أكثر من محترفي حكاية "القفشات"، وقزقزة "التصريحات"، وهم بوضوح هكذا ليسَ لديهم أيّ برنامج سياسي أو اقتصادي أو اجتماعي أو ثقافي مكتمل نهائياً، لا الأحزاب ولا المنظمات، هذا طبعاً في سبيل العمل والتحسين والتحديث..

    كلٌّ من هؤلاء يريد أن يصنعَ دوراً هلامياً، يضخّمه الإعلام ليصبح الرجل الأول والمنظّر العبقري، والرائي "الفلتة" وأن يصنع مجداً شخصياً فقط دون النظر إلى ما ينفع الناس..

    هكذا باختصار،
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-11
  19. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    المشكلة أن مفهوم الدولة التي تديرها المؤسسات غائب عن ذهن المواطن
    ويتعامل على هذا الأساس أظن أيضا أننا بحاجة إلى توعية المواطن في هذا
    الجانب وأن الدولة مؤسسات لها قوانينها المنفصلة عن أي تدخل وأن الرئيس
    لايمتلك صلاحيات إله وأنه محكوم أيضا بقانون لا حاكم للقانون
    تحياتي لك صلاح
     

مشاركة هذه الصفحة